الجامعة الإسلامية العالمية تمنح خادم الحرمين الشريفين الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة

بعد وقت وجيز من منحه الدكتوراه الفخرية من جامعة مالايا

تصوير بندر الجلعود : بعد وقت وجيز جداً من منح جامعة مالايا الماليزية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله الدكتوراه الفخرية في الآداب، تم اليوم منحه شهادة دكتوراه فخرية أخرى، حفظه الله من قبل  الجامعة الإسلامية العالمية وذلك تأكيداً على خدماته الجليلة التي يقدمها للإسلام والمسلمين في كافة أنحاء العالم.
  

  جاء ذلك أثناء تشريفه حفظه الله حفل التخرج الخاص للجامعة الإسلامية العالمية 2017.  وسُطّر المنح بـ((منح شهادة الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية)).

 

  يذكر أن الجامعة الإسلامية تقع على بعد 35 دقيقة من وسط العاصمة كوالالمبور باتجاه الشمال. كما تمتلك سمعة علمية رصينة جعلتها معترفاً بها من مئات الجهات التعلمية في العالم.

 

كما تتميز بمبانيها الجميلة ونهجها الإسلامي ويتم التدريس فيها باللغتين العربية والإنجليزية ولها عدة فروع في مختلف البلاد.

 

  وتمثل الجامعة الإسلامية العالمية إحدى الواجهات العلمية للنمر الآسيوي الماليزي، وأنشئت عام 1983م من قبل الحكومة الماليزية وتحظى بالدعم من قبل عدد من الدول الإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، كما تتمتع الجامعة بعلاقات متميزة مع عدد من الحكومات والمؤسسات عبر العالم، فهي عضو في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي، ورابطة الجامعات الإسلامية. وفضلا عن ذلك، فإن للجامعة صلات وثيقة وروابط خاصة بالهيئات العلمية والمهنية والمؤسسات والمنظمات المختلفة العاملة في ماليزيا.

 

  ويعد إنشاء الجامعة الإسلامية العالمية تحقيقاً لأمنية العلماء المسلمين، ويعود ذلك عندما أعلن عن خطة إنشائها من قبل رئيس الوزراء الماليزي الرابع مهاتير محمد في 12 يناير 1082م.

 

  الجامعة منحت من قبل المنظمة الإسلامية للثقافة والفنون مرتبة الريادة في البحوث من بين الجامعات الإسلامية في 17 ديسمير 2014م.

 

   كما  تقدم الجامعة عدداً من البرامج الأكاديمية الهادفة إلى تنمية المهارات والارتقاء بالتحصيل الأكاديمي في إطار من فلسفة الجامعة القائمة على الإيمان بأن تحصيل المعرفة ونشرها بوصفه عبادة لا بد أن يقوم على مبدأ التوحيد، وعلى الإيمان الصادق بأن المعرفة أمانة من الله.

 

 مؤهلات الجامعة معترف بها عالميا في مجالات الدراسات الإنسانية والاجتماعية والشرعية والقانونية والاقتصادية والهندسية والمعمارية والطبية وسواها. وتقدم الجامعة في الوقت الحاضر ما يزيد على 70 برنامجًا أكاديميًا من تسع كليات علمية.

  تحتضن الجامعة سنوية ألاف الطلاب ويبلغ عدد الطلبة بها حاليا 25 ألف طالب من 115 دولة وتخرج منها إلى الأن ما يقارب 80 ألف خريج منهم 68 ألف ماليزي.

 

 ويعتبر خريجوها من المميزين والمستقطبين في المؤسسات حيث يمارسون أعمالهم بل وأيضًا في الجامعات في كافة أنحاء العالم حيث اختاروا المواصلة في تعليمهم.

 

  يقع الحرم الجامعي على مساحة 700 هكتار في وادٍ في منطقة جومباك ذات المرتفعات خارج العاصمة. وتم تشييده على الطراز الإسلامي الرائع والذي صبغ باللونين الأزرق والبيج وهو محاط بتلال كلسيه مشجرة باللون الأخضر التي دوما ما كنت منظرا يجذب سكان المنطقة والسائحين.  ويتوفر بداخل هذا الحرم الكبير جميع أقسام الكليات، بالإضافة إلى جامع كبير يتسع للآلاف من المصليين.  كما يتوفر أيضًا مجمع رياضي كبير مهيأ بأحدث الوسائل الرياضية، بالإضافة إلى ملعب ومسبح بحجم أولمبي.

 

ويتوفر أيضًا بداخله مكتبة عملاقة متكاملة وعيادة تعمل على مدار الساعة بالإضافة إلى البنوك ومكاتب البريد ومطاعم متعددة الأنواع والأصناف حتى تتناسب مع جميع الأذواق وبالطبع محالات بيع الكتب والمواد المدرسية وبالإضافة إلى البقالات على أكمل وجه.

