"الشراري" يكشف تفاصيل اعتقاله في أحد المقاهي بجاكرتا: كانت ليلة مرعبة!

قال: نشكر السفارة السعودية في إندونيسيا على التعامل مع الموقف في وقت قياسي

 قال الصحفي أحمد الشراري، أحد الـ 120 مواطنًا سعوديًّا الذين اقتادتهم السلطات الإندونيسية فجر اليوم دون سابق إنذار، عبر برنامج "التاسعة": "إن يوم اعتقالنا كان مرعبًا".
 
وأوضح أنه كان وقتها موجودًا في أحد المقاهي الشهيرة في جاكرتا لمشاهدة مباراة نادي الهلال السعودي وبيروزي الإيراني. وتابع: "عند توقفي لحجز مقعد داخل المقهى فوجئت بتوقُّف مجموعة سيارات بشكل كثيف، وترجل منها عدد كبير، أشكالهم غريبة، ونزولهم فاجأنا، وانتشروا داخل المقهى، وأتاني أحدهم، وطلب مني جواز السفر، وتم إفادته بأن الجواز موجود بالفندق، والسائق الخاص بي كان للتو أوصلني، وطلبت من السائق إحضار الجواز، إلا أنه أفاد بأنه لا يريده، وأخذني إلى منطقة معزولة بعيدة عن المطعم، وكان أسلوبه غريبًا، وفيه قسوة، لا أعلم سببها".
وأضاف "الشراري": "أثناء ذهاب السائق لإحضار الجواز قمت بالاتصال بالأخ محمد الدوسري، ومع أن الوقت كان متأخرًا إلا أنه رد، وشرحت له الوضع القائم، وتعامل مع الموقف، وتم إطلاقي على الفور، وبعد ذلك تواصلتُ مع سفير السعودية لدى جمهورية إندونيسيا أسامة محمد الشعيبي، وأخبرته بالذي حصل، وكان متذمرًا من الأسلوب والطريقة في الاعتقال دون مبرر وسبب مقنع".
 
وأردف "الشراري" بأنه يعتقد أنهم "استغلوا وجود السعوديين في المقاهي، وتمت المداهمة. ونشكر السفير السعودي بجاكرتا أسامة الشعيبي على التجاوب السريع مع الحدث، وكان الإفراج في وقت قياسي. والنقطة الثانية أن السعوديين الموجودين الآن بجاكرتا جميعهم متذمرون من التصرُّف، وكثير منهم الآن مع أن مدة إقامتهم في جاكرتا تصل إلى أسبوع وأسبوعين بحثوا عن أسرع طائرة للحجز، والعودة لأرض الوطن. كما أوضح البعض أن هذه الحادثة ليست الأولى، بل الثانية، وبهذا الأسلوب".
 
وكانت ‎السفارة السعودية في إندونيسيا قد تدخلت للإفراج عن ١٢٠ مواطنًا سعوديًّا، اقتادتهم السلطات هناك بلا سابق إنذار، وذلك فجر اليوم.
 
‎وأعرب السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي في توضيح له، نشره عبر حسابه الشخصي في "تويتر"، عن بالغ أسفه لما حصل، واعتذر للمواطنين.
 
‎وأشار إلى أنه تم إشعار الخارجية السعودية والإندونيسية بما حصل، مبينًا أنهم قاموا في الحال بإنزال السعوديين في مقر السفارة هناك، وأخذوا جوازاتهم من ضابط الجوازات، وتم تزويدهم بصور للضابط.. ووصف ما حصل ‏بغير المبرر، ولا يقبله عقل.
 
‎وأضاف بأن السفارة ستبحث الأسباب عبر القنوات القانونية والدبلوماسية مع الإخوة الإندونيسيين.

 

اعلان
"الشراري" يكشف تفاصيل اعتقاله في أحد المقاهي بجاكرتا: كانت ليلة مرعبة!
سبق

 قال الصحفي أحمد الشراري، أحد الـ 120 مواطنًا سعوديًّا الذين اقتادتهم السلطات الإندونيسية فجر اليوم دون سابق إنذار، عبر برنامج "التاسعة": "إن يوم اعتقالنا كان مرعبًا".
 
وأوضح أنه كان وقتها موجودًا في أحد المقاهي الشهيرة في جاكرتا لمشاهدة مباراة نادي الهلال السعودي وبيروزي الإيراني. وتابع: "عند توقفي لحجز مقعد داخل المقهى فوجئت بتوقُّف مجموعة سيارات بشكل كثيف، وترجل منها عدد كبير، أشكالهم غريبة، ونزولهم فاجأنا، وانتشروا داخل المقهى، وأتاني أحدهم، وطلب مني جواز السفر، وتم إفادته بأن الجواز موجود بالفندق، والسائق الخاص بي كان للتو أوصلني، وطلبت من السائق إحضار الجواز، إلا أنه أفاد بأنه لا يريده، وأخذني إلى منطقة معزولة بعيدة عن المطعم، وكان أسلوبه غريبًا، وفيه قسوة، لا أعلم سببها".
وأضاف "الشراري": "أثناء ذهاب السائق لإحضار الجواز قمت بالاتصال بالأخ محمد الدوسري، ومع أن الوقت كان متأخرًا إلا أنه رد، وشرحت له الوضع القائم، وتعامل مع الموقف، وتم إطلاقي على الفور، وبعد ذلك تواصلتُ مع سفير السعودية لدى جمهورية إندونيسيا أسامة محمد الشعيبي، وأخبرته بالذي حصل، وكان متذمرًا من الأسلوب والطريقة في الاعتقال دون مبرر وسبب مقنع".
 
