"الإنتربول": حددنا هوية 5800 مقاتل أجنبي انضمّوا لجماعات مسلحة

من 50 دولة ومطالب بمزيد من التعاون الدولي لكشف جميع المتورطين

 أعلن رئيس المنظمة الدولية للتعاون بين أجهزة الشرطة "إنتربول" جورجن ستوك، أن المنظمة الدولية حددت هوية 5800 مقاتل أجنبي من أصل 25 ألفاً انضموا إلى مجموعات مسلحة مقاتلة في سوريا والعراق ودول أخرى.

وقال "ستوك" خلال مؤتمر حول مكافحة الإرهاب عُقد في مدينة إشبيلية الإسبانية، إن الـ 5800 هم من أكثر من 50 دولة، مطالباً بمزيد من التعاون بين الدول في محاولة لتحديد هوية كل المقاتلين الأجانب.

وسيناقش المؤتمر الذي يجمع أخصائيين في قوات الأمن حول العالم طيلة الأيام الثلاث المقبلة تبادل المعلومات حول مكافحة الإرهاب، على وقع تداعيات الهجمات الدامية التي شنّها تنظيم "داعش" الإرهابي في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضية.

اعلان
"الإنتربول": حددنا هوية 5800 مقاتل أجنبي انضمّوا لجماعات مسلحة
سبق

 أعلن رئيس المنظمة الدولية للتعاون بين أجهزة الشرطة "إنتربول" جورجن ستوك، أن المنظمة الدولية حددت هوية 5800 مقاتل أجنبي من أصل 25 ألفاً انضموا إلى مجموعات مسلحة مقاتلة في سوريا والعراق ودول أخرى.

وقال "ستوك" خلال مؤتمر حول مكافحة الإرهاب عُقد في مدينة إشبيلية الإسبانية، إن الـ 5800 هم من أكثر من 50 دولة، مطالباً بمزيد من التعاون بين الدول في محاولة لتحديد هوية كل المقاتلين الأجانب.

وسيناقش المؤتمر الذي يجمع أخصائيين في قوات الأمن حول العالم طيلة الأيام الثلاث المقبلة تبادل المعلومات حول مكافحة الإرهاب، على وقع تداعيات الهجمات الدامية التي شنّها تنظيم "داعش" الإرهابي في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضية.

19 نوفمبر 2015 - 7 صفر 1437
11:31 AM
اخر تعديل
21 نوفمبر 2016 - 21 صفر 1438
10:42 AM

"الإنتربول": حددنا هوية 5800 مقاتل أجنبي انضمّوا لجماعات مسلحة

من 50 دولة ومطالب بمزيد من التعاون الدولي لكشف جميع المتورطين

A A A
0
883

 أعلن رئيس المنظمة الدولية للتعاون بين أجهزة الشرطة "إنتربول" جورجن ستوك، أن المنظمة الدولية حددت هوية 5800 مقاتل أجنبي من أصل 25 ألفاً انضموا إلى مجموعات مسلحة مقاتلة في سوريا والعراق ودول أخرى.

وقال "ستوك" خلال مؤتمر حول مكافحة الإرهاب عُقد في مدينة إشبيلية الإسبانية، إن الـ 5800 هم من أكثر من 50 دولة، مطالباً بمزيد من التعاون بين الدول في محاولة لتحديد هوية كل المقاتلين الأجانب.

وسيناقش المؤتمر الذي يجمع أخصائيين في قوات الأمن حول العالم طيلة الأيام الثلاث المقبلة تبادل المعلومات حول مكافحة الإرهاب، على وقع تداعيات الهجمات الدامية التي شنّها تنظيم "داعش" الإرهابي في العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضية.