أمين تبوك يلوم أحد المقاولين بعد رصد تجاوزات في مشروع

خلال جولة شملت حديقة فهد بن سلطان والمنطقة المحيطة

وجّه أمين منطقة تبوك المهندس محمد حسني هاشم اللوم لأحد مقاولي الأمانة المكلفين بتنفيذ أحد المشاريع التطويرية بعد رصد عدد من الملاحظات على الأعمال المكلفين بتنفيذها.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها أمين المنطقة صباح الاثنين الماضي بحضور جميع المقاولين المنفذين لمشاريع التطوير التي تنفذها الأمانة حالياً، وبحضور المكتب الاستشاري المشرف.

واستهل أمين المنطقة جولته الميدانية بمشروع تطوير حديقة الأمير فهد بن سلطان والمنطقة المحيطة بها ومضمار المشاة.

ووجه بضرورة سرعة الانتهاء من جميع أعمال تطوير المنتزه وتهيئة المواقف لمرتادي الحديقة ومضمار المشاة والساحة البلدية على طريق الملك فيصل.

وشهدت الجولة رصد عدد من الملاحظات على المشروع يأتي في مقدمتها قلة الأيدي العاملة في المشروع حيث وجه اللوم لمقاول المشروع وألزمه بضرورة رفع مستوى العمل في الموقع وتوفير الأيدي العاملة بشكل أكبر.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق الأمير سلطان ووجه بضرورة تنسيق الأعمال وترتيبها بحيث لا يتم الانتقال من أي جزء في الطريق حتى يتم تطوير الجزء الذي قبله.

وانتقل أمين المنطقة برفقة المقاولين إلى جسر تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق الملك عبدالله ووجه بضرورة البدء بأعمال التطوير في منطقة الجسر، حيث تقرر البدء خلال الأسبوعين القادمين بعد التنسيق مع الإدارة العامة للمرور بالمدينة.

وخلال الجولة، وقف "هاشم" ميدانياً على أعمال تطوير المنطقة التاريخية وناقش الأمين خلالها المقاول المنفذ عن أسباب تأخير توريد المواد اللازمة لإكمال المشروع.

وأفاد مقاول المشروع بأن العمل سيُستأنف خلال شهر من تاريخه بعد توريد المواد اللازمة، مشيراً إلى أن تطوير المنطقة التاريخية سيكون بشكل مغاير عن تطوير أي موقع آخر في المدينة.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق ياقوت الحموي لمناقشة أعمال تطوير الطريق على المخطط وألزم أمين المنطقة المقاول والمكتب الاستشاري المشرف بالتوقيع على إنهاء جميع التعديلات الضرورية خلال أسبوعين من تاريخه.

وقام أمين المنطقة خلال جولته الميدانية بزيارة للأعمال التطويرية لمدخل المدينة الشمالي، واختتم جولته الميدانية بالدائري الغربي للمدينة واطلع على سير الأعمال في الطريق ورصد عدداً من الملاحظات وجه المقاول بسرعة تلافيها.

وحثّ أمين المنطقة جميع المقاولين بضرورة تنفيذ الأعمال الموكلة لهم والانتهاء منها وخاصة بعد صرف مستحقاتهم المالية، كما وجّه مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس عبدالرحمن الماضي بمتابعة جميع الملاحظات التي تم رصدها خلال الجولة وإعداد تقرير دوري لما تم تلافيه منها.

جدير بالذكرأن هذه الجولة شملت المشاريع التطويرية فقط ومن المقرر أن تتبعها جولات ميدانية أخرى تغطي مشاريع الجسور والأنفاق ومشاريع جسور المشاة ومشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وغيرها من المشاريع التي تنفذها الأمانة.

اعلان
أمين تبوك يلوم أحد المقاولين بعد رصد تجاوزات في مشروع
سبق

وجّه أمين منطقة تبوك المهندس محمد حسني هاشم اللوم لأحد مقاولي الأمانة المكلفين بتنفيذ أحد المشاريع التطويرية بعد رصد عدد من الملاحظات على الأعمال المكلفين بتنفيذها.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها أمين المنطقة صباح الاثنين الماضي بحضور جميع المقاولين المنفذين لمشاريع التطوير التي تنفذها الأمانة حالياً، وبحضور المكتب الاستشاري المشرف.

واستهل أمين المنطقة جولته الميدانية بمشروع تطوير حديقة الأمير فهد بن سلطان والمنطقة المحيطة بها ومضمار المشاة.

ووجه بضرورة سرعة الانتهاء من جميع أعمال تطوير المنتزه وتهيئة المواقف لمرتادي الحديقة ومضمار المشاة والساحة البلدية على طريق الملك فيصل.

وشهدت الجولة رصد عدد من الملاحظات على المشروع يأتي في مقدمتها قلة الأيدي العاملة في المشروع حيث وجه اللوم لمقاول المشروع وألزمه بضرورة رفع مستوى العمل في الموقع وتوفير الأيدي العاملة بشكل أكبر.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق الأمير سلطان ووجه بضرورة تنسيق الأعمال وترتيبها بحيث لا يتم الانتقال من أي جزء في الطريق حتى يتم تطوير الجزء الذي قبله.

وانتقل أمين المنطقة برفقة المقاولين إلى جسر تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق الملك عبدالله ووجه بضرورة البدء بأعمال التطوير في منطقة الجسر، حيث تقرر البدء خلال الأسبوعين القادمين بعد التنسيق مع الإدارة العامة للمرور بالمدينة.

وخلال الجولة، وقف "هاشم" ميدانياً على أعمال تطوير المنطقة التاريخية وناقش الأمين خلالها المقاول المنفذ عن أسباب تأخير توريد المواد اللازمة لإكمال المشروع.

