أمير عسير يعيد الحياة لقصر تراثي بقلب "عاصمة السياحة العربية"

مستثمر صاحب تجربة ناجحة يتولى إعادة ترميمه لتأهيله وتشغيله

أعاد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، الحياة إلى قصر المفتاحة التراثي الذي يقع في قلب مدينة أبها بقرية المفتاحة؛ وذلك بتوجيهه بتحويل ملكية القصر من أمانة المنطقة إلى مجلس التنمية السياحية؛ على أن يسلمه الأخير إلى مستثمر صاحب تجربة ناجحة في المشاريع التراثية لإعادة ترميمه وتأهيله وتشغيله.

 

وكان القصر قد تساقطت بعض أجزائه مؤخراً؛ بسبب تقادم عمره وهطول الأمطار الغزيرة.

 

ويأتي توجيه أمير المنطقة؛ لما يحمله القصر من أهمية تاريخية وتميز موقعه الاستراتيجي، الذي سيسهم في تنشيط الحركة السياحية لقرية المفتاحة طوال احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م؛ إذ يتسم بطابع البناء لأهالي أبها (الطين والرقف)، ويضم دورين، وكانت سكنية قبل أن تتحول لمجالس ضيافة لزوار القرية، متزينة بألوان القط العسيري.

 

يُذكر أن المقومات التراثية الفريدة لمدينة أبها كانت في مقدمة الأسباب التي منحتها لقب عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م من قِبَل لجنة الخبراء بمنظمة السياحة في جامعة الدول العربية، بعد منافسة مع العديد من المدن على مستوى الوطن العربي.

اعلان
أمير عسير يعيد الحياة لقصر تراثي بقلب "عاصمة السياحة العربية"
سبق

أعاد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، الحياة إلى قصر المفتاحة التراثي الذي يقع في قلب مدينة أبها بقرية المفتاحة؛ وذلك بتوجيهه بتحويل ملكية القصر من أمانة المنطقة إلى مجلس التنمية السياحية؛ على أن يسلمه الأخير إلى مستثمر صاحب تجربة ناجحة في المشاريع التراثية لإعادة ترميمه وتأهيله وتشغيله.

 

وكان القصر قد تساقطت بعض أجزائه مؤخراً؛ بسبب تقادم عمره وهطول الأمطار الغزيرة.

 

ويأتي توجيه أمير المنطقة؛ لما يحمله القصر من أهمية تاريخية وتميز موقعه الاستراتيجي، الذي سيسهم في تنشيط الحركة السياحية لقرية المفتاحة طوال احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م؛ إذ يتسم بطابع البناء لأهالي أبها (الطين والرقف)، ويضم دورين، وكانت سكنية قبل أن تتحول لمجالس ضيافة لزوار القرية، متزينة بألوان القط العسيري.

 

يُذكر أن المقومات التراثية الفريدة لمدينة أبها كانت في مقدمة الأسباب التي منحتها لقب عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م من قِبَل لجنة الخبراء بمنظمة السياحة في جامعة الدول العربية، بعد منافسة مع العديد من المدن على مستوى الوطن العربي.

24 يناير 2017 - 26 ربيع الآخر 1438
01:15 PM

أمير عسير يعيد الحياة لقصر تراثي بقلب "عاصمة السياحة العربية"

مستثمر صاحب تجربة ناجحة يتولى إعادة ترميمه لتأهيله وتشغيله

A A A
8
11,733

أعاد أمير منطقة عسير رئيس مجلس التنمية السياحية فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، الحياة إلى قصر المفتاحة التراثي الذي يقع في قلب مدينة أبها بقرية المفتاحة؛ وذلك بتوجيهه بتحويل ملكية القصر من أمانة المنطقة إلى مجلس التنمية السياحية؛ على أن يسلمه الأخير إلى مستثمر صاحب تجربة ناجحة في المشاريع التراثية لإعادة ترميمه وتأهيله وتشغيله.

 

وكان القصر قد تساقطت بعض أجزائه مؤخراً؛ بسبب تقادم عمره وهطول الأمطار الغزيرة.

 

ويأتي توجيه أمير المنطقة؛ لما يحمله القصر من أهمية تاريخية وتميز موقعه الاستراتيجي، الذي سيسهم في تنشيط الحركة السياحية لقرية المفتاحة طوال احتفالات أبها عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م؛ إذ يتسم بطابع البناء لأهالي أبها (الطين والرقف)، ويضم دورين، وكانت سكنية قبل أن تتحول لمجالس ضيافة لزوار القرية، متزينة بألوان القط العسيري.

 

يُذكر أن المقومات التراثية الفريدة لمدينة أبها كانت في مقدمة الأسباب التي منحتها لقب عاصمة السياحة العربية ٢٠١٧م من قِبَل لجنة الخبراء بمنظمة السياحة في جامعة الدول العربية، بعد منافسة مع العديد من المدن على مستوى الوطن العربي.