"العنود الخيرية" وتعليم الرياض تُوَقّعان اتفاقية "عون" للتطوع المدرسي

وقّعت مؤسسة الأميرة العنود الخيرية، ممثلة في مركز العنود لتنمية الشباب "وارف"، مذكرة تفاهم مع إدارة تعليم الرياض في مقر المؤسسة بالرياض، ضمن برنامج عون للتطوع المدرسي، والذي يسعى إلى نشر ثقافة التطوع لخدمة المجتمع وترسيخهما في الأجيال التي تخرجها.

 

ووقّع المذكرة من تعليم الرياض المدير العام للتعليم محمد بن عبدالله المرشد، ومن جانب مؤسسة الأميرة العنود الأمين العام الدكتور يوسف بن عثمان الحزيم.

 

وتهدف الاتفاقية إلى جعل المدارس أحد أهم الأدوار الرئيسة في المملكة العربية السعودية لخدمة المجتمع ومواكبة دول العالم المتقدمة، ويسعى برنامج عون إلى نشر ثقافة العمل التطوعي بين المعلمين والطلاب من الجنسيين؛ من خلال عدة برامج تهدف إلى التأهيل والتدريب، وتمكينهم من المهارات الأساسية في العمل التطوعي؛ من أجل القيام بمشاريع تطوعية وفق احتياجات المجتمع ونشر الوعي بأهمية المشاركة المجتمعية والتطوع لدى المعلمين والطلاب من الشباب والفتيات، وتشجعهم على تقديم مبادرات تطوعية تخدم المجتمع.

 

كما تسعى الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة الأميرة العنود الخيرية وإدارة تعليم الرياض، إلى المرور بمراحل مهمة تساعد على تأهيل عدد من المعلمين والمعلمات في مهارات التطوع؛ من خلال إقامة ملتقى لقيادات النشاط الطلابي في المدارس لتنشئ من خلالها طلاباً وطالبات فاعلين في المشاركة المجتمعية، ومن المتوقع أن تكون مخرجاتها خلال عام واحد أكثر من 150 مدرباً ومدربة، معتمدين في البرامج التطوعية وتطبيقها، وأكثر من 60 قائداً وقائدة من مشرفي ومشرفات النشاط الطلابي، وقرابة الـ10.000 طالب وطالبة فاعلين في خدمة المجتمع والأعمال التطوعية بشكل تام.

 

حضر توقيع الاتفاقية الأمين العام المساعد لمجموعة التمكين خالد بن ناصر أبو ذيب، ومدير مركز وارف عبدالعزيز العثمان.

اعلان
"العنود الخيرية" وتعليم الرياض تُوَقّعان اتفاقية "عون" للتطوع المدرسي
سبق

وقّعت مؤسسة الأميرة العنود الخيرية، ممثلة في مركز العنود لتنمية الشباب "وارف"، مذكرة تفاهم مع إدارة تعليم الرياض في مقر المؤسسة بالرياض، ضمن برنامج عون للتطوع المدرسي، والذي يسعى إلى نشر ثقافة التطوع لخدمة المجتمع وترسيخهما في الأجيال التي تخرجها.

 

ووقّع المذكرة من تعليم الرياض المدير العام للتعليم محمد بن عبدالله المرشد، ومن جانب مؤسسة الأميرة العنود الأمين العام الدكتور يوسف بن عثمان الحزيم.

 

وتهدف الاتفاقية إلى جعل المدارس أحد أهم الأدوار الرئيسة في المملكة العربية السعودية لخدمة المجتمع ومواكبة دول العالم المتقدمة، ويسعى برنامج عون إلى نشر ثقافة العمل التطوعي بين المعلمين والطلاب من الجنسيين؛ من خلال عدة برامج تهدف إلى التأهيل والتدريب، وتمكينهم من المهارات الأساسية في العمل التطوعي؛ من أجل القيام بمشاريع تطوعية وفق احتياجات المجتمع ونشر الوعي بأهمية المشاركة المجتمعية والتطوع لدى المعلمين والطلاب من الشباب والفتيات، وتشجعهم على تقديم مبادرات تطوعية تخدم المجتمع.

