أمير الرياض يفتتح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث.. ويكرِّم الداعمين

الجمعية توقِّع عددًا من اتفاقيات التعاون في إطار الشراكات الاستراتيجية

نيابة عن الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الزهايمر، الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء اليوم حفل افتتاح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض (الشريك الاستراتيجي التقني).
 
وقال الأمير فيصل بن بندر في كلمة ألقاها نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز: يشرفني أن ألقي هذه الكلمة نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وأن أنوبه - حفظه الله - بحضور هذا المؤتمر.
 
وأضاف: نحمد الله سبحانه وتعالى على ما حبا به بلادنا من نِعَم عظيمة، في مقدمتها نعمة الإسلام (دين التراحم والرحمة)، وأن هيأ لها قيادة حكيمة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ونحمده - جل في علاه - على ما وهبه لأبناء هذه الأرض الطيبة من حب للخير والبر والتكافل.
 
وتابع: إن هذه الجمعية التي تستقبلنا الليلة في افتتاح هذا المؤتمر الحيوي هي نموذج لبلورة قيم التكافل والتراحم في المجتمع السعودي واقعًا معاشًا عبر عمل مؤسسي، يقدم منظومة من البرامج العلمية وخدمات الرعاية والتوعية، تفيد المجتمع بأسره. فقد حظيت هذه المؤسسة الخيرية منذ انطلاقتها قبل سبع سنوات بتفاعل القطاعات كافة، حكومية كانت أو أهلية أو منشآت تجارية أو أفرادًا متطوعين؛ الأمر الذي أسهم في إحداث نقلة ملموسة في التعامل مع مرض الزهايمر.
 
واختتم كلمته مرحبًا بضيوف المؤتمر، ومتطلعًا إلى أن يحقق المؤتمر أهدافه، ومشيدًا بالمشاركة المتميزة للكفاءات الوطنية في المؤتمر، وقال: اسمحوا لي أن أرحب بضيوف هذا المؤتمر من العلماء والخبراء والمشاركين الذين تحملوا مشقة السفر؛ ليسهموا في إثراء نقاشات هذا الملتقى برصيد خبراتهم وعلمهم، ويقدموا للمهتمين والعاملين في مجال الزهايمر آخر ما توصلوا إليه من إبداع واكتشاف. متمنيًا لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني (المملكة العربية السعودية)، كما أتطلع إلى أن يثمر هذا المؤتمر نتائج تحقق ما نصبو إليه من أهداف، سواء على صعيد تحجيم الآثار السلبية للزهايمر، أو توفير مظلة من الرعاية الشاملة للمصابين به.
 
وتابع: ولعل ما سرَّني كثيرًا الحضور المتميز من الأطباء والمتخصصين السعوديين الذين يمثل هذا المؤتمر فرصة لهم ولنا؛ لإطلاع العالم على ما تحقق من مجهودات لخدمة المرض والمرضى ومقدمي الرعاية لهم في وطننا، كما لا يفوتني أن أشيد بجهود الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية؛ فلها الشكر والتقدير.
 
وكان الحفل قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة ترحيبية لسمو رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، الأمير سعود بن خالد، رحب فيها بسمو أمير منطقة الرياض والحضور من ضيوف المؤتمر، وقال في كلمته مستعرضًا بعضًا من إنجازات الجمعية المهمة: لقد سعت الجمعية إلي ترسيخ قاعدة علمية معلوماتية لبرامج التصدي لقضية الزهايمر، وتبنت في سبيل ذلك استراتيجية متعددة المحاور، من بينها بناء جسور من التعاون مع القطاع الأكاديمي والجامعات ومراكز الرعاية العالمية، وكذلك الاستنارة بخبرات نخبة العلماء في العديد من دول العالم، ونجحنا بتوفيق من الله في بناء شراكات علمية، نجني ثمارها الليلة من خلال هذا الحضور والتفاعل المميز مع المؤتمر.
 
واختتم كلمته بالشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين لما يوليه من دعم ومساندة لرسالة الجمعية، ولأمير منطقة الرياض لتفضله برعاية المؤتمر في إطار ما يوليه من دعم ورعاية لفكرة الجمعية وبرامجها منذ تأسيسها، كما وجّه الشكر والتقدير للشركات والمؤسسات التي تفاعلت مع هذا المؤتمر، ولكل من أسهم في الإعداد له.
 
وألقى رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، كلمةً نوه فيها بالمشاركة البناءة لمكافحة مرض الزهايمر في برامج تتضافر فيها الجهود الطبية والاجتماعية والإنسانية، وذلك في ظل تعاظم الاهتمام بهذا المرض في العقود الأخيرة، وبَذْل الباحثين جهودًا كبيرة للتعرف على العوامل الحيوية المحددة له.
 
