"السعودية": نقل 30 مليون ضيف في 2016 إلى 84 وجهة داخلية ودولية

قالت: حققنا نمواً بنسبة 7,13% وعدد الرحلات تجاوز 200 ألف رحلة

حققت الخطوط السعودية نمواً في عملياتها التشغيلية وزيادة في أعداد الضيوف والرحلات خلال عام (2016م) مقارنة بالعام السابق (2015م)، حيث تم نقل (30,104,254) ضيفاً على الرحلات الداخلية والدولية بزيادة تتجاوز مليوني ضيف عن العام السابق وبنسبة تبلغ (7,13%)، منهم (16,734,627) ضيفاً على الرحلات الداخلية البالغ عددها (27) وجهة، و (13,369,627) ضيفاً على رحلاتها الدولية إلى (57) وجهة حول العالم، فيما سجل عدد الرحلات خلال عام (2016م) زيادة بنسبة (3,24%) لتبلغ (201,155) رحلة مقارنة بـ(194,840) رحلة خلال عام (2015م).

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن الزيادة في عدد الضيوف جاء نتيجة للنمو الشامل الذي تشهده المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحول الذي يجري تنفيذه والخطة الاستراتيجية التي تتضمن توفير المزيد من السعة المقعدية بين المحطات الداخلية وربط أرجاء المملكة بشبكة رحلات تلبي احتياجات الضيوف، والتشغيل إلى وجهات دولية جديدة، حيث شهد العام الماضي تدشين (4) وجهات رفعت عدد الوجهات الدولية إلى (57) وجهة حول العالم .

وأضاف الجاسر: "وصول الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول "السعودية" شكّل عاملاً مهماً في تنفيذ الخطط التشغيلية لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي وحدّ كثيرًا من عدم توفر الحجوزات والمقاعد حيث تم طرح ما مجموعه (37,755,000) مقعدًا العام الماضي إثر استلام (26) طائرة متنوعة الأنواع والأحجام ضمن الخطوات التطبيقية لمبادرة تحديث وتنمية الأسطول إلى (200) طائرة حديثة بحلول عام 2020م وهي إحدى المبادرات الرئيسية لبرنامج التحول الذي يهدف إلى مضاعفة إنجازات سبعين عاماً خلال سبعة أعوام، عبر تحديث وتنمية الأسطول والاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتطوير المنتجات وتحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية بحيث تحقق هذه الاستراتيجية الأهداف التشغيلية المتمثلة في زيادة السعة المقعدية داخلياً والتوسع في التشغيل الدولي من خلال تدشين وجهات دولية جديدة، وتم العام الماضي التشغيل إلى المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر" .

وعبر الجاسر عن تفاؤله بتحقيق معدلات متنامية خلال العام الحالي (2017م) تفوق ما تم تحقيقه خلال العام الماضي، حيث تم منذ مطلع العام الحالي استلام (4) طائرات جديدة وسيتم استلام (28) طائرة أخرى قبل نهاية العام، مشيداً بجهود القطاعات التشغيلية والوحدات الاستراتيجية في تنفيذ الخطة التشغيلية وتحقيق المعدلات الإيجابية مؤكداً حرص الخطوط السعودية على تطوير شبكة رحلاتها الداخلية والدولية لخدمة الطلب المتزايد على السفر بين مختلف مناطق المملكة وأنحاء العالم .

وحققت المحطات الدولية الجديدة التي تم تدشينها العام الماضي معدلات تشغيلية جيدة في تأكيد على نجاح الدراسات التشغيلية والتسويقية في هذا الإطار، حيث بلغ عدد الضيوف الذين نقلتهم "السعودية" إلى المحطات الأربع الجديدة وهي المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر ما يزيد عن (65) ألف ضيف .

