اختتام ندوة "الجلطة الدماغية" بمستشفى عسير المركزي

اختتمت مؤخراً بمستشفى عسير المركزي بحضور المشرف العام الدكتور عائض بن عبدالله الشهراني، والمدير الطبي الدكتور عصام باتياه، فعاليات الندوة الطبية "الجلطة الدماغية" بالتعاون مع  كلية الطب بجامعة الملك خالد؛ لمناقشة أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العلمية والطبية حول ما يتعلق بالجلطات الدماغية.

وشهدت الندوة عدة محاضرات حول علاج السكتة الدماغية الحاد عن طريق مذيب الجلطات وفاعليته وطرق إعطاء العلاج والمحاذير من استخدامه .

وأوضح نائب المتحدث الرسمي بـ"صحة عسير" سعيد بن مداوي الأحمري، أن الندوة تطرقت إلى سبل الوقاية والتشخيص والعلاج ورعاية المرضى، قدمها نخبة من الأطباء المتخصصين في المخ والأعصاب والعناية المركزة والطب الطبيعي وإعادة التأهيل وطب الطوارئ، وهم الدكتور عادل الهزاني والدكتور علي البشابشي والدكتور حسن الزهراني والدكتور إبراهيم النعمي والدكتور فيصل عسيري والدكتور ياسر واصل والدكتور عمران راشد والدكتور شاهد عزيز والدكتور رؤوف مالك .

وأضاف أن الندوة تناولت حالات الجلطة الدماغية وأسبابها وأنواعها والاختلافات بين أعمار المصابين، كما تناول المحاضرون طرق تشخيص الجلطات الدماغية باستخدام تقنيات التصوير الطبي الحديثة وكيفية علاجها وسبل الوقاية .

وتابع "الأحمري" أن رئيس اللجنة المنظمة أستاذ المخ والأعصاب المساعد بكلية الطب الدكتور عادل الهزاني قدم محاضرة عن "السكتة الدماغية في المملكة"، واستعرض في خلالها ارتفاع نسب عوامل الخطورة في المملكة كالسكري والضغط مستعرضاً نتائج الدراسات عن الجلطات الدماغية وما يترتب على عدم حضور الحالات المصابة في الوقت المناسب للتشخيص والتدخل العلاجي خلال الأربع ساعات الأولى من الإصابة بالجلطات الدماغية.

وذكر "الأحمري" أن محاور الندوة شددت على البدء في برامج لرفع الوعي والكشف الدوري عن عوامل الخطورة كارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وعلاجها وممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على العادات الغذائية السليمة والإقلاع عن التدخين لانخفاض نسبة الإصابة.

ولفت إلى أن المتحدثين أجمعوا على ضرورة توفير وحدة الجلطات الدماغية في المستشفيات، حيث إن توفرها يساعد الكثير من المرضى على تجاوز الجلطة الدماغية بأقل الأضـرار وسرعة في الشفاء.

اعلان
اختتام ندوة "الجلطة الدماغية" بمستشفى عسير المركزي
سبق

اختتمت مؤخراً بمستشفى عسير المركزي بحضور المشرف العام الدكتور عائض بن عبدالله الشهراني، والمدير الطبي الدكتور عصام باتياه، فعاليات الندوة الطبية "الجلطة الدماغية" بالتعاون مع  كلية الطب بجامعة الملك خالد؛ لمناقشة أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العلمية والطبية حول ما يتعلق بالجلطات الدماغية.

وشهدت الندوة عدة محاضرات حول علاج السكتة الدماغية الحاد عن طريق مذيب الجلطات وفاعليته وطرق إعطاء العلاج والمحاذير من استخدامه .

وأوضح نائب المتحدث الرسمي بـ"صحة عسير" سعيد بن مداوي الأحمري، أن الندوة تطرقت إلى سبل الوقاية والتشخيص والعلاج ورعاية المرضى، قدمها نخبة من الأطباء المتخصصين في المخ والأعصاب والعناية المركزة والطب الطبيعي وإعادة التأهيل وطب الطوارئ، وهم الدكتور عادل الهزاني والدكتور علي البشابشي والدكتور حسن الزهراني والدكتور إبراهيم النعمي والدكتور فيصل عسيري والدكتور ياسر واصل والدكتور عمران راشد والدكتور شاهد عزيز والدكتور رؤوف مالك .