وقال: لقد حفز فك الشفرة الوراثية للإنسان قبل خمسة عشر عامًا الباحثين في إنحاء العالم للتعرف على الخلفية الوراثية للأمراض، ومنها مرض الزهايمر. وفي هذا الصدد قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية قبل ثلاث سنوات بإطلاق برنامج الجينوم البشري السعودي، الذي سوف يؤدي - بإذن الله - إلى إيجاد ممارسات طبية متقدمة في التعامل مع الكثير من الأمراض، منها مرض الزهايمر. وللأهمية التي يحظى بها هذا البرنامج من قِبل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - فقد تم اعتماد برنامج الجينوم البشري السعودي، بوصفه أحد برامج التحول الوطني 2020.
 
وأضاف: وفقًا لخطة البرنامج، فقد باشرت المؤسسات البحثية والطبية المعنية في السعودية تجهيز مختبرات وطنية متخصصة، وإعداد فريق بحثي وطني قادر، وبناء قاعدة معلومات عن عدد من الأمراض الوراثية بالسعودية. ويعمل الفريق الوطني حاليًا بالتعاون مع عدد من المختصين بمرض الزهايمر للتعرف على الشفرة الوراثية للمرض، ومحاولة إيجاد دلالات (وراثية) محددة عنه، والكشف عن طرق تشخيصية وعلاجية دقيقة له. وكلنا أمل بأن تتوج جهود الشراكة القائمة بين مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والمراكز الطبية المتقدمة، مثل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومدينة الملك فهد الطبية والمراكز الأخرى والجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، باكتشاف طرق تشخيصية وعلاجية وأساليب مساندة، تساهم - بإذن الله - في علاج المصابين به، وتخفيف معاناتهم، ودعم أسرهم.
 
وفي إطار برنامج الشراكات الاستراتيجية الذي تتبناه الجمعية منذ تأسيسها تم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون مع كل من: الشركة السعودية للكهرباء، ووقعها عن الشركة الدكتور صالح العواجي رئيس مجلس الإدارة، والبنك السعودي للاستثمار، ووقعها عنه الأستاذ عبدالله بن جمعة رئيس مجلس الإدارة لـ(برنامج واو الخير)، وموطن القابضة، ووقع عنها الشيخ عبدالله القحطاني رئيس مجلس الإدارة، وطيران ناس، ووقع عنها بندر الحسن الرئيس التنفيذي بالإنابة، والمؤسسة الخيرية للرعاية المنزلية، ووقعت عنا الأميرة عادلة بنت عبدالله آل سعود، وأكاديمية دلة للعمل التطوعي، ووقع عنها أيمن فلمبان، ومجموعة عبدالمحسن الحكير القابضة، ووقعها عن المجموعة سعادة الشيخ ماجد الحكير.
 
واختتم الحفل بمراسم تكريم عدد من الجهات والأفراد الذين قدموا دعمًا للجمعية والمؤتمر.
 
ورفعت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية للجمعية رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر، الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن، الشكر نيابة عن مجلس إدارة الجمعية ومنسوبيها كافة إلى خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو ولي ولي العهد ولحكومة السعودية؛ لما حظيت به الجمعية من مساندة ورعاية كريمتَيْن.
 
كما أعربت عن عظيم التقدير والامتنان للأمير أحمد بن عبد العزيز، الرئيس الفخري للجمعية؛ لما قدمه لهذه الجمعية من دعم ومساندة، كان لهما أثرهما المباشر في إرساء قواعد الجمعية، وانطلاق أنشطتها وبرامجها. وثمنت سموها حضور ودعم الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز حفل تدشين فعاليات مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث، ووصفت ذلك بأنه "صورة متميزة من تفاعل ومساندة الدولة لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وجمعية الزهايمر على وجه الخصوص".
 
وقالت: إن ما أنجزته الجمعية خلال عمرها القصير ما كان ليتحقق لولا توفيق من الله، ثم تضافر الجهود الرسمية والشعبية؛ ما كان له الأثر في تعزيز مسيرة الجمعية، ومواصلة مسيرتها، وتحقيق العديد من الأهداف التي نسعى إليها، التي تمثل صورة رائعة من صور تكافل وتعاضد المجتمع السعودي، وتجسيدًا لتكامل جهود قطاعات وفئات عديدة في عمل الخير، ومساندة جهود الدولة في تلبية احتياجات المجتمع.

وأضافت: إن الجمعية منذ تأسيسها عكفت على وضع أهداف واضحة، تمثلت في رفع مستوى الوعي العام بمرض الزهايمر، عبر تثقيف شرائح المجتمع المختلفة حول المرض، من خلال جميع وسائل الإعلام والاتصالات الممكنة. وأيضًا تقديم الدعم والمساندة لمرضى الزهايمر، وتحسين المستوى الصحي والمعيشي لهم، وكذلك تقديم الدعم والمشورة لعائلاتهم، والعمل على تشكيل حلقة وصل بين عائلات المصابين من جهة ومقدمي الرعاية من المراكز المتخصصة ومصادر العلاج والمساندة الممكنة من جهة أخرى.


