السفير الياباني: ننوي تصدير تقنيات مبتكرة خاصة بتحلية المياه إلى السعودية

أكد الاتفاق على 31 مشروعًا وتأسيس لجان وزارية مشتركة لتحقيق رؤية 2030

بادرت المملكة العربية السعودية واليابان إلى إبرام عدة اتفاقيات استراتيجية لدعم وتحقيق رؤية 2030، بمشاركة فاعلة من رجال الأعمال اليابانيين، وشركائهم في القطاع الخاص بالمملكة، وذلك عقب زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله – لليابان أخيرًا.

وفي التفاصيل، قال سفير اليابان لدى المملكة السيد نوريهيرو أوكودا، إنه تم الاتفاق بين السعودية واليابان خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، التي كانت في سبتمبر الماضي، على تأسيس لجان وزارية مشتركة لتحقيق أهداف رؤية 2030.

وأضاف أوكودا : "من خلال هذا الإطار الذي عملت فيه اللجان الوزارية تم وضع تصور لمشروعات مشتركة بين الطرفين ستكون هي الأساس لتحقيق أهداف الرؤية، حيث تم الاتفاق خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الاستمرار في تحويل الرؤية إلى مشروعات، وتم الاتفاق على 31 مشروعًا، وجارٍ العمل على تنفيذها".

جاء ذلك على هامش إطلاق مجموعة يونيتشارم في المملكة، التوسعة الخامسة لمرافقها بقيمة نصف مليار ريال سعودي، ضمن احتفال خاص أُقيم في الرياض أول أمس، بمناسبة مرور 25 عامًا من الشراكة السعودية اليابانية بين كل من شركة يونيتشارم الخليج للصناعات الصحية المحدودة والمملكة العربية السعودية، بحضور عدد كبير من أصحاب السمو الأمراء، والوزراء، وعدد من الدبلوماسيين، ورجال الأعمال وأصحاب القرار في القطاعين العام والخاص المحليين والدوليين.

وأشار السفير الياباني، إلى أحد المشروعات التي تمت بين الدولتين، حيث قال إن اليابان لديها النية في تصدير بعض التقنيات الخاصة بتحلية المياه إلى السعودية، مبينًا أن هذه المشروعات تتميز بعدم استخدامها للطاقة التقليدية، حيث سيكون هناك أنسجة تستخدم في مجال تحلية المياه تعمل على الطاقة غير التقليدية.

من جهة أخرى، قال مهدي كاتبة، الرئيس التنفيذي لمجموعة يونيتشارم، إن هذا الحدث يأتي دعمًا وترسيخًا لزيارة خادم الحرمين الشريفين لدولة اليابان بهدف توثيق وتطوير العلاقة بين المملكة العربية السعودية واليابان، ودعم أهداف رؤية 2030، إذ تدعم هذه التوسعة الخامسة عدة أهداف مستقبلية لرؤية 2030، تشمل مصنعًا حديثًا مجهزًا بأحدث التقنيات اليابانية، ومراكز تدريب متطورة للشباب السعودي، ومصنعًا متخصصًا للنساء يؤمن كل احتياجاتهم بما في ذلك رعاية الأطفال ليتسنى لهن القيام بعملهن بنجاح، إضافة إلى توفير فرص عمل لعددٍ من السيدات ذوات الاحتياجات الخاصة.

وأشار كاتبة، إلى أن استثمارات الشركة في المملكة بلغت أكثر من مليار ونصف المليار ريال سعودي، شملت عدة توسعات لمصانعها ومرافقها، مبينًا أنه من المبادرات الناجحة ما بين السعودية واليابان، ما قامت به مجموعة يونيتشارم في المملكة، فقد مضى على تأسيسها 25 عامًا حققت خلالها إنجازات عديدة ونموًا متواصلاً.

وأضاف: قدمت الشركة دعمًا نحو تحقيق رؤية 2030 عبر ستة محاور رئيسة تتمثل في حجم الاستثمار، نقل التقنية، توطين الوظائف، تمكين المرأة، دعم تنويع مصادر دخل المملكة، والمسؤولية الاجتماعية، مبينًا أن التوسعة الخامسة تدعم هدف نمو صادرات المملكة من المنتجات غير النفطية، تماشيًا مع أهداف الرؤية، حيث توفر التوسعة قدرة إنتاجية إضافية للتصدير تلبي الطلب المتزايد على منتجاتها حيث بلغت قيمة صادراتها لأكثر من 27 دولة ما يعادل 0.3% من إجمالي صادرات المملكة غير النفطية، كما سيتضمن الحفل استعراض الشركة لمبادراتها في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال رعاية ودعم العديد من النشاطات والمؤسسات الخيرية المرخصة في المملكة.

