"الفيصل" يعلن غداً أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز بدورتها التاسعة

يعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، غداً الأحد في مقر الإمارة بجدة، أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز في دورتها التاسعة.

وأوضح المشرف العام على وكالة الإمارة للشؤون التنموية، أمين عام جائزة مكة للتميز الدكتور هشام الفالح، أن أمير المنطقة سيعلن الفائزين بأفرع الجائزة التسعة في مجالات خدمات الحج والعمرة، والتميّز الإداري، والتميّز الاقتصادي، والتميّز الاجتماعي، والتميّز الثقافي، والتميّز البيئي، والتميّز العمراني، والتميّز العلمي والتقني والتميّز الإنساني ، مُعلناً أن الأمير خالد الفيصل سيكرّم الفائزين الأسبوع المقبل.

ونوّه الدكتور الفالح بالدعم الذي تحظى به الجائزة من أمير المنطقة الذي يحرص على دفع عجلة كل ما من شأنه الرقي والتقدم إنساناً ومكاناً، لتتحقق أهداف التنمية في المنطقة، مبيناً أن جميع المؤشرات أظهرت تزايد الإقبال على الترشح للجائزة عاماً بعد الآخر، نظراً لما تحظى به من مكانة متفردة لارتباطها باسم أقدس بقعة على وجه الأرض، وهي مكة المكرمة، وأيضاً لتنوع وتعدد مجالاتها مما يزيد من حجم التنافس للحصول عليها.

وأشار الدكتور الفالح إلى أن الأمانة العامة للجائزة وقبل اعتماد الفائزين من أمير المنطقة، استقلت أعمال المتقدمين للجائزة - أفراداً أو مجموعات أو كيانات – وفق عدةّ معايير واشتراطات، تلا ذلك إخضاع الأعمال المتقدمة لسلسلة من إجراءات التحكيم والتقييم والمفاضلة للوصول للأعمال الأجود والأفضل، والتي تحقق أهداف الجائزة الرامية لتشجيع الأعمال والبرامج والمبادرات، التي تسهم في الارتقاء بمستوى الأداء والجودة، بما يتواءم والتطور الحضاري والتنمية المستدامة التي تشهدها منطقة مكة المكرمة.

ولفت أمين عام الجائزة إلى أن استراتيجية منطقة مكة المكرمة، التي أطلقها أمير المنطقة، قبل عدة أعوام ركزت على محورين أساسيين هما بناء الإنسان وتنمية المكان، منوهاً بأن الجائزة تُعنى بمحور الإنسان كونها تُعنى بالجهود المتميزة، وتحرص على احتضان الإنجازات الإبداعية الهادفة إلى تنمية المنطقة والارتقاء بها، وبمستوى الخدمات المقدمة فيها، مضيفًا أن جائزة مكة للتميز جاءت لتترجم اهتمام إمارة المنطقة بقيادة الأمير خالد الفيصل بتلك الجوانب، وتكريم كل فكر خلاق مبدع وكل عمل متقن ومتفرد، مع الأخذ في الاعتبار رفع مستوى التنافس الشريف بين المرشحين، مما ينعكس إيجاباً على جودة المخرجات ورقيها، إلى جانب إسهامها في نهضة المنطقة على صعيدي الإنسان والمكان.

وختم الدكتور هشام الفالح بتقديم الشكر لأمير منطقة مكة المكرمة لدعمه المتواصل واللامحدود لتحقق الجائزة أهدافها المرجوة، مثمنًا كذلك تفاعل المتسابقين والمبادرين أفراداً وكيانات، والذين تفاعلوا معها وتقدموا للمنافسة رغبة في التميز والحصول عليها، كذلك لجان الجائزة التنفيذية العاملة في الجائزة.

اعلان
"الفيصل" يعلن غداً أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز بدورتها التاسعة
سبق

يعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، غداً الأحد في مقر الإمارة بجدة، أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز في دورتها التاسعة.

وأوضح المشرف العام على وكالة الإمارة للشؤون التنموية، أمين عام جائزة مكة للتميز الدكتور هشام الفالح، أن أمير المنطقة سيعلن الفائزين بأفرع الجائزة التسعة في مجالات خدمات الحج والعمرة، والتميّز الإداري، والتميّز الاقتصادي، والتميّز الاجتماعي، والتميّز الثقافي، والتميّز البيئي، والتميّز العمراني، والتميّز العلمي والتقني والتميّز الإنساني ، مُعلناً أن الأمير خالد الفيصل سيكرّم الفائزين الأسبوع المقبل.

ونوّه الدكتور الفالح بالدعم الذي تحظى به الجائزة من أمير المنطقة الذي يحرص على دفع عجلة كل ما من شأنه الرقي والتقدم إنساناً ومكاناً، لتتحقق أهداف التنمية في المنطقة، مبيناً أن جميع المؤشرات أظهرت تزايد الإقبال على الترشح للجائزة عاماً بعد الآخر، نظراً لما تحظى به من مكانة متفردة لارتباطها باسم أقدس بقعة على وجه الأرض، وهي مكة المكرمة، وأيضاً لتنوع وتعدد مجالاتها مما يزيد من حجم التنافس للحصول عليها.

وأشار الدكتور الفالح إلى أن الأمانة العامة للجائزة وقبل اعتماد الفائزين من أمير المنطقة، استقلت أعمال المتقدمين للجائزة - أفراداً أو مجموعات أو كيانات – وفق عدةّ معايير واشتراطات، تلا ذلك إخضاع الأعمال المتقدمة لسلسلة من إجراءات التحكيم والتقييم والمفاضلة للوصول للأعمال الأجود والأفضل، والتي تحقق أهداف الجائزة الرامية لتشجيع الأعمال والبرامج والمبادرات، التي تسهم في الارتقاء بمستوى الأداء والجودة، بما يتواءم والتطور الحضاري والتنمية المستدامة التي تشهدها منطقة مكة المكرمة.