 

كما تسعى الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة الأميرة العنود الخيرية وإدارة تعليم الرياض، إلى المرور بمراحل مهمة تساعد على تأهيل عدد من المعلمين والمعلمات في مهارات التطوع؛ من خلال إقامة ملتقى لقيادات النشاط الطلابي في المدارس لتنشئ من خلالها طلاباً وطالبات فاعلين في المشاركة المجتمعية، ومن المتوقع أن تكون مخرجاتها خلال عام واحد أكثر من 150 مدرباً ومدربة، معتمدين في البرامج التطوعية وتطبيقها، وأكثر من 60 قائداً وقائدة من مشرفي ومشرفات النشاط الطلابي، وقرابة الـ10.000 طالب وطالبة فاعلين في خدمة المجتمع والأعمال التطوعية بشكل تام.

 

حضر توقيع الاتفاقية الأمين العام المساعد لمجموعة التمكين خالد بن ناصر أبو ذيب، ومدير مركز وارف عبدالعزيز العثمان.

29 فبراير 2016 - 20 جمادى الأول 1437
10:22 AM

"العنود الخيرية" وتعليم الرياض تُوَقّعان اتفاقية "عون" للتطوع المدرسي

A A A
0
827

وقّعت مؤسسة الأميرة العنود الخيرية، ممثلة في مركز العنود لتنمية الشباب "وارف"، مذكرة تفاهم مع إدارة تعليم الرياض في مقر المؤسسة بالرياض، ضمن برنامج عون للتطوع المدرسي، والذي يسعى إلى نشر ثقافة التطوع لخدمة المجتمع وترسيخهما في الأجيال التي تخرجها.

 

ووقّع المذكرة من تعليم الرياض المدير العام للتعليم محمد بن عبدالله المرشد، ومن جانب مؤسسة الأميرة العنود الأمين العام الدكتور يوسف بن عثمان الحزيم.

 

وتهدف الاتفاقية إلى جعل المدارس أحد أهم الأدوار الرئيسة في المملكة العربية السعودية لخدمة المجتمع ومواكبة دول العالم المتقدمة، ويسعى برنامج عون إلى نشر ثقافة العمل التطوعي بين المعلمين والطلاب من الجنسيين؛ من خلال عدة برامج تهدف إلى التأهيل والتدريب، وتمكينهم من المهارات الأساسية في العمل التطوعي؛ من أجل القيام بمشاريع تطوعية وفق احتياجات المجتمع ونشر الوعي بأهمية المشاركة المجتمعية والتطوع لدى المعلمين والطلاب من الشباب والفتيات، وتشجعهم على تقديم مبادرات تطوعية تخدم المجتمع.

 

كما تسعى الاتفاقية المبرمة بين مؤسسة الأميرة العنود الخيرية وإدارة تعليم الرياض، إلى المرور بمراحل مهمة تساعد على تأهيل عدد من المعلمين والمعلمات في مهارات التطوع؛ من خلال إقامة ملتقى لقيادات النشاط الطلابي في المدارس لتنشئ من خلالها طلاباً وطالبات فاعلين في المشاركة المجتمعية، ومن المتوقع أن تكون مخرجاتها خلال عام واحد أكثر من 150 مدرباً ومدربة، معتمدين في البرامج التطوعية وتطبيقها، وأكثر من 60 قائداً وقائدة من مشرفي ومشرفات النشاط الطلابي، وقرابة الـ10.000 طالب وطالبة فاعلين في خدمة المجتمع والأعمال التطوعية بشكل تام.

 

حضر توقيع الاتفاقية الأمين العام المساعد لمجموعة التمكين خالد بن ناصر أبو ذيب، ومدير مركز وارف عبدالعزيز العثمان.