"الجبير" في مؤتمر مع لافروف: بحثنا تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا

الوزير الروسي: نرحّب بتشكيل التحالف الإسلامي تحت قيادة السعودية

قال وزير الخارجية عادل الجبير: إن دول مجلس التعاون الخليجي تثمّن الموقف الروسي من القضية الفلسطينية، واتفقنا مع روسيا على تكثيف الجهود في مكافحة الإرهاب، ونثمن موقفها أيضاً في احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف بموسكو اليوم: بحثنا أهمية تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا وإدخال المساعدات، ولدينا روابط تاريخية ومصالح مشتركة بين دول مجلس التعاون وروسيا.

 

وتابع الجبير عقب انتهاء الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي": تم الاتفاق على تفعيل آلية التنسيق والتشاور بين دول مجلس التعاون وروسيا، والاجتماع بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون وروسيا كان مثمراً، وبحثنا الأوضاع في العراق وليبيا واليمن، وهناك تطابق في وجهات النظر، ونعمل مع روسيا على مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، وموسكو بإمكانها لعب دور كبير لمواجهة الأزمات في المنطقة.

 

ومن جهته قال لافروف: أوجه التعاون بين روسيا ودول الخليج العربي ستشهد تطوراً، ونؤكد ضرورة التعاون مع دول الخليج والسعودية في مجال النفط والطاقة النووية، وروسيا ترحّب بتشكيل التحالف الإسلامي تحت قيادة السعودية، ولدينا موقف موحد مع السعودية بشأن مكافحة الإرهاب، وبحثنا الوضع في الخليج وأكدنا أسس حسن الجوار، وبحثنا جهود حل الأزمات في سوريا والعراق وليبيا، وأكدنا تمسكنا بدعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية، واتفقنا مع الجبير على ضرورة حل مشاكل المنطقة على أساس الشرعية، وبحثنا مع الجبير عدداً من القضايا الإقيلمية.

 

................

 

خلال الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي"

"الجبير" من موسكو: نأمل في مناقشة الوضع السوري واليمني وتدخلات طهران

قال وزير الخارجية عادل الجبير في مستهل جلسة الحوار الروسي الخليجي: إنه يأمل في مناقشة الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، وكذلك نشاط إيران بالمنطقة مع نظيره الروسي في اجتماع اليوم.

 

كما أكد الجبير أن دول مجلس التعاون الخليجي تسعى إلى بناء أصدق علاقات مع روسيا في جميع المجالات؛ بما في ذلك في مجالات الاستثمارات والتعليم والتعاون التقني والمشاورات السياسية؛ وذلك "خدمة لمصالح دولنا وشعوبنا".

 

وأشار الوزير إلى توافق مواقف دول الخليج وروسيا بشأن ضرورة احترام السيادة، وإقامة علاقات حُسن الجوار وسياد القانون الدولي، ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ مؤكداً تمسك مجلس التعاون الخليجي بالتزاماته في مجال مكافحة الإرهاب. وأضاف أن دول الخليج تحترم وتُقَيّم موقف موسكو بشأن حل القضية الفلسطينية.

 

ومن جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إن الحوار في إطار "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" أكد فعاليته؛ معرباً عن أمله في أن يمنح الاجتماع الجديد في موسكو زخماً جديداً لهذا الحوار.

 

وأضاف وفق ما نقله موقع "روسيا اليوم" لدى افتتاحه الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" في موسكو اليوم، أن "الحوار أثبت خلال السنوات الأخيرة فعاليته بشأن القضايا الإقليمية والعالمية".

 

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو أجرت منذ الجولة الأخيرة من هذا الحوار في عام 2014 العديد من الاتصالات واللقاءات على المستوى الأعلى مع الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

 

ويجري الاجتماع الحالي للحوار بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي، وهو الرابع منذ إقامة الحوار، بمشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي سيترأس الوفد الخليجي، بالإضافة إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء الأخرى في المجلس، وهي الكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان، وكذلك الأمين العام للمجلس، عبداللطيف الزياني.

 

ويعد هذا الاجتماع فريداً من نوعه؛ حيث عقدت الفعاليات المماثلة السابقة الثلاث في عواصم عربية، وهي أبو ظبي والرياض والكويت.

 

ومن المتوقع أن يركز اجتماع موسكو على أزمتيْ سوريا واليمن، والأوضاع في العراق، وملف محاربة التنظيمات الإرهابية بما في ذلك "داعش" و"القاعدة".

