أمير مكة: نايف بن عبدالعزيز كان صادقاً في القول والعمل والمعاملة

بارك إقامة معرض نايف القيم خلال شعبان المقبل في جامعة المؤسس

استعرض مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل في مكتبه بجدة اليوم إنجازات كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية، كما بارك  إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام وتحتضنه جامعة المؤسس.

وقال الأمير خالد الفيصل: "الأمير نايف بن عبدالعزيز من الشخصيات التي تستحق الدراسة، وتذكير المواطن السعودي بأهمية ما قدمه الراحل، فهو من الشخصيات التي رافقت بناء الوطن منذ التأسيس، واعتمدت عليه القيادة بدءاً من الملك فيصل مروراً بالملوك خالد وفهد وعبدالله وحتى وفاته".

وأضاف: "شخصية الأمير نايف بن عبدالعزيز- رحمه الله -  تركت أثراً كبيراً في حياة الإنسان السعودي خصوصاً في الناحية الأمنية منذ أن كان نائبًا لوزير الداخلية وحتى أصبح وزيراً لها، ومعظم المؤسسات الأمنية التي ننعم الآن يعود الفضل في ذلك بعد الله للأمير نايف بن عبدالعزيز الذي ساهم في التأسيس والتطوير".

وأردف: "رحم الله الأمير نايف بن عبدالعزيز وجزاه خير الجزاء نظير ما قدمه من أعمال، فقد كان غيوراً على الإسلام والمسلمين والوطن والمواطنين وكان صادقاً في القول والعمل والمعاملة ".

وبحسب العرض فإن كرسي الأمير نايف هو علمي بجامعة الملك عبدالعزيز، تبنى فكرته، ودعمه، وأعلن عن تأسيسه،الأمير نايف ليكون منارة للقيم الأخلاقية الفاضلة، تعزيزاً، ونشراً، وبناءً، خلال إلقائه محاضرة ضمن محاضرات كرسي الأميرخالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال عام 1432هــ .

وتتمثل رؤية الكرسي في أن يكون مرجعية معرفية وبحثية للقيم الأخلاقية الإنسانية بهدف تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع، وتفعيلها بأساليب عصرية ووسائل منهجية، والتفاعل الإيجابي مع المجتمعات الإنسانية .

وحرص الكرسي على تعريف العالم من حولنا بالقيم الإسلامية الأخلاقية من خلال الندوات والمؤتمرات والمشاركات المتنوعة، رصد أسباب ومظاهرانحسار القيم الإيجابية وانتشارالقيم والمفاهيم السلبية، إلى جانب وضع الخطط والمشروعات والبرامج للتعريف بأهمية القيم الأخلاقية ونشرها بين فئات المجتمع، وكذلك إعداد الدراسات التي تسهم في تعزيز القيمالأخلاقية التي تتوافق مع متغيرات العصر، والإسهام في تقديم الحلول العلمية والعملية لمعالجة المشكلات الأخلاقية والحد منها، ووضع المعايير والمؤشرات التي تحكم تطبيق القيم في المجتمعات من خلال الشريعة الإسلامية وإيصالها للعالم من خلال المنظمات والهيئات الدولية المختلفة .

وتطرق العرض إلى إنجازات الكرسي خلال السنوات الماضية ومنها دعم 35 بحثاً علمياً نظرياً وتطبيقياً، وإصدار خمسة  كتب حول القيم الأخلاقية، وتعميم توصيات أبحاث الكرسي على الجهات ذات العلاقة، ودعم مشروع دراسة حالة القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية .

ومن المنجزات التي تحققت تعاون الكرسي مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية بقصد إدراجها ضمن المناهج ومقررات التعليم العام، ونظم الكرسي مؤتمرًاعلميًا قُدمت من خلاله 10 أوراق علمية، ونظم ندوتين علميتين حول القيم الأخلاقية، كما نفذ 30 ورشة عمل متنوعة حول تعزيز القيم الأخلاقية في أنحاء المملكة، وشارك الكرسي في تسعة مؤتمرات ومنتديات داخل وخارج المملكة في مجال القيم الأخلاقية .

