"الفالح" يرعى حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين للمخترعين

قال لـ"سبق": قريبًا تنطلق عدة مبادرات لنشر ثقافة حماية الملكية الفكرية

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رعى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، اليوم، حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين، وذلك بمقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الرياض.

 

وقال "الفالح": "من دواعي سروري وفخري تفضُّلُ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، بتكليفي وتشريفي بحضور هذا الحفل المبارك، نيابةً عنه، حيث أسعد اليوم بتسليم جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين الفائزين بها في دوراتها الثلاث الماضية".

 

وأضاف: "لا شك أن هذا الحفل، وهذا التكريم، يأتيان في سياق رعايته الدائمة، أيده الله، للعلم وأهله، ورعايته للقطاعات المؤثرة في مسيرة التنمية الوطنية، بشكل عام، وللمبدعين والموهوبين على وجه الخصوص."

 

وأردف : "إننا من خلال هذه الجائزة والفائزين بها، نعيش تجسيداً واقعياً، وتطبيقاً عملياً، لقيمنا السامية ومنها رعاية للعلم ورواده ، ومبدأ الثواب مقابل العمل المُميز، وهي مُهمةٌ تُعين على تحقيق الاستثمار الأمثل في طاقات أبنائنا، وتحفيزهم على مواصلة العمل الجاد، والإبداع، واكتساب المهارات الجديدة".

 

وقال "الفالح": "إننا نعيش فترة تحول اقتصادي غير مسبوق لوطننا، في إطار رؤية المملكة 2030 الطموحة، التي أولت الإبداع والمبدعين والابتكار اهتماماً كبيراً حيث تطرقت إلى الاهتمام بالتعليم والإبداع والابتكار في أكثر من موضع ونصّت تحديداً على: "أننا سوف نُركز على الابتكار في التقنيات المتطورة وفي ريادة الأعمال"، كما أكدت اهتمامها بـ "الاستثمار
في التعليم والتدريب وتزويد أبنائنا بالمعارف والمهارات اللازمة لوظائف المُستقبل"، بالإضافة إلى التزامنا في برنامج التحوّل الوطني 2020، وهو جزءٌ مهم من رؤيتنا، بالوصول
إلى تسجيل 5000 براءة اختراع بحلول عام 2020".

 

وأضاف: "ها نحن اليوم نرى المملكة، بحمد الله، تقفز للأمام في مؤشرات البحث العلمي، وتحتل مكانة متقدمة عالمياً في الإنتاج الفكري، وتُسجّل أعداداً مُتزايدةً من براءات الاختراع في
كل عام، حيث ارتفع عدد براءات الاختراع المُسجلة من حوالي 25 براءةً في عام 2005م،إلى حوالي ألف براءة اختراع سُجّلت عام 2016م."

 

من جانبه، قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية رئيس مجلس أمناء الجائزة: "قرار مجلس الوزراء باستحداث جائزة بإسم "جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين" جاء بهدف الإسهام في تطوير مجالات العلوم والتقنية والبحث العلمي في المملكة، وتشجيعاً وتكريماً للمخترعين والموهوبين
المتميزين في المجالات العلمية والتقنية والابتكار".

 

وأضاف: "هذه الجائزة تأتي في سياق ما توليه الدولة من اهتمام أكبر لدعم منظومة العلوم والتقنية والابتكار، وقد تُوِج هذا الاهتمام بتخصيص ما يربو عن ثلاثة مليارات ريال لدعم
2000 برنامج ومشروع ضمن الخطة الوطنية الأولى للعلوم والتقنية والابتكار، وكذلك اعتماد العديد من البرامج والمشروعات التي تدعم منظومة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030".

 

وهنأ الأمير الدكتور تركي بن سعود في ختام كلمته الفائزين والفائزات بالجائزة، معلناً عن فتح باب التقديم لها في دورتها الرابعة اعتباراً من غرة شهر جمادى الأولى من هذا العام ولمدة ثلاثة أشهر في جميع مجالات العلوم والتقنية والابتكار.

