استعراض الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية

بما ينسجم مع رؤية السعودية 2030

استضافت عمادة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود أمس الأول الخميس اللقاء الثالث لعمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية، وذلك بمقر عمادة السنة التحضيرية بالرياض.   

وقال عميد السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود الدكتور نامي الجهني: يأتي اللقاء في إطار اهتمام العمداء بالتواصل فيما بينهم سعيًا لتطوير وتجويد العمل في التحضيرية، بما ينسجم مع رؤية السعودية 2030.

وأشار إلى أن اللقاء استعرض تجربة "تحضيرية الملك سعود" في تقديم الخدمات الطلابية، وتدريس اللغة الإنجليزية، واستعرض كذلك الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية.

وطالب المشاركون بضرورة وضع آلية موحدة للعمل وإعداد ضوابط التشغيل. كما حدد المجتمعون نقاط القوة التي يجب تعزيزها، ونقاط الضعف التي يجب معالجتها في الوضع الحالي لتشغيل السنوات التحضيرية.   

واختتم اللقاء بالتحضير للمؤتمر الثاني المزمع إقامته في فبراير العام 2017م في جامعة الإمام محمد بن سعود بعنوان (العلاقة مع سوق العمل)، فيما قدم عميد السنة التحضيرية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نبذة عن المؤتمر الذي سيناقش أهمية السنة التحضيرية، بوصفها ضرورة حتمية في مؤسسات التعليم العالي؛ لغلق الفجوة، وتسهيل الانتقال، وإيجاد التكيف المطلوب مع الحياة الجامعية.
 
   وقد تجول عمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية في أروقة "التحضيرية"، واطلعوا على مرافقها، وأبدوا إعجابهم بالمعرض المعد بمناسبة تدشين رؤية السعودية 2030، الذي أعدته التحضيرية لطلابها، سعيًا من العمادة لإشعار الطلاب بأهمية هذه الروية، وأنهم جزء منها.

اعلان
استعراض الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية
سبق

استضافت عمادة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود أمس الأول الخميس اللقاء الثالث لعمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية، وذلك بمقر عمادة السنة التحضيرية بالرياض.   

وقال عميد السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود الدكتور نامي الجهني: يأتي اللقاء في إطار اهتمام العمداء بالتواصل فيما بينهم سعيًا لتطوير وتجويد العمل في التحضيرية، بما ينسجم مع رؤية السعودية 2030.

وأشار إلى أن اللقاء استعرض تجربة "تحضيرية الملك سعود" في تقديم الخدمات الطلابية، وتدريس اللغة الإنجليزية، واستعرض كذلك الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية.

وطالب المشاركون بضرورة وضع آلية موحدة للعمل وإعداد ضوابط التشغيل. كما حدد المجتمعون نقاط القوة التي يجب تعزيزها، ونقاط الضعف التي يجب معالجتها في الوضع الحالي لتشغيل السنوات التحضيرية.   

واختتم اللقاء بالتحضير للمؤتمر الثاني المزمع إقامته في فبراير العام 2017م في جامعة الإمام محمد بن سعود بعنوان (العلاقة مع سوق العمل)، فيما قدم عميد السنة التحضيرية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نبذة عن المؤتمر الذي سيناقش أهمية السنة التحضيرية، بوصفها ضرورة حتمية في مؤسسات التعليم العالي؛ لغلق الفجوة، وتسهيل الانتقال، وإيجاد التكيف المطلوب مع الحياة الجامعية.
 
   وقد تجول عمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية في أروقة "التحضيرية"، واطلعوا على مرافقها، وأبدوا إعجابهم بالمعرض المعد بمناسبة تدشين رؤية السعودية 2030، الذي أعدته التحضيرية لطلابها، سعيًا من العمادة لإشعار الطلاب بأهمية هذه الروية، وأنهم جزء منها.

30 إبريل 2016 - 23 رجب 1437
11:37 PM

بما ينسجم مع رؤية السعودية 2030

استعراض الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية

A A A
0
3,032

استضافت عمادة السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود أمس الأول الخميس اللقاء الثالث لعمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية، وذلك بمقر عمادة السنة التحضيرية بالرياض.   

وقال عميد السنة التحضيرية بجامعة الملك سعود الدكتور نامي الجهني: يأتي اللقاء في إطار اهتمام العمداء بالتواصل فيما بينهم سعيًا لتطوير وتجويد العمل في التحضيرية، بما ينسجم مع رؤية السعودية 2030.

وأشار إلى أن اللقاء استعرض تجربة "تحضيرية الملك سعود" في تقديم الخدمات الطلابية، وتدريس اللغة الإنجليزية، واستعرض كذلك الحلول والمقترحات لتشغيل السنة التحضيرية في الجامعات السعودية.

وطالب المشاركون بضرورة وضع آلية موحدة للعمل وإعداد ضوابط التشغيل. كما حدد المجتمعون نقاط القوة التي يجب تعزيزها، ونقاط الضعف التي يجب معالجتها في الوضع الحالي لتشغيل السنوات التحضيرية.   

واختتم اللقاء بالتحضير للمؤتمر الثاني المزمع إقامته في فبراير العام 2017م في جامعة الإمام محمد بن سعود بعنوان (العلاقة مع سوق العمل)، فيما قدم عميد السنة التحضيرية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نبذة عن المؤتمر الذي سيناقش أهمية السنة التحضيرية، بوصفها ضرورة حتمية في مؤسسات التعليم العالي؛ لغلق الفجوة، وتسهيل الانتقال، وإيجاد التكيف المطلوب مع الحياة الجامعية.
 
   وقد تجول عمداء السنة التحضيرية بالجامعات السعودية في أروقة "التحضيرية"، واطلعوا على مرافقها، وأبدوا إعجابهم بالمعرض المعد بمناسبة تدشين رؤية السعودية 2030، الذي أعدته التحضيرية لطلابها، سعيًا من العمادة لإشعار الطلاب بأهمية هذه الروية، وأنهم جزء منها.