"البيئة" تطلق نظام التراخيص الإلكترونية للمنشآت والمشاريع

"الثقفي": النظام يحقق تدفق المعلومات وسرعة إنجاز المعاملات

أطلق وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أمس الأربعاء، نظام التراخيص البيئية الإلكتروني، التابع للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، بحضور رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي.

 

وعبّر رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، عن شكره لـ"الفضلي" على دعمه المستمر لأنشطة الهيئة، وحرصه على نجاحها ورفع مستوى قدراتها الفنية والعملية.

 

وأضاف أن النظام الإلكتروني للتراخيص البيئية هو نظام متكامل، يتم استخدامه لإصدار الشهادات البيئية للمنشآت والمشاريع في المملكة؛ حيث يشكّل هذا النظام نموذجاً إلكترونياً للإدارة المتكاملة والنواة الأساسية فيما يتعلق بإصدار الشهادات البيئية وتنظيمها بجميع أنواعها (صناعي، زراعي، سكني، تجاري، سياحي، ساحلي)، إضافة إلى إصدار شهادات التأهيل البيئي لـ(النفايات الصلبة، وإدارة الزيوت، والنفايات الصناعية الخطرة، والرماد الكربوني، والتقنيات البيئية).

 

وتابع "الثقفي": كما يوفر النظام المعلومات اللازمة لأصحاب القرار المعنيين بمتابعة الشهادات البيئية وتحسين تقديم الخدمة، ويشمل هذا النظام قاعدة بيانات إلكترونية، ويقوم بالعديد من الوظائف ومنها: (متابعة ومراقبة المنشآت البيئية، وتوفير قاعدة معلومات عن الجهات التي لديها شهادات تأهيل بيئي، كما سيضمن تدفق المعلومات من القطاع الخاص، وسرعة إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني كامل).

 

وأكد أن هذا البرنامج وغيره من البرامج والأنظمة الإلكترونية التي دشّنتها الهيئة مؤخراً، تأتي في إطار منظومة متكاملة نسعى إلى تحقيقها؛ بهدف وضع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في موقعها الطبيعي والرفع من مستوى خدماتها، بما يتناسب مع المرحلة المستقبلية؛ من خلال تسهيل وتبسيط الخدمة ونقل المعلومة بأفضل الطرق التقنية المعروفة عالمياً.

 

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أطلقت مؤخراً عدداً من الأنظمة والبرامج والتطبيقات الإلكترونية؛ بهدف تسهيل الوصول إلى المعلومة والخدمة المتعلقة بالبيئة والأرصاد، وتمثل في البوابة الإلكترونية للهيئة، وبرنامج التفتيش البيئي الإلكتروني، والذي سيمكّن الهيئة من تفعيل دورها الرقابي ورصد المخالفة وتسجيلها إلكترونياً، وتوثيقها، وأيضاً تطبيق أرصاد الذي يُعَد أول تطبيق خاص بطقس مدن المملكة، يقوم بعرض معلومات الطقس اللحظية بتفاصيل دقيقة.

اعلان
"البيئة" تطلق نظام التراخيص الإلكترونية للمنشآت والمشاريع
سبق

أطلق وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أمس الأربعاء، نظام التراخيص البيئية الإلكتروني، التابع للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، بحضور رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي.

 

وعبّر رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، عن شكره لـ"الفضلي" على دعمه المستمر لأنشطة الهيئة، وحرصه على نجاحها ورفع مستوى قدراتها الفنية والعملية.

 

وأضاف أن النظام الإلكتروني للتراخيص البيئية هو نظام متكامل، يتم استخدامه لإصدار الشهادات البيئية للمنشآت والمشاريع في المملكة؛ حيث يشكّل هذا النظام نموذجاً إلكترونياً للإدارة المتكاملة والنواة الأساسية فيما يتعلق بإصدار الشهادات البيئية وتنظيمها بجميع أنواعها (صناعي، زراعي، سكني، تجاري، سياحي، ساحلي)، إضافة إلى إصدار شهادات التأهيل البيئي لـ(النفايات الصلبة، وإدارة الزيوت، والنفايات الصناعية الخطرة، والرماد الكربوني، والتقنيات البيئية).

 

وتابع "الثقفي": كما يوفر النظام المعلومات اللازمة لأصحاب القرار المعنيين بمتابعة الشهادات البيئية وتحسين تقديم الخدمة، ويشمل هذا النظام قاعدة بيانات إلكترونية، ويقوم بالعديد من الوظائف ومنها: (متابعة ومراقبة المنشآت البيئية، وتوفير قاعدة معلومات عن الجهات التي لديها شهادات تأهيل بيئي، كما سيضمن تدفق المعلومات من القطاع الخاص، وسرعة إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني كامل).