 

وكان أمين عام الجائزة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم العبدالعالي، قد ألقى كلمة خلال الحفل ذكر فيها أن الأمانة العامة للجائزة تسلمت من خلال الدورات الثلاث الماضية 387 ترشيحاً في فئة المخترعين، و583 ترشيحاً في فئة الموهوبين، اعتمد منها بعد استكمال الفحص والتصنيف والتحكيم 17 فائزاً وفائزة لفئة المخترعين و8 فائزاً وفائزة لفئة الموهوبين، مباركاً
للفائزين والفائزات من مخترعين وموهوبين.

 

كما ألقى الدكتور محمد بن مناع القطان كلمة نيابة عن الفائزين والفائزات، عبر فيها عن شعورهم جميعاً بالسعادة والامتنان، وفخرهم لكون الجائزة تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين ما يجعل الجائزة وساماً يدفع إلى مزيد من العمل الجاد ومواصلة جهودهم البحثية والعلمية.

 

وفي ختام الحفل، سلم وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين جوائزهم.

 

وقد فاز بالجائزة في دورتها الثالثة لفئة المخترعين كل من (الدكتور منير بن محمود الدسوقي، والدكتور علي بن عبد رب الرسول آل حمزة، والدكتور فارس بن دباس السويلم، والدكتور وليد بن فهد اللافي، والدكتور علي بن سعد الغامدي، والدكتور عبدالله بن محمد عسيري، والدكتورة خديجة بنت محمد الزائدي)، في حين فاز بفئة الموهوبين كل من (الدكتور محمد بن مناع القطان، والدكتور عبدالله بن محمد الحمدان، والدكتور عبدالرحمن بن محمد الحزيمي.

 

وفاز بالجائزة في دورتيها الأولى والثانية بفئة المخترعين كل من الدكتور باسم بن يوسف شيخ، والدكتور خالد بن سعد أبو الخير، والدكتور ماجد بن معلا الحازمي، والدكتور سعيد بن محمد الزهراني، والدكتور سعد بن عبدالله الجليل، والدكتور إيناس بن معين الناشف، والدكتورة إيمان بنت كامل الدقس، والمهندس صالح بن بديوي الرويلي، والمهندس سعيد بن محد آل مبارك، والأستاذ محسن بن جبران حسين.

 

وفي فئة الموهوبين فاز كل من الدكتور محمد بن محروس آل محروس، والدكتورة فاتن بنت عبدالرحمن خورشيد، والأستاذة نهى بنت طلال زيلعي.

 

وقال "الفالح" لـ"سبق": "المدينة لديها عدة مبادرات من ضمن برنامج التحول الوطني ولها برامج قائمة في تسجيل براءات الاختراع كالمرجع السعودي لتسجيلها في المملكة ، ولكن كذلك أيضا في التعاون مع المراكز الدولية الاخرى لتسجيل براءات الاختراع".

اعلان
"الفالح" يرعى حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين للمخترعين
سبق

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رعى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، اليوم، حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين، وذلك بمقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الرياض.

 

وقال "الفالح": "من دواعي سروري وفخري تفضُّلُ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، بتكليفي وتشريفي بحضور هذا الحفل المبارك، نيابةً عنه، حيث أسعد اليوم بتسليم جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين الفائزين بها في دوراتها الثلاث الماضية".

 

وأضاف: "لا شك أن هذا الحفل، وهذا التكريم، يأتيان في سياق رعايته الدائمة، أيده الله، للعلم وأهله، ورعايته للقطاعات المؤثرة في مسيرة التنمية الوطنية، بشكل عام، وللمبدعين والموهوبين على وجه الخصوص."

 

وأردف : "إننا من خلال هذه الجائزة والفائزين بها، نعيش تجسيداً واقعياً، وتطبيقاً عملياً، لقيمنا السامية ومنها رعاية للعلم ورواده ، ومبدأ الثواب مقابل العمل المُميز، وهي مُهمةٌ تُعين على تحقيق الاستثمار الأمثل في طاقات أبنائنا، وتحفيزهم على مواصلة العمل الجاد، والإبداع، واكتساب المهارات الجديدة".