 

اعلان
"السعودية": نقل 30 مليون ضيف في 2016 إلى 84 وجهة داخلية ودولية
سبق

حققت الخطوط السعودية نمواً في عملياتها التشغيلية وزيادة في أعداد الضيوف والرحلات خلال عام (2016م) مقارنة بالعام السابق (2015م)، حيث تم نقل (30,104,254) ضيفاً على الرحلات الداخلية والدولية بزيادة تتجاوز مليوني ضيف عن العام السابق وبنسبة تبلغ (7,13%)، منهم (16,734,627) ضيفاً على الرحلات الداخلية البالغ عددها (27) وجهة، و (13,369,627) ضيفاً على رحلاتها الدولية إلى (57) وجهة حول العالم، فيما سجل عدد الرحلات خلال عام (2016م) زيادة بنسبة (3,24%) لتبلغ (201,155) رحلة مقارنة بـ(194,840) رحلة خلال عام (2015م).

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن الزيادة في عدد الضيوف جاء نتيجة للنمو الشامل الذي تشهده المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحول الذي يجري تنفيذه والخطة الاستراتيجية التي تتضمن توفير المزيد من السعة المقعدية بين المحطات الداخلية وربط أرجاء المملكة بشبكة رحلات تلبي احتياجات الضيوف، والتشغيل إلى وجهات دولية جديدة، حيث شهد العام الماضي تدشين (4) وجهات رفعت عدد الوجهات الدولية إلى (57) وجهة حول العالم .

وأضاف الجاسر: "وصول الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول "السعودية" شكّل عاملاً مهماً في تنفيذ الخطط التشغيلية لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي وحدّ كثيرًا من عدم توفر الحجوزات والمقاعد حيث تم طرح ما مجموعه (37,755,000) مقعدًا العام الماضي إثر استلام (26) طائرة متنوعة الأنواع والأحجام ضمن الخطوات التطبيقية لمبادرة تحديث وتنمية الأسطول إلى (200) طائرة حديثة بحلول عام 2020م وهي إحدى المبادرات الرئيسية لبرنامج التحول الذي يهدف إلى مضاعفة إنجازات سبعين عاماً خلال سبعة أعوام، عبر تحديث وتنمية الأسطول والاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتطوير المنتجات وتحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية بحيث تحقق هذه الاستراتيجية الأهداف التشغيلية المتمثلة في زيادة السعة المقعدية داخلياً والتوسع في التشغيل الدولي من خلال تدشين وجهات دولية جديدة، وتم العام الماضي التشغيل إلى المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر" .

وعبر الجاسر عن تفاؤله بتحقيق معدلات متنامية خلال العام الحالي (2017م) تفوق ما تم تحقيقه خلال العام الماضي، حيث تم منذ مطلع العام الحالي استلام (4) طائرات جديدة وسيتم استلام (28) طائرة أخرى قبل نهاية العام، مشيداً بجهود القطاعات التشغيلية والوحدات الاستراتيجية في تنفيذ الخطة التشغيلية وتحقيق المعدلات الإيجابية مؤكداً حرص الخطوط السعودية على تطوير شبكة رحلاتها الداخلية والدولية لخدمة الطلب المتزايد على السفر بين مختلف مناطق المملكة وأنحاء العالم .

وحققت المحطات الدولية الجديدة التي تم تدشينها العام الماضي معدلات تشغيلية جيدة في تأكيد على نجاح الدراسات التشغيلية والتسويقية في هذا الإطار، حيث بلغ عدد الضيوف الذين نقلتهم "السعودية" إلى المحطات الأربع الجديدة وهي المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر ما يزيد عن (65) ألف ضيف .