ودعم الكرسي عددًا من رسائل الماجستير ذات الصلة بموضوعه، وقدم 12 محاضرة علمية حول القيم الأخلاقية بعدة لغات، كما أعد مشروع خطة جامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2030، وقدم أيضا مشروعاً لإعداد خطةٍ استراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية 1438- 1442هـ، والهادف إلى بناء خطة استراتيجية لتعزيز القيم الأخلاقية في المملكة العربية السعودية تشتمل على مجموعة من الأهداف والاستراتيجيات والمبادرات التي تحقق أهداف كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية وتتوافق مع متطلبات تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

كما نشر الكرسي 15 مجلداً متنوعًا حول القيم الأخلاقية أهديت إلى جميع جامعات المملكة ومراكز البحوث والمكتبات العامة الكبرى، ونفذ مشروع تعزيز القيم لدى الكتاب والصحفيين، وهو مشروع تمت فيه مخاطبة أكثر من (200) كاتب وكاتبة لشكرهم وتقديرهم على مقالاتهم التي اهتمت بتعزيز القيم الأخلاقية.

ونظم الكرسي مسابقة (أخلاق للأفلام القصيرة) لتعزيز القيم من خلال السينما والفن والمسرح، قام فيها أبناء وبنات المملكة بإنتاج وعرض 38 فيلمًا، تم تحكيمها من قبل مخرجين سينمائيين، كما أعد الكرسي ببليوجرافيا تضمنت أعمال المؤلفين والباحثين القدامى والمحدثين والمعاصرين الذين اهتموا وعالجوا موضوعات الأخلاق والقيم الأخلاقية، وغرد الكرسي أكثر من 4 آلاف تغريدة في تعزيز القيم الأخلاقية تابعها وتفاعل معها أكثر من 23 ألف متابع.

ونفذ الكرسي مشروع (سفراء القيم) وأعد  80) سفيرًا وسفيرة لنشر ثقافة القيم الأخلاقية والوسطية والاعتدال في المملكة.

وقدم الكرسي العديد من الاستشارات العلمية وأعمال التحكيم العلمي لجهات رسميةٍ وخاصة، وأخيراً وقع الكرسي خمس مذكرات تفاهم مع جهات وطنية تعليمية واقتصادية واجتماعية لنشر وتعزيز القيم الأخلاقية .

وبمباركة أمير منطقة مكة المكرمة، تعتزم جامعة الملك عبدالعزيز حاضنة الكرسي إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام، تتخللها ندوات عن سيرة الأمير نايف بن عبدالعزيز إلى جانب معرض للصور ومقتنيات الراحل، كذلك إقامة أنشطة قيمية وثقافية لتعزيز القيم تستهدف زائري المعرض وتدشين موقع إلكتروني لعرض وتوثيق إنجازات الراحل.

 

اعلان
أمير مكة: نايف بن عبدالعزيز كان صادقاً في القول والعمل والمعاملة
سبق

استعرض مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل في مكتبه بجدة اليوم إنجازات كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية، كما بارك  إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام وتحتضنه جامعة المؤسس.

وقال الأمير خالد الفيصل: "الأمير نايف بن عبدالعزيز من الشخصيات التي تستحق الدراسة، وتذكير المواطن السعودي بأهمية ما قدمه الراحل، فهو من الشخصيات التي رافقت بناء الوطن منذ التأسيس، واعتمدت عليه القيادة بدءاً من الملك فيصل مروراً بالملوك خالد وفهد وعبدالله وحتى وفاته".

وأضاف: "شخصية الأمير نايف بن عبدالعزيز- رحمه الله -  تركت أثراً كبيراً في حياة الإنسان السعودي خصوصاً في الناحية الأمنية منذ أن كان نائبًا لوزير الداخلية وحتى أصبح وزيراً لها، ومعظم المؤسسات الأمنية التي ننعم الآن يعود الفضل في ذلك بعد الله للأمير نايف بن عبدالعزيز الذي ساهم في التأسيس والتطوير".

وأردف: "رحم الله الأمير نايف بن عبدالعزيز وجزاه خير الجزاء نظير ما قدمه من أعمال، فقد كان غيوراً على الإسلام والمسلمين والوطن والمواطنين وكان صادقاً في القول والعمل والمعاملة ".