 

   ومن أبرز فروعها في  كونتان عاصمة ولاية باهانج والتي تبعد بحوالي 250 كيلومترا عن العاصمة كوالالمبور، ويقع على مساحة 1000 هكتار من حديقة مظهرية ضمن وادي محاط بغابة سميكة.

 

  شهادات الجامعة ودرجاتها العلمية معترف بها  لدى جامعات العالم الإسلامي والعالم الغربي بصورة عامة ، وتتميز الدراسة في الجامعة الإسلامية العالمية بتكلفة رسوم دراسية منخفضة سواء للماليزيين أو للطلبة الوافدين من الخارج مقارنة ببعض الجامعات العالمية. بالإضافة إلى وجود سكن مؤثث مع توفر كافة الخدمات والتسهيلات للطلبة برسوم مناسبة داخل حرم الجامعة. ولا يجد خريجوها أي صعوبة في الحصول على فرص وظيفية مرموقة سواء في ماليزيا أو خارجها. وتعتبر الجامعة عضوا في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي ، ورابطة الجامعات الإسلامية.

 

خادم الحرمين الشريفين جولة الملك الآسيوية 2017 الملك في آسيا ماليزيا تفاصيل اتفاقية التفاهم الاستثمارية مع ماليزيا .. الحضور ملكي والتوقيع وزاري ماليزيا .. "الطريفي" يجتمع مع وزراء السياحة والإعلام والتعليم وفد رابطة العالم الإسلامي يزور جامعة العلوم الإنسانية بماليزيا رئيس وزراء ماليزيا: خادم الحرمين راضٍ عن مواقفنا واتفقنا على التعزيز العسكري مختص: الاتفاقيات الأربع مع ماليزيا ستعزّز حراكاً تجارياً الملك للطلبة السعوديين بماليزيا: أنتم من بلاد قِبلة المسلمين .. كونوا قدوة بحضور الملك.. "أرامكو" و"بتروناس" توقّعان اتفاقية الـ 7 مليارات دولار مفتي ماليزيا يقبّل جبين الملك "سلمان": شكراً لدفاعك عن الأمة جولة الملك.. استثمار أرامكو بماليزيا خطوة نحو توسع إنتاجها عالمياً
اعلان
الجامعة الإسلامية العالمية تمنح خادم الحرمين الشريفين الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة
سبق

تصوير بندر الجلعود : بعد وقت وجيز جداً من منح جامعة مالايا الماليزية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله الدكتوراه الفخرية في الآداب، تم اليوم منحه شهادة دكتوراه فخرية أخرى، حفظه الله من قبل  الجامعة الإسلامية العالمية وذلك تأكيداً على خدماته الجليلة التي يقدمها للإسلام والمسلمين في كافة أنحاء العالم.
  

  جاء ذلك أثناء تشريفه حفظه الله حفل التخرج الخاص للجامعة الإسلامية العالمية 2017.  وسُطّر المنح بـ((منح شهادة الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية)).

 

  يذكر أن الجامعة الإسلامية تقع على بعد 35 دقيقة من وسط العاصمة كوالالمبور باتجاه الشمال. كما تمتلك سمعة علمية رصينة جعلتها معترفاً بها من مئات الجهات التعلمية في العالم.

 

كما تتميز بمبانيها الجميلة ونهجها الإسلامي ويتم التدريس فيها باللغتين العربية والإنجليزية ولها عدة فروع في مختلف البلاد.

 

  وتمثل الجامعة الإسلامية العالمية إحدى الواجهات العلمية للنمر الآسيوي الماليزي، وأنشئت عام 1983م من قبل الحكومة الماليزية وتحظى بالدعم من قبل عدد من الدول الإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، كما تتمتع الجامعة بعلاقات متميزة مع عدد من الحكومات والمؤسسات عبر العالم، فهي عضو في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي، ورابطة الجامعات الإسلامية. وفضلا عن ذلك، فإن للجامعة صلات وثيقة وروابط خاصة بالهيئات العلمية والمهنية والمؤسسات والمنظمات المختلفة العاملة في ماليزيا.

 

  ويعد إنشاء الجامعة الإسلامية العالمية تحقيقاً لأمنية العلماء المسلمين، ويعود ذلك عندما أعلن عن خطة إنشائها من قبل رئيس الوزراء الماليزي الرابع مهاتير محمد في 12 يناير 1082م.

 

  الجامعة منحت من قبل المنظمة الإسلامية للثقافة والفنون مرتبة الريادة في البحوث من بين الجامعات الإسلامية في 17 ديسمير 2014م.

