"الشمري": ذكرى البيعة تشهد استقراراً للوطن وتحسيناً للخدمات

قال: المملكة حققت مكانة مرموقة على كافة المستويات

عد وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري مناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم , مناسبة غالية نفاخر ونعتز بها جميعاً حيال ما تحقق للمملكة من مكانة مرموقة على المستويات المحلية و الإقليمية والدولية ، و ما صاحب ذلك من قرارات تصب في مصلحة أمن واستقرار و رخاء الوطن و المواطن.

وقال "الشمري" أن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين تعيش حراكاً تنظيمياً و تنموياً واجتماعيا واقتصاديا نتج عنه صدور عدد من الأوامر الملكية التي جددت الرغبة الصادقة في خدمة المواطـن وأن إنسـان هذا البلد هو الهدف الأول في التنمية مع حرصه - رعاه الله - على الارتقاء و تطوير الأداء وتحسين مستوى الخدمات التي ينشدها المواطن في كافة المجالات من خلال إعادة هيكلة بعض مرافق الدولة وهذا ليس بمستغرب على ملك الحزم والعزم لما عرف عنه من حكمة و قيادة و رجاحة عقل و مقدرة على حـسـم الأمـور , مشيرا إلى انه كان من ضمن تلك الأوامر اقرار رؤية المملكة  2030 وبرنامج التحول الوطني 2020والذي يضمن الاستقرار والسير وفق خطط ثابته تصب في مصلحة الوطن وهذا ما ترجمته الميزانية لهذا العام  واعلانها الواضح والشفاف والتي ستقود البلاد الى المزيد من الرفعة والمتانة الاقتصادية رغم كل التحديات والظروف الاقتصادية على مستوى العالم ونهج القيادة الرشيدة وما اتخذته من قرارات واصلاحات تطمئن المواطن وشركاء بلادنا في التنمية والاقتصاد وتعزز من استدامة التنمية وايضا تنوع مصادر الدخل وتشرك القطاع الخاص بشكل اكبر وبذلك يتحقق التوازن والتكامل وترفع كفاءة الأداء بما يؤدي إلى تكامل الأدوار والمسؤوليات و الاختصاصات و بما يواكب المتغيرات المتسارعة في كافة المجالات و الاستمرار في البناء و التطوير والتنمية المتوازنة .

وعلى الصعيد الخارجي نوه وكيل الإمارة الدكتور الشمري بما تم اتخاذه من قرارات حازمة بإطلاق عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل والتي أجمع العالم على تأييدها و مساندتها ليؤكد حكمة و شجاعة و قيادة خادم الحرمين الشريفين-أيدهـ الله- في الوقوف إلى جانب القضايا العربية و الإسلامية و أن المملكة ملتزمة بكافة المعاهدات والاتفاقيات و المواثيق الدولية تجاه هذه القضايا و السعي الجاد إلى توحيد التضامن العربي والإسلامي مع التزام المملكة بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وصورهـ و تحقيق الأمن والاستقرار في العالم ، بالإضافة الى قيام التحاف الاسلامي العسكري لمحاربة الارهاب بقيادة المملكة العربية السعودية .

وعلى الصعيد الانساني نوه الدكتور الشمري بانشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية  الذي يقوم بتوحيد الأعمال الإنسانية والإغاثة التي تقدمها المملكة العربية السعودية ليكون منصه ومركزاً دولياً رائداً لإغاثة المجتمعات التي تُعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة واخر هذه الاعمال الجليلة اطلاق الحملة الوطنية لنصرة ومساعدة واغاثة الشعب السوري الشقيق .

وسال وكيل إمارة الباحة في الختام الله تعالى أن يحفظ لنا قائدنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين ، وأن يديم على بلادنا الأمن والرخاء و الاستقرار.

اعلان
"الشمري": ذكرى البيعة تشهد استقراراً للوطن وتحسيناً للخدمات
سبق

عد وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري مناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم , مناسبة غالية نفاخر ونعتز بها جميعاً حيال ما تحقق للمملكة من مكانة مرموقة على المستويات المحلية و الإقليمية والدولية ، و ما صاحب ذلك من قرارات تصب في مصلحة أمن واستقرار و رخاء الوطن و المواطن.

وقال "الشمري" أن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين تعيش حراكاً تنظيمياً و تنموياً واجتماعيا واقتصاديا نتج عنه صدور عدد من الأوامر الملكية التي جددت الرغبة الصادقة في خدمة المواطـن وأن إنسـان هذا البلد هو الهدف الأول في التنمية مع حرصه - رعاه الله - على الارتقاء و تطوير الأداء وتحسين مستوى الخدمات التي ينشدها المواطن في كافة المجالات من خلال إعادة هيكلة بعض مرافق الدولة وهذا ليس بمستغرب على ملك الحزم والعزم لما عرف عنه من حكمة و قيادة و رجاحة عقل و مقدرة على حـسـم الأمـور , مشيرا إلى انه كان من ضمن تلك الأوامر اقرار رؤية المملكة  2030 وبرنامج التحول الوطني 2020والذي يضمن الاستقرار والسير وفق خطط ثابته تصب في مصلحة الوطن وهذا ما ترجمته الميزانية لهذا العام  واعلانها الواضح والشفاف والتي ستقود البلاد الى المزيد من الرفعة والمتانة الاقتصادية رغم كل التحديات والظروف الاقتصادية على مستوى العالم ونهج القيادة الرشيدة وما اتخذته من قرارات واصلاحات تطمئن المواطن وشركاء بلادنا في التنمية والاقتصاد وتعزز من استدامة التنمية وايضا تنوع مصادر الدخل وتشرك القطاع الخاص بشكل اكبر وبذلك يتحقق التوازن والتكامل وترفع كفاءة الأداء بما يؤدي إلى تكامل الأدوار والمسؤوليات و الاختصاصات و بما يواكب المتغيرات المتسارعة في كافة المجالات و الاستمرار في البناء و التطوير والتنمية المتوازنة .

