"الجهني": ذروة الحالة الممطرة تبدأ بعد ساعات وتشمل مناطق عدة.. وهذه تفاصيلها

الباحث في الظواهر المناخية أشار إلى غزارتها واتساع رقعتها وقِصَر فترتها

 قال زياد الجهني الخبير الجوي والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة لـ"سبق"، إنه بمشيئة الله تدخل المنطقة في ذروة حالة عدم استقرار متوسطة إلى قوية التأثير، تتركز الفرص فيها على الحدود الشمالية (عرعر، رفحا، طريف القريات) والجوف ومنطقة حائل والقصيم، وكذلك منطقة المدينة ومكة ومنطقة الرياض ثم الشرقية، مصحوبة بموجة باردة خفيفة على أجزاء من شمال المملكة بمشيئة الله.

 

وأبان "الجهني" بأن بداية ذروة الحالة الممطرة خلال الساعات القادمة من ليلة الثلاثاء والأربعاء على المناطق الشمالية عامة (الحدود الشمالية، الجوف) وشرق منطقة تبوك وحائل ثم تتقدم الفرص جنوباً نحو القصيم (بريدة، المجمعة، الرس، عنيزة) ومنطقة المدينة (خَيْبَر، العلا، ينبع، المهد) ومرتفعاتها أفضل من سواحلها، وغرب الوسطى (الدوادمي، عفيف)، تتعمق لاحقاً ليلة الأربعاء ونهار الخميس نحو شمال منطقة الرياض ومنطقة مكة باتجاه مرتفعاتها (الطائف وشمالها) وسواحلها (رابغ، جدة وما بينهما)، ثم تتسع مساء الخميس لتشمل الشرقية والشمالية الشرقية (رفحا، الحفر، الخفجي) والكويت بمشيئة الله.

 

وأضاف "الجهني": الحالة عبارة عن تمركز منخفض علوي وكتلة باردة في مكان مميز وتستجيب لها الرياح السطحية الرطبة والكتلة الدافئة مروراً بالمناطق المذكورة سابقاً، معلنة بداية حالة عدم الاستقرار وبداية الأمطار، وعند التعمق في عناصر الحالة الجوية ومدى توافرها، نجدها جميلة على شرق منطقة المدينة وحائل وغرب القصيم والشمال عامة خاصة ما بين طريف وعرعر والقريات مروراً بشمال الجوف، رياح إيجابية ورطوبة كثيفة في الطبقات البنائية المهمة لتكاثف السحب الرعدية وتساقط البَرَد الكثيف، وسطح تبريد وتكثيف جيد وانكسار مميز للتيار النفاث يعمل على زيادة الفاعلية الجوية خاصة ما بين منطقة المدينة وحائل وما بين حائل والحدود الشمالية عامة، لذلك لا يستبعد أن تنشط موجات الغبار على أجزاء من الغربية والوسطى أثناء نشاط الحالة الجوية وحالة عدم الاستقرار الممطرة.

اعلان
"الجهني": ذروة الحالة الممطرة تبدأ بعد ساعات وتشمل مناطق عدة.. وهذه تفاصيلها
سبق

 قال زياد الجهني الخبير الجوي والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة لـ"سبق"، إنه بمشيئة الله تدخل المنطقة في ذروة حالة عدم استقرار متوسطة إلى قوية التأثير، تتركز الفرص فيها على الحدود الشمالية (عرعر، رفحا، طريف القريات) والجوف ومنطقة حائل والقصيم، وكذلك منطقة المدينة ومكة ومنطقة الرياض ثم الشرقية، مصحوبة بموجة باردة خفيفة على أجزاء من شمال المملكة بمشيئة الله.

 

وأبان "الجهني" بأن بداية ذروة الحالة الممطرة خلال الساعات القادمة من ليلة الثلاثاء والأربعاء على المناطق الشمالية عامة (الحدود الشمالية، الجوف) وشرق منطقة تبوك وحائل ثم تتقدم الفرص جنوباً نحو القصيم (بريدة، المجمعة، الرس، عنيزة) ومنطقة المدينة (خَيْبَر، العلا، ينبع، المهد) ومرتفعاتها أفضل من سواحلها، وغرب الوسطى (الدوادمي، عفيف)، تتعمق لاحقاً ليلة الأربعاء ونهار الخميس نحو شمال منطقة الرياض ومنطقة مكة باتجاه مرتفعاتها (الطائف وشمالها) وسواحلها (رابغ، جدة وما بينهما)، ثم تتسع مساء الخميس لتشمل الشرقية والشمالية الشرقية (رفحا، الحفر، الخفجي) والكويت بمشيئة الله.

