"الثبيتي": تغريدة "الجدعان" عن عودة البدلات مثيرة للجدل

قال: نفذوا الأمر الملكي "دون تفسيرات قاتلة"

يطالب الكاتب الصحفي محمد الثبيتي مسؤولي وزارة المالية، بتطبيق نص الأمر الملكي بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين، كما هو دون تفسيرات قاتلة، قد تُعيق أو تستنقص بعض البدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت، لافتا إلى تغريدة وزير المالية محمد الجدعان المثيرة للجدل بهذا الشأن.

 

أوامر رفع الضرر

 وفي مقاله "البدلات .. والتفسيرات القاتلة" بصحيفة " المدينة"، يقول الثبيتي " جاءت الأوامر الملكية بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين في سياق اهتمام القيادة السياسية بكل ما من شأنه توفير أقصى درجات الراحة المعيشية والاطمئنان النفسي لمن وقع عليهم الضرر من إلغائها قبل 7 أشهر لأسباب استوعبها المواطنون دعماً لوطنهم في مواجهة الأزمة الاقتصادية نتيجة للأحداث التي تمر بها المنطقة جراء النزاعات التي تتفاقم بشكل غير منطقي وانعكس أثرها على موازنة الدولة العامة . وعندما يكون شغل القيادة الشاغل هو خدمة الشعب فحتماً ستكون العودة لما كانت عليه الأمور هي الحل الأمثل وهذا ما عوَّدتنا عليه الحكومة في مواقف متعددة وأحداث مُتباينة".

 

تغريدة الوزير

 ثم يرصد الكاتب واقعة تغريدة وزير المالية وحذفها وتغييرها ويقول "لكن توأد الفرحة في مهدها من تفسيرات الجهات ذات العلاقة لما سيعود وما لا سيعود من البدلات والمزايا المالية التي نص عليها القرار الملكي ، حيث بدأت الضبابية حول ذلك من تغريدة وزير المالية على حسابه الشخصي بتويتر التي أشار فيها لعودة العلاوات والبدلات والمزايا المالية ، وبعدها بلحظات حُذفت التغريدة وأُعيدت بصيغة لم تتضمن العلاوات بينما كانت البدلات والمزايا المالية موجودة ، وبدأ بعدها الهرْج والمرج حول ماذا ستؤول عليه الأمور في قادم الأيام مما أحدث نوعاً من الإحباط لدى المُستفيدين الذين لا يرغبون فقط في أكثر من تطبيق نص الأمر الملكي رقم 158/أ وتاريخ 25/7/1438هـ بدلاً عن قرار مجلس الوزراء رقم 551 وتاريخ25/12/1437 هـ بدون تأويلات تُفسد النص وتُحيل فرحة الإعادة لواقع لا يختلف عن سبعة أشهر عِجاف خلت".

 

دون تفسيرات قاتلة

 وينهي الثبيتي قائلا "كل ما تتمناه الفئة المُستهْدَفة هو أن تدعم جهاتهم بالتعاون مع وزارة المالية التفسير الإيجابي المُنحاز لصالح المواطن لا أن تشحذ هممها لتقديم المُبررات التي قد تُعيق إعادة بعض أو الاستنقاص من البعض الآخر للبدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت لتكتمل فرحة التطبيق بعد أن عاشت فرحة الإعلان ، وما هذا الأمر بصعب المنال على التنفيذيين الذين يجب أن تكون نظرتهم بعيدة المدى كما هي تطلعات ولاة الأمر في وطننا الغالي".

اعلان
"الثبيتي": تغريدة "الجدعان" عن عودة البدلات مثيرة للجدل
سبق

يطالب الكاتب الصحفي محمد الثبيتي مسؤولي وزارة المالية، بتطبيق نص الأمر الملكي بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين، كما هو دون تفسيرات قاتلة، قد تُعيق أو تستنقص بعض البدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت، لافتا إلى تغريدة وزير المالية محمد الجدعان المثيرة للجدل بهذا الشأن.

 

أوامر رفع الضرر

 وفي مقاله "البدلات .. والتفسيرات القاتلة" بصحيفة " المدينة"، يقول الثبيتي " جاءت الأوامر الملكية بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين في سياق اهتمام القيادة السياسية بكل ما من شأنه توفير أقصى درجات الراحة المعيشية والاطمئنان النفسي لمن وقع عليهم الضرر من إلغائها قبل 7 أشهر لأسباب استوعبها المواطنون دعماً لوطنهم في مواجهة الأزمة الاقتصادية نتيجة للأحداث التي تمر بها المنطقة جراء النزاعات التي تتفاقم بشكل غير منطقي وانعكس أثرها على موازنة الدولة العامة . وعندما يكون شغل القيادة الشاغل هو خدمة الشعب فحتماً ستكون العودة لما كانت عليه الأمور هي الحل الأمثل وهذا ما عوَّدتنا عليه الحكومة في مواقف متعددة وأحداث مُتباينة".