وعلى الصعيد الخارجي نوه وكيل الإمارة الدكتور الشمري بما تم اتخاذه من قرارات حازمة بإطلاق عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل والتي أجمع العالم على تأييدها و مساندتها ليؤكد حكمة و شجاعة و قيادة خادم الحرمين الشريفين-أيدهـ الله- في الوقوف إلى جانب القضايا العربية و الإسلامية و أن المملكة ملتزمة بكافة المعاهدات والاتفاقيات و المواثيق الدولية تجاه هذه القضايا و السعي الجاد إلى توحيد التضامن العربي والإسلامي مع التزام المملكة بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وصورهـ و تحقيق الأمن والاستقرار في العالم ، بالإضافة الى قيام التحاف الاسلامي العسكري لمحاربة الارهاب بقيادة المملكة العربية السعودية .

وعلى الصعيد الانساني نوه الدكتور الشمري بانشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية  الذي يقوم بتوحيد الأعمال الإنسانية والإغاثة التي تقدمها المملكة العربية السعودية ليكون منصه ومركزاً دولياً رائداً لإغاثة المجتمعات التي تُعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة واخر هذه الاعمال الجليلة اطلاق الحملة الوطنية لنصرة ومساعدة واغاثة الشعب السوري الشقيق .

وسال وكيل إمارة الباحة في الختام الله تعالى أن يحفظ لنا قائدنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين ، وأن يديم على بلادنا الأمن والرخاء و الاستقرار.

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
10:10 PM

"الشمري": ذكرى البيعة تشهد استقراراً للوطن وتحسيناً للخدمات

قال: المملكة حققت مكانة مرموقة على كافة المستويات

A A A
0
563

عد وكيل إمارة منطقة الباحة الدكتور حامد بن مالح الشمري مناسبة الذكرى الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - مقاليد الحكم , مناسبة غالية نفاخر ونعتز بها جميعاً حيال ما تحقق للمملكة من مكانة مرموقة على المستويات المحلية و الإقليمية والدولية ، و ما صاحب ذلك من قرارات تصب في مصلحة أمن واستقرار و رخاء الوطن و المواطن.

وقال "الشمري" أن المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين تعيش حراكاً تنظيمياً و تنموياً واجتماعيا واقتصاديا نتج عنه صدور عدد من الأوامر الملكية التي جددت الرغبة الصادقة في خدمة المواطـن وأن إنسـان هذا البلد هو الهدف الأول في التنمية مع حرصه - رعاه الله - على الارتقاء و تطوير الأداء وتحسين مستوى الخدمات التي ينشدها المواطن في كافة المجالات من خلال إعادة هيكلة بعض مرافق الدولة وهذا ليس بمستغرب على ملك الحزم والعزم لما عرف عنه من حكمة و قيادة و رجاحة عقل و مقدرة على حـسـم الأمـور , مشيرا إلى انه كان من ضمن تلك الأوامر اقرار رؤية المملكة  2030 وبرنامج التحول الوطني 2020والذي يضمن الاستقرار والسير وفق خطط ثابته تصب في مصلحة الوطن وهذا ما ترجمته الميزانية لهذا العام  واعلانها الواضح والشفاف والتي ستقود البلاد الى المزيد من الرفعة والمتانة الاقتصادية رغم كل التحديات والظروف الاقتصادية على مستوى العالم ونهج القيادة الرشيدة وما اتخذته من قرارات واصلاحات تطمئن المواطن وشركاء بلادنا في التنمية والاقتصاد وتعزز من استدامة التنمية وايضا تنوع مصادر الدخل وتشرك القطاع الخاص بشكل اكبر وبذلك يتحقق التوازن والتكامل وترفع كفاءة الأداء بما يؤدي إلى تكامل الأدوار والمسؤوليات و الاختصاصات و بما يواكب المتغيرات المتسارعة في كافة المجالات و الاستمرار في البناء و التطوير والتنمية المتوازنة .

وعلى الصعيد الخارجي نوه وكيل الإمارة الدكتور الشمري بما تم اتخاذه من قرارات حازمة بإطلاق عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل والتي أجمع العالم على تأييدها و مساندتها ليؤكد حكمة و شجاعة و قيادة خادم الحرمين الشريفين-أيدهـ الله- في الوقوف إلى جانب القضايا العربية و الإسلامية و أن المملكة ملتزمة بكافة المعاهدات والاتفاقيات و المواثيق الدولية تجاه هذه القضايا و السعي الجاد إلى توحيد التضامن العربي والإسلامي مع التزام المملكة بمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله وصورهـ و تحقيق الأمن والاستقرار في العالم ، بالإضافة الى قيام التحاف الاسلامي العسكري لمحاربة الارهاب بقيادة المملكة العربية السعودية .

وعلى الصعيد الانساني نوه الدكتور الشمري بانشاء مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية  الذي يقوم بتوحيد الأعمال الإنسانية والإغاثة التي تقدمها المملكة العربية السعودية ليكون منصه ومركزاً دولياً رائداً لإغاثة المجتمعات التي تُعاني من الكوارث بهدف مساعدتها ورفع معاناتها لتعيش حياة كريمة واخر هذه الاعمال الجليلة اطلاق الحملة الوطنية لنصرة ومساعدة واغاثة الشعب السوري الشقيق .

وسال وكيل إمارة الباحة في الختام الله تعالى أن يحفظ لنا قائدنا وباني نهضتنا خادم الحرمين الشريفين ، وأن يديم على بلادنا الأمن والرخاء و الاستقرار.