التحقيق مع وسيم يوسف لنشره رقم صحافي سعودي عبر "تويتر"

المتضرر طالب في شكواه بتطبيق نظام الجرائم المعلوماتية

فتحت النيابة العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحقيقاً مع خطيب جامع الشيخ زايد الكبير الداعية الإماراتي، وسيم يوسف، على خلفية نشره لرقم هاتف صحافي سعودي من حسابه الرسمي، في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قبل أشهر عدة.
 
ورفع الصحافي السعودي في صحيفة "عكاظ" الزميل محمد سعود دعوى قضائية ضد وسيم يوسف، لدى النيابة العامة، لنشره بياناته الشخصية المتمثلة في رقم هاتفه، وبدورها فتحت النيابة ملفاً للقضية، واستمعت لأقوال الصحافي السعودي قبل أشهر، ومن ثم طلبت "وسيم" للتحقيق معه.
 
وأكدت مصادر مطلعة أن محمد سعود تقدم ببلاغ لدى النائب العام في دولة الإمارات ضد يوسف لنشره رقم هاتفه عبر "تويتر" في مارس الماضي، الأمر الذي تسبب له بالإزعاج طوال الشهر الماضي، وتلقيه عبارات تهديد وسب وشتم عبر هاتفه الخاص، مشيرةً إلى أن النيابة طلبت من وسيم الحضور قبل أكثر من شهر من الآن للتحقيق، لكنه لم يحضر إلا قبل أيام عدة، وأخذت أقواله في الشكوى المرفوعة ضده.
 
وأضافت المصادر أن وسيم اعترف بنشره رقم هاتف الصحافي السعودي عبر "تويتر"، لكن النيابة رأت حفظ القضية إدارياً بعد يوم من التحقيق مع وسيم، لكن الزميل محمد سعود تقدم بتظلم على قرار النيابة، لإحالتها للمحكمة، كون نشر رقم الهاتف يعتبر انتهاكاً للخصوصية الشخصية، ولا يحق لأحد نشره، وكذلك تطبيق نظائم الجرائم المعلوماتية المعمول به في الإمارات في القضية.
 
وكان الزميل محمد سعود نشر خبراً عن تلقي الداعية الإماراتي تهديداً بالقتل في حال حضوره لندوة سعود المريبض في الرياض في مارس الماضي، لكنه اعتذر عن الحضور، وبعدما نشرت الصحيفة الخبر رد وسيم بتغريدة يقول فيها: "الخبر كاذب ولم يتواصل معي أحد"، ومن ثم أتبعها بتدوينة أخرى عن اعتذار الصحيفة عن ما نشر عنه، لكن "عكاظ" أثبتت مصداقيتها بنشرها تسجيلاً صوتياً للمكالمة بين محررها محمد سعود والداعية الإماراتي، الذي قال فيها: "كتبوا لي في "تويتر" أنه في حال حضوري الندوة ستعود ممداً أو لا تعود".

اعلان
التحقيق مع وسيم يوسف لنشره رقم صحافي سعودي عبر "تويتر"
سبق

فتحت النيابة العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحقيقاً مع خطيب جامع الشيخ زايد الكبير الداعية الإماراتي، وسيم يوسف، على خلفية نشره لرقم هاتف صحافي سعودي من حسابه الرسمي، في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قبل أشهر عدة.
 
ورفع الصحافي السعودي في صحيفة "عكاظ" الزميل محمد سعود دعوى قضائية ضد وسيم يوسف، لدى النيابة العامة، لنشره بياناته الشخصية المتمثلة في رقم هاتفه، وبدورها فتحت النيابة ملفاً للقضية، واستمعت لأقوال الصحافي السعودي قبل أشهر، ومن ثم طلبت "وسيم" للتحقيق معه.
 
وأكدت مصادر مطلعة أن محمد سعود تقدم ببلاغ لدى النائب العام في دولة الإمارات ضد يوسف لنشره رقم هاتفه عبر "تويتر" في مارس الماضي، الأمر الذي تسبب له بالإزعاج طوال الشهر الماضي، وتلقيه عبارات تهديد وسب وشتم عبر هاتفه الخاص، مشيرةً إلى أن النيابة طلبت من وسيم الحضور قبل أكثر من شهر من الآن للتحقيق، لكنه لم يحضر إلا قبل أيام عدة، وأخذت أقواله في الشكوى المرفوعة ضده.
 