 

وقال "الفالح": "إننا نعيش فترة تحول اقتصادي غير مسبوق لوطننا، في إطار رؤية المملكة 2030 الطموحة، التي أولت الإبداع والمبدعين والابتكار اهتماماً كبيراً حيث تطرقت إلى الاهتمام بالتعليم والإبداع والابتكار في أكثر من موضع ونصّت تحديداً على: "أننا سوف نُركز على الابتكار في التقنيات المتطورة وفي ريادة الأعمال"، كما أكدت اهتمامها بـ "الاستثمار
في التعليم والتدريب وتزويد أبنائنا بالمعارف والمهارات اللازمة لوظائف المُستقبل"، بالإضافة إلى التزامنا في برنامج التحوّل الوطني 2020، وهو جزءٌ مهم من رؤيتنا، بالوصول
إلى تسجيل 5000 براءة اختراع بحلول عام 2020".

 

وأضاف: "ها نحن اليوم نرى المملكة، بحمد الله، تقفز للأمام في مؤشرات البحث العلمي، وتحتل مكانة متقدمة عالمياً في الإنتاج الفكري، وتُسجّل أعداداً مُتزايدةً من براءات الاختراع في
كل عام، حيث ارتفع عدد براءات الاختراع المُسجلة من حوالي 25 براءةً في عام 2005م،إلى حوالي ألف براءة اختراع سُجّلت عام 2016م."

 

من جانبه، قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية رئيس مجلس أمناء الجائزة: "قرار مجلس الوزراء باستحداث جائزة بإسم "جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين" جاء بهدف الإسهام في تطوير مجالات العلوم والتقنية والبحث العلمي في المملكة، وتشجيعاً وتكريماً للمخترعين والموهوبين
المتميزين في المجالات العلمية والتقنية والابتكار".

 

وأضاف: "هذه الجائزة تأتي في سياق ما توليه الدولة من اهتمام أكبر لدعم منظومة العلوم والتقنية والابتكار، وقد تُوِج هذا الاهتمام بتخصيص ما يربو عن ثلاثة مليارات ريال لدعم
2000 برنامج ومشروع ضمن الخطة الوطنية الأولى للعلوم والتقنية والابتكار، وكذلك اعتماد العديد من البرامج والمشروعات التي تدعم منظومة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030".

 

وهنأ الأمير الدكتور تركي بن سعود في ختام كلمته الفائزين والفائزات بالجائزة، معلناً عن فتح باب التقديم لها في دورتها الرابعة اعتباراً من غرة شهر جمادى الأولى من هذا العام ولمدة ثلاثة أشهر في جميع مجالات العلوم والتقنية والابتكار.

 

وكان أمين عام الجائزة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم العبدالعالي، قد ألقى كلمة خلال الحفل ذكر فيها أن الأمانة العامة للجائزة تسلمت من خلال الدورات الثلاث الماضية 387 ترشيحاً في فئة المخترعين، و583 ترشيحاً في فئة الموهوبين، اعتمد منها بعد استكمال الفحص والتصنيف والتحكيم 17 فائزاً وفائزة لفئة المخترعين و8 فائزاً وفائزة لفئة الموهوبين، مباركاً
للفائزين والفائزات من مخترعين وموهوبين.

 

كما ألقى الدكتور محمد بن مناع القطان كلمة نيابة عن الفائزين والفائزات، عبر فيها عن شعورهم جميعاً بالسعادة والامتنان، وفخرهم لكون الجائزة تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين ما يجعل الجائزة وساماً يدفع إلى مزيد من العمل الجاد ومواصلة جهودهم البحثية والعلمية.

 

وفي ختام الحفل، سلم وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين جوائزهم.

 

وقد فاز بالجائزة في دورتها الثالثة لفئة المخترعين كل من (الدكتور منير بن محمود الدسوقي، والدكتور علي بن عبد رب الرسول آل حمزة، والدكتور فارس بن دباس السويلم، والدكتور وليد بن فهد اللافي، والدكتور علي بن سعد الغامدي، والدكتور عبدالله بن محمد عسيري، والدكتورة خديجة بنت محمد الزائدي)، في حين فاز بفئة الموهوبين كل من (الدكتور محمد بن مناع القطان، والدكتور عبدالله بن محمد الحمدان، والدكتور عبدالرحمن بن محمد الحزيمي.

