التميز عنوان المشاركة الرابعة لجناح الإمارات بالجنادرية

بناء تراثي عريق وتصدر أكبر المساحات

جاءت مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة 31 للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) للمرة الرابعة بتميز واضح وبارز للعيان، حيث اعتمدت هيئة أبو ظبي للسياحة والمسؤولة عن المشاركة الإماراتية، على بناء البيت الإماراتي القديم  والمبني بالطين وعلى مساحة تفوق 5000 متر وهو بذلك يكون الأكبر على مستوى الأجنحة الخارجية .

وقال لـ"سبق" يعقوب العوضى إن الجناح هذا العام مميز بالمعارض الفوتوغرافية والفنية فهي تقدم صورًا حية من تاريخ دولة الإمارات وأيضًا صورًا ومجسمات عن الحياة التراثية والثقافية والتاريخية والاجتماعية.

من جهة أخرى قال سالم الذهلي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: نحن فخورون بمشاركتنا مع إخوتنا في المملكة العربية السعودية فرحتهم بالجنادرية 31، ونحن في قارب واحد مستقبلنا وحاضرنا واحد، وقد وجدنا حسن الحفاوة والترحاب منذ وصولنا.

 ورأى الزائر السعودي حسن الحمزي أن السياحة  في دبي تجذبه وجاء هو وأسرته لأول مرة إلى الجنادرية ليشاهدوا مدى تقدم الإمارات وسياحتها، مشيرًا إلى أن الإمارات الأقرب وفيها مناشط كثيرة وهو ما يدفعه للذهاب إليها باستمرار.

 أركان وفنون

الزائر للجناح الإماراتي يشاهد على يمينه نموذجًا للحياة البدوية في الإمارات القديمة وحياة الصحراء وطقوسها كما يأتي بعدها نموذجًا للحياة البحرية ولا يكاد يهدأ الجناح من كثرة الأنشطة التراثية التقليدية الشعبية وخصوصًا استعراضات فلكلورية والرقصات الشعبية مثل اليولة وغيرها.

ويؤكد علي العايد -مسؤول فعاليات- بدوره أن جناح الإمارات المشارك في المهرجان الوطني للثقافة والتراث «الجنادرية 31»  يقدم أكثر من 40 فعالية متنوعة تشمل نماذج وأنشطة وفنونًا وصورًا وغيرها، مشيرًا إلى مدى تأثر الجمهور السعودي  بما يشاهده  من عروض الفرق التي قدمت ألوانًا عدة من الفن الشعبي التراثي الإماراتي.

 ويقول أحمد الكعبي مسؤول الحِرف بهيئة أبو ظبي والمشرف على الجناح  إن الجناح مصنوع بالكامل من المواد التراثية الطبيعية التقليدية، لافتًا إلى أن التراث الإماراتي الأصيل يعكس  كنوز الدولة من المقتنيات التراثية والفنون وعبّر عن سعادته بالإقبال الكبير على جناح دولة الإمارات.

وأشار إلى أن الفعاليات المتعددة التي يقدمها الجناح جذبت رواد المهرجان الذين أبدوا إعجابهم بها، حيث تضمنت استعراضات فلكلورية تبرز الموروث المحلي إلى جانب فعاليات البيئة البحرية التي تضم عروضًا حية للبحارة واستعراض كيفية صناعة شباك الصيد والقراقير وفن الجلافة وتمليح السمك وفلق محار اللؤلؤ وأهازيج أهل البحر.

وأضاف الكعبي أن من الفعاليات التي جذبت زوار مهرجان الجنادرية العروض الحية للصقارة حيث ساهم ركن الصقارة في تواصل صقاري الدولة مع الجمهور من حيث الشرح الوافي لأنواع الصقور العربية.

وبيّن أن المنتجات التراثية في الجناح ومنها بعض المنتجات الشعبية والحِرف اليدوية المحلية والأكلات الشعبية التقليدية حظيت بثناء الجمهور مشيرًا إلى تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الإماراتية الشعبية التقليدية أمام جمهور المهرجان إضافة إلى ركن القهوة العربية الذي سجل تفاعلاً مع زوار الجناح وهو الركن الذي شهد على مدار الدورات الماضية توافد آلاف الزوار للاستمتاع بالعرض الحي لطريقة صناعة القهوة العربية على الطريقة الإماراتية والاستمتاع بمذاقها المميز.

