أمير نجران: قتل الأطفال والنساء دليل على بربرية المليشيات القذرة

نقل تعازي القيادة لذوي الأطفال آل الحارث وآل عباس

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ لذوي الأطفال الهنوف محمد مانع آل الحارث، وألين حسين مانع آل الحارث، ونواف بن سالم حيسي آل عباس، والذين راحوا ضحايا غدر الأعداء، في سقوط مقذوفات عسكرية بمنطقة نجران، مصدرها الأراضي اليمنية، سائلاً المولى أن يجعلهم ذخرًا وشفعاء لوالديهم.


وأكد أمير منطقة نجران في استقباله ذوي الأطفال الثلاثة في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، أن استهداف المدنيين، وخصوصاً الأطفال والنساء، دليل بيّن وواضح على إرهاب وبربرية هذه المليشيات القذرة التي تحاول المساس بأمن الوطن واستقراره، لكنها واجهت جبالاً شامخة من المواطنين الصامدين، ورجال القوات البواسل.


وقال: "إن التاريخ يرسّخ اسم نجران في صحائف العز والشرف، ولن ينسى الوطن ما ضحت به من أجل عزته ورفعته، وستبقى أسماء الرجال والنساء الشهداء، والأطفال الشفعاء، في ذاكرة كل مواطن".


وأوضح أمير منطقة نجران أن الجميع في هذه البلاد المباركة أسرة واحدة، فالمصاب مصاب الجميع، والفخر فخر للجميع، وقال: "إنّ ما يميّز بلادنا عن غيرها، أن الشعب كله بدين واحد، وقومية واحدة، ولغة واحدة، وهذا مثار تربص الأعداء بنا، الذين أيقنوا أن بلادنا هي صمام الأمان للعالمين العربي والإسلامي، فأخذوا يسعون بكل الأدوات إلى زرع الفتنة، وهذا ما يدعونا للتنبه أكثر وأكثر لما يحاولون حياكته ضدنا، فلنغلق الأبواب في وجوههم، ولنستبدل كلمتي أنا وأنت بـ(نحن)، ونقول لمن يحاول الدخول بيننا؛ لا تتدخل بيني وبين أهلي".


وحذّر من ما تم رصده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من معرّفات تدار من خارج الوطن، تحمل أسماءنا، وتوهم المتلقين أنها لمواطنين، وهي في الواقع تهدف إلى تأجيج الرأي العام، فلنؤكد على أبنائنا الشباب بعدم الانجراف وراءها، والتصدي لها بروح وطنية صادقة، وقيم عزيزة.


وعبّر ذوو الأطفال عن شكرهم للقيادة الحكيمة على تعازيها ومواساتها لأسرهم، ولأمير المنطقة على ما عبّر عنه تجاههم، مؤكدين أن إيمانهم بقضاء الله وقدره، وحبهم للوطن، والولاء لولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ، لن يغيّر من ثباتهم قيد أنملة، فهم صامدون في السراء والضراء.

اعلان
أمير نجران: قتل الأطفال والنساء دليل على بربرية المليشيات القذرة
سبق

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ لذوي الأطفال الهنوف محمد مانع آل الحارث، وألين حسين مانع آل الحارث، ونواف بن سالم حيسي آل عباس، والذين راحوا ضحايا غدر الأعداء، في سقوط مقذوفات عسكرية بمنطقة نجران، مصدرها الأراضي اليمنية، سائلاً المولى أن يجعلهم ذخرًا وشفعاء لوالديهم.


وأكد أمير منطقة نجران في استقباله ذوي الأطفال الثلاثة في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، أن استهداف المدنيين، وخصوصاً الأطفال والنساء، دليل بيّن وواضح على إرهاب وبربرية هذه المليشيات القذرة التي تحاول المساس بأمن الوطن واستقراره، لكنها واجهت جبالاً شامخة من المواطنين الصامدين، ورجال القوات البواسل.


وقال: "إن التاريخ يرسّخ اسم نجران في صحائف العز والشرف، ولن ينسى الوطن ما ضحت به من أجل عزته ورفعته، وستبقى أسماء الرجال والنساء الشهداء، والأطفال الشفعاء، في ذاكرة كل مواطن".


