"الحربش": منحنا الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر في إنجاز معاملات المبتعثين

قال: نتلقى طلبات أسبوعية من الجامعات السعودية لاستقطاب خريجي الابتعاث

 كشف ‏‏‏‏وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات والمشرف على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر سليمان الحربش، عن منح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ مما سيوفر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية.

 

وأضاف في حديثه لقناة "عين" الفضائية التابعة لوزارة التعليم: هناك شراكة كبيرة بين وزارة التعليم والتعليم الأهلي؛ تهدف لرفع نسبة أعضاء هيئة التدريس السعوديين في الكليات والجامعات الأهلية التي تعد استقطاب الكفاءات والمتميزين من المبتعثين خياراً استراتيجياً بالنسبة لها.

 

وأعرب وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات، عن عدم رضا الوزارة لقلة الصلاحيات الممنوحة للملحقيات، وقال: يُفترض أن تُمنح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ وهو ما تم بتوجيه من وزير التعليم بتعزيز دور الملحقيات؛ وهذا ما سيقلل ويختصر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية".

 

وبخصوص دعم توظيف المبتعثين قال: خلال فترة وجيزة وعبر بوابة "سفير"؛ ستتم إتاحة معلومات خرّيجي برنامج الابتعاث بشكل منظم ومقنن لجهات التوظيف، وإننا نتلقى طلبات أسبوعية من الجامعات السعودية لاستقطاب خريجي برنامج الابتعاث.

 

وقال: سنذهب بعد ذلك بالتنسيق مع كل الجهات الأكاديمية والجامعات الحكومية والأهلية والشركات؛ للاستثمار في هذه الثروة الوطنية عالية الجودة والقيمة من المبتعثين والمبتعثات ممن لم يُوَفقّوا في الحصول على فرص العمل والوظائف المناسبة".

 

ولفت الدكتور "الحربش" إلى أنه تمت إضافة خدمات جديدة لبوابة "سفير" الإلكترونية؛ ومنها توظيف الخريجين، وإتاحة أرقام وإحصائيات عن نِسَب الخريجين من الجنسين، وتوزيعهم على التخصصات وجامعات العالم؛ داعياً الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة الراغبة في الاستفادة من إمكانيات خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي؛ مبيناً أن منسوبي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وصلت أعدادهم إلى أكثر من 200 ألف سعودي وسعودية منتشرين في 35 دولة حول العالم.

 

ولم يبخس الدكتور "الحربش" المرافقين دورهم بقوله: ننظر إلى دراسة مرافقي المبتعثين على أنها مشروع استثمار، لا فقط من أجل الحصول على درجة علمية؛ لافتاً إلى أن بعض المرافقين الدارسين تفوقوا على المبتعثين.

اعلان
"الحربش": منحنا الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر في إنجاز معاملات المبتعثين
سبق

 كشف ‏‏‏‏وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات والمشرف على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر سليمان الحربش، عن منح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ مما سيوفر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية.

 

وأضاف في حديثه لقناة "عين" الفضائية التابعة لوزارة التعليم: هناك شراكة كبيرة بين وزارة التعليم والتعليم الأهلي؛ تهدف لرفع نسبة أعضاء هيئة التدريس السعوديين في الكليات والجامعات الأهلية التي تعد استقطاب الكفاءات والمتميزين من المبتعثين خياراً استراتيجياً بالنسبة لها.

 

وأعرب وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات، عن عدم رضا الوزارة لقلة الصلاحيات الممنوحة للملحقيات، وقال: يُفترض أن تُمنح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ وهو ما تم بتوجيه من وزير التعليم بتعزيز دور الملحقيات؛ وهذا ما سيقلل ويختصر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية".

 

وبخصوص دعم توظيف المبتعثين قال: خلال فترة وجيزة وعبر بوابة "سفير"؛ ستتم إتاحة معلومات خرّيجي برنامج الابتعاث بشكل منظم ومقنن لجهات التوظيف، وإننا نتلقى طلبات أسبوعية من الجامعات السعودية لاستقطاب خريجي برنامج الابتعاث.