واستعرضت بعض ملامح ما حققته الجمعية من إنجازات خلال المرحلة الماضية، مشيرة إلى أن الجمعية في سعيها لتحقيق أهدافها عملت من خلال مسارات عدة.. ففي مجال توعية وتثقيف المجتمع بادرت الجمعية بتبني حملة وطنية شاملة في أرجاء السعودية كافة، كما نظمت الكثير من الأنشطة والبرامج في الإطار نفسه، وعقدت الندوات والمحاضرات، ونظّمت ورش العمل التي استهدفت بها القطاعات الحكومية والخيرية والخاصة.
 
 وعلى صعيد تطوير الرعاية الصحية للمسنين، والإفادة من تجارب الآخرين في مجال تقديم الخدمات لهذه الفئة ومقدمي الرعاية لهم، عملت الجمعية من خلال لجنتها العلمية الطبيـــة على تأسيس سِجل وطني وقاعــدة بيانات، كما عملت على تعريب أدوات التشخيص والقياس لمرضى الزهايمر بالتنسيق مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
 
ولبسط مظلة من التوعية والتثقيف والرعاية بأقل جهد وتكاليف سعت الجمعية إلى خلق تكتلات قوية مع قطاعات العمل الخيري في مناطق السعودية كافة؛ إذ عملت على تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتكامل العمل الخيري وطنيًّا رغبة في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشرائح المستهدفة بأعمال الجمعية والمحتاجة لمساندتها، وتم توقيع اتفاقيات تعاون مع تلك القطاعات، تنص بنودها على القيام بأدوار مساندة ومعاضدة في تنفيذ أنشطتها وبرامجها، ودعم ورعاية المرضى في تلك المناطق.
 
كما اهتمت الجمعية بالعمل التطوعي، ونشر ثقافته، والاستفادة من الجهد التطوعي؛ فعملت على منهجته، وأنشأت لجنة خاصة به، ونظمت عددًا من الأنشطة اللامنهجية تزامنًا مع اليوم العالمي للتطوع، تبرز الجمعية من خلالها دور المتطوعين في مساندة الأعمال الخيرية. كما عمدت الجمعية إلى إصدار "دليل التطوع" الذي يشتمل على مقدمة تعريفية عن التطوع، وحقوق وواجبات المتطوع، والفرق التطوعية، وكذلك ميثاق التطوع الذي يمنح الفرصة للمتطوع أو المتطوعة اختيار المجال الذي يريد أن يتطوع فيه.
 
وفي ختام تصريحها وجَّهت سمو الأميرة مضاوي الشكر والتقدير والعرفان إلى كل من ساهم في إنجاح هذا المؤتمر، وعلى رأسهم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث، والداعمون كافة من شركاء الجمعية الاستراتيجيون، وكذلك شركاء العطاء وشركاء النجاح، والشركاء الإعلاميون، وشريك البوابة التكنولوجية، وأعضاء الجمعية، والمتطوعون والعاملون فيها على ما بذلوه من جهد مقدر. 
 

اعلان
أمير الرياض يفتتح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث.. ويكرِّم الداعمين
سبق

نيابة عن الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الزهايمر، الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء اليوم حفل افتتاح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض (الشريك الاستراتيجي التقني).
 
وقال الأمير فيصل بن بندر في كلمة ألقاها نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز: يشرفني أن ألقي هذه الكلمة نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وأن أنوبه - حفظه الله - بحضور هذا المؤتمر.
 
وأضاف: نحمد الله سبحانه وتعالى على ما حبا به بلادنا من نِعَم عظيمة، في مقدمتها نعمة الإسلام (دين التراحم والرحمة)، وأن هيأ لها قيادة حكيمة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ونحمده - جل في علاه - على ما وهبه لأبناء هذه الأرض الطيبة من حب للخير والبر والتكافل.
 
وتابع: إن هذه الجمعية التي تستقبلنا الليلة في افتتاح هذا المؤتمر الحيوي هي نموذج لبلورة قيم التكافل والتراحم في المجتمع السعودي واقعًا معاشًا عبر عمل مؤسسي، يقدم منظومة من البرامج العلمية وخدمات الرعاية والتوعية، تفيد المجتمع بأسره. فقد حظيت هذه المؤسسة الخيرية منذ انطلاقتها قبل سبع سنوات بتفاعل القطاعات كافة، حكومية كانت أو أهلية أو منشآت تجارية أو أفرادًا متطوعين؛ الأمر الذي أسهم في إحداث نقلة ملموسة في التعامل مع مرض الزهايمر.
 