وأوضح أمير منطقة نجران أن الجميع في هذه البلاد المباركة أسرة واحدة، فالمصاب مصاب الجميع، والفخر فخر للجميع، وقال: "إنّ ما يميّز بلادنا عن غيرها، أن الشعب كله بدين واحد، وقومية واحدة، ولغة واحدة، وهذا مثار تربص الأعداء بنا، الذين أيقنوا أن بلادنا هي صمام الأمان للعالمين العربي والإسلامي، فأخذوا يسعون بكل الأدوات إلى زرع الفتنة، وهذا ما يدعونا للتنبه أكثر وأكثر لما يحاولون حياكته ضدنا، فلنغلق الأبواب في وجوههم، ولنستبدل كلمتي أنا وأنت بـ(نحن)، ونقول لمن يحاول الدخول بيننا؛ لا تتدخل بيني وبين أهلي".


وحذّر من ما تم رصده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من معرّفات تدار من خارج الوطن، تحمل أسماءنا، وتوهم المتلقين أنها لمواطنين، وهي في الواقع تهدف إلى تأجيج الرأي العام، فلنؤكد على أبنائنا الشباب بعدم الانجراف وراءها، والتصدي لها بروح وطنية صادقة، وقيم عزيزة.


وعبّر ذوو الأطفال عن شكرهم للقيادة الحكيمة على تعازيها ومواساتها لأسرهم، ولأمير المنطقة على ما عبّر عنه تجاههم، مؤكدين أن إيمانهم بقضاء الله وقدره، وحبهم للوطن، والولاء لولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ، لن يغيّر من ثباتهم قيد أنملة، فهم صامدون في السراء والضراء.

30 أغسطس 2016 - 27 ذو القعدة 1437
02:43 PM

نقل تعازي القيادة لذوي الأطفال آل الحارث وآل عباس

أمير نجران: قتل الأطفال والنساء دليل على بربرية المليشيات القذرة

A A A
4
9,234

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد ـ حفظهم الله ـ لذوي الأطفال الهنوف محمد مانع آل الحارث، وألين حسين مانع آل الحارث، ونواف بن سالم حيسي آل عباس، والذين راحوا ضحايا غدر الأعداء، في سقوط مقذوفات عسكرية بمنطقة نجران، مصدرها الأراضي اليمنية، سائلاً المولى أن يجعلهم ذخرًا وشفعاء لوالديهم.


وأكد أمير منطقة نجران في استقباله ذوي الأطفال الثلاثة في مكتبه بديوان الإمارة، صباح اليوم، أن استهداف المدنيين، وخصوصاً الأطفال والنساء، دليل بيّن وواضح على إرهاب وبربرية هذه المليشيات القذرة التي تحاول المساس بأمن الوطن واستقراره، لكنها واجهت جبالاً شامخة من المواطنين الصامدين، ورجال القوات البواسل.


وقال: "إن التاريخ يرسّخ اسم نجران في صحائف العز والشرف، ولن ينسى الوطن ما ضحت به من أجل عزته ورفعته، وستبقى أسماء الرجال والنساء الشهداء، والأطفال الشفعاء، في ذاكرة كل مواطن".


وأوضح أمير منطقة نجران أن الجميع في هذه البلاد المباركة أسرة واحدة، فالمصاب مصاب الجميع، والفخر فخر للجميع، وقال: "إنّ ما يميّز بلادنا عن غيرها، أن الشعب كله بدين واحد، وقومية واحدة، ولغة واحدة، وهذا مثار تربص الأعداء بنا، الذين أيقنوا أن بلادنا هي صمام الأمان للعالمين العربي والإسلامي، فأخذوا يسعون بكل الأدوات إلى زرع الفتنة، وهذا ما يدعونا للتنبه أكثر وأكثر لما يحاولون حياكته ضدنا، فلنغلق الأبواب في وجوههم، ولنستبدل كلمتي أنا وأنت بـ(نحن)، ونقول لمن يحاول الدخول بيننا؛ لا تتدخل بيني وبين أهلي".


وحذّر من ما تم رصده عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من معرّفات تدار من خارج الوطن، تحمل أسماءنا، وتوهم المتلقين أنها لمواطنين، وهي في الواقع تهدف إلى تأجيج الرأي العام، فلنؤكد على أبنائنا الشباب بعدم الانجراف وراءها، والتصدي لها بروح وطنية صادقة، وقيم عزيزة.


وعبّر ذوو الأطفال عن شكرهم للقيادة الحكيمة على تعازيها ومواساتها لأسرهم، ولأمير المنطقة على ما عبّر عنه تجاههم، مؤكدين أن إيمانهم بقضاء الله وقدره، وحبهم للوطن، والولاء لولاة الأمر ـ حفظهم الله ـ، لن يغيّر من ثباتهم قيد أنملة، فهم صامدون في السراء والضراء.