"الحازمي": ذكرى البيعة تجديد لعهد سلمان العز والعطاء

تحت قيادته التحلية دشنت أكبر محطة تحلية في العالم

قال محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، المهندس علي بن عبدالرحمن الحازمي: إن المملكة العربية السعودية ممثلة بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة سجّلت في عهد الملك سلمان هذا العام 1437هـ / 1438هـ "2016م" رقمين قياسيين حصلت بموجبهما على شهادتين من موسوعة جينيس للأرقام القياسية.
 
وأوضح أنها حققت الرقم القياسي لأكبر منشأة لإنتاج مياه البحر المحلّاة في العالم، وكذلك احتضان السعودية أكبر محطة تحلية مياه البحر في العالم "محطة رأس الخير لتحلية المياه وإنتاج الكهرباء"، التي دشنها خادم الحرمين الشريفين مؤخراً.
 
وأبان المهندس "الحازمي" أن يوم الذكرى الثانية لمبايعة خادم الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملكاً على البلاد يأتي في وقت يشهد فيه العالم الكثير من التحولات والتحديات الاقتصادية، منوهاً إلى أن المملكة بوعي قيادتها الحكيمة حافظت على متانتها ورسوّها بمختلف المجالات، وقد جاءت رؤية المملكة 2030 لتفتح آفاقًا من التطور، وتمكّن للمملكة من منافسة الدول المتقدمة من خلال تطبيق عدد من الأدوات المحترفة لترشيد الإنفاق وتنويع مصادر الدخل والنهوض بالصادرات غير النفطية وتقليل الاعتماد على النفط، وبناء وتطوير قدرات العنصر البشري بما يتواءم ويواكب متطلبات التحولات الاقتصادية في العالم التي تمر بحالة تباطؤ كبير.
 
وأكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة مبايعته وكافة منسوبي المؤسسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وواعداً بالسير قدماً في خدمة الوطن والمواطن في قطاع تحلية المياه، الذي يخدم 73 مدينة وهجرة عبر 29 محطة على امتداد ساحل الخليج العربي والغربي، تنقلها شبكة من خطوط الأنابيب العملاقة إلى أطراف الوطن من شرقه إلى وسطه وشماله، ومن غربه إلى جنوبه؛ حتى أضحت شبكة نقل المياه في المملكة هي الأطول في العالم.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أن إنتاج المملكة من المياه المحلاة أكثر من 6.6 ملايين متر مكعب يومياً، مضيفاً أن المؤسسة تنتج الطاقة الكهربائية من خلال محطاتها ثنائية الغرض التي تولد الطاقة الكهربائية بجانب إنتاج المياه، وتعمل هذه المحطات بطريقة التبخير الوميضي متعدد المراحل "MSF"، ويستخدم جزء من الطاقة الكهربائية لتشغيل مرافق المحطة، وما تبقى من التوليد يتم تصديره إلى الشركة السعودية للكهرباء، فيما يبلغ التوليد اليومي من الكهرباء في المؤسسة 7.173 ميجاوات في الساعة.
 
وقال: إن المؤسسة قامت خلال العام 1437 / 1438 بمراجعة إجراءات العمل راميةً لزيادة كفاءة وكمية الإنتاج مع خفض التكاليف من خلال برامج محترفة عملت على تحسين الأداء ورفع مستوى الخدمة، مسابقةً الزمن من أجل مواكبة تطلعات قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين ورؤية المملكة 2030 لتقديم الأفضل في خدمة المواطن.
 
واختتم محافظ التحلية سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يبارك خطاه ويديم عليه وعلى بلادنا الغالية الأمن والأمان.
 

اعلان
"الحازمي": ذكرى البيعة تجديد لعهد سلمان العز والعطاء
سبق

قال محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، المهندس علي بن عبدالرحمن الحازمي: إن المملكة العربية السعودية ممثلة بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة سجّلت في عهد الملك سلمان هذا العام 1437هـ / 1438هـ "2016م" رقمين قياسيين حصلت بموجبهما على شهادتين من موسوعة جينيس للأرقام القياسية.
 
وأوضح أنها حققت الرقم القياسي لأكبر منشأة لإنتاج مياه البحر المحلّاة في العالم، وكذلك احتضان السعودية أكبر محطة تحلية مياه البحر في العالم "محطة رأس الخير لتحلية المياه وإنتاج الكهرباء"، التي دشنها خادم الحرمين الشريفين مؤخراً.
 
وأبان المهندس "الحازمي" أن يوم الذكرى الثانية لمبايعة خادم الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملكاً على البلاد يأتي في وقت يشهد فيه العالم الكثير من التحولات والتحديات الاقتصادية، منوهاً إلى أن المملكة بوعي قيادتها الحكيمة حافظت على متانتها ورسوّها بمختلف المجالات، وقد جاءت رؤية المملكة 2030 لتفتح آفاقًا من التطور، وتمكّن للمملكة من منافسة الدول المتقدمة من خلال تطبيق عدد من الأدوات المحترفة لترشيد الإنفاق وتنويع مصادر الدخل والنهوض بالصادرات غير النفطية وتقليل الاعتماد على النفط، وبناء وتطوير قدرات العنصر البشري بما يتواءم ويواكب متطلبات التحولات الاقتصادية في العالم التي تمر بحالة تباطؤ كبير.
 
وأكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة مبايعته وكافة منسوبي المؤسسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وواعداً بالسير قدماً في خدمة الوطن والمواطن في قطاع تحلية المياه، الذي يخدم 73 مدينة وهجرة عبر 29 محطة على امتداد ساحل الخليج العربي والغربي، تنقلها شبكة من خطوط الأنابيب العملاقة إلى أطراف الوطن من شرقه إلى وسطه وشماله، ومن غربه إلى جنوبه؛ حتى أضحت شبكة نقل المياه في المملكة هي الأطول في العالم.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أن إنتاج المملكة من المياه المحلاة أكثر من 6.6 ملايين متر مكعب يومياً، مضيفاً أن المؤسسة تنتج الطاقة الكهربائية من خلال محطاتها ثنائية الغرض التي تولد الطاقة الكهربائية بجانب إنتاج المياه، وتعمل هذه المحطات بطريقة التبخير الوميضي متعدد المراحل "MSF"، ويستخدم جزء من الطاقة الكهربائية لتشغيل مرافق المحطة، وما تبقى من التوليد يتم تصديره إلى الشركة السعودية للكهرباء، فيما يبلغ التوليد اليومي من الكهرباء في المؤسسة 7.173 ميجاوات في الساعة.
 
وقال: إن المؤسسة قامت خلال العام 1437 / 1438 بمراجعة إجراءات العمل راميةً لزيادة كفاءة وكمية الإنتاج مع خفض التكاليف من خلال برامج محترفة عملت على تحسين الأداء ورفع مستوى الخدمة، مسابقةً الزمن من أجل مواكبة تطلعات قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين ورؤية المملكة 2030 لتقديم الأفضل في خدمة المواطن.
 
واختتم محافظ التحلية سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يبارك خطاه ويديم عليه وعلى بلادنا الغالية الأمن والأمان.
 

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
08:24 PM

"الحازمي": ذكرى البيعة تجديد لعهد سلمان العز والعطاء

تحت قيادته التحلية دشنت أكبر محطة تحلية في العالم

A A A
0
315

قال محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة، المهندس علي بن عبدالرحمن الحازمي: إن المملكة العربية السعودية ممثلة بالمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة سجّلت في عهد الملك سلمان هذا العام 1437هـ / 1438هـ "2016م" رقمين قياسيين حصلت بموجبهما على شهادتين من موسوعة جينيس للأرقام القياسية.
 
وأوضح أنها حققت الرقم القياسي لأكبر منشأة لإنتاج مياه البحر المحلّاة في العالم، وكذلك احتضان السعودية أكبر محطة تحلية مياه البحر في العالم "محطة رأس الخير لتحلية المياه وإنتاج الكهرباء"، التي دشنها خادم الحرمين الشريفين مؤخراً.
 
وأبان المهندس "الحازمي" أن يوم الذكرى الثانية لمبايعة خادم الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملكاً على البلاد يأتي في وقت يشهد فيه العالم الكثير من التحولات والتحديات الاقتصادية، منوهاً إلى أن المملكة بوعي قيادتها الحكيمة حافظت على متانتها ورسوّها بمختلف المجالات، وقد جاءت رؤية المملكة 2030 لتفتح آفاقًا من التطور، وتمكّن للمملكة من منافسة الدول المتقدمة من خلال تطبيق عدد من الأدوات المحترفة لترشيد الإنفاق وتنويع مصادر الدخل والنهوض بالصادرات غير النفطية وتقليل الاعتماد على النفط، وبناء وتطوير قدرات العنصر البشري بما يتواءم ويواكب متطلبات التحولات الاقتصادية في العالم التي تمر بحالة تباطؤ كبير.
 
وأكد محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة مبايعته وكافة منسوبي المؤسسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وواعداً بالسير قدماً في خدمة الوطن والمواطن في قطاع تحلية المياه، الذي يخدم 73 مدينة وهجرة عبر 29 محطة على امتداد ساحل الخليج العربي والغربي، تنقلها شبكة من خطوط الأنابيب العملاقة إلى أطراف الوطن من شرقه إلى وسطه وشماله، ومن غربه إلى جنوبه؛ حتى أضحت شبكة نقل المياه في المملكة هي الأطول في العالم.
 
وبين محافظ المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة أن إنتاج المملكة من المياه المحلاة أكثر من 6.6 ملايين متر مكعب يومياً، مضيفاً أن المؤسسة تنتج الطاقة الكهربائية من خلال محطاتها ثنائية الغرض التي تولد الطاقة الكهربائية بجانب إنتاج المياه، وتعمل هذه المحطات بطريقة التبخير الوميضي متعدد المراحل "MSF"، ويستخدم جزء من الطاقة الكهربائية لتشغيل مرافق المحطة، وما تبقى من التوليد يتم تصديره إلى الشركة السعودية للكهرباء، فيما يبلغ التوليد اليومي من الكهرباء في المؤسسة 7.173 ميجاوات في الساعة.
 
وقال: إن المؤسسة قامت خلال العام 1437 / 1438 بمراجعة إجراءات العمل راميةً لزيادة كفاءة وكمية الإنتاج مع خفض التكاليف من خلال برامج محترفة عملت على تحسين الأداء ورفع مستوى الخدمة، مسابقةً الزمن من أجل مواكبة تطلعات قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين ورؤية المملكة 2030 لتقديم الأفضل في خدمة المواطن.
 
واختتم محافظ التحلية سائلاً الله أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وأن يبارك خطاه ويديم عليه وعلى بلادنا الغالية الأمن والأمان.