الخارجية الأمريكية: نساند المملكة ضد أي تهديد ونرفض النفوذ الإيراني الخبيث

أشادت بنتائج زيارة ترامب للسعودية.. وقالت: لا نريد نفوذاً لطهران في سوريا

أشاد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، بنتائج زيارة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة.

وأوضح أن المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال" الذي تم تدشينه في مدينة الرياض، يهدف إلى مكافحة أيديولوجية التطرف وكشفها ودحضها بالتعاون مع حكومات أخرى.

وأكد جونز أن الولايات المتحدة الأمريكية تشارك المملكة العربية السعودية في المجال الأمني لمواجهة التهديدات في المنطقة، وخاصة النابعة من النفوذ الإيراني الخبيث.

وقال: نريد لشركائنا السعوديين في مجال الأمن، أن يكون لديهم ما يحتاجونه لتأمين حدودهم وتأمين منطقتهم، وأن نرسل رسالة قوية بأننا سنقف إلى جانب شركائنا الأمنيين.

وأعرب جونز عن قلقه من التأثير الإيراني في سوريا ، وقال: نحن لا نريد الوجود الإيراني هناك من أجل التوصل إلى حل سياسي أو حل أمني لسوريا، ومن الواضح أن أحد مصادر التطرف، وهو التهديد الإرهابي، يأتي من إيران، وهذا جزء يأتي من الجهاز الإيراني الذي لا يستجيب على الإطلاق للناخب الإيراني.

اعلان
الخارجية الأمريكية: نساند المملكة ضد أي تهديد ونرفض النفوذ الإيراني الخبيث
سبق

أشاد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، بنتائج زيارة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة.

وأوضح أن المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال" الذي تم تدشينه في مدينة الرياض، يهدف إلى مكافحة أيديولوجية التطرف وكشفها ودحضها بالتعاون مع حكومات أخرى.

وأكد جونز أن الولايات المتحدة الأمريكية تشارك المملكة العربية السعودية في المجال الأمني لمواجهة التهديدات في المنطقة، وخاصة النابعة من النفوذ الإيراني الخبيث.

وقال: نريد لشركائنا السعوديين في مجال الأمن، أن يكون لديهم ما يحتاجونه لتأمين حدودهم وتأمين منطقتهم، وأن نرسل رسالة قوية بأننا سنقف إلى جانب شركائنا الأمنيين.

وأعرب جونز عن قلقه من التأثير الإيراني في سوريا ، وقال: نحن لا نريد الوجود الإيراني هناك من أجل التوصل إلى حل سياسي أو حل أمني لسوريا، ومن الواضح أن أحد مصادر التطرف، وهو التهديد الإرهابي، يأتي من إيران، وهذا جزء يأتي من الجهاز الإيراني الذي لا يستجيب على الإطلاق للناخب الإيراني.

31 مايو 2017 - 5 رمضان 1438
02:12 PM
اخر تعديل
17 يونيو 2017 - 22 رمضان 1438
03:51 AM

الخارجية الأمريكية: نساند المملكة ضد أي تهديد ونرفض النفوذ الإيراني الخبيث

أشادت بنتائج زيارة ترامب للسعودية.. وقالت: لا نريد نفوذاً لطهران في سوريا

A A A
7
11,661

أشاد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ستيوارت جونز، بنتائج زيارة الرئيس دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية للمملكة.

وأوضح أن المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال" الذي تم تدشينه في مدينة الرياض، يهدف إلى مكافحة أيديولوجية التطرف وكشفها ودحضها بالتعاون مع حكومات أخرى.

وأكد جونز أن الولايات المتحدة الأمريكية تشارك المملكة العربية السعودية في المجال الأمني لمواجهة التهديدات في المنطقة، وخاصة النابعة من النفوذ الإيراني الخبيث.

وقال: نريد لشركائنا السعوديين في مجال الأمن، أن يكون لديهم ما يحتاجونه لتأمين حدودهم وتأمين منطقتهم، وأن نرسل رسالة قوية بأننا سنقف إلى جانب شركائنا الأمنيين.

وأعرب جونز عن قلقه من التأثير الإيراني في سوريا ، وقال: نحن لا نريد الوجود الإيراني هناك من أجل التوصل إلى حل سياسي أو حل أمني لسوريا، ومن الواضح أن أحد مصادر التطرف، وهو التهديد الإرهابي، يأتي من إيران، وهذا جزء يأتي من الجهاز الإيراني الذي لا يستجيب على الإطلاق للناخب الإيراني.