واختتم كلمته مرحبًا بضيوف المؤتمر، ومتطلعًا إلى أن يحقق المؤتمر أهدافه، ومشيدًا بالمشاركة المتميزة للكفاءات الوطنية في المؤتمر، وقال: اسمحوا لي أن أرحب بضيوف هذا المؤتمر من العلماء والخبراء والمشاركين الذين تحملوا مشقة السفر؛ ليسهموا في إثراء نقاشات هذا الملتقى برصيد خبراتهم وعلمهم، ويقدموا للمهتمين والعاملين في مجال الزهايمر آخر ما توصلوا إليه من إبداع واكتشاف. متمنيًا لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني (المملكة العربية السعودية)، كما أتطلع إلى أن يثمر هذا المؤتمر نتائج تحقق ما نصبو إليه من أهداف، سواء على صعيد تحجيم الآثار السلبية للزهايمر، أو توفير مظلة من الرعاية الشاملة للمصابين به.
 
وتابع: ولعل ما سرَّني كثيرًا الحضور المتميز من الأطباء والمتخصصين السعوديين الذين يمثل هذا المؤتمر فرصة لهم ولنا؛ لإطلاع العالم على ما تحقق من مجهودات لخدمة المرض والمرضى ومقدمي الرعاية لهم في وطننا، كما لا يفوتني أن أشيد بجهود الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية؛ فلها الشكر والتقدير.
 
وكان الحفل قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة ترحيبية لسمو رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، الأمير سعود بن خالد، رحب فيها بسمو أمير منطقة الرياض والحضور من ضيوف المؤتمر، وقال في كلمته مستعرضًا بعضًا من إنجازات الجمعية المهمة: لقد سعت الجمعية إلي ترسيخ قاعدة علمية معلوماتية لبرامج التصدي لقضية الزهايمر، وتبنت في سبيل ذلك استراتيجية متعددة المحاور، من بينها بناء جسور من التعاون مع القطاع الأكاديمي والجامعات ومراكز الرعاية العالمية، وكذلك الاستنارة بخبرات نخبة العلماء في العديد من دول العالم، ونجحنا بتوفيق من الله في بناء شراكات علمية، نجني ثمارها الليلة من خلال هذا الحضور والتفاعل المميز مع المؤتمر.
 
واختتم كلمته بالشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين لما يوليه من دعم ومساندة لرسالة الجمعية، ولأمير منطقة الرياض لتفضله برعاية المؤتمر في إطار ما يوليه من دعم ورعاية لفكرة الجمعية وبرامجها منذ تأسيسها، كما وجّه الشكر والتقدير للشركات والمؤسسات التي تفاعلت مع هذا المؤتمر، ولكل من أسهم في الإعداد له.
 
وألقى رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، كلمةً نوه فيها بالمشاركة البناءة لمكافحة مرض الزهايمر في برامج تتضافر فيها الجهود الطبية والاجتماعية والإنسانية، وذلك في ظل تعاظم الاهتمام بهذا المرض في العقود الأخيرة، وبَذْل الباحثين جهودًا كبيرة للتعرف على العوامل الحيوية المحددة له.
 
وقال: لقد حفز فك الشفرة الوراثية للإنسان قبل خمسة عشر عامًا الباحثين في إنحاء العالم للتعرف على الخلفية الوراثية للأمراض، ومنها مرض الزهايمر. وفي هذا الصدد قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية قبل ثلاث سنوات بإطلاق برنامج الجينوم البشري السعودي، الذي سوف يؤدي - بإذن الله - إلى إيجاد ممارسات طبية متقدمة في التعامل مع الكثير من الأمراض، منها مرض الزهايمر. وللأهمية التي يحظى بها هذا البرنامج من قِبل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - فقد تم اعتماد برنامج الجينوم البشري السعودي، بوصفه أحد برامج التحول الوطني 2020.
 
وأضاف: وفقًا لخطة البرنامج، فقد باشرت المؤسسات البحثية والطبية المعنية في السعودية تجهيز مختبرات وطنية متخصصة، وإعداد فريق بحثي وطني قادر، وبناء قاعدة معلومات عن عدد من الأمراض الوراثية بالسعودية. ويعمل الفريق الوطني حاليًا بالتعاون مع عدد من المختصين بمرض الزهايمر للتعرف على الشفرة الوراثية للمرض، ومحاولة إيجاد دلالات (وراثية) محددة عنه، والكشف عن طرق تشخيصية وعلاجية دقيقة له. وكلنا أمل بأن تتوج جهود الشراكة القائمة بين مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والمراكز الطبية المتقدمة، مثل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومدينة الملك فهد الطبية والمراكز الأخرى والجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، باكتشاف طرق تشخيصية وعلاجية وأساليب مساندة، تساهم - بإذن الله - في علاج المصابين به، وتخفيف معاناتهم، ودعم أسرهم.
 
