إجراءات لإنشاء هيئة طيران موحدة لدول مجلس التعاون

الأمن والسلامة الجوية أبرز المناقشات في "مؤتمر الرياض"

افتتح أمس المؤتمر الوزاري العالمي للطيران بحضور 13 منظمة طيران وأكثر من 400 جهة متخصصة في الطيران، وبمشاركة 54 متحدثاً من خبراء الطيران.
 
وأشرفت هيئة الطيران المدني السعودية مع منظمة الطيران المدني الدولي والهيئة العربية للطيران المدني على تنظيم فعاليات المؤتمر، فيما جاء اختيار الرياض لتنظيم هذا المؤتمر نظراً لأهمية موقعها الرابط بين قارات العالم.
 
ويناقش المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني 11 جلسة علمية تربعت على طاولة المشاركين والحضور، كان أبرزها التهديدات الأمنية للطيران والمحافظة على سلامة المسافرين.
 
ويستمد المؤتمر أهميته؛ من كونه يسبق انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني في مونتريال بكندا في نهاية سبتمبر القادم.
 
ويأمل الحضور من خلال المؤتمر للإعلان عن مبادرة أمن الرياض الخاصة بالمطارات، من خلال توقيع اتفاقيات هامة مثل الحصول على حق منح تراخيص الطيران وصيانة الطائرات من هيئة الطيران الفدرالية الأمريكية.
 
ووصف الحضور المؤتمر باليوم التاريخي في مسيرة الطيران المدني بالنسبة للمملكة العربية السعودية، وللمنطقة عموماً، باعتبار أن المملكة تقود تحولاً كبيراً في قطاع الطيران المدني في المنطقة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هيئات الطيران الخليجية تعمل جاهدة على الاستفادة من موقعها الجغرافي في عالم الطيران المدني العالمي من خلال توحيد إجراءاتها وأنظمتها الأمنية والملاحية.
 
وفي تصريحات صحفية كشف مدير عام هيئة الطيران المدني في الإمارات "سيف محمد السويدي" أن هيئات الطيران الخليجية تعمل على فكرة إنشاء هيئة طيران مدني خليجية قريباً.
 
وأعلن العديد من الحضور عن الدعم المباشر لمشاريع منظمة الطيران الدولية "آيكاو"، وخاصة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة وأمن الطيران.
 

اعلان
إجراءات لإنشاء هيئة طيران موحدة لدول مجلس التعاون
سبق

افتتح أمس المؤتمر الوزاري العالمي للطيران بحضور 13 منظمة طيران وأكثر من 400 جهة متخصصة في الطيران، وبمشاركة 54 متحدثاً من خبراء الطيران.
 
وأشرفت هيئة الطيران المدني السعودية مع منظمة الطيران المدني الدولي والهيئة العربية للطيران المدني على تنظيم فعاليات المؤتمر، فيما جاء اختيار الرياض لتنظيم هذا المؤتمر نظراً لأهمية موقعها الرابط بين قارات العالم.
 
ويناقش المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني 11 جلسة علمية تربعت على طاولة المشاركين والحضور، كان أبرزها التهديدات الأمنية للطيران والمحافظة على سلامة المسافرين.
 
ويستمد المؤتمر أهميته؛ من كونه يسبق انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني في مونتريال بكندا في نهاية سبتمبر القادم.
 
ويأمل الحضور من خلال المؤتمر للإعلان عن مبادرة أمن الرياض الخاصة بالمطارات، من خلال توقيع اتفاقيات هامة مثل الحصول على حق منح تراخيص الطيران وصيانة الطائرات من هيئة الطيران الفدرالية الأمريكية.
 
ووصف الحضور المؤتمر باليوم التاريخي في مسيرة الطيران المدني بالنسبة للمملكة العربية السعودية، وللمنطقة عموماً، باعتبار أن المملكة تقود تحولاً كبيراً في قطاع الطيران المدني في المنطقة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هيئات الطيران الخليجية تعمل جاهدة على الاستفادة من موقعها الجغرافي في عالم الطيران المدني العالمي من خلال توحيد إجراءاتها وأنظمتها الأمنية والملاحية.
 
وفي تصريحات صحفية كشف مدير عام هيئة الطيران المدني في الإمارات "سيف محمد السويدي" أن هيئات الطيران الخليجية تعمل على فكرة إنشاء هيئة طيران مدني خليجية قريباً.
 
وأعلن العديد من الحضور عن الدعم المباشر لمشاريع منظمة الطيران الدولية "آيكاو"، وخاصة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة وأمن الطيران.
 

30 أغسطس 2016 - 27 ذو القعدة 1437
09:46 PM

الأمن والسلامة الجوية أبرز المناقشات في "مؤتمر الرياض"

إجراءات لإنشاء هيئة طيران موحدة لدول مجلس التعاون

A A A
1
3,448

افتتح أمس المؤتمر الوزاري العالمي للطيران بحضور 13 منظمة طيران وأكثر من 400 جهة متخصصة في الطيران، وبمشاركة 54 متحدثاً من خبراء الطيران.
 
وأشرفت هيئة الطيران المدني السعودية مع منظمة الطيران المدني الدولي والهيئة العربية للطيران المدني على تنظيم فعاليات المؤتمر، فيما جاء اختيار الرياض لتنظيم هذا المؤتمر نظراً لأهمية موقعها الرابط بين قارات العالم.
 
ويناقش المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني 11 جلسة علمية تربعت على طاولة المشاركين والحضور، كان أبرزها التهديدات الأمنية للطيران والمحافظة على سلامة المسافرين.
 
ويستمد المؤتمر أهميته؛ من كونه يسبق انعقاد الجمعية العامة للمنظمة الدولية للطيران المدني في مونتريال بكندا في نهاية سبتمبر القادم.
 
ويأمل الحضور من خلال المؤتمر للإعلان عن مبادرة أمن الرياض الخاصة بالمطارات، من خلال توقيع اتفاقيات هامة مثل الحصول على حق منح تراخيص الطيران وصيانة الطائرات من هيئة الطيران الفدرالية الأمريكية.
 
ووصف الحضور المؤتمر باليوم التاريخي في مسيرة الطيران المدني بالنسبة للمملكة العربية السعودية، وللمنطقة عموماً، باعتبار أن المملكة تقود تحولاً كبيراً في قطاع الطيران المدني في المنطقة.
 
تجدر الإشارة إلى أن هيئات الطيران الخليجية تعمل جاهدة على الاستفادة من موقعها الجغرافي في عالم الطيران المدني العالمي من خلال توحيد إجراءاتها وأنظمتها الأمنية والملاحية.
 
وفي تصريحات صحفية كشف مدير عام هيئة الطيران المدني في الإمارات "سيف محمد السويدي" أن هيئات الطيران الخليجية تعمل على فكرة إنشاء هيئة طيران مدني خليجية قريباً.
 
وأعلن العديد من الحضور عن الدعم المباشر لمشاريع منظمة الطيران الدولية "آيكاو"، وخاصة الدول غير القادرة على تطبيق القواعد والتوصيات الدولية الخاصة بسلامة وأمن الطيران.