 

23 فبراير 2017 - 26 جمادى الأول 1438
03:35 PM

"السعودية": نقل 30 مليون ضيف في 2016 إلى 84 وجهة داخلية ودولية

قالت: حققنا نمواً بنسبة 7,13% وعدد الرحلات تجاوز 200 ألف رحلة

A A A
7
3,724

حققت الخطوط السعودية نمواً في عملياتها التشغيلية وزيادة في أعداد الضيوف والرحلات خلال عام (2016م) مقارنة بالعام السابق (2015م)، حيث تم نقل (30,104,254) ضيفاً على الرحلات الداخلية والدولية بزيادة تتجاوز مليوني ضيف عن العام السابق وبنسبة تبلغ (7,13%)، منهم (16,734,627) ضيفاً على الرحلات الداخلية البالغ عددها (27) وجهة، و (13,369,627) ضيفاً على رحلاتها الدولية إلى (57) وجهة حول العالم، فيما سجل عدد الرحلات خلال عام (2016م) زيادة بنسبة (3,24%) لتبلغ (201,155) رحلة مقارنة بـ(194,840) رحلة خلال عام (2015م).

وأوضح مدير عام الخطوط الجوية العربية السعودية المهندس صالح بن ناصر الجاسر أن الزيادة في عدد الضيوف جاء نتيجة للنمو الشامل الذي تشهده المؤسسة وشركاتها ووحداتها الاستراتيجية في إطار برنامج التحول الذي يجري تنفيذه والخطة الاستراتيجية التي تتضمن توفير المزيد من السعة المقعدية بين المحطات الداخلية وربط أرجاء المملكة بشبكة رحلات تلبي احتياجات الضيوف، والتشغيل إلى وجهات دولية جديدة، حيث شهد العام الماضي تدشين (4) وجهات رفعت عدد الوجهات الدولية إلى (57) وجهة حول العالم .

وأضاف الجاسر: "وصول الطائرات الجديدة وانضمامها لأسطول "السعودية" شكّل عاملاً مهماً في تنفيذ الخطط التشغيلية لشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي وحدّ كثيرًا من عدم توفر الحجوزات والمقاعد حيث تم طرح ما مجموعه (37,755,000) مقعدًا العام الماضي إثر استلام (26) طائرة متنوعة الأنواع والأحجام ضمن الخطوات التطبيقية لمبادرة تحديث وتنمية الأسطول إلى (200) طائرة حديثة بحلول عام 2020م وهي إحدى المبادرات الرئيسية لبرنامج التحول الذي يهدف إلى مضاعفة إنجازات سبعين عاماً خلال سبعة أعوام، عبر تحديث وتنمية الأسطول والاستثمار الأمثل في العنصر البشري وتطوير المنتجات وتحسين الخدمات ورفع الكفاءة التشغيلية بحيث تحقق هذه الاستراتيجية الأهداف التشغيلية المتمثلة في زيادة السعة المقعدية داخلياً والتوسع في التشغيل الدولي من خلال تدشين وجهات دولية جديدة، وتم العام الماضي التشغيل إلى المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر" .

وعبر الجاسر عن تفاؤله بتحقيق معدلات متنامية خلال العام الحالي (2017م) تفوق ما تم تحقيقه خلال العام الماضي، حيث تم منذ مطلع العام الحالي استلام (4) طائرات جديدة وسيتم استلام (28) طائرة أخرى قبل نهاية العام، مشيداً بجهود القطاعات التشغيلية والوحدات الاستراتيجية في تنفيذ الخطة التشغيلية وتحقيق المعدلات الإيجابية مؤكداً حرص الخطوط السعودية على تطوير شبكة رحلاتها الداخلية والدولية لخدمة الطلب المتزايد على السفر بين مختلف مناطق المملكة وأنحاء العالم .

وحققت المحطات الدولية الجديدة التي تم تدشينها العام الماضي معدلات تشغيلية جيدة في تأكيد على نجاح الدراسات التشغيلية والتسويقية في هذا الإطار، حيث بلغ عدد الضيوف الذين نقلتهم "السعودية" إلى المحطات الأربع الجديدة وهي المالديف وميونخ وأنقرة والجزائر ما يزيد عن (65) ألف ضيف .