التنازل ينهي حكم دية الـ100 ألف ريال بتيماء

صدر إثر حادث مروري خلّف أضراراً جسدية ومادية

انتهت  دية قُدرت بـ  100 ألف ريال وصدر فيها حكم قضائي من المحكمة العامة بتيماء إثر حادث مروري نتج منه أضرار جسدية ومادية، إلى التنازل من صاحب الحق دون قيد أو شرط  بين أطراف الدعوى، وهما مواطنان  ليعكس ذلك صفة التسامح السائدة في أوساط المجتمع السعودي.   

وقال فهد بن صالح الفجر أحد الساعين بالصلح  لـ "سبق ": إن صاحب الحق وهو سيف موسى دهيلان الخمعلي العنزي تنازل عن حقه وهو فضل له ومعروف لا ينسى ويستحق الشكر والثناء على إسقاط حقه في القضية ، ما دفعنا لتكريمه على هذا التنازل الغير مستغرب.
 

وأضاف  : أن صفة التسامح من شيم الكرماء لافتاً أن ناصر مضيان الخمعلي وهو أحد أقرباء صاحب الحق  كان ضمن الساعين لإنهاء القضية بالتنازل.     
 

وكان الحادث المروري وقع قبل عام وألحق بالمتضرر أضرارا جسدية ومادية  وقدرت نسبة الخطأ 100%  وحكم القاضي للمتضرر بـ 100 الف ريال وصدق الحكم من محكمة الاستئناف إلا أن صاحب الحق أسقط حقه بالتنازل.

اعلان
التنازل ينهي حكم دية الـ100 ألف ريال بتيماء
سبق

انتهت  دية قُدرت بـ  100 ألف ريال وصدر فيها حكم قضائي من المحكمة العامة بتيماء إثر حادث مروري نتج منه أضرار جسدية ومادية، إلى التنازل من صاحب الحق دون قيد أو شرط  بين أطراف الدعوى، وهما مواطنان  ليعكس ذلك صفة التسامح السائدة في أوساط المجتمع السعودي.   

وقال فهد بن صالح الفجر أحد الساعين بالصلح  لـ "سبق ": إن صاحب الحق وهو سيف موسى دهيلان الخمعلي العنزي تنازل عن حقه وهو فضل له ومعروف لا ينسى ويستحق الشكر والثناء على إسقاط حقه في القضية ، ما دفعنا لتكريمه على هذا التنازل الغير مستغرب.
 

وأضاف  : أن صفة التسامح من شيم الكرماء لافتاً أن ناصر مضيان الخمعلي وهو أحد أقرباء صاحب الحق  كان ضمن الساعين لإنهاء القضية بالتنازل.     
 

وكان الحادث المروري وقع قبل عام وألحق بالمتضرر أضرارا جسدية ومادية  وقدرت نسبة الخطأ 100%  وحكم القاضي للمتضرر بـ 100 الف ريال وصدق الحكم من محكمة الاستئناف إلا أن صاحب الحق أسقط حقه بالتنازل.

22 يناير 2017 - 24 ربيع الآخر 1438
02:55 PM

التنازل ينهي حكم دية الـ100 ألف ريال بتيماء

صدر إثر حادث مروري خلّف أضراراً جسدية ومادية

A A A
5
11,270

انتهت  دية قُدرت بـ  100 ألف ريال وصدر فيها حكم قضائي من المحكمة العامة بتيماء إثر حادث مروري نتج منه أضرار جسدية ومادية، إلى التنازل من صاحب الحق دون قيد أو شرط  بين أطراف الدعوى، وهما مواطنان  ليعكس ذلك صفة التسامح السائدة في أوساط المجتمع السعودي.   

وقال فهد بن صالح الفجر أحد الساعين بالصلح  لـ "سبق ": إن صاحب الحق وهو سيف موسى دهيلان الخمعلي العنزي تنازل عن حقه وهو فضل له ومعروف لا ينسى ويستحق الشكر والثناء على إسقاط حقه في القضية ، ما دفعنا لتكريمه على هذا التنازل الغير مستغرب.
 

وأضاف  : أن صفة التسامح من شيم الكرماء لافتاً أن ناصر مضيان الخمعلي وهو أحد أقرباء صاحب الحق  كان ضمن الساعين لإنهاء القضية بالتنازل.     
 

وكان الحادث المروري وقع قبل عام وألحق بالمتضرر أضرارا جسدية ومادية  وقدرت نسبة الخطأ 100%  وحكم القاضي للمتضرر بـ 100 الف ريال وصدق الحكم من محكمة الاستئناف إلا أن صاحب الحق أسقط حقه بالتنازل.