 

   كما  تقدم الجامعة عدداً من البرامج الأكاديمية الهادفة إلى تنمية المهارات والارتقاء بالتحصيل الأكاديمي في إطار من فلسفة الجامعة القائمة على الإيمان بأن تحصيل المعرفة ونشرها بوصفه عبادة لا بد أن يقوم على مبدأ التوحيد، وعلى الإيمان الصادق بأن المعرفة أمانة من الله.

 

 مؤهلات الجامعة معترف بها عالميا في مجالات الدراسات الإنسانية والاجتماعية والشرعية والقانونية والاقتصادية والهندسية والمعمارية والطبية وسواها. وتقدم الجامعة في الوقت الحاضر ما يزيد على 70 برنامجًا أكاديميًا من تسع كليات علمية.

  تحتضن الجامعة سنوية ألاف الطلاب ويبلغ عدد الطلبة بها حاليا 25 ألف طالب من 115 دولة وتخرج منها إلى الأن ما يقارب 80 ألف خريج منهم 68 ألف ماليزي.

 

 ويعتبر خريجوها من المميزين والمستقطبين في المؤسسات حيث يمارسون أعمالهم بل وأيضًا في الجامعات في كافة أنحاء العالم حيث اختاروا المواصلة في تعليمهم.

 

  يقع الحرم الجامعي على مساحة 700 هكتار في وادٍ في منطقة جومباك ذات المرتفعات خارج العاصمة. وتم تشييده على الطراز الإسلامي الرائع والذي صبغ باللونين الأزرق والبيج وهو محاط بتلال كلسيه مشجرة باللون الأخضر التي دوما ما كنت منظرا يجذب سكان المنطقة والسائحين.  ويتوفر بداخل هذا الحرم الكبير جميع أقسام الكليات، بالإضافة إلى جامع كبير يتسع للآلاف من المصليين.  كما يتوفر أيضًا مجمع رياضي كبير مهيأ بأحدث الوسائل الرياضية، بالإضافة إلى ملعب ومسبح بحجم أولمبي.

 

ويتوفر أيضًا بداخله مكتبة عملاقة متكاملة وعيادة تعمل على مدار الساعة بالإضافة إلى البنوك ومكاتب البريد ومطاعم متعددة الأنواع والأصناف حتى تتناسب مع جميع الأذواق وبالطبع محالات بيع الكتب والمواد المدرسية وبالإضافة إلى البقالات على أكمل وجه.

 

   ومن أبرز فروعها في  كونتان عاصمة ولاية باهانج والتي تبعد بحوالي 250 كيلومترا عن العاصمة كوالالمبور، ويقع على مساحة 1000 هكتار من حديقة مظهرية ضمن وادي محاط بغابة سميكة.

 

  شهادات الجامعة ودرجاتها العلمية معترف بها  لدى جامعات العالم الإسلامي والعالم الغربي بصورة عامة ، وتتميز الدراسة في الجامعة الإسلامية العالمية بتكلفة رسوم دراسية منخفضة سواء للماليزيين أو للطلبة الوافدين من الخارج مقارنة ببعض الجامعات العالمية. بالإضافة إلى وجود سكن مؤثث مع توفر كافة الخدمات والتسهيلات للطلبة برسوم مناسبة داخل حرم الجامعة. ولا يجد خريجوها أي صعوبة في الحصول على فرص وظيفية مرموقة سواء في ماليزيا أو خارجها. وتعتبر الجامعة عضوا في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي ، ورابطة الجامعات الإسلامية.

 

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
04:40 PM
اخر تعديل
23 مايو 2017 - 27 شعبان 1438
04:01 PM

الجامعة الإسلامية العالمية تمنح خادم الحرمين الشريفين الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة

بعد وقت وجيز من منحه الدكتوراه الفخرية من جامعة مالايا

A A A
1
8,877

تصوير بندر الجلعود : بعد وقت وجيز جداً من منح جامعة مالايا الماليزية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله الدكتوراه الفخرية في الآداب، تم اليوم منحه شهادة دكتوراه فخرية أخرى، حفظه الله من قبل  الجامعة الإسلامية العالمية وذلك تأكيداً على خدماته الجليلة التي يقدمها للإسلام والمسلمين في كافة أنحاء العالم.
  

  جاء ذلك أثناء تشريفه حفظه الله حفل التخرج الخاص للجامعة الإسلامية العالمية 2017.  وسُطّر المنح بـ((منح شهادة الدكتوراه الفخرية وجائزة الإنجاز المتميز مدى الحياة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية)).

 

  يذكر أن الجامعة الإسلامية تقع على بعد 35 دقيقة من وسط العاصمة كوالالمبور باتجاه الشمال. كما تمتلك سمعة علمية رصينة جعلتها معترفاً بها من مئات الجهات التعلمية في العالم.

 

كما تتميز بمبانيها الجميلة ونهجها الإسلامي ويتم التدريس فيها باللغتين العربية والإنجليزية ولها عدة فروع في مختلف البلاد.

