"الفهيد": ذكرى البيعة فرصة لتجديد الولاء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعبه

قال: رؤية 2030 بداية مرحلة حضارية وتنموية جديدة للمملكة

رفع محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين، واصفاً هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعب هذه البلاد المباركة.

وأوضح "الفهيد" أن البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- تمثل فرصة لتأمل الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين، مشيراً إلى أنها تجسد ما يتصف به -رعاه الله- من صفات أبرزها تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه والأمتين العربية والإسلامية، وتحقيق السلام والاستقرار لبقية دول العالم، وفق سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي، وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها.

وأضاف أن حرص الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على مستقبل هذا الوطن ومواطنيه تتجلى في رؤية المملكة 2030 الطموحة، والتي تعد بداية رحلة -بمشيئة الله- نحو مرحلة حضارية تنموية جديدة ترتكز على أساسات وطيدة تدعمها عقول وطنية، تخطط لحاضر زاهر ومستقبل مشرق، ليكون هذا الوطن في مصافّ الدول المتقدمة ذات الحضور القيادي المتميز في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي نهاية تصريحه دعا "الفهيد" المولى -عزّ وجلّ- أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان، وأن يمد خادم الحرمين الشريفين بالصحة ودوام التوفيق والسداد، زعيماً حكيماً وملهماً، وقائداً شجاعاً بعزمه وحزمه، وحنكته المعهودة.

اعلان
"الفهيد": ذكرى البيعة فرصة لتجديد الولاء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعبه
سبق

رفع محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين، واصفاً هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعب هذه البلاد المباركة.

وأوضح "الفهيد" أن البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- تمثل فرصة لتأمل الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين، مشيراً إلى أنها تجسد ما يتصف به -رعاه الله- من صفات أبرزها تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه والأمتين العربية والإسلامية، وتحقيق السلام والاستقرار لبقية دول العالم، وفق سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي، وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها.

وأضاف أن حرص الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على مستقبل هذا الوطن ومواطنيه تتجلى في رؤية المملكة 2030 الطموحة، والتي تعد بداية رحلة -بمشيئة الله- نحو مرحلة حضارية تنموية جديدة ترتكز على أساسات وطيدة تدعمها عقول وطنية، تخطط لحاضر زاهر ومستقبل مشرق، ليكون هذا الوطن في مصافّ الدول المتقدمة ذات الحضور القيادي المتميز في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي نهاية تصريحه دعا "الفهيد" المولى -عزّ وجلّ- أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان، وأن يمد خادم الحرمين الشريفين بالصحة ودوام التوفيق والسداد، زعيماً حكيماً وملهماً، وقائداً شجاعاً بعزمه وحزمه، وحنكته المعهودة.

31 ديسمبر 2016 - 2 ربيع الآخر 1438
01:41 PM

"الفهيد": ذكرى البيعة فرصة لتجديد الولاء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعبه

قال: رؤية 2030 بداية مرحلة حضارية وتنموية جديدة للمملكة

A A A
0
245

رفع محافظ المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد، ولسمو ولي ولي العهد -حفظهم الله- بمناسبة ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين، واصفاً هذه المناسبة بأنها فرصة لتجديد الولاء والحب والانتماء لقائد كرّس حياته لخدمة دينه ووطنه وشعب هذه البلاد المباركة.

وأوضح "الفهيد" أن البيعة الثانية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -أيده الله- تمثل فرصة لتأمل الإنجازات الضخمة التي تحققت خلال عامين، مشيراً إلى أنها تجسد ما يتصف به -رعاه الله- من صفات أبرزها تفانيه في خدمة وطنه ومواطنيه والأمتين العربية والإسلامية، وتحقيق السلام والاستقرار لبقية دول العالم، وفق سياسة حكيمة تقوم على تعزيز السلام العالمي، وتحقيق التعاون الدولي والإسهام في دعم الشعوب والنهوض بها.

وأضاف أن حرص الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على مستقبل هذا الوطن ومواطنيه تتجلى في رؤية المملكة 2030 الطموحة، والتي تعد بداية رحلة -بمشيئة الله- نحو مرحلة حضارية تنموية جديدة ترتكز على أساسات وطيدة تدعمها عقول وطنية، تخطط لحاضر زاهر ومستقبل مشرق، ليكون هذا الوطن في مصافّ الدول المتقدمة ذات الحضور القيادي المتميز في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وفي نهاية تصريحه دعا "الفهيد" المولى -عزّ وجلّ- أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان، وأن يمد خادم الحرمين الشريفين بالصحة ودوام التوفيق والسداد، زعيماً حكيماً وملهماً، وقائداً شجاعاً بعزمه وحزمه، وحنكته المعهودة.