"الراجحي": نتائج زيارة الملك  لليابان دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية بين البلدين

قال :ستُمكن المملكة من تحقيق نتائج أفضل على طريق تنفيذ أهداف وبرامج 2030

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أن نتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ لليابان ستشكل دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية والعلاقات التاريخية التي تربطها بالمملكة، خصوصاً في دعم استراتيجية المملكة لإعادة هيكلة وبناء الاقتصاد السعودي وفق رؤية المملكة 2030، والتي تجسدت في إطلاق الرؤية السعودية اليابانية 2030.

 

وعبرالراجحي عن ترحيبه بما شهدته زيارة خادم الحرمين الشريفين من توقيع مذكرة التعاون بين المملكة واليابان لتنفيذ الرؤية السعودية اليابانية 2030، مؤكداً أن هذه الخطوة ستمكن المملكة من تحقيق نتائج أفضل على طريق تنفيذ أهداف وبرامج رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، لأنها ستستفيد من خبرة اليابان وتجربتها التنموية التي تعد واحدة من أبرز التجارب التكنولوجية في العصر الحديث.

 

وأضاف أن هذه الاتفاقية هي إحدى أهم مردودات زيارةالملك سلمان ـ حفظه الله ـ لليابان وستساهم في تدعيم جهود المملكة للإصلاح الاقتصادي، وإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني وبنائه على أسس جديدة تقوم على الاستثمار الأفضل لموارد المملكة،والاعتماد بصورة أكبر على تصنيع المواد الخام والمعادن بدلاً من تصديرها كمواد أولية وتعظيم مردوها الاقتصادي،وتعزيز التوجه نحوتخفيف الاعتماد على البترول كمورد رئيسي وحيد للدخل، وهو ما ترمي إليه رؤية المملكة 2030.

 

وأكد رئيس غرفة الرياض أن زيارة الملك سلمان تمخضت عن خطوات محددة لتوثيق الروابط مع المملكة في كافة المجالات، تصب في قناة خدمة مصالح الشعبين والبلدين، وخصوصاً فيما يعزز التعاون الصناعي والاستثماري، وتحقق انطلاقة جديدة تفتح آفاقاً أوسع للشراكة الاستراتيجية بين المملكة واليابان، وتنعكس آثارها الإيجابية لخدمة المملكة وشعبها.

 

وقال إن هذه النتائج تنطلق من تراث كبير من التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين،ومن أبرزهاالشراكة في برامج تعاون واسعة في مجالات الصناعات البتروكيماوية والتحويلية واستثمارات مشتركة في هذا المجال، كما لفت إلى التطور الاستثماري البارز بين البلدين حيث سبق توقيع مذكرة التفاهم بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة "سوفت بنك" اليابانية الرائدة والعملاقة في تقنيات المستقبل، بهدف تأسيس صندوق للاستثمار يخطط لنمو حجم أمواله خلال 5 سنوات ليصل إلى 100 مليار دولار.

جولة الملك الآسيوية 2017 خادم الحرمين الشريفين الملك في آسيا اليابان الرؤية السعودية 2030 الملحق الثقافي بطوكيو: المملكة تمدّ اليابان بـ30% من بترولها "العروي" يستعرض الفرص الاستثمارية في ينبع بملتقى الأعمال السعودي الياباني إمبراطور اليابان يستقبل خادم الحرمين ويسلّمه الوسام السامي "زهرة الأقحوان" انطلاق مجلس الأعمال السعودي - الياباني ومقترح بإنشاء شركة استثمارية الكشف عن وثيقة اقتصادية "سعودية - يابانية" مهمة وماهية مصنع "تويوتا" بالمملكة مسؤول بالسفارة اليابانية بالرياض: زيارة الملك وطّدت العلاقات اتفاقيتان مع اليابان لتطبيق أحدث تقنيات "التحلية" العالمية في السعودية تعرف على قصة ختم "菊花紋" الذي قلده إمبراطور اليابان للملك سلمان "مدني": السعودية واليابان متفقتان على ضرورة مواجهة الإرهاب مذكرتان وبرنامج تعاون بين المملكة واليابان.. تنمية بشرية وأوراق مالية وبحث علمي
اعلان
"الراجحي": نتائج زيارة الملك  لليابان دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية بين البلدين
سبق

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أن نتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ لليابان ستشكل دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية والعلاقات التاريخية التي تربطها بالمملكة، خصوصاً في دعم استراتيجية المملكة لإعادة هيكلة وبناء الاقتصاد السعودي وفق رؤية المملكة 2030، والتي تجسدت في إطلاق الرؤية السعودية اليابانية 2030.

 

وعبرالراجحي عن ترحيبه بما شهدته زيارة خادم الحرمين الشريفين من توقيع مذكرة التعاون بين المملكة واليابان لتنفيذ الرؤية السعودية اليابانية 2030، مؤكداً أن هذه الخطوة ستمكن المملكة من تحقيق نتائج أفضل على طريق تنفيذ أهداف وبرامج رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، لأنها ستستفيد من خبرة اليابان وتجربتها التنموية التي تعد واحدة من أبرز التجارب التكنولوجية في العصر الحديث.