وفي إطار برنامج الشراكات الاستراتيجية الذي تتبناه الجمعية منذ تأسيسها تم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون مع كل من: الشركة السعودية للكهرباء، ووقعها عن الشركة الدكتور صالح العواجي رئيس مجلس الإدارة، والبنك السعودي للاستثمار، ووقعها عنه الأستاذ عبدالله بن جمعة رئيس مجلس الإدارة لـ(برنامج واو الخير)، وموطن القابضة، ووقع عنها الشيخ عبدالله القحطاني رئيس مجلس الإدارة، وطيران ناس، ووقع عنها بندر الحسن الرئيس التنفيذي بالإنابة، والمؤسسة الخيرية للرعاية المنزلية، ووقعت عنا الأميرة عادلة بنت عبدالله آل سعود، وأكاديمية دلة للعمل التطوعي، ووقع عنها أيمن فلمبان، ومجموعة عبدالمحسن الحكير القابضة، ووقعها عن المجموعة سعادة الشيخ ماجد الحكير.
 
واختتم الحفل بمراسم تكريم عدد من الجهات والأفراد الذين قدموا دعمًا للجمعية والمؤتمر.
 
ورفعت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية للجمعية رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر، الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن، الشكر نيابة عن مجلس إدارة الجمعية ومنسوبيها كافة إلى خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو ولي ولي العهد ولحكومة السعودية؛ لما حظيت به الجمعية من مساندة ورعاية كريمتَيْن.
 
كما أعربت عن عظيم التقدير والامتنان للأمير أحمد بن عبد العزيز، الرئيس الفخري للجمعية؛ لما قدمه لهذه الجمعية من دعم ومساندة، كان لهما أثرهما المباشر في إرساء قواعد الجمعية، وانطلاق أنشطتها وبرامجها. وثمنت سموها حضور ودعم الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز حفل تدشين فعاليات مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث، ووصفت ذلك بأنه "صورة متميزة من تفاعل ومساندة الدولة لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وجمعية الزهايمر على وجه الخصوص".
 
وقالت: إن ما أنجزته الجمعية خلال عمرها القصير ما كان ليتحقق لولا توفيق من الله، ثم تضافر الجهود الرسمية والشعبية؛ ما كان له الأثر في تعزيز مسيرة الجمعية، ومواصلة مسيرتها، وتحقيق العديد من الأهداف التي نسعى إليها، التي تمثل صورة رائعة من صور تكافل وتعاضد المجتمع السعودي، وتجسيدًا لتكامل جهود قطاعات وفئات عديدة في عمل الخير، ومساندة جهود الدولة في تلبية احتياجات المجتمع.

وأضافت: إن الجمعية منذ تأسيسها عكفت على وضع أهداف واضحة، تمثلت في رفع مستوى الوعي العام بمرض الزهايمر، عبر تثقيف شرائح المجتمع المختلفة حول المرض، من خلال جميع وسائل الإعلام والاتصالات الممكنة. وأيضًا تقديم الدعم والمساندة لمرضى الزهايمر، وتحسين المستوى الصحي والمعيشي لهم، وكذلك تقديم الدعم والمشورة لعائلاتهم، والعمل على تشكيل حلقة وصل بين عائلات المصابين من جهة ومقدمي الرعاية من المراكز المتخصصة ومصادر العلاج والمساندة الممكنة من جهة أخرى.


واستعرضت بعض ملامح ما حققته الجمعية من إنجازات خلال المرحلة الماضية، مشيرة إلى أن الجمعية في سعيها لتحقيق أهدافها عملت من خلال مسارات عدة.. ففي مجال توعية وتثقيف المجتمع بادرت الجمعية بتبني حملة وطنية شاملة في أرجاء السعودية كافة، كما نظمت الكثير من الأنشطة والبرامج في الإطار نفسه، وعقدت الندوات والمحاضرات، ونظّمت ورش العمل التي استهدفت بها القطاعات الحكومية والخيرية والخاصة.
 
 وعلى صعيد تطوير الرعاية الصحية للمسنين، والإفادة من تجارب الآخرين في مجال تقديم الخدمات لهذه الفئة ومقدمي الرعاية لهم، عملت الجمعية من خلال لجنتها العلمية الطبيـــة على تأسيس سِجل وطني وقاعــدة بيانات، كما عملت على تعريب أدوات التشخيص والقياس لمرضى الزهايمر بالتنسيق مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
 
ولبسط مظلة من التوعية والتثقيف والرعاية بأقل جهد وتكاليف سعت الجمعية إلى خلق تكتلات قوية مع قطاعات العمل الخيري في مناطق السعودية كافة؛ إذ عملت على تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتكامل العمل الخيري وطنيًّا رغبة في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشرائح المستهدفة بأعمال الجمعية والمحتاجة لمساندتها، وتم توقيع اتفاقيات تعاون مع تلك القطاعات، تنص بنودها على القيام بأدوار مساندة ومعاضدة في تنفيذ أنشطتها وبرامجها، ودعم ورعاية المرضى في تلك المناطق.
 