وأضاف أن الندوة تناولت حالات الجلطة الدماغية وأسبابها وأنواعها والاختلافات بين أعمار المصابين، كما تناول المحاضرون طرق تشخيص الجلطات الدماغية باستخدام تقنيات التصوير الطبي الحديثة وكيفية علاجها وسبل الوقاية .

وتابع "الأحمري" أن رئيس اللجنة المنظمة أستاذ المخ والأعصاب المساعد بكلية الطب الدكتور عادل الهزاني قدم محاضرة عن "السكتة الدماغية في المملكة"، واستعرض في خلالها ارتفاع نسب عوامل الخطورة في المملكة كالسكري والضغط مستعرضاً نتائج الدراسات عن الجلطات الدماغية وما يترتب على عدم حضور الحالات المصابة في الوقت المناسب للتشخيص والتدخل العلاجي خلال الأربع ساعات الأولى من الإصابة بالجلطات الدماغية.

وذكر "الأحمري" أن محاور الندوة شددت على البدء في برامج لرفع الوعي والكشف الدوري عن عوامل الخطورة كارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وعلاجها وممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على العادات الغذائية السليمة والإقلاع عن التدخين لانخفاض نسبة الإصابة.

ولفت إلى أن المتحدثين أجمعوا على ضرورة توفير وحدة الجلطات الدماغية في المستشفيات، حيث إن توفرها يساعد الكثير من المرضى على تجاوز الجلطة الدماغية بأقل الأضـرار وسرعة في الشفاء.

31 مايو 2016 - 24 شعبان 1437
12:08 PM

اختتام ندوة "الجلطة الدماغية" بمستشفى عسير المركزي

A A A
1
1,188

اختتمت مؤخراً بمستشفى عسير المركزي بحضور المشرف العام الدكتور عائض بن عبدالله الشهراني، والمدير الطبي الدكتور عصام باتياه، فعاليات الندوة الطبية "الجلطة الدماغية" بالتعاون مع  كلية الطب بجامعة الملك خالد؛ لمناقشة أحدث ما توصلت إليه الأبحاث العلمية والطبية حول ما يتعلق بالجلطات الدماغية.

وشهدت الندوة عدة محاضرات حول علاج السكتة الدماغية الحاد عن طريق مذيب الجلطات وفاعليته وطرق إعطاء العلاج والمحاذير من استخدامه .

وأوضح نائب المتحدث الرسمي بـ"صحة عسير" سعيد بن مداوي الأحمري، أن الندوة تطرقت إلى سبل الوقاية والتشخيص والعلاج ورعاية المرضى، قدمها نخبة من الأطباء المتخصصين في المخ والأعصاب والعناية المركزة والطب الطبيعي وإعادة التأهيل وطب الطوارئ، وهم الدكتور عادل الهزاني والدكتور علي البشابشي والدكتور حسن الزهراني والدكتور إبراهيم النعمي والدكتور فيصل عسيري والدكتور ياسر واصل والدكتور عمران راشد والدكتور شاهد عزيز والدكتور رؤوف مالك .

وأضاف أن الندوة تناولت حالات الجلطة الدماغية وأسبابها وأنواعها والاختلافات بين أعمار المصابين، كما تناول المحاضرون طرق تشخيص الجلطات الدماغية باستخدام تقنيات التصوير الطبي الحديثة وكيفية علاجها وسبل الوقاية .

وتابع "الأحمري" أن رئيس اللجنة المنظمة أستاذ المخ والأعصاب المساعد بكلية الطب الدكتور عادل الهزاني قدم محاضرة عن "السكتة الدماغية في المملكة"، واستعرض في خلالها ارتفاع نسب عوامل الخطورة في المملكة كالسكري والضغط مستعرضاً نتائج الدراسات عن الجلطات الدماغية وما يترتب على عدم حضور الحالات المصابة في الوقت المناسب للتشخيص والتدخل العلاجي خلال الأربع ساعات الأولى من الإصابة بالجلطات الدماغية.

وذكر "الأحمري" أن محاور الندوة شددت على البدء في برامج لرفع الوعي والكشف الدوري عن عوامل الخطورة كارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وعلاجها وممارسة الرياضة بانتظام والمحافظة على العادات الغذائية السليمة والإقلاع عن التدخين لانخفاض نسبة الإصابة.

ولفت إلى أن المتحدثين أجمعوا على ضرورة توفير وحدة الجلطات الدماغية في المستشفيات، حيث إن توفرها يساعد الكثير من المرضى على تجاوز الجلطة الدماغية بأقل الأضـرار وسرعة في الشفاء.