اعلان
السفير الياباني: ننوي تصدير تقنيات مبتكرة خاصة بتحلية المياه إلى السعودية
سبق

بادرت المملكة العربية السعودية واليابان إلى إبرام عدة اتفاقيات استراتيجية لدعم وتحقيق رؤية 2030، بمشاركة فاعلة من رجال الأعمال اليابانيين، وشركائهم في القطاع الخاص بالمملكة، وذلك عقب زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله – لليابان أخيرًا.

وفي التفاصيل، قال سفير اليابان لدى المملكة السيد نوريهيرو أوكودا، إنه تم الاتفاق بين السعودية واليابان خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، التي كانت في سبتمبر الماضي، على تأسيس لجان وزارية مشتركة لتحقيق أهداف رؤية 2030.

وأضاف أوكودا : "من خلال هذا الإطار الذي عملت فيه اللجان الوزارية تم وضع تصور لمشروعات مشتركة بين الطرفين ستكون هي الأساس لتحقيق أهداف الرؤية، حيث تم الاتفاق خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الاستمرار في تحويل الرؤية إلى مشروعات، وتم الاتفاق على 31 مشروعًا، وجارٍ العمل على تنفيذها".

جاء ذلك على هامش إطلاق مجموعة يونيتشارم في المملكة، التوسعة الخامسة لمرافقها بقيمة نصف مليار ريال سعودي، ضمن احتفال خاص أُقيم في الرياض أول أمس، بمناسبة مرور 25 عامًا من الشراكة السعودية اليابانية بين كل من شركة يونيتشارم الخليج للصناعات الصحية المحدودة والمملكة العربية السعودية، بحضور عدد كبير من أصحاب السمو الأمراء، والوزراء، وعدد من الدبلوماسيين، ورجال الأعمال وأصحاب القرار في القطاعين العام والخاص المحليين والدوليين.

وأشار السفير الياباني، إلى أحد المشروعات التي تمت بين الدولتين، حيث قال إن اليابان لديها النية في تصدير بعض التقنيات الخاصة بتحلية المياه إلى السعودية، مبينًا أن هذه المشروعات تتميز بعدم استخدامها للطاقة التقليدية، حيث سيكون هناك أنسجة تستخدم في مجال تحلية المياه تعمل على الطاقة غير التقليدية.

من جهة أخرى، قال مهدي كاتبة، الرئيس التنفيذي لمجموعة يونيتشارم، إن هذا الحدث يأتي دعمًا وترسيخًا لزيارة خادم الحرمين الشريفين لدولة اليابان بهدف توثيق وتطوير العلاقة بين المملكة العربية السعودية واليابان، ودعم أهداف رؤية 2030، إذ تدعم هذه التوسعة الخامسة عدة أهداف مستقبلية لرؤية 2030، تشمل مصنعًا حديثًا مجهزًا بأحدث التقنيات اليابانية، ومراكز تدريب متطورة للشباب السعودي، ومصنعًا متخصصًا للنساء يؤمن كل احتياجاتهم بما في ذلك رعاية الأطفال ليتسنى لهن القيام بعملهن بنجاح، إضافة إلى توفير فرص عمل لعددٍ من السيدات ذوات الاحتياجات الخاصة.

وأشار كاتبة، إلى أن استثمارات الشركة في المملكة بلغت أكثر من مليار ونصف المليار ريال سعودي، شملت عدة توسعات لمصانعها ومرافقها، مبينًا أنه من المبادرات الناجحة ما بين السعودية واليابان، ما قامت به مجموعة يونيتشارم في المملكة، فقد مضى على تأسيسها 25 عامًا حققت خلالها إنجازات عديدة ونموًا متواصلاً.

وأضاف: قدمت الشركة دعمًا نحو تحقيق رؤية 2030 عبر ستة محاور رئيسة تتمثل في حجم الاستثمار، نقل التقنية، توطين الوظائف، تمكين المرأة، دعم تنويع مصادر دخل المملكة، والمسؤولية الاجتماعية، مبينًا أن التوسعة الخامسة تدعم هدف نمو صادرات المملكة من المنتجات غير النفطية، تماشيًا مع أهداف الرؤية، حيث توفر التوسعة قدرة إنتاجية إضافية للتصدير تلبي الطلب المتزايد على منتجاتها حيث بلغت قيمة صادراتها لأكثر من 27 دولة ما يعادل 0.3% من إجمالي صادرات المملكة غير النفطية، كما سيتضمن الحفل استعراض الشركة لمبادراتها في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال رعاية ودعم العديد من النشاطات والمؤسسات الخيرية المرخصة في المملكة.