 

وأضاف أن هذه الاتفاقية هي إحدى أهم مردودات زيارةالملك سلمان ـ حفظه الله ـ لليابان وستساهم في تدعيم جهود المملكة للإصلاح الاقتصادي، وإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني وبنائه على أسس جديدة تقوم على الاستثمار الأفضل لموارد المملكة،والاعتماد بصورة أكبر على تصنيع المواد الخام والمعادن بدلاً من تصديرها كمواد أولية وتعظيم مردوها الاقتصادي،وتعزيز التوجه نحوتخفيف الاعتماد على البترول كمورد رئيسي وحيد للدخل، وهو ما ترمي إليه رؤية المملكة 2030.

 

وأكد رئيس غرفة الرياض أن زيارة الملك سلمان تمخضت عن خطوات محددة لتوثيق الروابط مع المملكة في كافة المجالات، تصب في قناة خدمة مصالح الشعبين والبلدين، وخصوصاً فيما يعزز التعاون الصناعي والاستثماري، وتحقق انطلاقة جديدة تفتح آفاقاً أوسع للشراكة الاستراتيجية بين المملكة واليابان، وتنعكس آثارها الإيجابية لخدمة المملكة وشعبها.

 

وقال إن هذه النتائج تنطلق من تراث كبير من التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين،ومن أبرزهاالشراكة في برامج تعاون واسعة في مجالات الصناعات البتروكيماوية والتحويلية واستثمارات مشتركة في هذا المجال، كما لفت إلى التطور الاستثماري البارز بين البلدين حيث سبق توقيع مذكرة التفاهم بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة "سوفت بنك" اليابانية الرائدة والعملاقة في تقنيات المستقبل، بهدف تأسيس صندوق للاستثمار يخطط لنمو حجم أمواله خلال 5 سنوات ليصل إلى 100 مليار دولار.

14 مارس 2017 - 15 جمادى الآخر 1438
02:35 PM
اخر تعديل
18 يونيو 2017 - 23 رمضان 1438
04:11 AM

"الراجحي": نتائج زيارة الملك  لليابان دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية بين البلدين

قال :ستُمكن المملكة من تحقيق نتائج أفضل على طريق تنفيذ أهداف وبرامج 2030

A A A
1
3,846

أكد رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أن نتائج زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ لليابان ستشكل دفعة قوية للشراكة الاستراتيجية والعلاقات التاريخية التي تربطها بالمملكة، خصوصاً في دعم استراتيجية المملكة لإعادة هيكلة وبناء الاقتصاد السعودي وفق رؤية المملكة 2030، والتي تجسدت في إطلاق الرؤية السعودية اليابانية 2030.

 

وعبرالراجحي عن ترحيبه بما شهدته زيارة خادم الحرمين الشريفين من توقيع مذكرة التعاون بين المملكة واليابان لتنفيذ الرؤية السعودية اليابانية 2030، مؤكداً أن هذه الخطوة ستمكن المملكة من تحقيق نتائج أفضل على طريق تنفيذ أهداف وبرامج رؤية المملكة 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، لأنها ستستفيد من خبرة اليابان وتجربتها التنموية التي تعد واحدة من أبرز التجارب التكنولوجية في العصر الحديث.

 

وأضاف أن هذه الاتفاقية هي إحدى أهم مردودات زيارةالملك سلمان ـ حفظه الله ـ لليابان وستساهم في تدعيم جهود المملكة للإصلاح الاقتصادي، وإعادة هيكلة الاقتصاد الوطني وبنائه على أسس جديدة تقوم على الاستثمار الأفضل لموارد المملكة،والاعتماد بصورة أكبر على تصنيع المواد الخام والمعادن بدلاً من تصديرها كمواد أولية وتعظيم مردوها الاقتصادي،وتعزيز التوجه نحوتخفيف الاعتماد على البترول كمورد رئيسي وحيد للدخل، وهو ما ترمي إليه رؤية المملكة 2030.

 

وأكد رئيس غرفة الرياض أن زيارة الملك سلمان تمخضت عن خطوات محددة لتوثيق الروابط مع المملكة في كافة المجالات، تصب في قناة خدمة مصالح الشعبين والبلدين، وخصوصاً فيما يعزز التعاون الصناعي والاستثماري، وتحقق انطلاقة جديدة تفتح آفاقاً أوسع للشراكة الاستراتيجية بين المملكة واليابان، وتنعكس آثارها الإيجابية لخدمة المملكة وشعبها.

 

وقال إن هذه النتائج تنطلق من تراث كبير من التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين،ومن أبرزهاالشراكة في برامج تعاون واسعة في مجالات الصناعات البتروكيماوية والتحويلية واستثمارات مشتركة في هذا المجال، كما لفت إلى التطور الاستثماري البارز بين البلدين حيث سبق توقيع مذكرة التفاهم بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة "سوفت بنك" اليابانية الرائدة والعملاقة في تقنيات المستقبل، بهدف تأسيس صندوق للاستثمار يخطط لنمو حجم أمواله خلال 5 سنوات ليصل إلى 100 مليار دولار.