إعلان ضوابط الاستفادة من برنامج "دافع" بمؤتمر بجامعة الإمام الفيصل

"القرعاوي ": تم توزيع 800 حقيبة مهنية لتعزيز ثقافة السلامة

أعلنت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة بجامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل الدكتورة نجاح القرعاوي ضوابط  الاستفادة من برنامج ( دافع الوطني ) مؤكدة بأنه مفتوح لمختلف الفئات العمرية ومن كافة شرائح المجتمع.


وقالت "القرعاوي" في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس بالجامعة إن عدد الحقائب المهنية التي صممت خصيصاً للبرنامج وصلت إلى أكثر من 800 حقيبة، وتم توزيعها على المتدربين وعلى شرائح متعددة من المجتمع، وتعد حقيبة "دافع" المهنية فكرة مبتكرة لتعزيز ثقافة السلامة في المجتمع إذ تضم أدوات مهمة وفق معايير السلامة الدولية شاملة للمحاور الثلاثة الإنقاذ والإطفاء والإسعافات الأولية) مثل أدوات الإسعافات الأولية، وقناع التنفس، بطانية إطفاء الحريق، وكمام الدخان، وقفازات الحريق، وحبل الإنقاذ، ومصباح رأس وبوصلة وصافرة، وغيرها.


وأضافت القرعاوي أن هذا البرنامج يأتي ليؤكد أهمية مواجهة الكوارث بأسلوب حديث من عقد للدورات والبرامج المحكمة التي من شأنها أن تصقل الشخصيات وأن توعي الفكر نحو هذا البرنامج والتوجهات التي من أجلها أنشئ دافع بدعم ومساندة من معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش والذي قدم لدافع الكثير ليظهر بالصورة التي من أجلها يرى النور.


فيما أوضح الدكتور يوسف الراشد أن البرنامج جاء بأهداف رئيسة ثلاثة وهي اتخاذ كل التدابير الممكنة للتخفيف من معاناة البشر الناجمة عن الكوارث والحد بإذن الله من الخسائر المتوقعة وفتح المجال التطوعي لأفراد المجتمع وتوجيه مجالات الأبحاث التطبيقية والدراسات العلمية لدراسة وتطوير السلامة المدنية وطرق التعامل مع الكوارث وأن الجامعة تسعى من خلال هذا البرنامج إلى أن يكون طلابها سفراء له وأن يكونوا على أبرز ما يقدم في الوقاية والحماية من الكوارث لا قدر الله، وهذا يؤكد أن للجامعة دوراً مجتمعياً من خلال ما تقدمه من أنشطة ومبادرات على مستوى عال من التقانة والعمل الجاد الذي يجب أن يقدم للمجتمع وللوطن كافة داعين العلي القدير أن يوفقنا في إتمام وتخريج سفراء لدافع.


كما أكد مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف على أهمية مشاركة الجامعة للمجتمع في كافة الأنشطة والفعاليات وأن برنامج دافع الوطني هو أحد المبادرات التي تحتويها وتنظمها وتطلقها جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل للوطن كونه يحمل أهمية اجتماعية كبيرة، ورسالة وطنية ملحّة لدرء الخطر من حدوث الكوارث وأن اختيار يوم الأحد المقبل غرة العام الميلادي الجديد 2017 هو بداية موفقة بإذن الله بتاريخ متميز.


يشار إلى أن المؤتمر عقد في قاعة المؤتمرات في رحاب جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل بحضور وسائل الإعلام وإدارة مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف وحضور عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتورة نجاح القرعاوي ووكيل العمادة الدكتور يوسف الراشد قبيل تدشينه من أمير المنطقة الشرقية الأحد المقبل.
 

اعلان
إعلان ضوابط الاستفادة من برنامج "دافع" بمؤتمر بجامعة الإمام الفيصل
سبق

أعلنت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة بجامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل الدكتورة نجاح القرعاوي ضوابط  الاستفادة من برنامج ( دافع الوطني ) مؤكدة بأنه مفتوح لمختلف الفئات العمرية ومن كافة شرائح المجتمع.


وقالت "القرعاوي" في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس بالجامعة إن عدد الحقائب المهنية التي صممت خصيصاً للبرنامج وصلت إلى أكثر من 800 حقيبة، وتم توزيعها على المتدربين وعلى شرائح متعددة من المجتمع، وتعد حقيبة "دافع" المهنية فكرة مبتكرة لتعزيز ثقافة السلامة في المجتمع إذ تضم أدوات مهمة وفق معايير السلامة الدولية شاملة للمحاور الثلاثة الإنقاذ والإطفاء والإسعافات الأولية) مثل أدوات الإسعافات الأولية، وقناع التنفس، بطانية إطفاء الحريق، وكمام الدخان، وقفازات الحريق، وحبل الإنقاذ، ومصباح رأس وبوصلة وصافرة، وغيرها.


وأضافت القرعاوي أن هذا البرنامج يأتي ليؤكد أهمية مواجهة الكوارث بأسلوب حديث من عقد للدورات والبرامج المحكمة التي من شأنها أن تصقل الشخصيات وأن توعي الفكر نحو هذا البرنامج والتوجهات التي من أجلها أنشئ دافع بدعم ومساندة من معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش والذي قدم لدافع الكثير ليظهر بالصورة التي من أجلها يرى النور.


