أمانة "مكافحة المخدرات" تحذر وسائل الإعلام من بث مشاهد تحرض على "التعاطي"

أكدت أنها ستلاحق المخالفين قضائيًا

حذرت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات كل الوسائل الإعلامية المختلفة من بث المشاهد التي تحرض أو تدعو إلى تعاطي المخدرات وتصورها للمشاهد بأحسن صورة وأنها أساس السعادة.
 وأكد الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"  تعزيز الشراكة بين وسائل الإعلام المختلفة مع مكافحة المخدرات من أجل تحصين المجتمع ومساعدة النشء منذ الصغر وتفهم المحرضات عبر مشاهدتها عبر وسائل الإعلام بشتى مجالاته.


وحذر "الشريف" من خطورة المشاهدة التي تدعو للتعاطي على النشء أو المراهق في تغيير المفاهيم والقناعات لديهم وإعطاء صورة ذهنية توحي بالنشوة والسعادة أثناء معاقرة الخمر أو التدخين أو تناول المخدرات لما لها من نتائج سلبية على هؤلاء الأطفال والنشء والشباب والفتيات وهنا يصبح الإعلام شريكًا للانحراف والانجراف نحو الهاوية.


وعن مواقع التواصل واستخدامها السلبي ذكر الشريف أن أمانة اللجنة والمديرية العامة لمكافحة المخدرات سبق أن حذرت كل من يتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي بشكل سلبي وندعو كل من لديه حساب في أي موقع ليكون عونًا لمكافحة المخدرات ولاسيما أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تشكل تأثيرًا واضحًا وملموسًا على فكر أبنائنا وتوجهاتهم.


وأشار "الشريف"  إلى أن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ينص في مادته السادسة على أنه يعاقب بالسجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات أو الغرامة بما لا يزيد على ثلاثة ملايين ريال كل من يقوم بإنشاء موقع على الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي أو نشره للاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية أو ترويجها أو طرق تعاطيها أو تسهيل التعامل بها.


وأضاف أنه جاء في نص معايير المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)..أن من ينشر أو يبث أو ينتج مادة إعلامية في وسائل الإعلام المختلفة تطبق بحقهم الأنظمة وتتم ملاحقته قضائيًا.
 

اعلان
أمانة "مكافحة المخدرات" تحذر وسائل الإعلام من بث مشاهد تحرض على "التعاطي"
سبق

حذرت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات كل الوسائل الإعلامية المختلفة من بث المشاهد التي تحرض أو تدعو إلى تعاطي المخدرات وتصورها للمشاهد بأحسن صورة وأنها أساس السعادة.
 وأكد الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"  تعزيز الشراكة بين وسائل الإعلام المختلفة مع مكافحة المخدرات من أجل تحصين المجتمع ومساعدة النشء منذ الصغر وتفهم المحرضات عبر مشاهدتها عبر وسائل الإعلام بشتى مجالاته.


وحذر "الشريف" من خطورة المشاهدة التي تدعو للتعاطي على النشء أو المراهق في تغيير المفاهيم والقناعات لديهم وإعطاء صورة ذهنية توحي بالنشوة والسعادة أثناء معاقرة الخمر أو التدخين أو تناول المخدرات لما لها من نتائج سلبية على هؤلاء الأطفال والنشء والشباب والفتيات وهنا يصبح الإعلام شريكًا للانحراف والانجراف نحو الهاوية.


وعن مواقع التواصل واستخدامها السلبي ذكر الشريف أن أمانة اللجنة والمديرية العامة لمكافحة المخدرات سبق أن حذرت كل من يتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي بشكل سلبي وندعو كل من لديه حساب في أي موقع ليكون عونًا لمكافحة المخدرات ولاسيما أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تشكل تأثيرًا واضحًا وملموسًا على فكر أبنائنا وتوجهاتهم.


وأشار "الشريف"  إلى أن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ينص في مادته السادسة على أنه يعاقب بالسجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات أو الغرامة بما لا يزيد على ثلاثة ملايين ريال كل من يقوم بإنشاء موقع على الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي أو نشره للاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية أو ترويجها أو طرق تعاطيها أو تسهيل التعامل بها.


وأضاف أنه جاء في نص معايير المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)..أن من ينشر أو يبث أو ينتج مادة إعلامية في وسائل الإعلام المختلفة تطبق بحقهم الأنظمة وتتم ملاحقته قضائيًا.
 

30 مايو 2016 - 23 شعبان 1437
11:52 PM

أكدت أنها ستلاحق المخالفين قضائيًا

أمانة "مكافحة المخدرات" تحذر وسائل الإعلام من بث مشاهد تحرض على "التعاطي"

A A A
5
8,200

حذرت الأمانة العامة للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات كل الوسائل الإعلامية المختلفة من بث المشاهد التي تحرض أو تدعو إلى تعاطي المخدرات وتصورها للمشاهد بأحسن صورة وأنها أساس السعادة.
 وأكد الأمين العام للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية رئيس مجلس إدارة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات "نبراس"  تعزيز الشراكة بين وسائل الإعلام المختلفة مع مكافحة المخدرات من أجل تحصين المجتمع ومساعدة النشء منذ الصغر وتفهم المحرضات عبر مشاهدتها عبر وسائل الإعلام بشتى مجالاته.


وحذر "الشريف" من خطورة المشاهدة التي تدعو للتعاطي على النشء أو المراهق في تغيير المفاهيم والقناعات لديهم وإعطاء صورة ذهنية توحي بالنشوة والسعادة أثناء معاقرة الخمر أو التدخين أو تناول المخدرات لما لها من نتائج سلبية على هؤلاء الأطفال والنشء والشباب والفتيات وهنا يصبح الإعلام شريكًا للانحراف والانجراف نحو الهاوية.


وعن مواقع التواصل واستخدامها السلبي ذكر الشريف أن أمانة اللجنة والمديرية العامة لمكافحة المخدرات سبق أن حذرت كل من يتعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي بشكل سلبي وندعو كل من لديه حساب في أي موقع ليكون عونًا لمكافحة المخدرات ولاسيما أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت تشكل تأثيرًا واضحًا وملموسًا على فكر أبنائنا وتوجهاتهم.


وأشار "الشريف"  إلى أن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية ينص في مادته السادسة على أنه يعاقب بالسجن لمدة لا تزيد على خمس سنوات أو الغرامة بما لا يزيد على ثلاثة ملايين ريال كل من يقوم بإنشاء موقع على الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي أو نشره للاتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية أو ترويجها أو طرق تعاطيها أو تسهيل التعامل بها.


وأضاف أنه جاء في نص معايير المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس)..أن من ينشر أو يبث أو ينتج مادة إعلامية في وسائل الإعلام المختلفة تطبق بحقهم الأنظمة وتتم ملاحقته قضائيًا.