وأردف "الشراري" بأنه يعتقد أنهم "استغلوا وجود السعوديين في المقاهي، وتمت المداهمة. ونشكر السفير السعودي بجاكرتا أسامة الشعيبي على التجاوب السريع مع الحدث، وكان الإفراج في وقت قياسي. والنقطة الثانية أن السعوديين الموجودين الآن بجاكرتا جميعهم متذمرون من التصرُّف، وكثير منهم الآن مع أن مدة إقامتهم في جاكرتا تصل إلى أسبوع وأسبوعين بحثوا عن أسرع طائرة للحجز، والعودة لأرض الوطن. كما أوضح البعض أن هذه الحادثة ليست الأولى، بل الثانية، وبهذا الأسلوب".
 
وكانت ‎السفارة السعودية في إندونيسيا قد تدخلت للإفراج عن ١٢٠ مواطنًا سعوديًّا، اقتادتهم السلطات هناك بلا سابق إنذار، وذلك فجر اليوم.
 
‎وأعرب السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي في توضيح له، نشره عبر حسابه الشخصي في "تويتر"، عن بالغ أسفه لما حصل، واعتذر للمواطنين.
 
‎وأشار إلى أنه تم إشعار الخارجية السعودية والإندونيسية بما حصل، مبينًا أنهم قاموا في الحال بإنزال السعوديين في مقر السفارة هناك، وأخذوا جوازاتهم من ضابط الجوازات، وتم تزويدهم بصور للضابط.. ووصف ما حصل ‏بغير المبرر، ولا يقبله عقل.
 
‎وأضاف بأن السفارة ستبحث الأسباب عبر القنوات القانونية والدبلوماسية مع الإخوة الإندونيسيين.

 

22 فبراير 2017 - 25 جمادى الأول 1438
10:48 PM
اخر تعديل
29 يوليو 2017 - 6 ذو القعدة 1438
05:52 PM

"الشراري" يكشف تفاصيل اعتقاله في أحد المقاهي بجاكرتا: كانت ليلة مرعبة!

قال: نشكر السفارة السعودية في إندونيسيا على التعامل مع الموقف في وقت قياسي

A A A
75
91,030

 قال الصحفي أحمد الشراري، أحد الـ 120 مواطنًا سعوديًّا الذين اقتادتهم السلطات الإندونيسية فجر اليوم دون سابق إنذار، عبر برنامج "التاسعة": "إن يوم اعتقالنا كان مرعبًا".
 
وأوضح أنه كان وقتها موجودًا في أحد المقاهي الشهيرة في جاكرتا لمشاهدة مباراة نادي الهلال السعودي وبيروزي الإيراني. وتابع: "عند توقفي لحجز مقعد داخل المقهى فوجئت بتوقُّف مجموعة سيارات بشكل كثيف، وترجل منها عدد كبير، أشكالهم غريبة، ونزولهم فاجأنا، وانتشروا داخل المقهى، وأتاني أحدهم، وطلب مني جواز السفر، وتم إفادته بأن الجواز موجود بالفندق، والسائق الخاص بي كان للتو أوصلني، وطلبت من السائق إحضار الجواز، إلا أنه أفاد بأنه لا يريده، وأخذني إلى منطقة معزولة بعيدة عن المطعم، وكان أسلوبه غريبًا، وفيه قسوة، لا أعلم سببها".
وأضاف "الشراري": "أثناء ذهاب السائق لإحضار الجواز قمت بالاتصال بالأخ محمد الدوسري، ومع أن الوقت كان متأخرًا إلا أنه رد، وشرحت له الوضع القائم، وتعامل مع الموقف، وتم إطلاقي على الفور، وبعد ذلك تواصلتُ مع سفير السعودية لدى جمهورية إندونيسيا أسامة محمد الشعيبي، وأخبرته بالذي حصل، وكان متذمرًا من الأسلوب والطريقة في الاعتقال دون مبرر وسبب مقنع".
 
وأردف "الشراري" بأنه يعتقد أنهم "استغلوا وجود السعوديين في المقاهي، وتمت المداهمة. ونشكر السفير السعودي بجاكرتا أسامة الشعيبي على التجاوب السريع مع الحدث، وكان الإفراج في وقت قياسي. والنقطة الثانية أن السعوديين الموجودين الآن بجاكرتا جميعهم متذمرون من التصرُّف، وكثير منهم الآن مع أن مدة إقامتهم في جاكرتا تصل إلى أسبوع وأسبوعين بحثوا عن أسرع طائرة للحجز، والعودة لأرض الوطن. كما أوضح البعض أن هذه الحادثة ليست الأولى، بل الثانية، وبهذا الأسلوب".
 
وكانت ‎السفارة السعودية في إندونيسيا قد تدخلت للإفراج عن ١٢٠ مواطنًا سعوديًّا، اقتادتهم السلطات هناك بلا سابق إنذار، وذلك فجر اليوم.
 
‎وأعرب السفير السعودي في إندونيسيا أسامة الشعيبي في توضيح له، نشره عبر حسابه الشخصي في "تويتر"، عن بالغ أسفه لما حصل، واعتذر للمواطنين.
 
‎وأشار إلى أنه تم إشعار الخارجية السعودية والإندونيسية بما حصل، مبينًا أنهم قاموا في الحال بإنزال السعوديين في مقر السفارة هناك، وأخذوا جوازاتهم من ضابط الجوازات، وتم تزويدهم بصور للضابط.. ووصف ما حصل ‏بغير المبرر، ولا يقبله عقل.
 
‎وأضاف بأن السفارة ستبحث الأسباب عبر القنوات القانونية والدبلوماسية مع الإخوة الإندونيسيين.