فيما أوضح الدكتور يوسف الراشد أن البرنامج جاء بأهداف رئيسة ثلاثة وهي اتخاذ كل التدابير الممكنة للتخفيف من معاناة البشر الناجمة عن الكوارث والحد بإذن الله من الخسائر المتوقعة وفتح المجال التطوعي لأفراد المجتمع وتوجيه مجالات الأبحاث التطبيقية والدراسات العلمية لدراسة وتطوير السلامة المدنية وطرق التعامل مع الكوارث وأن الجامعة تسعى من خلال هذا البرنامج إلى أن يكون طلابها سفراء له وأن يكونوا على أبرز ما يقدم في الوقاية والحماية من الكوارث لا قدر الله، وهذا يؤكد أن للجامعة دوراً مجتمعياً من خلال ما تقدمه من أنشطة ومبادرات على مستوى عال من التقانة والعمل الجاد الذي يجب أن يقدم للمجتمع وللوطن كافة داعين العلي القدير أن يوفقنا في إتمام وتخريج سفراء لدافع.


كما أكد مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف على أهمية مشاركة الجامعة للمجتمع في كافة الأنشطة والفعاليات وأن برنامج دافع الوطني هو أحد المبادرات التي تحتويها وتنظمها وتطلقها جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل للوطن كونه يحمل أهمية اجتماعية كبيرة، ورسالة وطنية ملحّة لدرء الخطر من حدوث الكوارث وأن اختيار يوم الأحد المقبل غرة العام الميلادي الجديد 2017 هو بداية موفقة بإذن الله بتاريخ متميز.


يشار إلى أن المؤتمر عقد في قاعة المؤتمرات في رحاب جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل بحضور وسائل الإعلام وإدارة مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف وحضور عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتورة نجاح القرعاوي ووكيل العمادة الدكتور يوسف الراشد قبيل تدشينه من أمير المنطقة الشرقية الأحد المقبل.
 

29 ديسمبر 2016 - 30 ربيع الأول 1438
01:06 AM

إعلان ضوابط الاستفادة من برنامج "دافع" بمؤتمر بجامعة الإمام الفيصل

"القرعاوي ": تم توزيع 800 حقيبة مهنية لتعزيز ثقافة السلامة

A A A
1
908

أعلنت عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة بجامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل الدكتورة نجاح القرعاوي ضوابط  الاستفادة من برنامج ( دافع الوطني ) مؤكدة بأنه مفتوح لمختلف الفئات العمرية ومن كافة شرائح المجتمع.


وقالت "القرعاوي" في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس بالجامعة إن عدد الحقائب المهنية التي صممت خصيصاً للبرنامج وصلت إلى أكثر من 800 حقيبة، وتم توزيعها على المتدربين وعلى شرائح متعددة من المجتمع، وتعد حقيبة "دافع" المهنية فكرة مبتكرة لتعزيز ثقافة السلامة في المجتمع إذ تضم أدوات مهمة وفق معايير السلامة الدولية شاملة للمحاور الثلاثة الإنقاذ والإطفاء والإسعافات الأولية) مثل أدوات الإسعافات الأولية، وقناع التنفس، بطانية إطفاء الحريق، وكمام الدخان، وقفازات الحريق، وحبل الإنقاذ، ومصباح رأس وبوصلة وصافرة، وغيرها.


وأضافت القرعاوي أن هذا البرنامج يأتي ليؤكد أهمية مواجهة الكوارث بأسلوب حديث من عقد للدورات والبرامج المحكمة التي من شأنها أن تصقل الشخصيات وأن توعي الفكر نحو هذا البرنامج والتوجهات التي من أجلها أنشئ دافع بدعم ومساندة من معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله الربيش والذي قدم لدافع الكثير ليظهر بالصورة التي من أجلها يرى النور.


فيما أوضح الدكتور يوسف الراشد أن البرنامج جاء بأهداف رئيسة ثلاثة وهي اتخاذ كل التدابير الممكنة للتخفيف من معاناة البشر الناجمة عن الكوارث والحد بإذن الله من الخسائر المتوقعة وفتح المجال التطوعي لأفراد المجتمع وتوجيه مجالات الأبحاث التطبيقية والدراسات العلمية لدراسة وتطوير السلامة المدنية وطرق التعامل مع الكوارث وأن الجامعة تسعى من خلال هذا البرنامج إلى أن يكون طلابها سفراء له وأن يكونوا على أبرز ما يقدم في الوقاية والحماية من الكوارث لا قدر الله، وهذا يؤكد أن للجامعة دوراً مجتمعياً من خلال ما تقدمه من أنشطة ومبادرات على مستوى عال من التقانة والعمل الجاد الذي يجب أن يقدم للمجتمع وللوطن كافة داعين العلي القدير أن يوفقنا في إتمام وتخريج سفراء لدافع.


كما أكد مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف على أهمية مشاركة الجامعة للمجتمع في كافة الأنشطة والفعاليات وأن برنامج دافع الوطني هو أحد المبادرات التي تحتويها وتنظمها وتطلقها جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل للوطن كونه يحمل أهمية اجتماعية كبيرة، ورسالة وطنية ملحّة لدرء الخطر من حدوث الكوارث وأن اختيار يوم الأحد المقبل غرة العام الميلادي الجديد 2017 هو بداية موفقة بإذن الله بتاريخ متميز.


يشار إلى أن المؤتمر عقد في قاعة المؤتمرات في رحاب جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل بحضور وسائل الإعلام وإدارة مدير عام العلاقات العامة والإعلام المهندس طفيل اليوسف وحضور عميدة عمادة خدمة المجتمع والتنمية المستدامة الدكتورة نجاح القرعاوي ووكيل العمادة الدكتور يوسف الراشد قبيل تدشينه من أمير المنطقة الشرقية الأحد المقبل.