الانقلابيون يتساقطون في "ميدي".. حصار ثلاثي و"فرار وقتلى"

الجيش اليمني يُواصل تقدمه يسانده "التحالف" وسط محاولات فاشلة للميليشيات

يواصل الجيش اليمني -مسنوداً بقوات التحالف العربي- تَقَدّمه في جبهة ميدي؛ حيث يضرب حصاراً على المدينة من ثلاثة اتجاهات، ولم يبقَ للانقلابيين غير الجهة الجنوبية منفذاً صعباً للخروج في ظل سيطرة للجو من قِبَل طيران التحالف العربي.
 
من جهة أخرى، حاولت قوات الانقلابيين استرداد المواقع التي حررها الجيش الوطني؛ فتصدى لهم أبطال الجيش وقتلوا وجرحوا منهم العشرات؛ حيث قُتِل 13 عنصراً في قطاع اللواء 82 مشاة، و10 في قطاع اللواء الثاني حرس حدود، ولا تزال كثير من الجثث في مواقع الاشتباكات التي فرّ منها الانقلابيون.
 
ومع تقدم الجيش الوطني في المواقع والمباني التي حررها، تقوم فِرَق شعبة الهندسة التابعة للمنطقة الخامسة -بالتعاون مع الفِرَق الهندسية التابعة للتحالف العربي- بعمليات واسعة ومستمرة لنزع وتفكيك آلاف الألغام التي زرعها الانقلابيون في طريق الجيش الوطني.
 

اعلان
الانقلابيون يتساقطون في "ميدي".. حصار ثلاثي و"فرار وقتلى"
سبق

يواصل الجيش اليمني -مسنوداً بقوات التحالف العربي- تَقَدّمه في جبهة ميدي؛ حيث يضرب حصاراً على المدينة من ثلاثة اتجاهات، ولم يبقَ للانقلابيين غير الجهة الجنوبية منفذاً صعباً للخروج في ظل سيطرة للجو من قِبَل طيران التحالف العربي.
 
من جهة أخرى، حاولت قوات الانقلابيين استرداد المواقع التي حررها الجيش الوطني؛ فتصدى لهم أبطال الجيش وقتلوا وجرحوا منهم العشرات؛ حيث قُتِل 13 عنصراً في قطاع اللواء 82 مشاة، و10 في قطاع اللواء الثاني حرس حدود، ولا تزال كثير من الجثث في مواقع الاشتباكات التي فرّ منها الانقلابيون.
 
ومع تقدم الجيش الوطني في المواقع والمباني التي حررها، تقوم فِرَق شعبة الهندسة التابعة للمنطقة الخامسة -بالتعاون مع الفِرَق الهندسية التابعة للتحالف العربي- بعمليات واسعة ومستمرة لنزع وتفكيك آلاف الألغام التي زرعها الانقلابيون في طريق الجيش الوطني.
 

07 إبريل 2017 - 10 رجب 1438
07:51 PM
اخر تعديل
19 يونيو 2017 - 24 رمضان 1438
12:49 PM

الانقلابيون يتساقطون في "ميدي".. حصار ثلاثي و"فرار وقتلى"

الجيش اليمني يُواصل تقدمه يسانده "التحالف" وسط محاولات فاشلة للميليشيات

A A A
9
22,642

يواصل الجيش اليمني -مسنوداً بقوات التحالف العربي- تَقَدّمه في جبهة ميدي؛ حيث يضرب حصاراً على المدينة من ثلاثة اتجاهات، ولم يبقَ للانقلابيين غير الجهة الجنوبية منفذاً صعباً للخروج في ظل سيطرة للجو من قِبَل طيران التحالف العربي.
 
من جهة أخرى، حاولت قوات الانقلابيين استرداد المواقع التي حررها الجيش الوطني؛ فتصدى لهم أبطال الجيش وقتلوا وجرحوا منهم العشرات؛ حيث قُتِل 13 عنصراً في قطاع اللواء 82 مشاة، و10 في قطاع اللواء الثاني حرس حدود، ولا تزال كثير من الجثث في مواقع الاشتباكات التي فرّ منها الانقلابيون.
 
ومع تقدم الجيش الوطني في المواقع والمباني التي حررها، تقوم فِرَق شعبة الهندسة التابعة للمنطقة الخامسة -بالتعاون مع الفِرَق الهندسية التابعة للتحالف العربي- بعمليات واسعة ومستمرة لنزع وتفكيك آلاف الألغام التي زرعها الانقلابيون في طريق الجيش الوطني.