ولفت أمين عام الجائزة إلى أن استراتيجية منطقة مكة المكرمة، التي أطلقها أمير المنطقة، قبل عدة أعوام ركزت على محورين أساسيين هما بناء الإنسان وتنمية المكان، منوهاً بأن الجائزة تُعنى بمحور الإنسان كونها تُعنى بالجهود المتميزة، وتحرص على احتضان الإنجازات الإبداعية الهادفة إلى تنمية المنطقة والارتقاء بها، وبمستوى الخدمات المقدمة فيها، مضيفًا أن جائزة مكة للتميز جاءت لتترجم اهتمام إمارة المنطقة بقيادة الأمير خالد الفيصل بتلك الجوانب، وتكريم كل فكر خلاق مبدع وكل عمل متقن ومتفرد، مع الأخذ في الاعتبار رفع مستوى التنافس الشريف بين المرشحين، مما ينعكس إيجاباً على جودة المخرجات ورقيها، إلى جانب إسهامها في نهضة المنطقة على صعيدي الإنسان والمكان.

وختم الدكتور هشام الفالح بتقديم الشكر لأمير منطقة مكة المكرمة لدعمه المتواصل واللامحدود لتحقق الجائزة أهدافها المرجوة، مثمنًا كذلك تفاعل المتسابقين والمبادرين أفراداً وكيانات، والذين تفاعلوا معها وتقدموا للمنافسة رغبة في التميز والحصول عليها، كذلك لجان الجائزة التنفيذية العاملة في الجائزة.

29 إبريل 2017 - 3 شعبان 1438
02:31 PM

"الفيصل" يعلن غداً أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز بدورتها التاسعة

A A A
0
387

يعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير خالد الفيصل، غداً الأحد في مقر الإمارة بجدة، أسماء الفائزين بجائزة مكة للتميز في دورتها التاسعة.

وأوضح المشرف العام على وكالة الإمارة للشؤون التنموية، أمين عام جائزة مكة للتميز الدكتور هشام الفالح، أن أمير المنطقة سيعلن الفائزين بأفرع الجائزة التسعة في مجالات خدمات الحج والعمرة، والتميّز الإداري، والتميّز الاقتصادي، والتميّز الاجتماعي، والتميّز الثقافي، والتميّز البيئي، والتميّز العمراني، والتميّز العلمي والتقني والتميّز الإنساني ، مُعلناً أن الأمير خالد الفيصل سيكرّم الفائزين الأسبوع المقبل.

ونوّه الدكتور الفالح بالدعم الذي تحظى به الجائزة من أمير المنطقة الذي يحرص على دفع عجلة كل ما من شأنه الرقي والتقدم إنساناً ومكاناً، لتتحقق أهداف التنمية في المنطقة، مبيناً أن جميع المؤشرات أظهرت تزايد الإقبال على الترشح للجائزة عاماً بعد الآخر، نظراً لما تحظى به من مكانة متفردة لارتباطها باسم أقدس بقعة على وجه الأرض، وهي مكة المكرمة، وأيضاً لتنوع وتعدد مجالاتها مما يزيد من حجم التنافس للحصول عليها.

وأشار الدكتور الفالح إلى أن الأمانة العامة للجائزة وقبل اعتماد الفائزين من أمير المنطقة، استقلت أعمال المتقدمين للجائزة - أفراداً أو مجموعات أو كيانات – وفق عدةّ معايير واشتراطات، تلا ذلك إخضاع الأعمال المتقدمة لسلسلة من إجراءات التحكيم والتقييم والمفاضلة للوصول للأعمال الأجود والأفضل، والتي تحقق أهداف الجائزة الرامية لتشجيع الأعمال والبرامج والمبادرات، التي تسهم في الارتقاء بمستوى الأداء والجودة، بما يتواءم والتطور الحضاري والتنمية المستدامة التي تشهدها منطقة مكة المكرمة.

ولفت أمين عام الجائزة إلى أن استراتيجية منطقة مكة المكرمة، التي أطلقها أمير المنطقة، قبل عدة أعوام ركزت على محورين أساسيين هما بناء الإنسان وتنمية المكان، منوهاً بأن الجائزة تُعنى بمحور الإنسان كونها تُعنى بالجهود المتميزة، وتحرص على احتضان الإنجازات الإبداعية الهادفة إلى تنمية المنطقة والارتقاء بها، وبمستوى الخدمات المقدمة فيها، مضيفًا أن جائزة مكة للتميز جاءت لتترجم اهتمام إمارة المنطقة بقيادة الأمير خالد الفيصل بتلك الجوانب، وتكريم كل فكر خلاق مبدع وكل عمل متقن ومتفرد، مع الأخذ في الاعتبار رفع مستوى التنافس الشريف بين المرشحين، مما ينعكس إيجاباً على جودة المخرجات ورقيها، إلى جانب إسهامها في نهضة المنطقة على صعيدي الإنسان والمكان.

وختم الدكتور هشام الفالح بتقديم الشكر لأمير منطقة مكة المكرمة لدعمه المتواصل واللامحدود لتحقق الجائزة أهدافها المرجوة، مثمنًا كذلك تفاعل المتسابقين والمبادرين أفراداً وكيانات، والذين تفاعلوا معها وتقدموا للمنافسة رغبة في التميز والحصول عليها، كذلك لجان الجائزة التنفيذية العاملة في الجائزة.