كما اهتمت الجمعية بالعمل التطوعي، ونشر ثقافته، والاستفادة من الجهد التطوعي؛ فعملت على منهجته، وأنشأت لجنة خاصة به، ونظمت عددًا من الأنشطة اللامنهجية تزامنًا مع اليوم العالمي للتطوع، تبرز الجمعية من خلالها دور المتطوعين في مساندة الأعمال الخيرية. كما عمدت الجمعية إلى إصدار "دليل التطوع" الذي يشتمل على مقدمة تعريفية عن التطوع، وحقوق وواجبات المتطوع، والفرق التطوعية، وكذلك ميثاق التطوع الذي يمنح الفرصة للمتطوع أو المتطوعة اختيار المجال الذي يريد أن يتطوع فيه.
 
وفي ختام تصريحها وجَّهت سمو الأميرة مضاوي الشكر والتقدير والعرفان إلى كل من ساهم في إنجاح هذا المؤتمر، وعلى رأسهم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث، والداعمون كافة من شركاء الجمعية الاستراتيجيون، وكذلك شركاء العطاء وشركاء النجاح، والشركاء الإعلاميون، وشريك البوابة التكنولوجية، وأعضاء الجمعية، والمتطوعون والعاملون فيها على ما بذلوه من جهد مقدر. 
 

30 يناير 2017 - 2 جمادى الأول 1438
10:44 PM

أمير الرياض يفتتح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث.. ويكرِّم الداعمين

الجمعية توقِّع عددًا من اتفاقيات التعاون في إطار الشراكات الاستراتيجية

A A A
0
3,996

نيابة عن الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرضى الزهايمر، الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود، رعى أمير منطقة الرياض، الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، مساء اليوم حفل افتتاح مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية بالرياض (الشريك الاستراتيجي التقني).
 
وقال الأمير فيصل بن بندر في كلمة ألقاها نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز: يشرفني أن ألقي هذه الكلمة نيابة عن الأمير أحمد بن عبدالعزيز، وأن أنوبه - حفظه الله - بحضور هذا المؤتمر.
 
وأضاف: نحمد الله سبحانه وتعالى على ما حبا به بلادنا من نِعَم عظيمة، في مقدمتها نعمة الإسلام (دين التراحم والرحمة)، وأن هيأ لها قيادة حكيمة بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ونحمده - جل في علاه - على ما وهبه لأبناء هذه الأرض الطيبة من حب للخير والبر والتكافل.
 
وتابع: إن هذه الجمعية التي تستقبلنا الليلة في افتتاح هذا المؤتمر الحيوي هي نموذج لبلورة قيم التكافل والتراحم في المجتمع السعودي واقعًا معاشًا عبر عمل مؤسسي، يقدم منظومة من البرامج العلمية وخدمات الرعاية والتوعية، تفيد المجتمع بأسره. فقد حظيت هذه المؤسسة الخيرية منذ انطلاقتها قبل سبع سنوات بتفاعل القطاعات كافة، حكومية كانت أو أهلية أو منشآت تجارية أو أفرادًا متطوعين؛ الأمر الذي أسهم في إحداث نقلة ملموسة في التعامل مع مرض الزهايمر.
 
واختتم كلمته مرحبًا بضيوف المؤتمر، ومتطلعًا إلى أن يحقق المؤتمر أهدافه، ومشيدًا بالمشاركة المتميزة للكفاءات الوطنية في المؤتمر، وقال: اسمحوا لي أن أرحب بضيوف هذا المؤتمر من العلماء والخبراء والمشاركين الذين تحملوا مشقة السفر؛ ليسهموا في إثراء نقاشات هذا الملتقى برصيد خبراتهم وعلمهم، ويقدموا للمهتمين والعاملين في مجال الزهايمر آخر ما توصلوا إليه من إبداع واكتشاف. متمنيًا لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني (المملكة العربية السعودية)، كما أتطلع إلى أن يثمر هذا المؤتمر نتائج تحقق ما نصبو إليه من أهداف، سواء على صعيد تحجيم الآثار السلبية للزهايمر، أو توفير مظلة من الرعاية الشاملة للمصابين به.
 
وتابع: ولعل ما سرَّني كثيرًا الحضور المتميز من الأطباء والمتخصصين السعوديين الذين يمثل هذا المؤتمر فرصة لهم ولنا؛ لإطلاع العالم على ما تحقق من مجهودات لخدمة المرض والمرضى ومقدمي الرعاية لهم في وطننا، كما لا يفوتني أن أشيد بجهود الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن، نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية؛ فلها الشكر والتقدير.
 