 

  وتمثل الجامعة الإسلامية العالمية إحدى الواجهات العلمية للنمر الآسيوي الماليزي، وأنشئت عام 1983م من قبل الحكومة الماليزية وتحظى بالدعم من قبل عدد من الدول الإسلامية ومنظمة المؤتمر الإسلامي، كما تتمتع الجامعة بعلاقات متميزة مع عدد من الحكومات والمؤسسات عبر العالم، فهي عضو في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي، ورابطة الجامعات الإسلامية. وفضلا عن ذلك، فإن للجامعة صلات وثيقة وروابط خاصة بالهيئات العلمية والمهنية والمؤسسات والمنظمات المختلفة العاملة في ماليزيا.

 

  ويعد إنشاء الجامعة الإسلامية العالمية تحقيقاً لأمنية العلماء المسلمين، ويعود ذلك عندما أعلن عن خطة إنشائها من قبل رئيس الوزراء الماليزي الرابع مهاتير محمد في 12 يناير 1082م.

 

  الجامعة منحت من قبل المنظمة الإسلامية للثقافة والفنون مرتبة الريادة في البحوث من بين الجامعات الإسلامية في 17 ديسمير 2014م.

 

   كما  تقدم الجامعة عدداً من البرامج الأكاديمية الهادفة إلى تنمية المهارات والارتقاء بالتحصيل الأكاديمي في إطار من فلسفة الجامعة القائمة على الإيمان بأن تحصيل المعرفة ونشرها بوصفه عبادة لا بد أن يقوم على مبدأ التوحيد، وعلى الإيمان الصادق بأن المعرفة أمانة من الله.

 

 مؤهلات الجامعة معترف بها عالميا في مجالات الدراسات الإنسانية والاجتماعية والشرعية والقانونية والاقتصادية والهندسية والمعمارية والطبية وسواها. وتقدم الجامعة في الوقت الحاضر ما يزيد على 70 برنامجًا أكاديميًا من تسع كليات علمية.

  تحتضن الجامعة سنوية ألاف الطلاب ويبلغ عدد الطلبة بها حاليا 25 ألف طالب من 115 دولة وتخرج منها إلى الأن ما يقارب 80 ألف خريج منهم 68 ألف ماليزي.

 

 ويعتبر خريجوها من المميزين والمستقطبين في المؤسسات حيث يمارسون أعمالهم بل وأيضًا في الجامعات في كافة أنحاء العالم حيث اختاروا المواصلة في تعليمهم.

 

  يقع الحرم الجامعي على مساحة 700 هكتار في وادٍ في منطقة جومباك ذات المرتفعات خارج العاصمة. وتم تشييده على الطراز الإسلامي الرائع والذي صبغ باللونين الأزرق والبيج وهو محاط بتلال كلسيه مشجرة باللون الأخضر التي دوما ما كنت منظرا يجذب سكان المنطقة والسائحين.  ويتوفر بداخل هذا الحرم الكبير جميع أقسام الكليات، بالإضافة إلى جامع كبير يتسع للآلاف من المصليين.  كما يتوفر أيضًا مجمع رياضي كبير مهيأ بأحدث الوسائل الرياضية، بالإضافة إلى ملعب ومسبح بحجم أولمبي.

 

ويتوفر أيضًا بداخله مكتبة عملاقة متكاملة وعيادة تعمل على مدار الساعة بالإضافة إلى البنوك ومكاتب البريد ومطاعم متعددة الأنواع والأصناف حتى تتناسب مع جميع الأذواق وبالطبع محالات بيع الكتب والمواد المدرسية وبالإضافة إلى البقالات على أكمل وجه.

 

   ومن أبرز فروعها في  كونتان عاصمة ولاية باهانج والتي تبعد بحوالي 250 كيلومترا عن العاصمة كوالالمبور، ويقع على مساحة 1000 هكتار من حديقة مظهرية ضمن وادي محاط بغابة سميكة.

 

  شهادات الجامعة ودرجاتها العلمية معترف بها  لدى جامعات العالم الإسلامي والعالم الغربي بصورة عامة ، وتتميز الدراسة في الجامعة الإسلامية العالمية بتكلفة رسوم دراسية منخفضة سواء للماليزيين أو للطلبة الوافدين من الخارج مقارنة ببعض الجامعات العالمية. بالإضافة إلى وجود سكن مؤثث مع توفر كافة الخدمات والتسهيلات للطلبة برسوم مناسبة داخل حرم الجامعة. ولا يجد خريجوها أي صعوبة في الحصول على فرص وظيفية مرموقة سواء في ماليزيا أو خارجها. وتعتبر الجامعة عضوا في الاتحاد الدولي للجامعات، واتحاد جامعات الكومنولث، واتحاد جامعات العالم الإسلامي ، ورابطة الجامعات الإسلامية.