وبحسب العرض فإن كرسي الأمير نايف هو علمي بجامعة الملك عبدالعزيز، تبنى فكرته، ودعمه، وأعلن عن تأسيسه،الأمير نايف ليكون منارة للقيم الأخلاقية الفاضلة، تعزيزاً، ونشراً، وبناءً، خلال إلقائه محاضرة ضمن محاضرات كرسي الأميرخالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال عام 1432هــ .

وتتمثل رؤية الكرسي في أن يكون مرجعية معرفية وبحثية للقيم الأخلاقية الإنسانية بهدف تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع، وتفعيلها بأساليب عصرية ووسائل منهجية، والتفاعل الإيجابي مع المجتمعات الإنسانية .

وحرص الكرسي على تعريف العالم من حولنا بالقيم الإسلامية الأخلاقية من خلال الندوات والمؤتمرات والمشاركات المتنوعة، رصد أسباب ومظاهرانحسار القيم الإيجابية وانتشارالقيم والمفاهيم السلبية، إلى جانب وضع الخطط والمشروعات والبرامج للتعريف بأهمية القيم الأخلاقية ونشرها بين فئات المجتمع، وكذلك إعداد الدراسات التي تسهم في تعزيز القيمالأخلاقية التي تتوافق مع متغيرات العصر، والإسهام في تقديم الحلول العلمية والعملية لمعالجة المشكلات الأخلاقية والحد منها، ووضع المعايير والمؤشرات التي تحكم تطبيق القيم في المجتمعات من خلال الشريعة الإسلامية وإيصالها للعالم من خلال المنظمات والهيئات الدولية المختلفة .

وتطرق العرض إلى إنجازات الكرسي خلال السنوات الماضية ومنها دعم 35 بحثاً علمياً نظرياً وتطبيقياً، وإصدار خمسة  كتب حول القيم الأخلاقية، وتعميم توصيات أبحاث الكرسي على الجهات ذات العلاقة، ودعم مشروع دراسة حالة القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية .

ومن المنجزات التي تحققت تعاون الكرسي مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية بقصد إدراجها ضمن المناهج ومقررات التعليم العام، ونظم الكرسي مؤتمرًاعلميًا قُدمت من خلاله 10 أوراق علمية، ونظم ندوتين علميتين حول القيم الأخلاقية، كما نفذ 30 ورشة عمل متنوعة حول تعزيز القيم الأخلاقية في أنحاء المملكة، وشارك الكرسي في تسعة مؤتمرات ومنتديات داخل وخارج المملكة في مجال القيم الأخلاقية .

ودعم الكرسي عددًا من رسائل الماجستير ذات الصلة بموضوعه، وقدم 12 محاضرة علمية حول القيم الأخلاقية بعدة لغات، كما أعد مشروع خطة جامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2030، وقدم أيضا مشروعاً لإعداد خطةٍ استراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية 1438- 1442هـ، والهادف إلى بناء خطة استراتيجية لتعزيز القيم الأخلاقية في المملكة العربية السعودية تشتمل على مجموعة من الأهداف والاستراتيجيات والمبادرات التي تحقق أهداف كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية وتتوافق مع متطلبات تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

كما نشر الكرسي 15 مجلداً متنوعًا حول القيم الأخلاقية أهديت إلى جميع جامعات المملكة ومراكز البحوث والمكتبات العامة الكبرى، ونفذ مشروع تعزيز القيم لدى الكتاب والصحفيين، وهو مشروع تمت فيه مخاطبة أكثر من (200) كاتب وكاتبة لشكرهم وتقديرهم على مقالاتهم التي اهتمت بتعزيز القيم الأخلاقية.

ونظم الكرسي مسابقة (أخلاق للأفلام القصيرة) لتعزيز القيم من خلال السينما والفن والمسرح، قام فيها أبناء وبنات المملكة بإنتاج وعرض 38 فيلمًا، تم تحكيمها من قبل مخرجين سينمائيين، كما أعد الكرسي ببليوجرافيا تضمنت أعمال المؤلفين والباحثين القدامى والمحدثين والمعاصرين الذين اهتموا وعالجوا موضوعات الأخلاق والقيم الأخلاقية، وغرد الكرسي أكثر من 4 آلاف تغريدة في تعزيز القيم الأخلاقية تابعها وتفاعل معها أكثر من 23 ألف متابع.

