"المطلق" للآباء: امنعوا بناتكم من التبرج "المشاهد صادمة".. القيم تموت لسببين!

قال: ينبغي أن نحملهن على الستر بالزواج المبكر.. التقصير يعرضهن للمحن والمرض

طالب عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي ، الدكتور عبدالله بن  محمد المطلق، أولياء الأمور بمساعدة وتوجيه النساء بترك التبرج ، مؤكداً أن مشاهد إظهار المرأة زينتها ومحاسنها للرجال في مجتمعنا تصدم بعض الشباب والطيبين وتؤذيهم!  

 

وقال في برنامج استديو الجمعة أمس على إذاعة نداء الإسلام: "أطلب من أولياء الأمور أن يساعدوا ويوجهوا النساء بترك التبرج" ، مضيفاً: "التبرج من عمل الجاهلية والله تعالى يقول: (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ)".

 

وأوضح: "بعض الناس ماتت لديهن هذه القيم لأمرين: أولاً كثرة السفر للخارج ورؤية النساء متبرجات ، وثانيا كثرة مشاهدة القنوات الفضائية المملوءة بمشاهد التبرج ، وبالتالي  بكثر الإمساس ضعف الإحساس ، وتطبّعوا على ذلك وصاروا لا يهتمون بتبرج بناتهم وأصبحوا يسيرون بجوارهن وهن متبرجات !".

 

ولفت "المطلق" إلى أن مشاهد التبرج في مجتمعنا تصدم بعض الشباب وبعض الناس الطيبين وتؤذيهم  ، وقال: "نقول لهؤلاء الذين يسمحون بتبرج بناتهم:  اتقوا الله فبناتكم أمانة فاحفظوها ، والله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)".

 

وأضاف: "ينبغي أن نهتم بنسائنا ونحملهن على الستر والصون ونساعدهن على الزواج المبكر ، بعض الآباء مقصر لا يبحث لبناته عن زوج أو يساعدها في اختيار الزوج ومع ذلك يسمح لها بالتبرج والخروج للشوارع ويعطيها  جميع وسائل التواصل الاجتماعي ، وبذلك اجتمعت على هذه المسكينة جميع الشرور ليست لديها وقاية وكثرة تعرض للمحن والأمراض!".

 

ومضى يقول: "فأنا أدعو الآباء والأمهات على تسهيل أمور الزواج ، وأن يحرصوا على إرسالهن الي بر الأمان بالزواج وإنشاء البيوت ، وأن يمنعوهن من التبرج وعمل الجاهلية الذي نهى الله عنه حتى العجائز قال تعالى : (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ۖ) ، متسائلاً: فكيف بالبنات والفتيات اللاتي مثل الأقمار وفِي مقتبل العمر؟!".

اعلان
"المطلق" للآباء: امنعوا بناتكم من التبرج "المشاهد صادمة".. القيم تموت لسببين!
سبق

طالب عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي ، الدكتور عبدالله بن  محمد المطلق، أولياء الأمور بمساعدة وتوجيه النساء بترك التبرج ، مؤكداً أن مشاهد إظهار المرأة زينتها ومحاسنها للرجال في مجتمعنا تصدم بعض الشباب والطيبين وتؤذيهم!  

 

وقال في برنامج استديو الجمعة أمس على إذاعة نداء الإسلام: "أطلب من أولياء الأمور أن يساعدوا ويوجهوا النساء بترك التبرج" ، مضيفاً: "التبرج من عمل الجاهلية والله تعالى يقول: (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ)".

 

وأوضح: "بعض الناس ماتت لديهن هذه القيم لأمرين: أولاً كثرة السفر للخارج ورؤية النساء متبرجات ، وثانيا كثرة مشاهدة القنوات الفضائية المملوءة بمشاهد التبرج ، وبالتالي  بكثر الإمساس ضعف الإحساس ، وتطبّعوا على ذلك وصاروا لا يهتمون بتبرج بناتهم وأصبحوا يسيرون بجوارهن وهن متبرجات !".

