التحقيق يتواصل في قضية غرق طفل ضباء.. وهذا ما رصدته الرقابة

من المتوقع أن تستدعي الفرق المشاركة لاستكمال التحقيق

علمت "سبق" أن هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة تبوك تحقق في قضية الطفل الذي سقط في غرفة صرف صحي بسكن ميناء ضباء بعد اتهام والدة الطفل للجهات المشاركة بالقصور في إنقاذ ابنها حتى فارق الحياة.

ووقفت الهيئة في الموقع الذي سقط فيه الطفل وقابلت الشاب الذي انتشل الطفل من الغرفة لمعرفة تفاصيل الواقعة، ورصدت الهيئة أن الحفرة لم تكن محاطة بسياج حديدي آمن، ومن المتوقع أن تستدعي الهيئة الفرق المشاركة لاستكمال التحقيق خلال الأيام القليلة القادمة.

يشار إلى أن إدارة الميناء عمدت إلى تأمين غرفة الصرف الصحي بعد غرق الطفل مباشرة، وقامت بتأمينها وتأمين الباب الذي لم يكن محكم الإغلاق ويسهل فتحه، وكانت "سبق" قد نشرت تفاصيل الواقعة بعنوان: "والدة "طفل ضباء" لـ"سبق": هذه الجهات قصّرت في إنقاذ ابني حتى مات".

اعلان
التحقيق يتواصل في قضية غرق طفل ضباء.. وهذا ما رصدته الرقابة
سبق

علمت "سبق" أن هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة تبوك تحقق في قضية الطفل الذي سقط في غرفة صرف صحي بسكن ميناء ضباء بعد اتهام والدة الطفل للجهات المشاركة بالقصور في إنقاذ ابنها حتى فارق الحياة.

ووقفت الهيئة في الموقع الذي سقط فيه الطفل وقابلت الشاب الذي انتشل الطفل من الغرفة لمعرفة تفاصيل الواقعة، ورصدت الهيئة أن الحفرة لم تكن محاطة بسياج حديدي آمن، ومن المتوقع أن تستدعي الهيئة الفرق المشاركة لاستكمال التحقيق خلال الأيام القليلة القادمة.

يشار إلى أن إدارة الميناء عمدت إلى تأمين غرفة الصرف الصحي بعد غرق الطفل مباشرة، وقامت بتأمينها وتأمين الباب الذي لم يكن محكم الإغلاق ويسهل فتحه، وكانت "سبق" قد نشرت تفاصيل الواقعة بعنوان: "والدة "طفل ضباء" لـ"سبق": هذه الجهات قصّرت في إنقاذ ابني حتى مات".

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
11:06 PM

التحقيق يتواصل في قضية غرق طفل ضباء.. وهذا ما رصدته الرقابة

من المتوقع أن تستدعي الفرق المشاركة لاستكمال التحقيق

A A A
17
18,491

علمت "سبق" أن هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة تبوك تحقق في قضية الطفل الذي سقط في غرفة صرف صحي بسكن ميناء ضباء بعد اتهام والدة الطفل للجهات المشاركة بالقصور في إنقاذ ابنها حتى فارق الحياة.

ووقفت الهيئة في الموقع الذي سقط فيه الطفل وقابلت الشاب الذي انتشل الطفل من الغرفة لمعرفة تفاصيل الواقعة، ورصدت الهيئة أن الحفرة لم تكن محاطة بسياج حديدي آمن، ومن المتوقع أن تستدعي الهيئة الفرق المشاركة لاستكمال التحقيق خلال الأيام القليلة القادمة.

يشار إلى أن إدارة الميناء عمدت إلى تأمين غرفة الصرف الصحي بعد غرق الطفل مباشرة، وقامت بتأمينها وتأمين الباب الذي لم يكن محكم الإغلاق ويسهل فتحه، وكانت "سبق" قد نشرت تفاصيل الواقعة بعنوان: "والدة "طفل ضباء" لـ"سبق": هذه الجهات قصّرت في إنقاذ ابني حتى مات".