المرض يقعد "أفنان" منذ ولادتها.. ووزنها تجاوز 250 كلجم

تعاني متلازمة برادر وييلي.. ووالدها يناشد علاجها

ترقد أفنان ذات 25 ربيعاً على السرير الأبيض وتلازمه منذ ولادتها بسبب مرض متلازمة "برادر وييلي" مسبباً لها سمنة مفرطة ألزمتها الفراش وحرمتها من الحركة.

ويقول والدها وهو أحد ضباط الأمن المتقاعدين: رزقت بابنتي أفنان وكانت منذ ولادتها تعاني من فرط في الوزن ولم أترك مستشفى أستطيع علاجها فيه إلا وتوجهت إليه حتى انتهى بها المطاف في غيبوبة على أجهزة الانعاش بين فترة وأخرى.

وتابع: ابنتي ترقد في العناية المركزة في مستشفى السعودي الألماني بجدة وتجاوز وزنها 250 كلغم وتحتاج عمل أشعة مقطعية ورنين واعتذرت جميع مستشفيات جدة عن استقبالها لعدم وجود جهاز يتحمل أصحاب الأوزان العالية.

وأردف: ابنتي تموت أمام عيني ولم أترك باباً إلا طرقته وأنا أناشد خادم الحرمين الشريفين إنقاذ ابنتي والتدخل السريع لعلاجها لتنعم بحياة كريمة.

اعلان
المرض يقعد "أفنان" منذ ولادتها.. ووزنها تجاوز 250 كلجم
سبق

ترقد أفنان ذات 25 ربيعاً على السرير الأبيض وتلازمه منذ ولادتها بسبب مرض متلازمة "برادر وييلي" مسبباً لها سمنة مفرطة ألزمتها الفراش وحرمتها من الحركة.

ويقول والدها وهو أحد ضباط الأمن المتقاعدين: رزقت بابنتي أفنان وكانت منذ ولادتها تعاني من فرط في الوزن ولم أترك مستشفى أستطيع علاجها فيه إلا وتوجهت إليه حتى انتهى بها المطاف في غيبوبة على أجهزة الانعاش بين فترة وأخرى.

وتابع: ابنتي ترقد في العناية المركزة في مستشفى السعودي الألماني بجدة وتجاوز وزنها 250 كلغم وتحتاج عمل أشعة مقطعية ورنين واعتذرت جميع مستشفيات جدة عن استقبالها لعدم وجود جهاز يتحمل أصحاب الأوزان العالية.

وأردف: ابنتي تموت أمام عيني ولم أترك باباً إلا طرقته وأنا أناشد خادم الحرمين الشريفين إنقاذ ابنتي والتدخل السريع لعلاجها لتنعم بحياة كريمة.

28 إبريل 2017 - 2 شعبان 1438
11:44 PM

المرض يقعد "أفنان" منذ ولادتها.. ووزنها تجاوز 250 كلجم

تعاني متلازمة برادر وييلي.. ووالدها يناشد علاجها

A A A
25
39,279

ترقد أفنان ذات 25 ربيعاً على السرير الأبيض وتلازمه منذ ولادتها بسبب مرض متلازمة "برادر وييلي" مسبباً لها سمنة مفرطة ألزمتها الفراش وحرمتها من الحركة.

ويقول والدها وهو أحد ضباط الأمن المتقاعدين: رزقت بابنتي أفنان وكانت منذ ولادتها تعاني من فرط في الوزن ولم أترك مستشفى أستطيع علاجها فيه إلا وتوجهت إليه حتى انتهى بها المطاف في غيبوبة على أجهزة الانعاش بين فترة وأخرى.

وتابع: ابنتي ترقد في العناية المركزة في مستشفى السعودي الألماني بجدة وتجاوز وزنها 250 كلغم وتحتاج عمل أشعة مقطعية ورنين واعتذرت جميع مستشفيات جدة عن استقبالها لعدم وجود جهاز يتحمل أصحاب الأوزان العالية.

وأردف: ابنتي تموت أمام عيني ولم أترك باباً إلا طرقته وأنا أناشد خادم الحرمين الشريفين إنقاذ ابنتي والتدخل السريع لعلاجها لتنعم بحياة كريمة.