اعلان
"الجبير" في مؤتمر مع لافروف: بحثنا تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا
سبق

قال وزير الخارجية عادل الجبير: إن دول مجلس التعاون الخليجي تثمّن الموقف الروسي من القضية الفلسطينية، واتفقنا مع روسيا على تكثيف الجهود في مكافحة الإرهاب، ونثمن موقفها أيضاً في احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف بموسكو اليوم: بحثنا أهمية تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا وإدخال المساعدات، ولدينا روابط تاريخية ومصالح مشتركة بين دول مجلس التعاون وروسيا.

 

وتابع الجبير عقب انتهاء الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي": تم الاتفاق على تفعيل آلية التنسيق والتشاور بين دول مجلس التعاون وروسيا، والاجتماع بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون وروسيا كان مثمراً، وبحثنا الأوضاع في العراق وليبيا واليمن، وهناك تطابق في وجهات النظر، ونعمل مع روسيا على مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، وموسكو بإمكانها لعب دور كبير لمواجهة الأزمات في المنطقة.

 

ومن جهته قال لافروف: أوجه التعاون بين روسيا ودول الخليج العربي ستشهد تطوراً، ونؤكد ضرورة التعاون مع دول الخليج والسعودية في مجال النفط والطاقة النووية، وروسيا ترحّب بتشكيل التحالف الإسلامي تحت قيادة السعودية، ولدينا موقف موحد مع السعودية بشأن مكافحة الإرهاب، وبحثنا الوضع في الخليج وأكدنا أسس حسن الجوار، وبحثنا جهود حل الأزمات في سوريا والعراق وليبيا، وأكدنا تمسكنا بدعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية، واتفقنا مع الجبير على ضرورة حل مشاكل المنطقة على أساس الشرعية، وبحثنا مع الجبير عدداً من القضايا الإقيلمية.

 

................

 

خلال الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي"

"الجبير" من موسكو: نأمل في مناقشة الوضع السوري واليمني وتدخلات طهران

قال وزير الخارجية عادل الجبير في مستهل جلسة الحوار الروسي الخليجي: إنه يأمل في مناقشة الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، وكذلك نشاط إيران بالمنطقة مع نظيره الروسي في اجتماع اليوم.

 

كما أكد الجبير أن دول مجلس التعاون الخليجي تسعى إلى بناء أصدق علاقات مع روسيا في جميع المجالات؛ بما في ذلك في مجالات الاستثمارات والتعليم والتعاون التقني والمشاورات السياسية؛ وذلك "خدمة لمصالح دولنا وشعوبنا".

 

وأشار الوزير إلى توافق مواقف دول الخليج وروسيا بشأن ضرورة احترام السيادة، وإقامة علاقات حُسن الجوار وسياد القانون الدولي، ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ مؤكداً تمسك مجلس التعاون الخليجي بالتزاماته في مجال مكافحة الإرهاب. وأضاف أن دول الخليج تحترم وتُقَيّم موقف موسكو بشأن حل القضية الفلسطينية.

 

ومن جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إن الحوار في إطار "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" أكد فعاليته؛ معرباً عن أمله في أن يمنح الاجتماع الجديد في موسكو زخماً جديداً لهذا الحوار.

 

وأضاف وفق ما نقله موقع "روسيا اليوم" لدى افتتاحه الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" في موسكو اليوم، أن "الحوار أثبت خلال السنوات الأخيرة فعاليته بشأن القضايا الإقليمية والعالمية".

 

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو أجرت منذ الجولة الأخيرة من هذا الحوار في عام 2014 العديد من الاتصالات واللقاءات على المستوى الأعلى مع الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

 

ويجري الاجتماع الحالي للحوار بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي، وهو الرابع منذ إقامة الحوار، بمشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي سيترأس الوفد الخليجي، بالإضافة إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء الأخرى في المجلس، وهي الكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان، وكذلك الأمين العام للمجلس، عبداللطيف الزياني.

 

ويعد هذا الاجتماع فريداً من نوعه؛ حيث عقدت الفعاليات المماثلة السابقة الثلاث في عواصم عربية، وهي أبو ظبي والرياض والكويت.

 

ومن المتوقع أن يركز اجتماع موسكو على أزمتيْ سوريا واليمن، والأوضاع في العراق، وملف محاربة التنظيمات الإرهابية بما في ذلك "داعش" و"القاعدة".

