"الأمن الفكري" و"التعليم" ينظمان ورشة عمل لمناقشة الاستراتيجيات

تستهدف نشر الوسطية ومواجهة التطرف في ضوء المتغيرات المعاصرة

 نظّمت الإدارة العامة للأمن الفكري، بالتنسيق مع وزارة التعليم، ورشة عمل؛ لمراجعة بعض محاور الاستراتيجيات السابقة وتطويرها واقتراح البرامج المناسبة، التي تستهدف تعزيز الأمن الفكري ونشر الوسطية ومواجهة الغلو والتطرف على ضوء المستجدات والمتغيرات المعاصرة.

بدأت الورشة بكلمة ألقاها مدير عام الإدارة العامة للأمن الفكري الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز الهدلق، عن أهمية الأمن الفكري وتعزيزه وتنمية وتطوير التعاون القائم بين الجهتين، ثم تحدث مدير عام برنامج "فَطِن" في وزارة التعليم الدكتور ناصر منصور العريني، عن البرنامج ودوره في نشر المهارات الفكرية والسلوكية؛ لمواجهة الأفكار المنحرفة.

وناقشت الورشة عدداً من المحاور المتعلقة بمجالات عمل وزارة التعليم المعززة للأمن الفكري، ضمن الاستراتيجية الوطنية الشاملة للأمن الفكري، تناولت أهمية الأمن الفكري ونشر الوسطية والاعتدال بين الطلاب والطالبات وتعزيز وترسيخ وغرس القيم والانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام والجامعي، واستخدام التقنية الحديثة والإعلام ووسائل وطرق تعزيز الأمن الفكري، ودور المؤسسات التعليمية في ذلك، حضرها عدد من المستشارين والمسؤولين والمختصين في كل من الإدارة العامة للأمن الفكري ووزارة التعليم بشقّيها العام والجامعي.

اعلان
"الأمن الفكري" و"التعليم" ينظمان ورشة عمل لمناقشة الاستراتيجيات
سبق

 نظّمت الإدارة العامة للأمن الفكري، بالتنسيق مع وزارة التعليم، ورشة عمل؛ لمراجعة بعض محاور الاستراتيجيات السابقة وتطويرها واقتراح البرامج المناسبة، التي تستهدف تعزيز الأمن الفكري ونشر الوسطية ومواجهة الغلو والتطرف على ضوء المستجدات والمتغيرات المعاصرة.

بدأت الورشة بكلمة ألقاها مدير عام الإدارة العامة للأمن الفكري الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز الهدلق، عن أهمية الأمن الفكري وتعزيزه وتنمية وتطوير التعاون القائم بين الجهتين، ثم تحدث مدير عام برنامج "فَطِن" في وزارة التعليم الدكتور ناصر منصور العريني، عن البرنامج ودوره في نشر المهارات الفكرية والسلوكية؛ لمواجهة الأفكار المنحرفة.

وناقشت الورشة عدداً من المحاور المتعلقة بمجالات عمل وزارة التعليم المعززة للأمن الفكري، ضمن الاستراتيجية الوطنية الشاملة للأمن الفكري، تناولت أهمية الأمن الفكري ونشر الوسطية والاعتدال بين الطلاب والطالبات وتعزيز وترسيخ وغرس القيم والانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام والجامعي، واستخدام التقنية الحديثة والإعلام ووسائل وطرق تعزيز الأمن الفكري، ودور المؤسسات التعليمية في ذلك، حضرها عدد من المستشارين والمسؤولين والمختصين في كل من الإدارة العامة للأمن الفكري ووزارة التعليم بشقّيها العام والجامعي.

25 فبراير 2016 - 16 جمادى الأول 1437
10:12 AM

تستهدف نشر الوسطية ومواجهة التطرف في ضوء المتغيرات المعاصرة

"الأمن الفكري" و"التعليم" ينظمان ورشة عمل لمناقشة الاستراتيجيات

A A A
0
974

 نظّمت الإدارة العامة للأمن الفكري، بالتنسيق مع وزارة التعليم، ورشة عمل؛ لمراجعة بعض محاور الاستراتيجيات السابقة وتطويرها واقتراح البرامج المناسبة، التي تستهدف تعزيز الأمن الفكري ونشر الوسطية ومواجهة الغلو والتطرف على ضوء المستجدات والمتغيرات المعاصرة.

بدأت الورشة بكلمة ألقاها مدير عام الإدارة العامة للأمن الفكري الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز الهدلق، عن أهمية الأمن الفكري وتعزيزه وتنمية وتطوير التعاون القائم بين الجهتين، ثم تحدث مدير عام برنامج "فَطِن" في وزارة التعليم الدكتور ناصر منصور العريني، عن البرنامج ودوره في نشر المهارات الفكرية والسلوكية؛ لمواجهة الأفكار المنحرفة.

وناقشت الورشة عدداً من المحاور المتعلقة بمجالات عمل وزارة التعليم المعززة للأمن الفكري، ضمن الاستراتيجية الوطنية الشاملة للأمن الفكري، تناولت أهمية الأمن الفكري ونشر الوسطية والاعتدال بين الطلاب والطالبات وتعزيز وترسيخ وغرس القيم والانتماء الوطني لدى الطلاب والطالبات في مراحل التعليم العام والجامعي، واستخدام التقنية الحديثة والإعلام ووسائل وطرق تعزيز الأمن الفكري، ودور المؤسسات التعليمية في ذلك، حضرها عدد من المستشارين والمسؤولين والمختصين في كل من الإدارة العامة للأمن الفكري ووزارة التعليم بشقّيها العام والجامعي.