مهرجان الجنادرية الجنادرية 31 الجنادرية العم عبدالله: حرفة الخياطة استعادت وهجها في مهرجان الجنادرية خادم الحرمين يوافق على إقامة مهرجان الجنادرية في جمادى الأولى "التويجري" يعقد مؤتمراً صحفياً عن مهرجان الجنادرية 31 خادم الحرمين يرعى حفل افتتاح مهرجان الجنادرية 31 ..الأربعاء المقبل لأول مرة.. "نزاهة" تتيح لزوار الجنادرية تقييم مستوى الشفافية في الأجهزة الحكومية "تعليم تبوك" يشارك بمهرجان الجنادرية بأوبريت "نبض الوطن".. الأحد بالصور.. "القاري والعم علي" يكشفان تفاصيل مثيرة عن كواليس أجنحة مهرجان الجنادرية 3 حافلات مجانية لنقل الزوار من وسط الرياض لمهرجان الجنادرية معرض "مكة المستقبل" يشارك بـ 13 مشروعاً تنموياً في مهرجان الجنادرية السالم يزور جناح قوات أمن المنشآت بمهرجان الجنادرية للثقافة والتراث
اعلان
التميز عنوان المشاركة الرابعة لجناح الإمارات بالجنادرية
سبق

جاءت مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة 31 للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) للمرة الرابعة بتميز واضح وبارز للعيان، حيث اعتمدت هيئة أبو ظبي للسياحة والمسؤولة عن المشاركة الإماراتية، على بناء البيت الإماراتي القديم  والمبني بالطين وعلى مساحة تفوق 5000 متر وهو بذلك يكون الأكبر على مستوى الأجنحة الخارجية .

وقال لـ"سبق" يعقوب العوضى إن الجناح هذا العام مميز بالمعارض الفوتوغرافية والفنية فهي تقدم صورًا حية من تاريخ دولة الإمارات وأيضًا صورًا ومجسمات عن الحياة التراثية والثقافية والتاريخية والاجتماعية.

من جهة أخرى قال سالم الذهلي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: نحن فخورون بمشاركتنا مع إخوتنا في المملكة العربية السعودية فرحتهم بالجنادرية 31، ونحن في قارب واحد مستقبلنا وحاضرنا واحد، وقد وجدنا حسن الحفاوة والترحاب منذ وصولنا.

 ورأى الزائر السعودي حسن الحمزي أن السياحة  في دبي تجذبه وجاء هو وأسرته لأول مرة إلى الجنادرية ليشاهدوا مدى تقدم الإمارات وسياحتها، مشيرًا إلى أن الإمارات الأقرب وفيها مناشط كثيرة وهو ما يدفعه للذهاب إليها باستمرار.

 أركان وفنون

الزائر للجناح الإماراتي يشاهد على يمينه نموذجًا للحياة البدوية في الإمارات القديمة وحياة الصحراء وطقوسها كما يأتي بعدها نموذجًا للحياة البحرية ولا يكاد يهدأ الجناح من كثرة الأنشطة التراثية التقليدية الشعبية وخصوصًا استعراضات فلكلورية والرقصات الشعبية مثل اليولة وغيرها.

ويؤكد علي العايد -مسؤول فعاليات- بدوره أن جناح الإمارات المشارك في المهرجان الوطني للثقافة والتراث «الجنادرية 31»  يقدم أكثر من 40 فعالية متنوعة تشمل نماذج وأنشطة وفنونًا وصورًا وغيرها، مشيرًا إلى مدى تأثر الجمهور السعودي  بما يشاهده  من عروض الفرق التي قدمت ألوانًا عدة من الفن الشعبي التراثي الإماراتي.

 ويقول أحمد الكعبي مسؤول الحِرف بهيئة أبو ظبي والمشرف على الجناح  إن الجناح مصنوع بالكامل من المواد التراثية الطبيعية التقليدية، لافتًا إلى أن التراث الإماراتي الأصيل يعكس  كنوز الدولة من المقتنيات التراثية والفنون وعبّر عن سعادته بالإقبال الكبير على جناح دولة الإمارات.

وأشار إلى أن الفعاليات المتعددة التي يقدمها الجناح جذبت رواد المهرجان الذين أبدوا إعجابهم بها، حيث تضمنت استعراضات فلكلورية تبرز الموروث المحلي إلى جانب فعاليات البيئة البحرية التي تضم عروضًا حية للبحارة واستعراض كيفية صناعة شباك الصيد والقراقير وفن الجلافة وتمليح السمك وفلق محار اللؤلؤ وأهازيج أهل البحر.

وأضاف الكعبي أن من الفعاليات التي جذبت زوار مهرجان الجنادرية العروض الحية للصقارة حيث ساهم ركن الصقارة في تواصل صقاري الدولة مع الجمهور من حيث الشرح الوافي لأنواع الصقور العربية.

وبيّن أن المنتجات التراثية في الجناح ومنها بعض المنتجات الشعبية والحِرف اليدوية المحلية والأكلات الشعبية التقليدية حظيت بثناء الجمهور مشيرًا إلى تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الإماراتية الشعبية التقليدية أمام جمهور المهرجان إضافة إلى ركن القهوة العربية الذي سجل تفاعلاً مع زوار الجناح وهو الركن الذي شهد على مدار الدورات الماضية توافد آلاف الزوار للاستمتاع بالعرض الحي لطريقة صناعة القهوة العربية على الطريقة الإماراتية والاستمتاع بمذاقها المميز.