وأضافت المصادر أن وسيم اعترف بنشره رقم هاتف الصحافي السعودي عبر "تويتر"، لكن النيابة رأت حفظ القضية إدارياً بعد يوم من التحقيق مع وسيم، لكن الزميل محمد سعود تقدم بتظلم على قرار النيابة، لإحالتها للمحكمة، كون نشر رقم الهاتف يعتبر انتهاكاً للخصوصية الشخصية، ولا يحق لأحد نشره، وكذلك تطبيق نظائم الجرائم المعلوماتية المعمول به في الإمارات في القضية.
 
وكان الزميل محمد سعود نشر خبراً عن تلقي الداعية الإماراتي تهديداً بالقتل في حال حضوره لندوة سعود المريبض في الرياض في مارس الماضي، لكنه اعتذر عن الحضور، وبعدما نشرت الصحيفة الخبر رد وسيم بتغريدة يقول فيها: "الخبر كاذب ولم يتواصل معي أحد"، ومن ثم أتبعها بتدوينة أخرى عن اعتذار الصحيفة عن ما نشر عنه، لكن "عكاظ" أثبتت مصداقيتها بنشرها تسجيلاً صوتياً للمكالمة بين محررها محمد سعود والداعية الإماراتي، الذي قال فيها: "كتبوا لي في "تويتر" أنه في حال حضوري الندوة ستعود ممداً أو لا تعود".

28 يناير 2017 - 30 ربيع الآخر 1438
10:39 PM

التحقيق مع وسيم يوسف لنشره رقم صحافي سعودي عبر "تويتر"

المتضرر طالب في شكواه بتطبيق نظام الجرائم المعلوماتية

A A A
40
70,888

فتحت النيابة العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، تحقيقاً مع خطيب جامع الشيخ زايد الكبير الداعية الإماراتي، وسيم يوسف، على خلفية نشره لرقم هاتف صحافي سعودي من حسابه الرسمي، في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" قبل أشهر عدة.
 
ورفع الصحافي السعودي في صحيفة "عكاظ" الزميل محمد سعود دعوى قضائية ضد وسيم يوسف، لدى النيابة العامة، لنشره بياناته الشخصية المتمثلة في رقم هاتفه، وبدورها فتحت النيابة ملفاً للقضية، واستمعت لأقوال الصحافي السعودي قبل أشهر، ومن ثم طلبت "وسيم" للتحقيق معه.
 
وأكدت مصادر مطلعة أن محمد سعود تقدم ببلاغ لدى النائب العام في دولة الإمارات ضد يوسف لنشره رقم هاتفه عبر "تويتر" في مارس الماضي، الأمر الذي تسبب له بالإزعاج طوال الشهر الماضي، وتلقيه عبارات تهديد وسب وشتم عبر هاتفه الخاص، مشيرةً إلى أن النيابة طلبت من وسيم الحضور قبل أكثر من شهر من الآن للتحقيق، لكنه لم يحضر إلا قبل أيام عدة، وأخذت أقواله في الشكوى المرفوعة ضده.
 
وأضافت المصادر أن وسيم اعترف بنشره رقم هاتف الصحافي السعودي عبر "تويتر"، لكن النيابة رأت حفظ القضية إدارياً بعد يوم من التحقيق مع وسيم، لكن الزميل محمد سعود تقدم بتظلم على قرار النيابة، لإحالتها للمحكمة، كون نشر رقم الهاتف يعتبر انتهاكاً للخصوصية الشخصية، ولا يحق لأحد نشره، وكذلك تطبيق نظائم الجرائم المعلوماتية المعمول به في الإمارات في القضية.
 
وكان الزميل محمد سعود نشر خبراً عن تلقي الداعية الإماراتي تهديداً بالقتل في حال حضوره لندوة سعود المريبض في الرياض في مارس الماضي، لكنه اعتذر عن الحضور، وبعدما نشرت الصحيفة الخبر رد وسيم بتغريدة يقول فيها: "الخبر كاذب ولم يتواصل معي أحد"، ومن ثم أتبعها بتدوينة أخرى عن اعتذار الصحيفة عن ما نشر عنه، لكن "عكاظ" أثبتت مصداقيتها بنشرها تسجيلاً صوتياً للمكالمة بين محررها محمد سعود والداعية الإماراتي، الذي قال فيها: "كتبوا لي في "تويتر" أنه في حال حضوري الندوة ستعود ممداً أو لا تعود".