أمير نجران ينقل تعازي القيادة لأسر الشهداء مثمناً تضحياتهم

قال للمصابين: جئت إليكم لأرفع معنوياتي برؤيتكم

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، و نائب خادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، و النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، لأسر الشهداء الذين استشهدوا أثناء التصدي لمجموعات مسلحة من العناصر المعادية حاولت اختراق حدود المملكة يوم الإثنين المنصرم.

 

وأعرب أمير منطقة نجران في اتصالات هاتفية بذوي الشهداء صباح اليوم الأربعاء، عن صادق الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة وأن يتقبلهم المولى من الشهداء.

 

وقال: "إننا نسجل فخرنا واعتزازنا بما قدمه الشهداء في سبيل دينهم ثم وطنهم، فماتوا حامين لأرض الحرمين وأعظم المقدسات، ومدافعين عن وطنهم، فلن ينسى الوطن تضحياتهم، وستبقى أسماءهم راسخة في ذاكرة كل مواطن".

 

من جهتهم، عبّر ذوو الشهداء عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وسمو نائبه، وسمو ولي ولي العهد على تعازيهم ومواساتهم، ولـ أمير المنطقة على حضوره ونقله تعازي القيادة، مؤكدين أن استشهاد أبنائهم أجر وثواب لهم في الآخرة، وفخر وشرف لأسرهم في الدنيا.

 

كما نقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تحيات القيادة الرشيدة للمصابين، من كافة القوات العسكرية، حيث زار المصابين بمستشفى الملك خالد، ظهر اليوم، واطمأن على صحتهم، معربا عن أمنياته لهم بالشفاء العاجل.

 

وأكد أنه يشعر بعظيم الفخر وهو يرى الرجال البواسل وهم بهذه المعنويات العالية، رغم إصابتهم، وقال: "جئت إليكم لأرفع معنوياتي برؤيتكم، فما قدمتموه من تضحيات هو راسخ في سجل الوطن باسمكم، وإصابتكم هي وسام يعتز به كل مواطن".

 

في المقابل، ثمن المصابون العناية الكريمة التي أحاطتهم بسخاء القيادة الرشيدة، ومتابعة أمير المنطقة لأحوالهم وزيارته إياهم، جازمين أنهم جاهزون للعودة إلى الجبهة، وفاء بما نذروا أنفسهم من أجله، خدمة للدين ثم المليك والوطن.

 

رافق أمير منطقة نجران أثناء زيارته المصابين قائد قوة الحرس الوطني بمنطقة نجران اللواء محمد بن علي الشهراني، وقائد قوة نجران اللواء طيار ركن سعد بن محمد بن عليان، ومدير شرطة المنطقة اللواء صالح بن علي الجلعود، ومساعد قائد حرس الحدود بالمنطقة العميد حمدان بن صالح العطوي.

 

يذكر أن الشهداء هم:" الجندي أول سليمان بن سعيد بن سليمان المعيدي، والجندي أول موسى بن زين بن محمد المرحبي ، والجندي أول عبد الله بن محمد بن حسن شراحيلي ، والجندي أول مرزوق بن سعيد بن علي لسلوم ، والجندي أول جابر بن علي بن حسين العلوي".

اعلان
أمير نجران ينقل تعازي القيادة لأسر الشهداء مثمناً تضحياتهم
سبق

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، و نائب خادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، و النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، لأسر الشهداء الذين استشهدوا أثناء التصدي لمجموعات مسلحة من العناصر المعادية حاولت اختراق حدود المملكة يوم الإثنين المنصرم.

 

وأعرب أمير منطقة نجران في اتصالات هاتفية بذوي الشهداء صباح اليوم الأربعاء، عن صادق الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة وأن يتقبلهم المولى من الشهداء.

 

وقال: "إننا نسجل فخرنا واعتزازنا بما قدمه الشهداء في سبيل دينهم ثم وطنهم، فماتوا حامين لأرض الحرمين وأعظم المقدسات، ومدافعين عن وطنهم، فلن ينسى الوطن تضحياتهم، وستبقى أسماءهم راسخة في ذاكرة كل مواطن".

 

من جهتهم، عبّر ذوو الشهداء عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وسمو نائبه، وسمو ولي ولي العهد على تعازيهم ومواساتهم، ولـ أمير المنطقة على حضوره ونقله تعازي القيادة، مؤكدين أن استشهاد أبنائهم أجر وثواب لهم في الآخرة، وفخر وشرف لأسرهم في الدنيا.

 

كما نقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تحيات القيادة الرشيدة للمصابين، من كافة القوات العسكرية، حيث زار المصابين بمستشفى الملك خالد، ظهر اليوم، واطمأن على صحتهم، معربا عن أمنياته لهم بالشفاء العاجل.