13 فبراير 2017 - 16 جمادى الأول 1438
10:03 PM
اخر تعديل
07 يونيو 2017 - 12 رمضان 1438
02:32 AM

التميز عنوان المشاركة الرابعة لجناح الإمارات بالجنادرية

بناء تراثي عريق وتصدر أكبر المساحات

A A A
3
4,247

جاءت مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة 31 للمهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية) للمرة الرابعة بتميز واضح وبارز للعيان، حيث اعتمدت هيئة أبو ظبي للسياحة والمسؤولة عن المشاركة الإماراتية، على بناء البيت الإماراتي القديم  والمبني بالطين وعلى مساحة تفوق 5000 متر وهو بذلك يكون الأكبر على مستوى الأجنحة الخارجية .

وقال لـ"سبق" يعقوب العوضى إن الجناح هذا العام مميز بالمعارض الفوتوغرافية والفنية فهي تقدم صورًا حية من تاريخ دولة الإمارات وأيضًا صورًا ومجسمات عن الحياة التراثية والثقافية والتاريخية والاجتماعية.

من جهة أخرى قال سالم الذهلي من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة: نحن فخورون بمشاركتنا مع إخوتنا في المملكة العربية السعودية فرحتهم بالجنادرية 31، ونحن في قارب واحد مستقبلنا وحاضرنا واحد، وقد وجدنا حسن الحفاوة والترحاب منذ وصولنا.

 ورأى الزائر السعودي حسن الحمزي أن السياحة  في دبي تجذبه وجاء هو وأسرته لأول مرة إلى الجنادرية ليشاهدوا مدى تقدم الإمارات وسياحتها، مشيرًا إلى أن الإمارات الأقرب وفيها مناشط كثيرة وهو ما يدفعه للذهاب إليها باستمرار.

 أركان وفنون

الزائر للجناح الإماراتي يشاهد على يمينه نموذجًا للحياة البدوية في الإمارات القديمة وحياة الصحراء وطقوسها كما يأتي بعدها نموذجًا للحياة البحرية ولا يكاد يهدأ الجناح من كثرة الأنشطة التراثية التقليدية الشعبية وخصوصًا استعراضات فلكلورية والرقصات الشعبية مثل اليولة وغيرها.

ويؤكد علي العايد -مسؤول فعاليات- بدوره أن جناح الإمارات المشارك في المهرجان الوطني للثقافة والتراث «الجنادرية 31»  يقدم أكثر من 40 فعالية متنوعة تشمل نماذج وأنشطة وفنونًا وصورًا وغيرها، مشيرًا إلى مدى تأثر الجمهور السعودي  بما يشاهده  من عروض الفرق التي قدمت ألوانًا عدة من الفن الشعبي التراثي الإماراتي.

 ويقول أحمد الكعبي مسؤول الحِرف بهيئة أبو ظبي والمشرف على الجناح  إن الجناح مصنوع بالكامل من المواد التراثية الطبيعية التقليدية، لافتًا إلى أن التراث الإماراتي الأصيل يعكس  كنوز الدولة من المقتنيات التراثية والفنون وعبّر عن سعادته بالإقبال الكبير على جناح دولة الإمارات.

وأشار إلى أن الفعاليات المتعددة التي يقدمها الجناح جذبت رواد المهرجان الذين أبدوا إعجابهم بها، حيث تضمنت استعراضات فلكلورية تبرز الموروث المحلي إلى جانب فعاليات البيئة البحرية التي تضم عروضًا حية للبحارة واستعراض كيفية صناعة شباك الصيد والقراقير وفن الجلافة وتمليح السمك وفلق محار اللؤلؤ وأهازيج أهل البحر.

وأضاف الكعبي أن من الفعاليات التي جذبت زوار مهرجان الجنادرية العروض الحية للصقارة حيث ساهم ركن الصقارة في تواصل صقاري الدولة مع الجمهور من حيث الشرح الوافي لأنواع الصقور العربية.

وبيّن أن المنتجات التراثية في الجناح ومنها بعض المنتجات الشعبية والحِرف اليدوية المحلية والأكلات الشعبية التقليدية حظيت بثناء الجمهور مشيرًا إلى تخصيص ركن كامل لتقديم فنون الطهي والعديد من الأكلات الإماراتية الشعبية التقليدية أمام جمهور المهرجان إضافة إلى ركن القهوة العربية الذي سجل تفاعلاً مع زوار الجناح وهو الركن الذي شهد على مدار الدورات الماضية توافد آلاف الزوار للاستمتاع بالعرض الحي لطريقة صناعة القهوة العربية على الطريقة الإماراتية والاستمتاع بمذاقها المميز.