 

وفاز بالجائزة في دورتيها الأولى والثانية بفئة المخترعين كل من الدكتور باسم بن يوسف شيخ، والدكتور خالد بن سعد أبو الخير، والدكتور ماجد بن معلا الحازمي، والدكتور سعيد بن محمد الزهراني، والدكتور سعد بن عبدالله الجليل، والدكتور إيناس بن معين الناشف، والدكتورة إيمان بنت كامل الدقس، والمهندس صالح بن بديوي الرويلي، والمهندس سعيد بن محد آل مبارك، والأستاذ محسن بن جبران حسين.

 

وفي فئة الموهوبين فاز كل من الدكتور محمد بن محروس آل محروس، والدكتورة فاتن بنت عبدالرحمن خورشيد، والأستاذة نهى بنت طلال زيلعي.

 

وقال "الفالح" لـ"سبق": "المدينة لديها عدة مبادرات من ضمن برنامج التحول الوطني ولها برامج قائمة في تسجيل براءات الاختراع كالمرجع السعودي لتسجيلها في المملكة ، ولكن كذلك أيضا في التعاون مع المراكز الدولية الاخرى لتسجيل براءات الاختراع".

25 يناير 2017 - 27 ربيع الآخر 1438
05:33 PM

"الفالح" يرعى حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين للمخترعين

قال لـ"سبق": قريبًا تنطلق عدة مبادرات لنشر ثقافة حماية الملكية الفكرية

A A A
0
2,947

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، رعى وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، اليوم، حفل تكريم الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين، وذلك بمقر مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الرياض.

 

وقال "الفالح": "من دواعي سروري وفخري تفضُّلُ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، بتكليفي وتشريفي بحضور هذا الحفل المبارك، نيابةً عنه، حيث أسعد اليوم بتسليم جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين الفائزين بها في دوراتها الثلاث الماضية".

 

وأضاف: "لا شك أن هذا الحفل، وهذا التكريم، يأتيان في سياق رعايته الدائمة، أيده الله، للعلم وأهله، ورعايته للقطاعات المؤثرة في مسيرة التنمية الوطنية، بشكل عام، وللمبدعين والموهوبين على وجه الخصوص."

 

وأردف : "إننا من خلال هذه الجائزة والفائزين بها، نعيش تجسيداً واقعياً، وتطبيقاً عملياً، لقيمنا السامية ومنها رعاية للعلم ورواده ، ومبدأ الثواب مقابل العمل المُميز، وهي مُهمةٌ تُعين على تحقيق الاستثمار الأمثل في طاقات أبنائنا، وتحفيزهم على مواصلة العمل الجاد، والإبداع، واكتساب المهارات الجديدة".

 

وقال "الفالح": "إننا نعيش فترة تحول اقتصادي غير مسبوق لوطننا، في إطار رؤية المملكة 2030 الطموحة، التي أولت الإبداع والمبدعين والابتكار اهتماماً كبيراً حيث تطرقت إلى الاهتمام بالتعليم والإبداع والابتكار في أكثر من موضع ونصّت تحديداً على: "أننا سوف نُركز على الابتكار في التقنيات المتطورة وفي ريادة الأعمال"، كما أكدت اهتمامها بـ "الاستثمار
في التعليم والتدريب وتزويد أبنائنا بالمعارف والمهارات اللازمة لوظائف المُستقبل"، بالإضافة إلى التزامنا في برنامج التحوّل الوطني 2020، وهو جزءٌ مهم من رؤيتنا، بالوصول
إلى تسجيل 5000 براءة اختراع بحلول عام 2020".

 

وأضاف: "ها نحن اليوم نرى المملكة، بحمد الله، تقفز للأمام في مؤشرات البحث العلمي، وتحتل مكانة متقدمة عالمياً في الإنتاج الفكري، وتُسجّل أعداداً مُتزايدةً من براءات الاختراع في
كل عام، حيث ارتفع عدد براءات الاختراع المُسجلة من حوالي 25 براءةً في عام 2005م،إلى حوالي ألف براءة اختراع سُجّلت عام 2016م."

 

من جانبه، قال الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية رئيس مجلس أمناء الجائزة: "قرار مجلس الوزراء باستحداث جائزة بإسم "جائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين" جاء بهدف الإسهام في تطوير مجالات العلوم والتقنية والبحث العلمي في المملكة، وتشجيعاً وتكريماً للمخترعين والموهوبين
المتميزين في المجالات العلمية والتقنية والابتكار".