 

وأضاف "الجهني": الحالة عبارة عن تمركز منخفض علوي وكتلة باردة في مكان مميز وتستجيب لها الرياح السطحية الرطبة والكتلة الدافئة مروراً بالمناطق المذكورة سابقاً، معلنة بداية حالة عدم الاستقرار وبداية الأمطار، وعند التعمق في عناصر الحالة الجوية ومدى توافرها، نجدها جميلة على شرق منطقة المدينة وحائل وغرب القصيم والشمال عامة خاصة ما بين طريف وعرعر والقريات مروراً بشمال الجوف، رياح إيجابية ورطوبة كثيفة في الطبقات البنائية المهمة لتكاثف السحب الرعدية وتساقط البَرَد الكثيف، وسطح تبريد وتكثيف جيد وانكسار مميز للتيار النفاث يعمل على زيادة الفاعلية الجوية خاصة ما بين منطقة المدينة وحائل وما بين حائل والحدود الشمالية عامة، لذلك لا يستبعد أن تنشط موجات الغبار على أجزاء من الغربية والوسطى أثناء نشاط الحالة الجوية وحالة عدم الاستقرار الممطرة.

28 فبراير 2017 - 1 جمادى الآخر 1438
09:34 PM

"الجهني": ذروة الحالة الممطرة تبدأ بعد ساعات وتشمل مناطق عدة.. وهذه تفاصيلها

الباحث في الظواهر المناخية أشار إلى غزارتها واتساع رقعتها وقِصَر فترتها

A A A
26
207,616

 قال زياد الجهني الخبير الجوي والباحث في الظواهر المناخية عضو لجنة تسمية الحالات المناخية المميزة لـ"سبق"، إنه بمشيئة الله تدخل المنطقة في ذروة حالة عدم استقرار متوسطة إلى قوية التأثير، تتركز الفرص فيها على الحدود الشمالية (عرعر، رفحا، طريف القريات) والجوف ومنطقة حائل والقصيم، وكذلك منطقة المدينة ومكة ومنطقة الرياض ثم الشرقية، مصحوبة بموجة باردة خفيفة على أجزاء من شمال المملكة بمشيئة الله.

 

وأبان "الجهني" بأن بداية ذروة الحالة الممطرة خلال الساعات القادمة من ليلة الثلاثاء والأربعاء على المناطق الشمالية عامة (الحدود الشمالية، الجوف) وشرق منطقة تبوك وحائل ثم تتقدم الفرص جنوباً نحو القصيم (بريدة، المجمعة، الرس، عنيزة) ومنطقة المدينة (خَيْبَر، العلا، ينبع، المهد) ومرتفعاتها أفضل من سواحلها، وغرب الوسطى (الدوادمي، عفيف)، تتعمق لاحقاً ليلة الأربعاء ونهار الخميس نحو شمال منطقة الرياض ومنطقة مكة باتجاه مرتفعاتها (الطائف وشمالها) وسواحلها (رابغ، جدة وما بينهما)، ثم تتسع مساء الخميس لتشمل الشرقية والشمالية الشرقية (رفحا، الحفر، الخفجي) والكويت بمشيئة الله.

 

وأضاف "الجهني": الحالة عبارة عن تمركز منخفض علوي وكتلة باردة في مكان مميز وتستجيب لها الرياح السطحية الرطبة والكتلة الدافئة مروراً بالمناطق المذكورة سابقاً، معلنة بداية حالة عدم الاستقرار وبداية الأمطار، وعند التعمق في عناصر الحالة الجوية ومدى توافرها، نجدها جميلة على شرق منطقة المدينة وحائل وغرب القصيم والشمال عامة خاصة ما بين طريف وعرعر والقريات مروراً بشمال الجوف، رياح إيجابية ورطوبة كثيفة في الطبقات البنائية المهمة لتكاثف السحب الرعدية وتساقط البَرَد الكثيف، وسطح تبريد وتكثيف جيد وانكسار مميز للتيار النفاث يعمل على زيادة الفاعلية الجوية خاصة ما بين منطقة المدينة وحائل وما بين حائل والحدود الشمالية عامة، لذلك لا يستبعد أن تنشط موجات الغبار على أجزاء من الغربية والوسطى أثناء نشاط الحالة الجوية وحالة عدم الاستقرار الممطرة.