ونفذ الكرسي مشروع (سفراء القيم) وأعد  80) سفيرًا وسفيرة لنشر ثقافة القيم الأخلاقية والوسطية والاعتدال في المملكة.

وقدم الكرسي العديد من الاستشارات العلمية وأعمال التحكيم العلمي لجهات رسميةٍ وخاصة، وأخيراً وقع الكرسي خمس مذكرات تفاهم مع جهات وطنية تعليمية واقتصادية واجتماعية لنشر وتعزيز القيم الأخلاقية .

وبمباركة أمير منطقة مكة المكرمة، تعتزم جامعة الملك عبدالعزيز حاضنة الكرسي إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام، تتخللها ندوات عن سيرة الأمير نايف بن عبدالعزيز إلى جانب معرض للصور ومقتنيات الراحل، كذلك إقامة أنشطة قيمية وثقافية لتعزيز القيم تستهدف زائري المعرض وتدشين موقع إلكتروني لعرض وتوثيق إنجازات الراحل.

 

27 ديسمبر 2016 - 28 ربيع الأول 1438
03:03 PM

أمير مكة: نايف بن عبدالعزيز كان صادقاً في القول والعمل والمعاملة

بارك إقامة معرض نايف القيم خلال شعبان المقبل في جامعة المؤسس

A A A
6
7,502

استعرض مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل في مكتبه بجدة اليوم إنجازات كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية، كما بارك  إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام وتحتضنه جامعة المؤسس.

وقال الأمير خالد الفيصل: "الأمير نايف بن عبدالعزيز من الشخصيات التي تستحق الدراسة، وتذكير المواطن السعودي بأهمية ما قدمه الراحل، فهو من الشخصيات التي رافقت بناء الوطن منذ التأسيس، واعتمدت عليه القيادة بدءاً من الملك فيصل مروراً بالملوك خالد وفهد وعبدالله وحتى وفاته".

وأضاف: "شخصية الأمير نايف بن عبدالعزيز- رحمه الله -  تركت أثراً كبيراً في حياة الإنسان السعودي خصوصاً في الناحية الأمنية منذ أن كان نائبًا لوزير الداخلية وحتى أصبح وزيراً لها، ومعظم المؤسسات الأمنية التي ننعم الآن يعود الفضل في ذلك بعد الله للأمير نايف بن عبدالعزيز الذي ساهم في التأسيس والتطوير".

وأردف: "رحم الله الأمير نايف بن عبدالعزيز وجزاه خير الجزاء نظير ما قدمه من أعمال، فقد كان غيوراً على الإسلام والمسلمين والوطن والمواطنين وكان صادقاً في القول والعمل والمعاملة ".

وبحسب العرض فإن كرسي الأمير نايف هو علمي بجامعة الملك عبدالعزيز، تبنى فكرته، ودعمه، وأعلن عن تأسيسه،الأمير نايف ليكون منارة للقيم الأخلاقية الفاضلة، تعزيزاً، ونشراً، وبناءً، خلال إلقائه محاضرة ضمن محاضرات كرسي الأميرخالد الفيصل لتأصيل منهج الاعتدال عام 1432هــ .

وتتمثل رؤية الكرسي في أن يكون مرجعية معرفية وبحثية للقيم الأخلاقية الإنسانية بهدف تعزيز القيم الأخلاقية في المجتمع، وتفعيلها بأساليب عصرية ووسائل منهجية، والتفاعل الإيجابي مع المجتمعات الإنسانية .

وحرص الكرسي على تعريف العالم من حولنا بالقيم الإسلامية الأخلاقية من خلال الندوات والمؤتمرات والمشاركات المتنوعة، رصد أسباب ومظاهرانحسار القيم الإيجابية وانتشارالقيم والمفاهيم السلبية، إلى جانب وضع الخطط والمشروعات والبرامج للتعريف بأهمية القيم الأخلاقية ونشرها بين فئات المجتمع، وكذلك إعداد الدراسات التي تسهم في تعزيز القيمالأخلاقية التي تتوافق مع متغيرات العصر، والإسهام في تقديم الحلول العلمية والعملية لمعالجة المشكلات الأخلاقية والحد منها، ووضع المعايير والمؤشرات التي تحكم تطبيق القيم في المجتمعات من خلال الشريعة الإسلامية وإيصالها للعالم من خلال المنظمات والهيئات الدولية المختلفة .

