استخراج قطعة معدنية من جمجمة حاج أصيب في حادثة الحرم

المريض غادر بعد العملية الناجحة في مستشفى الملك فيصل بمكة

 نجح فريق طبي بمستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، أمس، في إجراء عملية جراحية لحاج إندونيسي أصيب في حادثة سقوط رافعة الحرم، حيث تم استخراج قطعة معدنية من رأسه كانت قد أدت إلى كسر في الجمجمة.

 

وتفصيلاً، فقد أصيب الحاج الإندونيسي سرحمان حسن (32 عاماً) أثناء سقوط رافعة الحرم المكي، وتم تشخيص حالته الصحية بأنَّها عبارة عن دخول قطعة معدنية أدت إلى كسر في الجمجمة مع نزف في الأغشية المحيطة بالدماغ مع فقدان الوعي وانخفاض المؤشرات الحيوية، حيث قررت له عملية جراحية.

 

وأجرى الفريق الطبي عملية جراحية ناجحة، لإفراغ النزيف وترقيع الأغشية المحيطة بالدماغ، مع استئصال الجزء المتبقي من الدماغ، واستخراج القطعة المعدنية، ويتمتع الحاج بصحة وعافية، وغادر المستشفى، بعد الاطمئنان على حالته الصحية.

 

ورفع الحاج الإندونيسي عظيم الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين ولحكومته الرشيدة على رعايته واهتمامه بالمصابين، داعياً الله عز وجل أن يجعل ما قام به -يحفظه الله- من جهود في ميزان حسناته.

 

وأجرى العملية فريق طبي برئاسة طبيب نائب جراحة مخ وأعصاب الدكتور زهير بن عبدالرحمن هوساوي، واستشاري جراحة عامة الدكتور عبدالعزيز بشير، والممرضة ماريا مايت، وكل من الممرضين بدر الثقفي، وعبدالكريم تركستاني وفؤاد مدني، وأخصائي التخدير الدكتور بهجت، وفني التخدير مشهور الحسن.

 

رافعه الحرم
اعلان
استخراج قطعة معدنية من جمجمة حاج أصيب في حادثة الحرم
سبق

 نجح فريق طبي بمستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، أمس، في إجراء عملية جراحية لحاج إندونيسي أصيب في حادثة سقوط رافعة الحرم، حيث تم استخراج قطعة معدنية من رأسه كانت قد أدت إلى كسر في الجمجمة.

 

وتفصيلاً، فقد أصيب الحاج الإندونيسي سرحمان حسن (32 عاماً) أثناء سقوط رافعة الحرم المكي، وتم تشخيص حالته الصحية بأنَّها عبارة عن دخول قطعة معدنية أدت إلى كسر في الجمجمة مع نزف في الأغشية المحيطة بالدماغ مع فقدان الوعي وانخفاض المؤشرات الحيوية، حيث قررت له عملية جراحية.

 

وأجرى الفريق الطبي عملية جراحية ناجحة، لإفراغ النزيف وترقيع الأغشية المحيطة بالدماغ، مع استئصال الجزء المتبقي من الدماغ، واستخراج القطعة المعدنية، ويتمتع الحاج بصحة وعافية، وغادر المستشفى، بعد الاطمئنان على حالته الصحية.

 

ورفع الحاج الإندونيسي عظيم الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين ولحكومته الرشيدة على رعايته واهتمامه بالمصابين، داعياً الله عز وجل أن يجعل ما قام به -يحفظه الله- من جهود في ميزان حسناته.

 

وأجرى العملية فريق طبي برئاسة طبيب نائب جراحة مخ وأعصاب الدكتور زهير بن عبدالرحمن هوساوي، واستشاري جراحة عامة الدكتور عبدالعزيز بشير، والممرضة ماريا مايت، وكل من الممرضين بدر الثقفي، وعبدالكريم تركستاني وفؤاد مدني، وأخصائي التخدير الدكتور بهجت، وفني التخدير مشهور الحسن.

 

21 سبتمبر 2015 - 7 ذو الحجة 1436
12:13 PM

المريض غادر بعد العملية الناجحة في مستشفى الملك فيصل بمكة

استخراج قطعة معدنية من جمجمة حاج أصيب في حادثة الحرم

A A A
0
39

 نجح فريق طبي بمستشفى الملك فيصل بالعاصمة المقدسة، أمس، في إجراء عملية جراحية لحاج إندونيسي أصيب في حادثة سقوط رافعة الحرم، حيث تم استخراج قطعة معدنية من رأسه كانت قد أدت إلى كسر في الجمجمة.

 

وتفصيلاً، فقد أصيب الحاج الإندونيسي سرحمان حسن (32 عاماً) أثناء سقوط رافعة الحرم المكي، وتم تشخيص حالته الصحية بأنَّها عبارة عن دخول قطعة معدنية أدت إلى كسر في الجمجمة مع نزف في الأغشية المحيطة بالدماغ مع فقدان الوعي وانخفاض المؤشرات الحيوية، حيث قررت له عملية جراحية.

 

وأجرى الفريق الطبي عملية جراحية ناجحة، لإفراغ النزيف وترقيع الأغشية المحيطة بالدماغ، مع استئصال الجزء المتبقي من الدماغ، واستخراج القطعة المعدنية، ويتمتع الحاج بصحة وعافية، وغادر المستشفى، بعد الاطمئنان على حالته الصحية.

 

ورفع الحاج الإندونيسي عظيم الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين ولحكومته الرشيدة على رعايته واهتمامه بالمصابين، داعياً الله عز وجل أن يجعل ما قام به -يحفظه الله- من جهود في ميزان حسناته.

 

وأجرى العملية فريق طبي برئاسة طبيب نائب جراحة مخ وأعصاب الدكتور زهير بن عبدالرحمن هوساوي، واستشاري جراحة عامة الدكتور عبدالعزيز بشير، والممرضة ماريا مايت، وكل من الممرضين بدر الثقفي، وعبدالكريم تركستاني وفؤاد مدني، وأخصائي التخدير الدكتور بهجت، وفني التخدير مشهور الحسن.