 

وقال: سنذهب بعد ذلك بالتنسيق مع كل الجهات الأكاديمية والجامعات الحكومية والأهلية والشركات؛ للاستثمار في هذه الثروة الوطنية عالية الجودة والقيمة من المبتعثين والمبتعثات ممن لم يُوَفقّوا في الحصول على فرص العمل والوظائف المناسبة".

 

ولفت الدكتور "الحربش" إلى أنه تمت إضافة خدمات جديدة لبوابة "سفير" الإلكترونية؛ ومنها توظيف الخريجين، وإتاحة أرقام وإحصائيات عن نِسَب الخريجين من الجنسين، وتوزيعهم على التخصصات وجامعات العالم؛ داعياً الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة الراغبة في الاستفادة من إمكانيات خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي؛ مبيناً أن منسوبي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وصلت أعدادهم إلى أكثر من 200 ألف سعودي وسعودية منتشرين في 35 دولة حول العالم.

 

ولم يبخس الدكتور "الحربش" المرافقين دورهم بقوله: ننظر إلى دراسة مرافقي المبتعثين على أنها مشروع استثمار، لا فقط من أجل الحصول على درجة علمية؛ لافتاً إلى أن بعض المرافقين الدارسين تفوقوا على المبتعثين.

20 إبريل 2017 - 23 رجب 1438
10:42 AM

"الحربش": منحنا الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر في إنجاز معاملات المبتعثين

قال: نتلقى طلبات أسبوعية من الجامعات السعودية لاستقطاب خريجي الابتعاث

A A A
2
5,062

 كشف ‏‏‏‏وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات والمشرف على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر سليمان الحربش، عن منح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ مما سيوفر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية.

 

وأضاف في حديثه لقناة "عين" الفضائية التابعة لوزارة التعليم: هناك شراكة كبيرة بين وزارة التعليم والتعليم الأهلي؛ تهدف لرفع نسبة أعضاء هيئة التدريس السعوديين في الكليات والجامعات الأهلية التي تعد استقطاب الكفاءات والمتميزين من المبتعثين خياراً استراتيجياً بالنسبة لها.

 

وأعرب وكيل وزارة التعليم لشؤون البعثات، عن عدم رضا الوزارة لقلة الصلاحيات الممنوحة للملحقيات، وقال: يُفترض أن تُمنح الملحقيات الثقافية صلاحيات أكثر؛ وهو ما تم بتوجيه من وزير التعليم بتعزيز دور الملحقيات؛ وهذا ما سيقلل ويختصر الوقت والجهد على المبتعثين والمبتعثات في إنجاز معاملاتهم الإلكترونية".

 

وبخصوص دعم توظيف المبتعثين قال: خلال فترة وجيزة وعبر بوابة "سفير"؛ ستتم إتاحة معلومات خرّيجي برنامج الابتعاث بشكل منظم ومقنن لجهات التوظيف، وإننا نتلقى طلبات أسبوعية من الجامعات السعودية لاستقطاب خريجي برنامج الابتعاث.

 

وقال: سنذهب بعد ذلك بالتنسيق مع كل الجهات الأكاديمية والجامعات الحكومية والأهلية والشركات؛ للاستثمار في هذه الثروة الوطنية عالية الجودة والقيمة من المبتعثين والمبتعثات ممن لم يُوَفقّوا في الحصول على فرص العمل والوظائف المناسبة".

 

ولفت الدكتور "الحربش" إلى أنه تمت إضافة خدمات جديدة لبوابة "سفير" الإلكترونية؛ ومنها توظيف الخريجين، وإتاحة أرقام وإحصائيات عن نِسَب الخريجين من الجنسين، وتوزيعهم على التخصصات وجامعات العالم؛ داعياً الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة الراغبة في الاستفادة من إمكانيات خريجي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي؛ مبيناً أن منسوبي برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وصلت أعدادهم إلى أكثر من 200 ألف سعودي وسعودية منتشرين في 35 دولة حول العالم.

 

ولم يبخس الدكتور "الحربش" المرافقين دورهم بقوله: ننظر إلى دراسة مرافقي المبتعثين على أنها مشروع استثمار، لا فقط من أجل الحصول على درجة علمية؛ لافتاً إلى أن بعض المرافقين الدارسين تفوقوا على المبتعثين.