أمير عسير: وطننا عظيم وكبير.. على حدوده رجال يحمونه.. وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير

خلال رعايته عروض الصوت والضوء والألعاب النارية بمهرجان "أبها يجمعنا"

أكد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أن وطننا عظيم وكبير، على حدوده رجال يحمونه، وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير وإلى خير. مشددًا على أن السعودية سائرة في حماية حدودها، ونصرة جيرانها، وقيادة العالمَيْن العربي والإسلامي لمدارج العلو والعزة والتقدم بقيادة سلمان الحزم ومعاونَيْه ولي العهد وولي ولي العهد.

 

 جاء ذلك أثناء رعايته عروض الصوت والضوء والألعاب النارية بحديقة بحيرة سد أبها ضمن فعاليات مهرجان أبها يجمعنا.

 

 وأكد الأمير فيصل بن خالد أن موسم المنطقة اختلف اختلافًا جذريًّا هذا العام، وأن الجو الجميل والمطر الذي لم ينقطع زاداه جمالاً، وفوق ذلك كله الأمن والأمان اللذين تنعم بهما السعودية.

 

 وقال أمير منطقة عسير إنه جاهز لإبداء الرأي على أي تقصير من أي جهة، سواء بالاتصال به شخصيًّا، أو القدوم للإمارة لإبداء المرئيات والملاحظات، وأن المنطقة تسعى للمساهمة ولو بجزء يسير في تنفيذ رؤية ٢٠٣٠ الطموحة والجبارة.

 

 وعن الجهود المبذولة للاستعدادات لمناسبة احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧، قال: "إن هناك اجتماعات متواصلة للتحضير للمناسبة التي ستشهد نقلة نوعية من ناحية الفعاليات، التي ستكون على مدار العام عبر مناشط ولقاءات ومؤتمرات وندوات ومعارض". داعيًا الجميع، وخصوصًا رجال الأعمال، للمساهمة في إنجاح المناسبة؛ باعتبار أن أبها تمثل السعودية في هذا المجال. متمنيًا في الوقت ذاته أن تتضافر الجهود كافة.

 

  وختم: "نحن في مهمة وطنية، تخص وطننا المملكة العربية السعودية، الدولة الرائدة والمتقدمة التي تقود ولا تقاد. وأتمنى أن يجد الجميع ما يرضيهم". 

اعلان
أمير عسير: وطننا عظيم وكبير.. على حدوده رجال يحمونه.. وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير
سبق

أكد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أن وطننا عظيم وكبير، على حدوده رجال يحمونه، وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير وإلى خير. مشددًا على أن السعودية سائرة في حماية حدودها، ونصرة جيرانها، وقيادة العالمَيْن العربي والإسلامي لمدارج العلو والعزة والتقدم بقيادة سلمان الحزم ومعاونَيْه ولي العهد وولي ولي العهد.

 

 جاء ذلك أثناء رعايته عروض الصوت والضوء والألعاب النارية بحديقة بحيرة سد أبها ضمن فعاليات مهرجان أبها يجمعنا.

 

 وأكد الأمير فيصل بن خالد أن موسم المنطقة اختلف اختلافًا جذريًّا هذا العام، وأن الجو الجميل والمطر الذي لم ينقطع زاداه جمالاً، وفوق ذلك كله الأمن والأمان اللذين تنعم بهما السعودية.

 

 وقال أمير منطقة عسير إنه جاهز لإبداء الرأي على أي تقصير من أي جهة، سواء بالاتصال به شخصيًّا، أو القدوم للإمارة لإبداء المرئيات والملاحظات، وأن المنطقة تسعى للمساهمة ولو بجزء يسير في تنفيذ رؤية ٢٠٣٠ الطموحة والجبارة.

 

 وعن الجهود المبذولة للاستعدادات لمناسبة احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧، قال: "إن هناك اجتماعات متواصلة للتحضير للمناسبة التي ستشهد نقلة نوعية من ناحية الفعاليات، التي ستكون على مدار العام عبر مناشط ولقاءات ومؤتمرات وندوات ومعارض". داعيًا الجميع، وخصوصًا رجال الأعمال، للمساهمة في إنجاح المناسبة؛ باعتبار أن أبها تمثل السعودية في هذا المجال. متمنيًا في الوقت ذاته أن تتضافر الجهود كافة.

 

  وختم: "نحن في مهمة وطنية، تخص وطننا المملكة العربية السعودية، الدولة الرائدة والمتقدمة التي تقود ولا تقاد. وأتمنى أن يجد الجميع ما يرضيهم". 

26 يوليو 2016 - 21 شوّال 1437
11:30 PM

خلال رعايته عروض الصوت والضوء والألعاب النارية بمهرجان "أبها يجمعنا"

أمير عسير: وطننا عظيم وكبير.. على حدوده رجال يحمونه.. وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير

A A A
16
27,513

أكد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أن وطننا عظيم وكبير، على حدوده رجال يحمونه، وداخله احتفالات تؤكد أنه بخير وإلى خير. مشددًا على أن السعودية سائرة في حماية حدودها، ونصرة جيرانها، وقيادة العالمَيْن العربي والإسلامي لمدارج العلو والعزة والتقدم بقيادة سلمان الحزم ومعاونَيْه ولي العهد وولي ولي العهد.

 

 جاء ذلك أثناء رعايته عروض الصوت والضوء والألعاب النارية بحديقة بحيرة سد أبها ضمن فعاليات مهرجان أبها يجمعنا.

 

 وأكد الأمير فيصل بن خالد أن موسم المنطقة اختلف اختلافًا جذريًّا هذا العام، وأن الجو الجميل والمطر الذي لم ينقطع زاداه جمالاً، وفوق ذلك كله الأمن والأمان اللذين تنعم بهما السعودية.

 

 وقال أمير منطقة عسير إنه جاهز لإبداء الرأي على أي تقصير من أي جهة، سواء بالاتصال به شخصيًّا، أو القدوم للإمارة لإبداء المرئيات والملاحظات، وأن المنطقة تسعى للمساهمة ولو بجزء يسير في تنفيذ رؤية ٢٠٣٠ الطموحة والجبارة.

 

 وعن الجهود المبذولة للاستعدادات لمناسبة احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧، قال: "إن هناك اجتماعات متواصلة للتحضير للمناسبة التي ستشهد نقلة نوعية من ناحية الفعاليات، التي ستكون على مدار العام عبر مناشط ولقاءات ومؤتمرات وندوات ومعارض". داعيًا الجميع، وخصوصًا رجال الأعمال، للمساهمة في إنجاح المناسبة؛ باعتبار أن أبها تمثل السعودية في هذا المجال. متمنيًا في الوقت ذاته أن تتضافر الجهود كافة.

 

  وختم: "نحن في مهمة وطنية، تخص وطننا المملكة العربية السعودية، الدولة الرائدة والمتقدمة التي تقود ولا تقاد. وأتمنى أن يجد الجميع ما يرضيهم".