وكان الحفل قد بدأ بتلاوة آيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة ترحيبية لسمو رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، الأمير سعود بن خالد، رحب فيها بسمو أمير منطقة الرياض والحضور من ضيوف المؤتمر، وقال في كلمته مستعرضًا بعضًا من إنجازات الجمعية المهمة: لقد سعت الجمعية إلي ترسيخ قاعدة علمية معلوماتية لبرامج التصدي لقضية الزهايمر، وتبنت في سبيل ذلك استراتيجية متعددة المحاور، من بينها بناء جسور من التعاون مع القطاع الأكاديمي والجامعات ومراكز الرعاية العالمية، وكذلك الاستنارة بخبرات نخبة العلماء في العديد من دول العالم، ونجحنا بتوفيق من الله في بناء شراكات علمية، نجني ثمارها الليلة من خلال هذا الحضور والتفاعل المميز مع المؤتمر.
 
واختتم كلمته بالشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين لما يوليه من دعم ومساندة لرسالة الجمعية، ولأمير منطقة الرياض لتفضله برعاية المؤتمر في إطار ما يوليه من دعم ورعاية لفكرة الجمعية وبرامجها منذ تأسيسها، كما وجّه الشكر والتقدير للشركات والمؤسسات التي تفاعلت مع هذا المؤتمر، ولكل من أسهم في الإعداد له.
 
وألقى رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد، كلمةً نوه فيها بالمشاركة البناءة لمكافحة مرض الزهايمر في برامج تتضافر فيها الجهود الطبية والاجتماعية والإنسانية، وذلك في ظل تعاظم الاهتمام بهذا المرض في العقود الأخيرة، وبَذْل الباحثين جهودًا كبيرة للتعرف على العوامل الحيوية المحددة له.
 
وقال: لقد حفز فك الشفرة الوراثية للإنسان قبل خمسة عشر عامًا الباحثين في إنحاء العالم للتعرف على الخلفية الوراثية للأمراض، ومنها مرض الزهايمر. وفي هذا الصدد قامت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية قبل ثلاث سنوات بإطلاق برنامج الجينوم البشري السعودي، الذي سوف يؤدي - بإذن الله - إلى إيجاد ممارسات طبية متقدمة في التعامل مع الكثير من الأمراض، منها مرض الزهايمر. وللأهمية التي يحظى بها هذا البرنامج من قِبل حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - فقد تم اعتماد برنامج الجينوم البشري السعودي، بوصفه أحد برامج التحول الوطني 2020.
 
وأضاف: وفقًا لخطة البرنامج، فقد باشرت المؤسسات البحثية والطبية المعنية في السعودية تجهيز مختبرات وطنية متخصصة، وإعداد فريق بحثي وطني قادر، وبناء قاعدة معلومات عن عدد من الأمراض الوراثية بالسعودية. ويعمل الفريق الوطني حاليًا بالتعاون مع عدد من المختصين بمرض الزهايمر للتعرف على الشفرة الوراثية للمرض، ومحاولة إيجاد دلالات (وراثية) محددة عنه، والكشف عن طرق تشخيصية وعلاجية دقيقة له. وكلنا أمل بأن تتوج جهود الشراكة القائمة بين مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية والمراكز الطبية المتقدمة، مثل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث ومدينة الملك فهد الطبية والمراكز الأخرى والجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر، باكتشاف طرق تشخيصية وعلاجية وأساليب مساندة، تساهم - بإذن الله - في علاج المصابين به، وتخفيف معاناتهم، ودعم أسرهم.
 
وفي إطار برنامج الشراكات الاستراتيجية الذي تتبناه الجمعية منذ تأسيسها تم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون مع كل من: الشركة السعودية للكهرباء، ووقعها عن الشركة الدكتور صالح العواجي رئيس مجلس الإدارة، والبنك السعودي للاستثمار، ووقعها عنه الأستاذ عبدالله بن جمعة رئيس مجلس الإدارة لـ(برنامج واو الخير)، وموطن القابضة، ووقع عنها الشيخ عبدالله القحطاني رئيس مجلس الإدارة، وطيران ناس، ووقع عنها بندر الحسن الرئيس التنفيذي بالإنابة، والمؤسسة الخيرية للرعاية المنزلية، ووقعت عنا الأميرة عادلة بنت عبدالله آل سعود، وأكاديمية دلة للعمل التطوعي، ووقع عنها أيمن فلمبان، ومجموعة عبدالمحسن الحكير القابضة، ووقعها عن المجموعة سعادة الشيخ ماجد الحكير.
 
واختتم الحفل بمراسم تكريم عدد من الجهات والأفراد الذين قدموا دعمًا للجمعية والمؤتمر.
 
ورفعت نائب رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية للجمعية رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر، الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبد الله بن عبد الرحمن، الشكر نيابة عن مجلس إدارة الجمعية ومنسوبيها كافة إلى خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين وسمو ولي ولي العهد ولحكومة السعودية؛ لما حظيت به الجمعية من مساندة ورعاية كريمتَيْن.
 
