"السلمان" داعياً للإبلاغ عن المطلوبين: أبناء القطيف خلف رجال الأمن والقيادة

قال لـ"سبق": المساس بالوطن خط أحمر وإنجازات أبنائنا البواسل فاقت كل التوقعات

 أكد مواطنون من محافظة القطيف، أن المساس بأمن الوطن والمواطنين خط أحمر لا يقبله أي مواطن سعودي؛ منوّهين بأن تعاون المواطنين في التبليغ عن المطلوبين أمنياً، والتعاون التام مع رجال الأمن من أهم الواجبات الوطنية.

 

وأضافوا: "المواطن هو رجل الأمن الأول، وعليه دور هام في حماية الوطن ومقدساته ومواطنيه بالتعاون مع رجال الأمن بالإبلاغ عن أي شيء يُخِل بأمن الوطن؛ فهذا أقل ما نقدمه لهذا الوطن ولهذا الشعب العظيم ولنعمة الأمن والأمان الني تفتقدها الكثير من الدول".

 

ويقول أحد علماء الشيعة، منصور السلمان، لـ"سبق": إن يقظة رجال الأمن التي فاقت كل التوقعات في حج بيت الله الحرام هذا العام وموسم عاشوراء جعل المواطن السعودي يشعر بأن جنود الوطن مَن يقدمون أنفسهم للاستبسال في الدفاع عنه وكشف الخلايا الإرهابية التي تستهدفهم وتستهدف أبناء الوطن سواء في القطيف أو الدمام أو ملعب الجوهرة أو غيرها من مناطق المملكة.

 

وتابع: "هذا كله يزيد المواطن ثقة في رجال أمنه اليقظين، وإن كان المواطن سعودياً يعتبر نفسه رجل الأمن الأول في وقوفه مع الرجال الأوفياء والشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن، عليهم الرحمة والرضوان".

 

واختتم "السلمان" قائلاً: "ها هم أبناء القطيف يُكَرّمون الحماة الذين وقفوا إلى جنب رجال الأمن في حفظهم، وها هم رجال الدين يشجّعون الناس عبر خطبهم؛ لوقوفهم جنب رجال الأمن ونبذ العنف ضد أي مكون من مكونات العنف.. حَفِظ الله بلادنا من كل مكروه وحفظ ولاة أمرنا ورجال أمننا".

اعلان
"السلمان" داعياً للإبلاغ عن المطلوبين: أبناء القطيف خلف رجال الأمن والقيادة
سبق

 أكد مواطنون من محافظة القطيف، أن المساس بأمن الوطن والمواطنين خط أحمر لا يقبله أي مواطن سعودي؛ منوّهين بأن تعاون المواطنين في التبليغ عن المطلوبين أمنياً، والتعاون التام مع رجال الأمن من أهم الواجبات الوطنية.

 

وأضافوا: "المواطن هو رجل الأمن الأول، وعليه دور هام في حماية الوطن ومقدساته ومواطنيه بالتعاون مع رجال الأمن بالإبلاغ عن أي شيء يُخِل بأمن الوطن؛ فهذا أقل ما نقدمه لهذا الوطن ولهذا الشعب العظيم ولنعمة الأمن والأمان الني تفتقدها الكثير من الدول".

 

ويقول أحد علماء الشيعة، منصور السلمان، لـ"سبق": إن يقظة رجال الأمن التي فاقت كل التوقعات في حج بيت الله الحرام هذا العام وموسم عاشوراء جعل المواطن السعودي يشعر بأن جنود الوطن مَن يقدمون أنفسهم للاستبسال في الدفاع عنه وكشف الخلايا الإرهابية التي تستهدفهم وتستهدف أبناء الوطن سواء في القطيف أو الدمام أو ملعب الجوهرة أو غيرها من مناطق المملكة.

 

وتابع: "هذا كله يزيد المواطن ثقة في رجال أمنه اليقظين، وإن كان المواطن سعودياً يعتبر نفسه رجل الأمن الأول في وقوفه مع الرجال الأوفياء والشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن، عليهم الرحمة والرضوان".

 

واختتم "السلمان" قائلاً: "ها هم أبناء القطيف يُكَرّمون الحماة الذين وقفوا إلى جنب رجال الأمن في حفظهم، وها هم رجال الدين يشجّعون الناس عبر خطبهم؛ لوقوفهم جنب رجال الأمن ونبذ العنف ضد أي مكون من مكونات العنف.. حَفِظ الله بلادنا من كل مكروه وحفظ ولاة أمرنا ورجال أمننا".

31 أكتوبر 2016 - 30 محرّم 1438
11:20 AM

"السلمان" داعياً للإبلاغ عن المطلوبين: أبناء القطيف خلف رجال الأمن والقيادة

قال لـ"سبق": المساس بالوطن خط أحمر وإنجازات أبنائنا البواسل فاقت كل التوقعات

A A A
55
27,087

 أكد مواطنون من محافظة القطيف، أن المساس بأمن الوطن والمواطنين خط أحمر لا يقبله أي مواطن سعودي؛ منوّهين بأن تعاون المواطنين في التبليغ عن المطلوبين أمنياً، والتعاون التام مع رجال الأمن من أهم الواجبات الوطنية.

 

وأضافوا: "المواطن هو رجل الأمن الأول، وعليه دور هام في حماية الوطن ومقدساته ومواطنيه بالتعاون مع رجال الأمن بالإبلاغ عن أي شيء يُخِل بأمن الوطن؛ فهذا أقل ما نقدمه لهذا الوطن ولهذا الشعب العظيم ولنعمة الأمن والأمان الني تفتقدها الكثير من الدول".

 

ويقول أحد علماء الشيعة، منصور السلمان، لـ"سبق": إن يقظة رجال الأمن التي فاقت كل التوقعات في حج بيت الله الحرام هذا العام وموسم عاشوراء جعل المواطن السعودي يشعر بأن جنود الوطن مَن يقدمون أنفسهم للاستبسال في الدفاع عنه وكشف الخلايا الإرهابية التي تستهدفهم وتستهدف أبناء الوطن سواء في القطيف أو الدمام أو ملعب الجوهرة أو غيرها من مناطق المملكة.

 

وتابع: "هذا كله يزيد المواطن ثقة في رجال أمنه اليقظين، وإن كان المواطن سعودياً يعتبر نفسه رجل الأمن الأول في وقوفه مع الرجال الأوفياء والشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الوطن، عليهم الرحمة والرضوان".

 

واختتم "السلمان" قائلاً: "ها هم أبناء القطيف يُكَرّمون الحماة الذين وقفوا إلى جنب رجال الأمن في حفظهم، وها هم رجال الدين يشجّعون الناس عبر خطبهم؛ لوقوفهم جنب رجال الأمن ونبذ العنف ضد أي مكون من مكونات العنف.. حَفِظ الله بلادنا من كل مكروه وحفظ ولاة أمرنا ورجال أمننا".