"الإسكان" توقع مذكرة تعاون مع نظيرتها الكورية.. تنفيذ مشروعات وتبادل خبرات

وقّع  وزير الإسكان  ماجد بن عبدالله الحقيل يوم أمس بالعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مجال الإسكان مع وزارة الأرض والنقل والبنية التحتية الكورية.

 

وقالت وزارة الإسكان في تصريح لها إن هذه المذكرة تهدف إلى إقامة تعاون مشترك في مجال الإسكان وإيجاد قنوات لتبادل الخبرات الإدارية والفنية وتهيئة السبل المناسبة لمشاركة الجهات والشركات التي تنتمي لأي طرف منهما في تنفيذ مشروعات إسكانية وبنى تحتية لدى الطرف الآخر.

 

 وتأتي هذه الزيارة التي يقوم بها وفد من وزارة الإسكان برئاسة  الوزير إلى جمهورية كوريا الجنوبية للاطلاع على التجربة الكورية الرائدة في مجال الإسكان وبحث سبل الشراكة والتعاون مع هذا البلد الصديق.

 

وشملت الاتفاقية نطاقات تعاون متعددة من أبرزها تبادل الخبرات والمعلومات والمعرفة فيما يتعلق بتطوير الإسكان وإدارته وتنفيذ المشروعات الإسكانية وتطوير طرق وأساليب البناء المعتمدة في البلدين والاستفادة من التجارب الناجحة في تنفيذ سياسات الإسكان في البلدين، إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الكبيرة لشركات الإسكان الكورية الرائدة في هذا المجال.

 

 ونصّت المذكرة على تشجيع الشركات في البلدين للمشاركة في تنفيذ مشروعات إسكانية لجميع فئات المجتمع وتشجيع المبادرات المشتركة في التصميم والبناء في مجال الإسكان، والتعاون في مجال المختبرات الهندسية الخاصة بالبناء والتمويل الإسكاني والرفاه الذي يتيح للمواطنين بيئات إسكانية تنافسية، كما أكدت على مجال تصميم البنى التحتية للمشروعات الإسكانية وتنفيذها.

 

وأفادت الوزارة بأن هذه المذكرة تتضمن تنظيم حلق دراسية وورش عمل مشتركة تناقش القضايا المتعلقة بمجالات التعاون، كما تشجع الزيارات بين المختصين بين البلدين، والمشاركة في الدورات التدريبية والمؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة بمجالات التعاون الإسكاني وتشجيع إجراء البحوث المتعلقة بهذا المجال، مما يخلق بيئة عملية وعلمية تنافسية وخلاقة.

 

وتأتي هذي الزيارة في إطار التعاون الدولي بين وزارة الإسكان والوزارات المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة، وتنفيذًاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي عهده الكريم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله، بتسريع ملف الإسكان ومواكبة أبرز التطورات في هذا الملف المهم لتقدم الوزارة للمواطن ما يليق بتطلعاته في مجال الإسكان.

اعلان
"الإسكان" توقع مذكرة تعاون مع نظيرتها الكورية.. تنفيذ مشروعات وتبادل خبرات
سبق

وقّع  وزير الإسكان  ماجد بن عبدالله الحقيل يوم أمس بالعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مجال الإسكان مع وزارة الأرض والنقل والبنية التحتية الكورية.

 

وقالت وزارة الإسكان في تصريح لها إن هذه المذكرة تهدف إلى إقامة تعاون مشترك في مجال الإسكان وإيجاد قنوات لتبادل الخبرات الإدارية والفنية وتهيئة السبل المناسبة لمشاركة الجهات والشركات التي تنتمي لأي طرف منهما في تنفيذ مشروعات إسكانية وبنى تحتية لدى الطرف الآخر.

 

 وتأتي هذه الزيارة التي يقوم بها وفد من وزارة الإسكان برئاسة  الوزير إلى جمهورية كوريا الجنوبية للاطلاع على التجربة الكورية الرائدة في مجال الإسكان وبحث سبل الشراكة والتعاون مع هذا البلد الصديق.

 

وشملت الاتفاقية نطاقات تعاون متعددة من أبرزها تبادل الخبرات والمعلومات والمعرفة فيما يتعلق بتطوير الإسكان وإدارته وتنفيذ المشروعات الإسكانية وتطوير طرق وأساليب البناء المعتمدة في البلدين والاستفادة من التجارب الناجحة في تنفيذ سياسات الإسكان في البلدين، إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الكبيرة لشركات الإسكان الكورية الرائدة في هذا المجال.