 

ولفت "المطلق" إلى أن مشاهد التبرج في مجتمعنا تصدم بعض الشباب وبعض الناس الطيبين وتؤذيهم  ، وقال: "نقول لهؤلاء الذين يسمحون بتبرج بناتهم:  اتقوا الله فبناتكم أمانة فاحفظوها ، والله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)".

 

وأضاف: "ينبغي أن نهتم بنسائنا ونحملهن على الستر والصون ونساعدهن على الزواج المبكر ، بعض الآباء مقصر لا يبحث لبناته عن زوج أو يساعدها في اختيار الزوج ومع ذلك يسمح لها بالتبرج والخروج للشوارع ويعطيها  جميع وسائل التواصل الاجتماعي ، وبذلك اجتمعت على هذه المسكينة جميع الشرور ليست لديها وقاية وكثرة تعرض للمحن والأمراض!".

 

ومضى يقول: "فأنا أدعو الآباء والأمهات على تسهيل أمور الزواج ، وأن يحرصوا على إرسالهن الي بر الأمان بالزواج وإنشاء البيوت ، وأن يمنعوهن من التبرج وعمل الجاهلية الذي نهى الله عنه حتى العجائز قال تعالى : (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ۖ) ، متسائلاً: فكيف بالبنات والفتيات اللاتي مثل الأقمار وفِي مقتبل العمر؟!".

29 إبريل 2017 - 3 شعبان 1438
03:35 PM

"المطلق" للآباء: امنعوا بناتكم من التبرج "المشاهد صادمة".. القيم تموت لسببين!

قال: ينبغي أن نحملهن على الستر بالزواج المبكر.. التقصير يعرضهن للمحن والمرض

A A A
53
44,442

طالب عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي ، الدكتور عبدالله بن  محمد المطلق، أولياء الأمور بمساعدة وتوجيه النساء بترك التبرج ، مؤكداً أن مشاهد إظهار المرأة زينتها ومحاسنها للرجال في مجتمعنا تصدم بعض الشباب والطيبين وتؤذيهم!  

 

وقال في برنامج استديو الجمعة أمس على إذاعة نداء الإسلام: "أطلب من أولياء الأمور أن يساعدوا ويوجهوا النساء بترك التبرج" ، مضيفاً: "التبرج من عمل الجاهلية والله تعالى يقول: (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ)".

 

وأوضح: "بعض الناس ماتت لديهن هذه القيم لأمرين: أولاً كثرة السفر للخارج ورؤية النساء متبرجات ، وثانيا كثرة مشاهدة القنوات الفضائية المملوءة بمشاهد التبرج ، وبالتالي  بكثر الإمساس ضعف الإحساس ، وتطبّعوا على ذلك وصاروا لا يهتمون بتبرج بناتهم وأصبحوا يسيرون بجوارهن وهن متبرجات !".

 

ولفت "المطلق" إلى أن مشاهد التبرج في مجتمعنا تصدم بعض الشباب وبعض الناس الطيبين وتؤذيهم  ، وقال: "نقول لهؤلاء الذين يسمحون بتبرج بناتهم:  اتقوا الله فبناتكم أمانة فاحفظوها ، والله تعالى يقول: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ * وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ)".

 

وأضاف: "ينبغي أن نهتم بنسائنا ونحملهن على الستر والصون ونساعدهن على الزواج المبكر ، بعض الآباء مقصر لا يبحث لبناته عن زوج أو يساعدها في اختيار الزوج ومع ذلك يسمح لها بالتبرج والخروج للشوارع ويعطيها  جميع وسائل التواصل الاجتماعي ، وبذلك اجتمعت على هذه المسكينة جميع الشرور ليست لديها وقاية وكثرة تعرض للمحن والأمراض!".

 

ومضى يقول: "فأنا أدعو الآباء والأمهات على تسهيل أمور الزواج ، وأن يحرصوا على إرسالهن الي بر الأمان بالزواج وإنشاء البيوت ، وأن يمنعوهن من التبرج وعمل الجاهلية الذي نهى الله عنه حتى العجائز قال تعالى : (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ۖ) ، متسائلاً: فكيف بالبنات والفتيات اللاتي مثل الأقمار وفِي مقتبل العمر؟!".