"التخصصات الصحية": ضبطنا متقدماً عرَض رشوة ليمكّن آخر من الاختبار مكانه

باشرت الهيئة تنفيذ لائحة الإجراءات الجزائية.. و"الزهيان": تقف بحزم ضد أي مخالفة

ضبطت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، متقدماً حاول رشوة موظف في أحد مراكز الاختبارات التي تقدم اختبار الرخصة الطبية السعودية (SMLE)ليتمكن شخص آخر من تأدية الاختبار مكانه، حيث باشرت الهيئة تنفيذ لائحة الإجراءات الجزائية لمثل هذه المخالفة.

وقال مدير عام الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي للهيئة عبدالله الزهيان: إن الهيئة تقف بحزم ضد أي ممارسات مخالفة مثل الغش أو انتحال الشخصيات أو غيرها من المخالفات، مشدداً على أن لوائح الهيئة فيما يتعلق بالغش في الاختبارات جادة وصارمة إذ تصل إلى شطب المرشح واتخاذ إجراءات قانونية ضده، لافتاً إلى أن العقوبات تتدرج حسب المخالفة؛ إذ تبدأ الإجراءات التأديبية بالحرمان من الاختبارات المستقبلية لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى ثلاث سنوات أو الحرمان النهائي.

وأضاف "الزهيان" أن مثل هذه الحالات لا يتم التساهل معها، حيث تشير لائحة الاختبارات في فصلها الثالث إلى محظورات عدة تحدد للممارس الصحي ما يجب مراعاته والالتزام به قبل الاختبار وأثناءه وبعده، إلى جانب ما يترتب على مخالفة هذه التعليمات من تطبيق للإجراءات التأديبية التي وُضعت لتحقيق أعلى معدلات الالتزام؛ نظراً إلى أن الممارسة الصحية لا تتعلق بالممارس وحده، وإنما تتصل بشكل مباشر بالمجتمع، وأي تهاون في ذلك سينعكس سلباً على جودة الخدمة الصحية.

وقال إن الهيئة تمتلك من الوسائل والقدرة والخبرة في ضبط كل من يحاول تجاوز الأنظمة بمحاولات الغش المختلفة، داعياً الممارسين الصحيين إلى التحلي بأخلاقيات الممارس الصحي، حيث تفترض الهيئة في الممارس الوعي والإدراك والاهتمام بتطوير ذاته لخدمة المجتمع.

اعلان
"التخصصات الصحية": ضبطنا متقدماً عرَض رشوة ليمكّن آخر من الاختبار مكانه
سبق

ضبطت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، متقدماً حاول رشوة موظف في أحد مراكز الاختبارات التي تقدم اختبار الرخصة الطبية السعودية (SMLE)ليتمكن شخص آخر من تأدية الاختبار مكانه، حيث باشرت الهيئة تنفيذ لائحة الإجراءات الجزائية لمثل هذه المخالفة.

وقال مدير عام الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي للهيئة عبدالله الزهيان: إن الهيئة تقف بحزم ضد أي ممارسات مخالفة مثل الغش أو انتحال الشخصيات أو غيرها من المخالفات، مشدداً على أن لوائح الهيئة فيما يتعلق بالغش في الاختبارات جادة وصارمة إذ تصل إلى شطب المرشح واتخاذ إجراءات قانونية ضده، لافتاً إلى أن العقوبات تتدرج حسب المخالفة؛ إذ تبدأ الإجراءات التأديبية بالحرمان من الاختبارات المستقبلية لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى ثلاث سنوات أو الحرمان النهائي.

وأضاف "الزهيان" أن مثل هذه الحالات لا يتم التساهل معها، حيث تشير لائحة الاختبارات في فصلها الثالث إلى محظورات عدة تحدد للممارس الصحي ما يجب مراعاته والالتزام به قبل الاختبار وأثناءه وبعده، إلى جانب ما يترتب على مخالفة هذه التعليمات من تطبيق للإجراءات التأديبية التي وُضعت لتحقيق أعلى معدلات الالتزام؛ نظراً إلى أن الممارسة الصحية لا تتعلق بالممارس وحده، وإنما تتصل بشكل مباشر بالمجتمع، وأي تهاون في ذلك سينعكس سلباً على جودة الخدمة الصحية.

وقال إن الهيئة تمتلك من الوسائل والقدرة والخبرة في ضبط كل من يحاول تجاوز الأنظمة بمحاولات الغش المختلفة، داعياً الممارسين الصحيين إلى التحلي بأخلاقيات الممارس الصحي، حيث تفترض الهيئة في الممارس الوعي والإدراك والاهتمام بتطوير ذاته لخدمة المجتمع.

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
09:35 AM

"التخصصات الصحية": ضبطنا متقدماً عرَض رشوة ليمكّن آخر من الاختبار مكانه

باشرت الهيئة تنفيذ لائحة الإجراءات الجزائية.. و"الزهيان": تقف بحزم ضد أي مخالفة

A A A
7
7,490

ضبطت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، متقدماً حاول رشوة موظف في أحد مراكز الاختبارات التي تقدم اختبار الرخصة الطبية السعودية (SMLE)ليتمكن شخص آخر من تأدية الاختبار مكانه، حيث باشرت الهيئة تنفيذ لائحة الإجراءات الجزائية لمثل هذه المخالفة.

وقال مدير عام الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي للهيئة عبدالله الزهيان: إن الهيئة تقف بحزم ضد أي ممارسات مخالفة مثل الغش أو انتحال الشخصيات أو غيرها من المخالفات، مشدداً على أن لوائح الهيئة فيما يتعلق بالغش في الاختبارات جادة وصارمة إذ تصل إلى شطب المرشح واتخاذ إجراءات قانونية ضده، لافتاً إلى أن العقوبات تتدرج حسب المخالفة؛ إذ تبدأ الإجراءات التأديبية بالحرمان من الاختبارات المستقبلية لفترة تتراوح بين ستة أشهر إلى ثلاث سنوات أو الحرمان النهائي.

وأضاف "الزهيان" أن مثل هذه الحالات لا يتم التساهل معها، حيث تشير لائحة الاختبارات في فصلها الثالث إلى محظورات عدة تحدد للممارس الصحي ما يجب مراعاته والالتزام به قبل الاختبار وأثناءه وبعده، إلى جانب ما يترتب على مخالفة هذه التعليمات من تطبيق للإجراءات التأديبية التي وُضعت لتحقيق أعلى معدلات الالتزام؛ نظراً إلى أن الممارسة الصحية لا تتعلق بالممارس وحده، وإنما تتصل بشكل مباشر بالمجتمع، وأي تهاون في ذلك سينعكس سلباً على جودة الخدمة الصحية.

وقال إن الهيئة تمتلك من الوسائل والقدرة والخبرة في ضبط كل من يحاول تجاوز الأنظمة بمحاولات الغش المختلفة، داعياً الممارسين الصحيين إلى التحلي بأخلاقيات الممارس الصحي، حيث تفترض الهيئة في الممارس الوعي والإدراك والاهتمام بتطوير ذاته لخدمة المجتمع.