 

وأضاف: "هذه الجائزة تأتي في سياق ما توليه الدولة من اهتمام أكبر لدعم منظومة العلوم والتقنية والابتكار، وقد تُوِج هذا الاهتمام بتخصيص ما يربو عن ثلاثة مليارات ريال لدعم
2000 برنامج ومشروع ضمن الخطة الوطنية الأولى للعلوم والتقنية والابتكار، وكذلك اعتماد العديد من البرامج والمشروعات التي تدعم منظومة البحث العلمي والتطوير التقني في المملكة ضمن برنامج التحول الوطني 2020 المنبثق من رؤية المملكة 2030".

 

وهنأ الأمير الدكتور تركي بن سعود في ختام كلمته الفائزين والفائزات بالجائزة، معلناً عن فتح باب التقديم لها في دورتها الرابعة اعتباراً من غرة شهر جمادى الأولى من هذا العام ولمدة ثلاثة أشهر في جميع مجالات العلوم والتقنية والابتكار.

 

وكان أمين عام الجائزة الدكتور عبدالرحمن بن إبراهيم العبدالعالي، قد ألقى كلمة خلال الحفل ذكر فيها أن الأمانة العامة للجائزة تسلمت من خلال الدورات الثلاث الماضية 387 ترشيحاً في فئة المخترعين، و583 ترشيحاً في فئة الموهوبين، اعتمد منها بعد استكمال الفحص والتصنيف والتحكيم 17 فائزاً وفائزة لفئة المخترعين و8 فائزاً وفائزة لفئة الموهوبين، مباركاً
للفائزين والفائزات من مخترعين وموهوبين.

 

كما ألقى الدكتور محمد بن مناع القطان كلمة نيابة عن الفائزين والفائزات، عبر فيها عن شعورهم جميعاً بالسعادة والامتنان، وفخرهم لكون الجائزة تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين ما يجعل الجائزة وساماً يدفع إلى مزيد من العمل الجاد ومواصلة جهودهم البحثية والعلمية.

 

وفي ختام الحفل، سلم وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية رئيس مجلس إدارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الفائزين والفائزات بجائزة خادم الحرمين الشريفين لتكريم المخترعين والموهوبين جوائزهم.

 

وقد فاز بالجائزة في دورتها الثالثة لفئة المخترعين كل من (الدكتور منير بن محمود الدسوقي، والدكتور علي بن عبد رب الرسول آل حمزة، والدكتور فارس بن دباس السويلم، والدكتور وليد بن فهد اللافي، والدكتور علي بن سعد الغامدي، والدكتور عبدالله بن محمد عسيري، والدكتورة خديجة بنت محمد الزائدي)، في حين فاز بفئة الموهوبين كل من (الدكتور محمد بن مناع القطان، والدكتور عبدالله بن محمد الحمدان، والدكتور عبدالرحمن بن محمد الحزيمي.

 

وفاز بالجائزة في دورتيها الأولى والثانية بفئة المخترعين كل من الدكتور باسم بن يوسف شيخ، والدكتور خالد بن سعد أبو الخير، والدكتور ماجد بن معلا الحازمي، والدكتور سعيد بن محمد الزهراني، والدكتور سعد بن عبدالله الجليل، والدكتور إيناس بن معين الناشف، والدكتورة إيمان بنت كامل الدقس، والمهندس صالح بن بديوي الرويلي، والمهندس سعيد بن محد آل مبارك، والأستاذ محسن بن جبران حسين.

 

وفي فئة الموهوبين فاز كل من الدكتور محمد بن محروس آل محروس، والدكتورة فاتن بنت عبدالرحمن خورشيد، والأستاذة نهى بنت طلال زيلعي.

 

وقال "الفالح" لـ"سبق": "المدينة لديها عدة مبادرات من ضمن برنامج التحول الوطني ولها برامج قائمة في تسجيل براءات الاختراع كالمرجع السعودي لتسجيلها في المملكة ، ولكن كذلك أيضا في التعاون مع المراكز الدولية الاخرى لتسجيل براءات الاختراع".