وأفاد مقاول المشروع بأن العمل سيُستأنف خلال شهر من تاريخه بعد توريد المواد اللازمة، مشيراً إلى أن تطوير المنطقة التاريخية سيكون بشكل مغاير عن تطوير أي موقع آخر في المدينة.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق ياقوت الحموي لمناقشة أعمال تطوير الطريق على المخطط وألزم أمين المنطقة المقاول والمكتب الاستشاري المشرف بالتوقيع على إنهاء جميع التعديلات الضرورية خلال أسبوعين من تاريخه.

وقام أمين المنطقة خلال جولته الميدانية بزيارة للأعمال التطويرية لمدخل المدينة الشمالي، واختتم جولته الميدانية بالدائري الغربي للمدينة واطلع على سير الأعمال في الطريق ورصد عدداً من الملاحظات وجه المقاول بسرعة تلافيها.

وحثّ أمين المنطقة جميع المقاولين بضرورة تنفيذ الأعمال الموكلة لهم والانتهاء منها وخاصة بعد صرف مستحقاتهم المالية، كما وجّه مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس عبدالرحمن الماضي بمتابعة جميع الملاحظات التي تم رصدها خلال الجولة وإعداد تقرير دوري لما تم تلافيه منها.

جدير بالذكرأن هذه الجولة شملت المشاريع التطويرية فقط ومن المقرر أن تتبعها جولات ميدانية أخرى تغطي مشاريع الجسور والأنفاق ومشاريع جسور المشاة ومشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وغيرها من المشاريع التي تنفذها الأمانة.

29 نوفمبر 2016 - 29 صفر 1438
04:23 PM

أمين تبوك يلوم أحد المقاولين بعد رصد تجاوزات في مشروع

خلال جولة شملت حديقة فهد بن سلطان والمنطقة المحيطة

A A A
1
970

وجّه أمين منطقة تبوك المهندس محمد حسني هاشم اللوم لأحد مقاولي الأمانة المكلفين بتنفيذ أحد المشاريع التطويرية بعد رصد عدد من الملاحظات على الأعمال المكلفين بتنفيذها.

جاء ذلك خلال جولة ميدانية قام بها أمين المنطقة صباح الاثنين الماضي بحضور جميع المقاولين المنفذين لمشاريع التطوير التي تنفذها الأمانة حالياً، وبحضور المكتب الاستشاري المشرف.

واستهل أمين المنطقة جولته الميدانية بمشروع تطوير حديقة الأمير فهد بن سلطان والمنطقة المحيطة بها ومضمار المشاة.

ووجه بضرورة سرعة الانتهاء من جميع أعمال تطوير المنتزه وتهيئة المواقف لمرتادي الحديقة ومضمار المشاة والساحة البلدية على طريق الملك فيصل.

وشهدت الجولة رصد عدد من الملاحظات على المشروع يأتي في مقدمتها قلة الأيدي العاملة في المشروع حيث وجه اللوم لمقاول المشروع وألزمه بضرورة رفع مستوى العمل في الموقع وتوفير الأيدي العاملة بشكل أكبر.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق الأمير سلطان ووجه بضرورة تنسيق الأعمال وترتيبها بحيث لا يتم الانتقال من أي جزء في الطريق حتى يتم تطوير الجزء الذي قبله.

وانتقل أمين المنطقة برفقة المقاولين إلى جسر تقاطع طريق الملك عبدالعزيز مع طريق الملك عبدالله ووجه بضرورة البدء بأعمال التطوير في منطقة الجسر، حيث تقرر البدء خلال الأسبوعين القادمين بعد التنسيق مع الإدارة العامة للمرور بالمدينة.

وخلال الجولة، وقف "هاشم" ميدانياً على أعمال تطوير المنطقة التاريخية وناقش الأمين خلالها المقاول المنفذ عن أسباب تأخير توريد المواد اللازمة لإكمال المشروع.

وأفاد مقاول المشروع بأن العمل سيُستأنف خلال شهر من تاريخه بعد توريد المواد اللازمة، مشيراً إلى أن تطوير المنطقة التاريخية سيكون بشكل مغاير عن تطوير أي موقع آخر في المدينة.

ووقف أمين المنطقة على أعمال تطوير طريق ياقوت الحموي لمناقشة أعمال تطوير الطريق على المخطط وألزم أمين المنطقة المقاول والمكتب الاستشاري المشرف بالتوقيع على إنهاء جميع التعديلات الضرورية خلال أسبوعين من تاريخه.

وقام أمين المنطقة خلال جولته الميدانية بزيارة للأعمال التطويرية لمدخل المدينة الشمالي، واختتم جولته الميدانية بالدائري الغربي للمدينة واطلع على سير الأعمال في الطريق ورصد عدداً من الملاحظات وجه المقاول بسرعة تلافيها.

وحثّ أمين المنطقة جميع المقاولين بضرورة تنفيذ الأعمال الموكلة لهم والانتهاء منها وخاصة بعد صرف مستحقاتهم المالية، كما وجّه مدير الإدارة العامة للمشاريع المهندس عبدالرحمن الماضي بمتابعة جميع الملاحظات التي تم رصدها خلال الجولة وإعداد تقرير دوري لما تم تلافيه منها.

جدير بالذكرأن هذه الجولة شملت المشاريع التطويرية فقط ومن المقرر أن تتبعها جولات ميدانية أخرى تغطي مشاريع الجسور والأنفاق ومشاريع جسور المشاة ومشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار وغيرها من المشاريع التي تنفذها الأمانة.