26 مايو 2016 - 19 شعبان 1437
12:28 PM
اخر تعديل
11 نوفمبر 2016 - 11 صفر 1438
05:32 AM

الوزير الروسي: نرحّب بتشكيل التحالف الإسلامي تحت قيادة السعودية

"الجبير" في مؤتمر مع لافروف: بحثنا تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا

A A A
8
10,581

قال وزير الخارجية عادل الجبير: إن دول مجلس التعاون الخليجي تثمّن الموقف الروسي من القضية الفلسطينية، واتفقنا مع روسيا على تكثيف الجهود في مكافحة الإرهاب، ونثمن موقفها أيضاً في احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف بموسكو اليوم: بحثنا أهمية تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا وإدخال المساعدات، ولدينا روابط تاريخية ومصالح مشتركة بين دول مجلس التعاون وروسيا.

 

وتابع الجبير عقب انتهاء الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي": تم الاتفاق على تفعيل آلية التنسيق والتشاور بين دول مجلس التعاون وروسيا، والاجتماع بين وزراء خارجية دول مجلس التعاون وروسيا كان مثمراً، وبحثنا الأوضاع في العراق وليبيا واليمن، وهناك تطابق في وجهات النظر، ونعمل مع روسيا على مواجهة التحديات التي تواجه المنطقة، وموسكو بإمكانها لعب دور كبير لمواجهة الأزمات في المنطقة.

 

ومن جهته قال لافروف: أوجه التعاون بين روسيا ودول الخليج العربي ستشهد تطوراً، ونؤكد ضرورة التعاون مع دول الخليج والسعودية في مجال النفط والطاقة النووية، وروسيا ترحّب بتشكيل التحالف الإسلامي تحت قيادة السعودية، ولدينا موقف موحد مع السعودية بشأن مكافحة الإرهاب، وبحثنا الوضع في الخليج وأكدنا أسس حسن الجوار، وبحثنا جهود حل الأزمات في سوريا والعراق وليبيا، وأكدنا تمسكنا بدعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية، واتفقنا مع الجبير على ضرورة حل مشاكل المنطقة على أساس الشرعية، وبحثنا مع الجبير عدداً من القضايا الإقيلمية.

 

................

 

خلال الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي"

"الجبير" من موسكو: نأمل في مناقشة الوضع السوري واليمني وتدخلات طهران

قال وزير الخارجية عادل الجبير في مستهل جلسة الحوار الروسي الخليجي: إنه يأمل في مناقشة الأوضاع في سوريا والعراق واليمن، وكذلك نشاط إيران بالمنطقة مع نظيره الروسي في اجتماع اليوم.

 

كما أكد الجبير أن دول مجلس التعاون الخليجي تسعى إلى بناء أصدق علاقات مع روسيا في جميع المجالات؛ بما في ذلك في مجالات الاستثمارات والتعليم والتعاون التقني والمشاورات السياسية؛ وذلك "خدمة لمصالح دولنا وشعوبنا".

 

وأشار الوزير إلى توافق مواقف دول الخليج وروسيا بشأن ضرورة احترام السيادة، وإقامة علاقات حُسن الجوار وسياد القانون الدولي، ومبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية؛ مؤكداً تمسك مجلس التعاون الخليجي بالتزاماته في مجال مكافحة الإرهاب. وأضاف أن دول الخليج تحترم وتُقَيّم موقف موسكو بشأن حل القضية الفلسطينية.

 

ومن جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إن الحوار في إطار "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" أكد فعاليته؛ معرباً عن أمله في أن يمنح الاجتماع الجديد في موسكو زخماً جديداً لهذا الحوار.

 

وأضاف وفق ما نقله موقع "روسيا اليوم" لدى افتتاحه الاجتماع الرابع للحوار الاستراتيجي "روسيا- مجلس التعاون الخليجي" في موسكو اليوم، أن "الحوار أثبت خلال السنوات الأخيرة فعاليته بشأن القضايا الإقليمية والعالمية".

 

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو أجرت منذ الجولة الأخيرة من هذا الحوار في عام 2014 العديد من الاتصالات واللقاءات على المستوى الأعلى مع الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.

 

ويجري الاجتماع الحالي للحوار بين روسيا ودول مجلس التعاون الخليجي، وهو الرابع منذ إقامة الحوار، بمشاركة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي سيترأس الوفد الخليجي، بالإضافة إلى وزراء خارجية الدول الأعضاء الأخرى في المجلس، وهي الكويت والإمارات وقطر والبحرين وسلطنة عمان، وكذلك الأمين العام للمجلس، عبداللطيف الزياني.

 

ويعد هذا الاجتماع فريداً من نوعه؛ حيث عقدت الفعاليات المماثلة السابقة الثلاث في عواصم عربية، وهي أبو ظبي والرياض والكويت.

 

ومن المتوقع أن يركز اجتماع موسكو على أزمتيْ سوريا واليمن، والأوضاع في العراق، وملف محاربة التنظيمات الإرهابية بما في ذلك "داعش" و"القاعدة".