20 إبريل 2017 - 23 رجب 1438
10:45 PM

السفير الياباني: ننوي تصدير تقنيات مبتكرة خاصة بتحلية المياه إلى السعودية

أكد الاتفاق على 31 مشروعًا وتأسيس لجان وزارية مشتركة لتحقيق رؤية 2030

A A A
27
6,921

بادرت المملكة العربية السعودية واليابان إلى إبرام عدة اتفاقيات استراتيجية لدعم وتحقيق رؤية 2030، بمشاركة فاعلة من رجال الأعمال اليابانيين، وشركائهم في القطاع الخاص بالمملكة، وذلك عقب زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله – لليابان أخيرًا.

وفي التفاصيل، قال سفير اليابان لدى المملكة السيد نوريهيرو أوكودا، إنه تم الاتفاق بين السعودية واليابان خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، التي كانت في سبتمبر الماضي، على تأسيس لجان وزارية مشتركة لتحقيق أهداف رؤية 2030.

وأضاف أوكودا : "من خلال هذا الإطار الذي عملت فيه اللجان الوزارية تم وضع تصور لمشروعات مشتركة بين الطرفين ستكون هي الأساس لتحقيق أهداف الرؤية، حيث تم الاتفاق خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على الاستمرار في تحويل الرؤية إلى مشروعات، وتم الاتفاق على 31 مشروعًا، وجارٍ العمل على تنفيذها".

جاء ذلك على هامش إطلاق مجموعة يونيتشارم في المملكة، التوسعة الخامسة لمرافقها بقيمة نصف مليار ريال سعودي، ضمن احتفال خاص أُقيم في الرياض أول أمس، بمناسبة مرور 25 عامًا من الشراكة السعودية اليابانية بين كل من شركة يونيتشارم الخليج للصناعات الصحية المحدودة والمملكة العربية السعودية، بحضور عدد كبير من أصحاب السمو الأمراء، والوزراء، وعدد من الدبلوماسيين، ورجال الأعمال وأصحاب القرار في القطاعين العام والخاص المحليين والدوليين.

وأشار السفير الياباني، إلى أحد المشروعات التي تمت بين الدولتين، حيث قال إن اليابان لديها النية في تصدير بعض التقنيات الخاصة بتحلية المياه إلى السعودية، مبينًا أن هذه المشروعات تتميز بعدم استخدامها للطاقة التقليدية، حيث سيكون هناك أنسجة تستخدم في مجال تحلية المياه تعمل على الطاقة غير التقليدية.

من جهة أخرى، قال مهدي كاتبة، الرئيس التنفيذي لمجموعة يونيتشارم، إن هذا الحدث يأتي دعمًا وترسيخًا لزيارة خادم الحرمين الشريفين لدولة اليابان بهدف توثيق وتطوير العلاقة بين المملكة العربية السعودية واليابان، ودعم أهداف رؤية 2030، إذ تدعم هذه التوسعة الخامسة عدة أهداف مستقبلية لرؤية 2030، تشمل مصنعًا حديثًا مجهزًا بأحدث التقنيات اليابانية، ومراكز تدريب متطورة للشباب السعودي، ومصنعًا متخصصًا للنساء يؤمن كل احتياجاتهم بما في ذلك رعاية الأطفال ليتسنى لهن القيام بعملهن بنجاح، إضافة إلى توفير فرص عمل لعددٍ من السيدات ذوات الاحتياجات الخاصة.

وأشار كاتبة، إلى أن استثمارات الشركة في المملكة بلغت أكثر من مليار ونصف المليار ريال سعودي، شملت عدة توسعات لمصانعها ومرافقها، مبينًا أنه من المبادرات الناجحة ما بين السعودية واليابان، ما قامت به مجموعة يونيتشارم في المملكة، فقد مضى على تأسيسها 25 عامًا حققت خلالها إنجازات عديدة ونموًا متواصلاً.

وأضاف: قدمت الشركة دعمًا نحو تحقيق رؤية 2030 عبر ستة محاور رئيسة تتمثل في حجم الاستثمار، نقل التقنية، توطين الوظائف، تمكين المرأة، دعم تنويع مصادر دخل المملكة، والمسؤولية الاجتماعية، مبينًا أن التوسعة الخامسة تدعم هدف نمو صادرات المملكة من المنتجات غير النفطية، تماشيًا مع أهداف الرؤية، حيث توفر التوسعة قدرة إنتاجية إضافية للتصدير تلبي الطلب المتزايد على منتجاتها حيث بلغت قيمة صادراتها لأكثر من 27 دولة ما يعادل 0.3% من إجمالي صادرات المملكة غير النفطية، كما سيتضمن الحفل استعراض الشركة لمبادراتها في مجال المسؤولية الاجتماعية من خلال رعاية ودعم العديد من النشاطات والمؤسسات الخيرية المرخصة في المملكة.