"البدر": 7 مشاريع ومبادرات إقليمية يطلقها إعلان الرياض لأمن الطيران

قال لـ"سبق": يحظى المؤتمر بزخم عالمي بحضور 54 دولة و13 منظمة

كشف مساعد الرئيس للسلامة والأمن والنقل الجوي في الهيئة العامة للطيران المدني، عبدالحكيم بن محمد البدر، لـ"سبق"، أن إعلان الرياض المتعلق بفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"،غداً الأربعاء، يُطلق 7 مشاريع ومبادرات إقليمية حيوية لمنطقة الشرق الأوسط في مجالات السلامة وأمن الطيران والأجواء، لافتاً إلى أن احتضان الرياض لهذا المؤتمر الوزاري العالمي يؤكد ريادة وقيادة المملكة لمرحلة تغيير في أنظمة سلامة الطيران ستشهدها أجواء المنطقة.

جاء ذلك فيما تتواصل لليوم الثاني فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني" في فندق الريتز كارلتون، والذي تُنظمه الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC) برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

ونوّه "البدر" إلى أهمية انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة، خصوصاً في ظل ما يشهده العالم من أحداث سياسية وأمنية مؤثرة في صناعة الطيران، وقال لـ"سبق": "يحظى المؤتمر بحضور وزخم عالمي كبير بتواجد العديد من الوزراء ورؤساء الطيران المدني من 54 دولة و55 متحدثاً إلى جانب خبراء ومتخصصين من 13 منظمة طيران اقليمية ودولية وتركز جلساته وعروضه على سلامة وأمن الطيران ويبحث في وجود آليات وفرص للخروج بمبادرات ومشاريع لتحقيق أمن وسلامة الطيران في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "لدينا 7 مشاريع لمنطقة الشرق الأوسط تتمثل في مواضيع تخص السلامة والأجواء وأمن الطيران"، مشيراً إلى أن المملكة ولله الحمد، من خلال تنظيمها لهذا المؤتمر الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة وصلت لمرحلة القيادة والريادة في تحقيق امن وسلامة الطيران المدني.

وبين: "يقدم المؤتمر منصّة لتبادل المعلومات والخبرات والدروس المكتسبة المتعلقة بالمشاريع الإقليمية التي جرى تنفيذها في المناطق المختلفة، وفرصة لابتكار مشاريع ذات مصلحة مشتركة بين المناطق المتجاورة في مجالات كإدارة تدفق الحركة الجوية، والتخطيط للطوارئ، والبحث والإنقاذ (R&S)، وتحسين حركة الطائرات بين المناطق المتجاورة، ومنصّة لتقديم الدراسات المتعلقة بالمشاريع الإقليمية الخمسة ذات الأولويّة والتي تهدف إلى تطوير الطيران المدني من أجل تبنيها وتنفيذها في منطقة عمل الهيئة العربية للطيران المدني".

واختتم: "سيقدم المتحدثون أمثلة عن مشاريع إقليمية ناجحة مثل برامج خدمة الطائرات للشركات (CASPs) والمنظمات المحلية للتحقيق في الحوادث والوقائع (RAIOs)، والمنظمات المحلية لمراقبة السلامة (RSOOs)، وبرامج البحث والإنقاذ (S&R)، كما سيعرضون معلومات حول العوائد والإجراءات المتبعة والأُطر المالية والمؤسسية في مناطقهم؛ بهدف إفادة المناطق الأخرى من تجاربهم".

اعلان
"البدر": 7 مشاريع ومبادرات إقليمية يطلقها إعلان الرياض لأمن الطيران
سبق

كشف مساعد الرئيس للسلامة والأمن والنقل الجوي في الهيئة العامة للطيران المدني، عبدالحكيم بن محمد البدر، لـ"سبق"، أن إعلان الرياض المتعلق بفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"،غداً الأربعاء، يُطلق 7 مشاريع ومبادرات إقليمية حيوية لمنطقة الشرق الأوسط في مجالات السلامة وأمن الطيران والأجواء، لافتاً إلى أن احتضان الرياض لهذا المؤتمر الوزاري العالمي يؤكد ريادة وقيادة المملكة لمرحلة تغيير في أنظمة سلامة الطيران ستشهدها أجواء المنطقة.

جاء ذلك فيما تتواصل لليوم الثاني فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني" في فندق الريتز كارلتون، والذي تُنظمه الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC) برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

ونوّه "البدر" إلى أهمية انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة، خصوصاً في ظل ما يشهده العالم من أحداث سياسية وأمنية مؤثرة في صناعة الطيران، وقال لـ"سبق": "يحظى المؤتمر بحضور وزخم عالمي كبير بتواجد العديد من الوزراء ورؤساء الطيران المدني من 54 دولة و55 متحدثاً إلى جانب خبراء ومتخصصين من 13 منظمة طيران اقليمية ودولية وتركز جلساته وعروضه على سلامة وأمن الطيران ويبحث في وجود آليات وفرص للخروج بمبادرات ومشاريع لتحقيق أمن وسلامة الطيران في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "لدينا 7 مشاريع لمنطقة الشرق الأوسط تتمثل في مواضيع تخص السلامة والأجواء وأمن الطيران"، مشيراً إلى أن المملكة ولله الحمد، من خلال تنظيمها لهذا المؤتمر الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة وصلت لمرحلة القيادة والريادة في تحقيق امن وسلامة الطيران المدني.