كما أعربت عن عظيم التقدير والامتنان للأمير أحمد بن عبد العزيز، الرئيس الفخري للجمعية؛ لما قدمه لهذه الجمعية من دعم ومساندة، كان لهما أثرهما المباشر في إرساء قواعد الجمعية، وانطلاق أنشطتها وبرامجها. وثمنت سموها حضور ودعم الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز حفل تدشين فعاليات مؤتمر الزهايمر الدولي الثالث، ووصفت ذلك بأنه "صورة متميزة من تفاعل ومساندة الدولة لمؤسسات العمل الخيري بوجه عام، وجمعية الزهايمر على وجه الخصوص".
 
وقالت: إن ما أنجزته الجمعية خلال عمرها القصير ما كان ليتحقق لولا توفيق من الله، ثم تضافر الجهود الرسمية والشعبية؛ ما كان له الأثر في تعزيز مسيرة الجمعية، ومواصلة مسيرتها، وتحقيق العديد من الأهداف التي نسعى إليها، التي تمثل صورة رائعة من صور تكافل وتعاضد المجتمع السعودي، وتجسيدًا لتكامل جهود قطاعات وفئات عديدة في عمل الخير، ومساندة جهود الدولة في تلبية احتياجات المجتمع.

وأضافت: إن الجمعية منذ تأسيسها عكفت على وضع أهداف واضحة، تمثلت في رفع مستوى الوعي العام بمرض الزهايمر، عبر تثقيف شرائح المجتمع المختلفة حول المرض، من خلال جميع وسائل الإعلام والاتصالات الممكنة. وأيضًا تقديم الدعم والمساندة لمرضى الزهايمر، وتحسين المستوى الصحي والمعيشي لهم، وكذلك تقديم الدعم والمشورة لعائلاتهم، والعمل على تشكيل حلقة وصل بين عائلات المصابين من جهة ومقدمي الرعاية من المراكز المتخصصة ومصادر العلاج والمساندة الممكنة من جهة أخرى.


واستعرضت بعض ملامح ما حققته الجمعية من إنجازات خلال المرحلة الماضية، مشيرة إلى أن الجمعية في سعيها لتحقيق أهدافها عملت من خلال مسارات عدة.. ففي مجال توعية وتثقيف المجتمع بادرت الجمعية بتبني حملة وطنية شاملة في أرجاء السعودية كافة، كما نظمت الكثير من الأنشطة والبرامج في الإطار نفسه، وعقدت الندوات والمحاضرات، ونظّمت ورش العمل التي استهدفت بها القطاعات الحكومية والخيرية والخاصة.
 
 وعلى صعيد تطوير الرعاية الصحية للمسنين، والإفادة من تجارب الآخرين في مجال تقديم الخدمات لهذه الفئة ومقدمي الرعاية لهم، عملت الجمعية من خلال لجنتها العلمية الطبيـــة على تأسيس سِجل وطني وقاعــدة بيانات، كما عملت على تعريب أدوات التشخيص والقياس لمرضى الزهايمر بالتنسيق مع مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث.
 
ولبسط مظلة من التوعية والتثقيف والرعاية بأقل جهد وتكاليف سعت الجمعية إلى خلق تكتلات قوية مع قطاعات العمل الخيري في مناطق السعودية كافة؛ إذ عملت على تفعيل الاستراتيجية الوطنية لتكامل العمل الخيري وطنيًّا رغبة في الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الشرائح المستهدفة بأعمال الجمعية والمحتاجة لمساندتها، وتم توقيع اتفاقيات تعاون مع تلك القطاعات، تنص بنودها على القيام بأدوار مساندة ومعاضدة في تنفيذ أنشطتها وبرامجها، ودعم ورعاية المرضى في تلك المناطق.
 
كما اهتمت الجمعية بالعمل التطوعي، ونشر ثقافته، والاستفادة من الجهد التطوعي؛ فعملت على منهجته، وأنشأت لجنة خاصة به، ونظمت عددًا من الأنشطة اللامنهجية تزامنًا مع اليوم العالمي للتطوع، تبرز الجمعية من خلالها دور المتطوعين في مساندة الأعمال الخيرية. كما عمدت الجمعية إلى إصدار "دليل التطوع" الذي يشتمل على مقدمة تعريفية عن التطوع، وحقوق وواجبات المتطوع، والفرق التطوعية، وكذلك ميثاق التطوع الذي يمنح الفرصة للمتطوع أو المتطوعة اختيار المجال الذي يريد أن يتطوع فيه.
 
وفي ختام تصريحها وجَّهت سمو الأميرة مضاوي الشكر والتقدير والعرفان إلى كل من ساهم في إنجاح هذا المؤتمر، وعلى رأسهم مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث، والداعمون كافة من شركاء الجمعية الاستراتيجيون، وكذلك شركاء العطاء وشركاء النجاح، والشركاء الإعلاميون، وشريك البوابة التكنولوجية، وأعضاء الجمعية، والمتطوعون والعاملون فيها على ما بذلوه من جهد مقدر.