 

تغريدة الوزير

 ثم يرصد الكاتب واقعة تغريدة وزير المالية وحذفها وتغييرها ويقول "لكن توأد الفرحة في مهدها من تفسيرات الجهات ذات العلاقة لما سيعود وما لا سيعود من البدلات والمزايا المالية التي نص عليها القرار الملكي ، حيث بدأت الضبابية حول ذلك من تغريدة وزير المالية على حسابه الشخصي بتويتر التي أشار فيها لعودة العلاوات والبدلات والمزايا المالية ، وبعدها بلحظات حُذفت التغريدة وأُعيدت بصيغة لم تتضمن العلاوات بينما كانت البدلات والمزايا المالية موجودة ، وبدأ بعدها الهرْج والمرج حول ماذا ستؤول عليه الأمور في قادم الأيام مما أحدث نوعاً من الإحباط لدى المُستفيدين الذين لا يرغبون فقط في أكثر من تطبيق نص الأمر الملكي رقم 158/أ وتاريخ 25/7/1438هـ بدلاً عن قرار مجلس الوزراء رقم 551 وتاريخ25/12/1437 هـ بدون تأويلات تُفسد النص وتُحيل فرحة الإعادة لواقع لا يختلف عن سبعة أشهر عِجاف خلت".

 

دون تفسيرات قاتلة

 وينهي الثبيتي قائلا "كل ما تتمناه الفئة المُستهْدَفة هو أن تدعم جهاتهم بالتعاون مع وزارة المالية التفسير الإيجابي المُنحاز لصالح المواطن لا أن تشحذ هممها لتقديم المُبررات التي قد تُعيق إعادة بعض أو الاستنقاص من البعض الآخر للبدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت لتكتمل فرحة التطبيق بعد أن عاشت فرحة الإعلان ، وما هذا الأمر بصعب المنال على التنفيذيين الذين يجب أن تكون نظرتهم بعيدة المدى كما هي تطلعات ولاة الأمر في وطننا الغالي".

30 إبريل 2017 - 4 شعبان 1438
02:14 PM
اخر تعديل
30 نوفمبر 2017 - 12 ربيع الأول 1439
11:17 PM

"الثبيتي": تغريدة "الجدعان" عن عودة البدلات مثيرة للجدل

قال: نفذوا الأمر الملكي "دون تفسيرات قاتلة"

A A A
52
54,976

يطالب الكاتب الصحفي محمد الثبيتي مسؤولي وزارة المالية، بتطبيق نص الأمر الملكي بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين، كما هو دون تفسيرات قاتلة، قد تُعيق أو تستنقص بعض البدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت، لافتا إلى تغريدة وزير المالية محمد الجدعان المثيرة للجدل بهذا الشأن.

 

أوامر رفع الضرر

 وفي مقاله "البدلات .. والتفسيرات القاتلة" بصحيفة " المدينة"، يقول الثبيتي " جاءت الأوامر الملكية بإعادة البدلات والمزايا المالية لموظفي الدولة من المدنيين والعسكريين في سياق اهتمام القيادة السياسية بكل ما من شأنه توفير أقصى درجات الراحة المعيشية والاطمئنان النفسي لمن وقع عليهم الضرر من إلغائها قبل 7 أشهر لأسباب استوعبها المواطنون دعماً لوطنهم في مواجهة الأزمة الاقتصادية نتيجة للأحداث التي تمر بها المنطقة جراء النزاعات التي تتفاقم بشكل غير منطقي وانعكس أثرها على موازنة الدولة العامة . وعندما يكون شغل القيادة الشاغل هو خدمة الشعب فحتماً ستكون العودة لما كانت عليه الأمور هي الحل الأمثل وهذا ما عوَّدتنا عليه الحكومة في مواقف متعددة وأحداث مُتباينة".

 

تغريدة الوزير

 ثم يرصد الكاتب واقعة تغريدة وزير المالية وحذفها وتغييرها ويقول "لكن توأد الفرحة في مهدها من تفسيرات الجهات ذات العلاقة لما سيعود وما لا سيعود من البدلات والمزايا المالية التي نص عليها القرار الملكي ، حيث بدأت الضبابية حول ذلك من تغريدة وزير المالية على حسابه الشخصي بتويتر التي أشار فيها لعودة العلاوات والبدلات والمزايا المالية ، وبعدها بلحظات حُذفت التغريدة وأُعيدت بصيغة لم تتضمن العلاوات بينما كانت البدلات والمزايا المالية موجودة ، وبدأ بعدها الهرْج والمرج حول ماذا ستؤول عليه الأمور في قادم الأيام مما أحدث نوعاً من الإحباط لدى المُستفيدين الذين لا يرغبون فقط في أكثر من تطبيق نص الأمر الملكي رقم 158/أ وتاريخ 25/7/1438هـ بدلاً عن قرار مجلس الوزراء رقم 551 وتاريخ25/12/1437 هـ بدون تأويلات تُفسد النص وتُحيل فرحة الإعادة لواقع لا يختلف عن سبعة أشهر عِجاف خلت".

 

دون تفسيرات قاتلة

 وينهي الثبيتي قائلا "كل ما تتمناه الفئة المُستهْدَفة هو أن تدعم جهاتهم بالتعاون مع وزارة المالية التفسير الإيجابي المُنحاز لصالح المواطن لا أن تشحذ هممها لتقديم المُبررات التي قد تُعيق إعادة بعض أو الاستنقاص من البعض الآخر للبدلات والمزايا المالية التي أُقرِّت لتكتمل فرحة التطبيق بعد أن عاشت فرحة الإعلان ، وما هذا الأمر بصعب المنال على التنفيذيين الذين يجب أن تكون نظرتهم بعيدة المدى كما هي تطلعات ولاة الأمر في وطننا الغالي".