 

وأكد أنه يشعر بعظيم الفخر وهو يرى الرجال البواسل وهم بهذه المعنويات العالية، رغم إصابتهم، وقال: "جئت إليكم لأرفع معنوياتي برؤيتكم، فما قدمتموه من تضحيات هو راسخ في سجل الوطن باسمكم، وإصابتكم هي وسام يعتز به كل مواطن".

 

في المقابل، ثمن المصابون العناية الكريمة التي أحاطتهم بسخاء القيادة الرشيدة، ومتابعة أمير المنطقة لأحوالهم وزيارته إياهم، جازمين أنهم جاهزون للعودة إلى الجبهة، وفاء بما نذروا أنفسهم من أجله، خدمة للدين ثم المليك والوطن.

 

رافق أمير منطقة نجران أثناء زيارته المصابين قائد قوة الحرس الوطني بمنطقة نجران اللواء محمد بن علي الشهراني، وقائد قوة نجران اللواء طيار ركن سعد بن محمد بن عليان، ومدير شرطة المنطقة اللواء صالح بن علي الجلعود، ومساعد قائد حرس الحدود بالمنطقة العميد حمدان بن صالح العطوي.

 

يذكر أن الشهداء هم:" الجندي أول سليمان بن سعيد بن سليمان المعيدي، والجندي أول موسى بن زين بن محمد المرحبي ، والجندي أول عبد الله بن محمد بن حسن شراحيلي ، والجندي أول مرزوق بن سعيد بن علي لسلوم ، والجندي أول جابر بن علي بن حسين العلوي".

27 يوليو 2016 - 22 شوّال 1437
04:56 PM

قال للمصابين: جئت إليكم لأرفع معنوياتي برؤيتكم

أمير نجران ينقل تعازي القيادة لأسر الشهداء مثمناً تضحياتهم

A A A
7
14,967

نقل أمير منطقة نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، و نائب خادم الحرمين الشريفين، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، و النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، لأسر الشهداء الذين استشهدوا أثناء التصدي لمجموعات مسلحة من العناصر المعادية حاولت اختراق حدود المملكة يوم الإثنين المنصرم.

 

وأعرب أمير منطقة نجران في اتصالات هاتفية بذوي الشهداء صباح اليوم الأربعاء، عن صادق الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة وأن يتقبلهم المولى من الشهداء.

 

وقال: "إننا نسجل فخرنا واعتزازنا بما قدمه الشهداء في سبيل دينهم ثم وطنهم، فماتوا حامين لأرض الحرمين وأعظم المقدسات، ومدافعين عن وطنهم، فلن ينسى الوطن تضحياتهم، وستبقى أسماءهم راسخة في ذاكرة كل مواطن".

 

من جهتهم، عبّر ذوو الشهداء عن شكرهم لخادم الحرمين الشريفين، وسمو نائبه، وسمو ولي ولي العهد على تعازيهم ومواساتهم، ولـ أمير المنطقة على حضوره ونقله تعازي القيادة، مؤكدين أن استشهاد أبنائهم أجر وثواب لهم في الآخرة، وفخر وشرف لأسرهم في الدنيا.

 

كما نقل الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، تحيات القيادة الرشيدة للمصابين، من كافة القوات العسكرية، حيث زار المصابين بمستشفى الملك خالد، ظهر اليوم، واطمأن على صحتهم، معربا عن أمنياته لهم بالشفاء العاجل.

 

وأكد أنه يشعر بعظيم الفخر وهو يرى الرجال البواسل وهم بهذه المعنويات العالية، رغم إصابتهم، وقال: "جئت إليكم لأرفع معنوياتي برؤيتكم، فما قدمتموه من تضحيات هو راسخ في سجل الوطن باسمكم، وإصابتكم هي وسام يعتز به كل مواطن".

 

في المقابل، ثمن المصابون العناية الكريمة التي أحاطتهم بسخاء القيادة الرشيدة، ومتابعة أمير المنطقة لأحوالهم وزيارته إياهم، جازمين أنهم جاهزون للعودة إلى الجبهة، وفاء بما نذروا أنفسهم من أجله، خدمة للدين ثم المليك والوطن.

 

رافق أمير منطقة نجران أثناء زيارته المصابين قائد قوة الحرس الوطني بمنطقة نجران اللواء محمد بن علي الشهراني، وقائد قوة نجران اللواء طيار ركن سعد بن محمد بن عليان، ومدير شرطة المنطقة اللواء صالح بن علي الجلعود، ومساعد قائد حرس الحدود بالمنطقة العميد حمدان بن صالح العطوي.

 

يذكر أن الشهداء هم:" الجندي أول سليمان بن سعيد بن سليمان المعيدي، والجندي أول موسى بن زين بن محمد المرحبي ، والجندي أول عبد الله بن محمد بن حسن شراحيلي ، والجندي أول مرزوق بن سعيد بن علي لسلوم ، والجندي أول جابر بن علي بن حسين العلوي".