 

 ونصّت المذكرة على تشجيع الشركات في البلدين للمشاركة في تنفيذ مشروعات إسكانية لجميع فئات المجتمع وتشجيع المبادرات المشتركة في التصميم والبناء في مجال الإسكان، والتعاون في مجال المختبرات الهندسية الخاصة بالبناء والتمويل الإسكاني والرفاه الذي يتيح للمواطنين بيئات إسكانية تنافسية، كما أكدت على مجال تصميم البنى التحتية للمشروعات الإسكانية وتنفيذها.

 

وأفادت الوزارة بأن هذه المذكرة تتضمن تنظيم حلق دراسية وورش عمل مشتركة تناقش القضايا المتعلقة بمجالات التعاون، كما تشجع الزيارات بين المختصين بين البلدين، والمشاركة في الدورات التدريبية والمؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة بمجالات التعاون الإسكاني وتشجيع إجراء البحوث المتعلقة بهذا المجال، مما يخلق بيئة عملية وعلمية تنافسية وخلاقة.

 

وتأتي هذي الزيارة في إطار التعاون الدولي بين وزارة الإسكان والوزارات المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة، وتنفيذًاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي عهده الكريم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله، بتسريع ملف الإسكان ومواكبة أبرز التطورات في هذا الملف المهم لتقدم الوزارة للمواطن ما يليق بتطلعاته في مجال الإسكان.

24 مارس 2016 - 15 جمادى الآخر 1437
03:29 PM

"الإسكان" توقع مذكرة تعاون مع نظيرتها الكورية.. تنفيذ مشروعات وتبادل خبرات

A A A
16
6,747

وقّع  وزير الإسكان  ماجد بن عبدالله الحقيل يوم أمس بالعاصمة الكورية الجنوبية سيؤول مذكرة تفاهم للتعاون المشترك في مجال الإسكان مع وزارة الأرض والنقل والبنية التحتية الكورية.

 

وقالت وزارة الإسكان في تصريح لها إن هذه المذكرة تهدف إلى إقامة تعاون مشترك في مجال الإسكان وإيجاد قنوات لتبادل الخبرات الإدارية والفنية وتهيئة السبل المناسبة لمشاركة الجهات والشركات التي تنتمي لأي طرف منهما في تنفيذ مشروعات إسكانية وبنى تحتية لدى الطرف الآخر.

 

 وتأتي هذه الزيارة التي يقوم بها وفد من وزارة الإسكان برئاسة  الوزير إلى جمهورية كوريا الجنوبية للاطلاع على التجربة الكورية الرائدة في مجال الإسكان وبحث سبل الشراكة والتعاون مع هذا البلد الصديق.

 

وشملت الاتفاقية نطاقات تعاون متعددة من أبرزها تبادل الخبرات والمعلومات والمعرفة فيما يتعلق بتطوير الإسكان وإدارته وتنفيذ المشروعات الإسكانية وتطوير طرق وأساليب البناء المعتمدة في البلدين والاستفادة من التجارب الناجحة في تنفيذ سياسات الإسكان في البلدين، إضافة إلى الاستفادة من الخبرات الكبيرة لشركات الإسكان الكورية الرائدة في هذا المجال.

 

 ونصّت المذكرة على تشجيع الشركات في البلدين للمشاركة في تنفيذ مشروعات إسكانية لجميع فئات المجتمع وتشجيع المبادرات المشتركة في التصميم والبناء في مجال الإسكان، والتعاون في مجال المختبرات الهندسية الخاصة بالبناء والتمويل الإسكاني والرفاه الذي يتيح للمواطنين بيئات إسكانية تنافسية، كما أكدت على مجال تصميم البنى التحتية للمشروعات الإسكانية وتنفيذها.

 

وأفادت الوزارة بأن هذه المذكرة تتضمن تنظيم حلق دراسية وورش عمل مشتركة تناقش القضايا المتعلقة بمجالات التعاون، كما تشجع الزيارات بين المختصين بين البلدين، والمشاركة في الدورات التدريبية والمؤتمرات والندوات وورش العمل المتعلقة بمجالات التعاون الإسكاني وتشجيع إجراء البحوث المتعلقة بهذا المجال، مما يخلق بيئة عملية وعلمية تنافسية وخلاقة.

 

وتأتي هذي الزيارة في إطار التعاون الدولي بين وزارة الإسكان والوزارات المماثلة في الدول الشقيقة والصديقة، وتنفيذًاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي عهده الكريم صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله، بتسريع ملف الإسكان ومواكبة أبرز التطورات في هذا الملف المهم لتقدم الوزارة للمواطن ما يليق بتطلعاته في مجال الإسكان.