"الذئاب الرمادية" على أبواب باريس.. وأوروبا تدعو لعدم اصطيادها

ذكرت أحدث الإحصاءات أنه يوجد 12 ألفًا من الذئاب الفتاكة في أوروبا، فيما تقول جماعات حماية البيئة إن أعدادها لم تصل بعد إلى حد الخطر الذي يستدعي السماح بصيدها أو قتلها.
 
ومن هذا المنطلق زادت الدعوات في أوروبا لإلغاء الحماية القانونية للذئاب مع زيادة أعدادها في دول القارة، وتهديدها المدن، بعدما اشتكى المزارعون من هجماتها المتصاعدة على الماشية في الريف، وفقًا لما نشرته "سكاي نيوز".
 
من جانبها، نشرت وسائل إعلامية مختلفة صورًا لذئاب رمادية على أبواب العاصمة الفرنسية باريس؛ ما جعل تلك الدعوات تحظى بتأييد شعبي.
 
ويرى المطالبون بإلغاء قانون حماية الذئاب سابقة فيما حدث في ولاية واشنطن شمال غرب أمريكا؛ إذ ألغت السلطات هناك قانون اعتبار الذئب من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض التي يُمنع صيدها أو قتلها؛ وذلك بعدما زادت أعداد "الذئب الرمادي"، وأصبحت تهدد قطعان الماشية والأغنام. 
 

اعلان
"الذئاب الرمادية" على أبواب باريس.. وأوروبا تدعو لعدم اصطيادها
سبق

ذكرت أحدث الإحصاءات أنه يوجد 12 ألفًا من الذئاب الفتاكة في أوروبا، فيما تقول جماعات حماية البيئة إن أعدادها لم تصل بعد إلى حد الخطر الذي يستدعي السماح بصيدها أو قتلها.
 
ومن هذا المنطلق زادت الدعوات في أوروبا لإلغاء الحماية القانونية للذئاب مع زيادة أعدادها في دول القارة، وتهديدها المدن، بعدما اشتكى المزارعون من هجماتها المتصاعدة على الماشية في الريف، وفقًا لما نشرته "سكاي نيوز".
 
من جانبها، نشرت وسائل إعلامية مختلفة صورًا لذئاب رمادية على أبواب العاصمة الفرنسية باريس؛ ما جعل تلك الدعوات تحظى بتأييد شعبي.
 
ويرى المطالبون بإلغاء قانون حماية الذئاب سابقة فيما حدث في ولاية واشنطن شمال غرب أمريكا؛ إذ ألغت السلطات هناك قانون اعتبار الذئب من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض التي يُمنع صيدها أو قتلها؛ وذلك بعدما زادت أعداد "الذئب الرمادي"، وأصبحت تهدد قطعان الماشية والأغنام. 
 

26 ديسمبر 2016 - 27 ربيع الأول 1438
08:43 PM

"الذئاب الرمادية" على أبواب باريس.. وأوروبا تدعو لعدم اصطيادها

A A A
4
8,574

ذكرت أحدث الإحصاءات أنه يوجد 12 ألفًا من الذئاب الفتاكة في أوروبا، فيما تقول جماعات حماية البيئة إن أعدادها لم تصل بعد إلى حد الخطر الذي يستدعي السماح بصيدها أو قتلها.
 
ومن هذا المنطلق زادت الدعوات في أوروبا لإلغاء الحماية القانونية للذئاب مع زيادة أعدادها في دول القارة، وتهديدها المدن، بعدما اشتكى المزارعون من هجماتها المتصاعدة على الماشية في الريف، وفقًا لما نشرته "سكاي نيوز".
 
من جانبها، نشرت وسائل إعلامية مختلفة صورًا لذئاب رمادية على أبواب العاصمة الفرنسية باريس؛ ما جعل تلك الدعوات تحظى بتأييد شعبي.
 
ويرى المطالبون بإلغاء قانون حماية الذئاب سابقة فيما حدث في ولاية واشنطن شمال غرب أمريكا؛ إذ ألغت السلطات هناك قانون اعتبار الذئب من الحيوانات البرية المهددة بالانقراض التي يُمنع صيدها أو قتلها؛ وذلك بعدما زادت أعداد "الذئب الرمادي"، وأصبحت تهدد قطعان الماشية والأغنام.