 

وأكد أن هذا البرنامج وغيره من البرامج والأنظمة الإلكترونية التي دشّنتها الهيئة مؤخراً، تأتي في إطار منظومة متكاملة نسعى إلى تحقيقها؛ بهدف وضع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في موقعها الطبيعي والرفع من مستوى خدماتها، بما يتناسب مع المرحلة المستقبلية؛ من خلال تسهيل وتبسيط الخدمة ونقل المعلومة بأفضل الطرق التقنية المعروفة عالمياً.

 

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أطلقت مؤخراً عدداً من الأنظمة والبرامج والتطبيقات الإلكترونية؛ بهدف تسهيل الوصول إلى المعلومة والخدمة المتعلقة بالبيئة والأرصاد، وتمثل في البوابة الإلكترونية للهيئة، وبرنامج التفتيش البيئي الإلكتروني، والذي سيمكّن الهيئة من تفعيل دورها الرقابي ورصد المخالفة وتسجيلها إلكترونياً، وتوثيقها، وأيضاً تطبيق أرصاد الذي يُعَد أول تطبيق خاص بطقس مدن المملكة، يقوم بعرض معلومات الطقس اللحظية بتفاصيل دقيقة.

29 ديسمبر 2016 - 30 ربيع الأول 1438
12:27 PM

"البيئة" تطلق نظام التراخيص الإلكترونية للمنشآت والمشاريع

"الثقفي": النظام يحقق تدفق المعلومات وسرعة إنجاز المعاملات

A A A
2
2,604

أطلق وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، أمس الأربعاء، نظام التراخيص البيئية الإلكتروني، التابع للهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، بحضور رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي.

 

وعبّر رئيس الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، عن شكره لـ"الفضلي" على دعمه المستمر لأنشطة الهيئة، وحرصه على نجاحها ورفع مستوى قدراتها الفنية والعملية.

 

وأضاف أن النظام الإلكتروني للتراخيص البيئية هو نظام متكامل، يتم استخدامه لإصدار الشهادات البيئية للمنشآت والمشاريع في المملكة؛ حيث يشكّل هذا النظام نموذجاً إلكترونياً للإدارة المتكاملة والنواة الأساسية فيما يتعلق بإصدار الشهادات البيئية وتنظيمها بجميع أنواعها (صناعي، زراعي، سكني، تجاري، سياحي، ساحلي)، إضافة إلى إصدار شهادات التأهيل البيئي لـ(النفايات الصلبة، وإدارة الزيوت، والنفايات الصناعية الخطرة، والرماد الكربوني، والتقنيات البيئية).

 

وتابع "الثقفي": كما يوفر النظام المعلومات اللازمة لأصحاب القرار المعنيين بمتابعة الشهادات البيئية وتحسين تقديم الخدمة، ويشمل هذا النظام قاعدة بيانات إلكترونية، ويقوم بالعديد من الوظائف ومنها: (متابعة ومراقبة المنشآت البيئية، وتوفير قاعدة معلومات عن الجهات التي لديها شهادات تأهيل بيئي، كما سيضمن تدفق المعلومات من القطاع الخاص، وسرعة إنجاز معاملاتهم بشكل إلكتروني كامل).

 

وأكد أن هذا البرنامج وغيره من البرامج والأنظمة الإلكترونية التي دشّنتها الهيئة مؤخراً، تأتي في إطار منظومة متكاملة نسعى إلى تحقيقها؛ بهدف وضع الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في موقعها الطبيعي والرفع من مستوى خدماتها، بما يتناسب مع المرحلة المستقبلية؛ من خلال تسهيل وتبسيط الخدمة ونقل المعلومة بأفضل الطرق التقنية المعروفة عالمياً.

 

تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة أطلقت مؤخراً عدداً من الأنظمة والبرامج والتطبيقات الإلكترونية؛ بهدف تسهيل الوصول إلى المعلومة والخدمة المتعلقة بالبيئة والأرصاد، وتمثل في البوابة الإلكترونية للهيئة، وبرنامج التفتيش البيئي الإلكتروني، والذي سيمكّن الهيئة من تفعيل دورها الرقابي ورصد المخالفة وتسجيلها إلكترونياً، وتوثيقها، وأيضاً تطبيق أرصاد الذي يُعَد أول تطبيق خاص بطقس مدن المملكة، يقوم بعرض معلومات الطقس اللحظية بتفاصيل دقيقة.