وبين: "يقدم المؤتمر منصّة لتبادل المعلومات والخبرات والدروس المكتسبة المتعلقة بالمشاريع الإقليمية التي جرى تنفيذها في المناطق المختلفة، وفرصة لابتكار مشاريع ذات مصلحة مشتركة بين المناطق المتجاورة في مجالات كإدارة تدفق الحركة الجوية، والتخطيط للطوارئ، والبحث والإنقاذ (R&S)، وتحسين حركة الطائرات بين المناطق المتجاورة، ومنصّة لتقديم الدراسات المتعلقة بالمشاريع الإقليمية الخمسة ذات الأولويّة والتي تهدف إلى تطوير الطيران المدني من أجل تبنيها وتنفيذها في منطقة عمل الهيئة العربية للطيران المدني".

واختتم: "سيقدم المتحدثون أمثلة عن مشاريع إقليمية ناجحة مثل برامج خدمة الطائرات للشركات (CASPs) والمنظمات المحلية للتحقيق في الحوادث والوقائع (RAIOs)، والمنظمات المحلية لمراقبة السلامة (RSOOs)، وبرامج البحث والإنقاذ (S&R)، كما سيعرضون معلومات حول العوائد والإجراءات المتبعة والأُطر المالية والمؤسسية في مناطقهم؛ بهدف إفادة المناطق الأخرى من تجاربهم".

30 أغسطس 2016 - 27 ذو القعدة 1437
09:46 AM

قال لـ"سبق": يحظى المؤتمر بزخم عالمي بحضور 54 دولة و13 منظمة

"البدر": 7 مشاريع ومبادرات إقليمية يطلقها إعلان الرياض لأمن الطيران

A A A
0
3,395

كشف مساعد الرئيس للسلامة والأمن والنقل الجوي في الهيئة العامة للطيران المدني، عبدالحكيم بن محمد البدر، لـ"سبق"، أن إعلان الرياض المتعلق بفعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني"،غداً الأربعاء، يُطلق 7 مشاريع ومبادرات إقليمية حيوية لمنطقة الشرق الأوسط في مجالات السلامة وأمن الطيران والأجواء، لافتاً إلى أن احتضان الرياض لهذا المؤتمر الوزاري العالمي يؤكد ريادة وقيادة المملكة لمرحلة تغيير في أنظمة سلامة الطيران ستشهدها أجواء المنطقة.

جاء ذلك فيما تتواصل لليوم الثاني فعاليات "المؤتمر الوزاري العالمي للطيران المدني" في فندق الريتز كارلتون، والذي تُنظمه الهيئة العامة للطيران المدني بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي (ICAO) والهيئة العربية للطيران المدني (ACAC) برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

ونوّه "البدر" إلى أهمية انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة، خصوصاً في ظل ما يشهده العالم من أحداث سياسية وأمنية مؤثرة في صناعة الطيران، وقال لـ"سبق": "يحظى المؤتمر بحضور وزخم عالمي كبير بتواجد العديد من الوزراء ورؤساء الطيران المدني من 54 دولة و55 متحدثاً إلى جانب خبراء ومتخصصين من 13 منظمة طيران اقليمية ودولية وتركز جلساته وعروضه على سلامة وأمن الطيران ويبحث في وجود آليات وفرص للخروج بمبادرات ومشاريع لتحقيق أمن وسلامة الطيران في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف: "لدينا 7 مشاريع لمنطقة الشرق الأوسط تتمثل في مواضيع تخص السلامة والأجواء وأمن الطيران"، مشيراً إلى أن المملكة ولله الحمد، من خلال تنظيمها لهذا المؤتمر الذي يُعدّ الأول من نوعه في المنطقة وصلت لمرحلة القيادة والريادة في تحقيق امن وسلامة الطيران المدني.

وبين: "يقدم المؤتمر منصّة لتبادل المعلومات والخبرات والدروس المكتسبة المتعلقة بالمشاريع الإقليمية التي جرى تنفيذها في المناطق المختلفة، وفرصة لابتكار مشاريع ذات مصلحة مشتركة بين المناطق المتجاورة في مجالات كإدارة تدفق الحركة الجوية، والتخطيط للطوارئ، والبحث والإنقاذ (R&S)، وتحسين حركة الطائرات بين المناطق المتجاورة، ومنصّة لتقديم الدراسات المتعلقة بالمشاريع الإقليمية الخمسة ذات الأولويّة والتي تهدف إلى تطوير الطيران المدني من أجل تبنيها وتنفيذها في منطقة عمل الهيئة العربية للطيران المدني".

واختتم: "سيقدم المتحدثون أمثلة عن مشاريع إقليمية ناجحة مثل برامج خدمة الطائرات للشركات (CASPs) والمنظمات المحلية للتحقيق في الحوادث والوقائع (RAIOs)، والمنظمات المحلية لمراقبة السلامة (RSOOs)، وبرامج البحث والإنقاذ (S&R)، كما سيعرضون معلومات حول العوائد والإجراءات المتبعة والأُطر المالية والمؤسسية في مناطقهم؛ بهدف إفادة المناطق الأخرى من تجاربهم".