وتطرق العرض إلى إنجازات الكرسي خلال السنوات الماضية ومنها دعم 35 بحثاً علمياً نظرياً وتطبيقياً، وإصدار خمسة  كتب حول القيم الأخلاقية، وتعميم توصيات أبحاث الكرسي على الجهات ذات العلاقة، ودعم مشروع دراسة حالة القيم الأخلاقية لدى المرأة السعودية .

ومن المنجزات التي تحققت تعاون الكرسي مع هيئة تقويم التعليم لإعداد مصفوفات القيم الأخلاقية بقصد إدراجها ضمن المناهج ومقررات التعليم العام، ونظم الكرسي مؤتمرًاعلميًا قُدمت من خلاله 10 أوراق علمية، ونظم ندوتين علميتين حول القيم الأخلاقية، كما نفذ 30 ورشة عمل متنوعة حول تعزيز القيم الأخلاقية في أنحاء المملكة، وشارك الكرسي في تسعة مؤتمرات ومنتديات داخل وخارج المملكة في مجال القيم الأخلاقية .

ودعم الكرسي عددًا من رسائل الماجستير ذات الصلة بموضوعه، وقدم 12 محاضرة علمية حول القيم الأخلاقية بعدة لغات، كما أعد مشروع خطة جامعية لتعزيز القيم الأخلاقية الواردة في خطة التحول الوطني 2030، وقدم أيضا مشروعاً لإعداد خطةٍ استراتيجية وطنية لتعزيز القيم الأخلاقية 1438- 1442هـ، والهادف إلى بناء خطة استراتيجية لتعزيز القيم الأخلاقية في المملكة العربية السعودية تشتمل على مجموعة من الأهداف والاستراتيجيات والمبادرات التي تحقق أهداف كرسي الأمير نايف بن عبدالعزيز للقيم الأخلاقية وتتوافق مع متطلبات تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

كما نشر الكرسي 15 مجلداً متنوعًا حول القيم الأخلاقية أهديت إلى جميع جامعات المملكة ومراكز البحوث والمكتبات العامة الكبرى، ونفذ مشروع تعزيز القيم لدى الكتاب والصحفيين، وهو مشروع تمت فيه مخاطبة أكثر من (200) كاتب وكاتبة لشكرهم وتقديرهم على مقالاتهم التي اهتمت بتعزيز القيم الأخلاقية.

ونظم الكرسي مسابقة (أخلاق للأفلام القصيرة) لتعزيز القيم من خلال السينما والفن والمسرح، قام فيها أبناء وبنات المملكة بإنتاج وعرض 38 فيلمًا، تم تحكيمها من قبل مخرجين سينمائيين، كما أعد الكرسي ببليوجرافيا تضمنت أعمال المؤلفين والباحثين القدامى والمحدثين والمعاصرين الذين اهتموا وعالجوا موضوعات الأخلاق والقيم الأخلاقية، وغرد الكرسي أكثر من 4 آلاف تغريدة في تعزيز القيم الأخلاقية تابعها وتفاعل معها أكثر من 23 ألف متابع.

ونفذ الكرسي مشروع (سفراء القيم) وأعد  80) سفيرًا وسفيرة لنشر ثقافة القيم الأخلاقية والوسطية والاعتدال في المملكة.

وقدم الكرسي العديد من الاستشارات العلمية وأعمال التحكيم العلمي لجهات رسميةٍ وخاصة، وأخيراً وقع الكرسي خمس مذكرات تفاهم مع جهات وطنية تعليمية واقتصادية واجتماعية لنشر وتعزيز القيم الأخلاقية .

وبمباركة أمير منطقة مكة المكرمة، تعتزم جامعة الملك عبدالعزيز حاضنة الكرسي إقامة معرض نايف القيم في شعبان المقبل ويستمر سبعة أيام، تتخللها ندوات عن سيرة الأمير نايف بن عبدالعزيز إلى جانب معرض للصور ومقتنيات الراحل، كذلك إقامة أنشطة قيمية وثقافية لتعزيز القيم تستهدف زائري المعرض وتدشين موقع إلكتروني لعرض وتوثيق إنجازات الراحل.