الموظفون "وميلادية الرواتب".. شهر مفقود بين ضغط وتوفير.. وذكرى "الإجازة" باقية

اقتصاديون: القرار يتيح للخزينة الرسمية 3% كل شهر.. ويحمل على الصرافات والمرور

في الوقت الذي لم يتعايش السعوديون بعدُ مع إقرار يوميْ الجمعة والسبت، إجازة رسمية للدولة بدلاً من الخميس والجمعة طيلة العقود الماضية؛ فإن التجربة الجديدة حول استلام رواتب الشهر وفقاً للشهور الميلادية، ستُحدث تضارباً جديداً في المواعيد؛ خصوصاً أن بعض المناسبات الدينية كالحج ورمضان مرتبطة بالشهور الهجرية.

 

ويعزو اقتصاديون أن التوجه الرسمي الذي دفع بتحديد نهاية الشهر الميلادي موعداً لصرف الرواتب لموظفي الدولة من عسكريين ومدنيين؛ سيوفر على الخزينة الرسمية 3% كل شهر، ولن يؤثر على المستفيد إطلاقاً؛ غير أن موعد الصرف لجميع الأجهزة الحكومية والخاصة يتزامن في ليلة واحدة وهو ما يشكل ضغطاً رهيباً على أجهزة الصراف الآلي وأحمال الإنترنت، ويخلق مزيداً من الطوابير البشرية أمام البنوك و"كاشيرات" المراكز والمجمعات التجارية، وأيضاً الحركة المرورية.

 

ويبدو أن تجربة السعوديين الجديدة مع الشهور الميلادية بعد عقود طويلة مرّ عليها 6 ملوك؛ سيتعين عليها شيء من الارتباك في عملية احتساب المواعيد وضبطها، وسيحتاج نسبة كبيرة منهم مزيداً من الوقت لحفظ أسماء 12 شهراً ميلادياً حددها الرومان الأوائل وهي: (يناير، فبراير، مارس، إبريل، مايو، يونيو، يوليو، أغسطس، سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر).

 

ورقمياً؛ فإن الدورة القمرية والشمسية أحدثتا تبايناً في عدد أيام السنة؛ حيث يكون عددها في الميلادي 365 يوماً، ويصبح أيام السنة الهجرية 354 يوماً، والفرق 11 يوماً بين الهجري والميلادي خلال العام الواحد، وفي ثلاثة أعوام يكون هناك شهر مفقود، وسنة كاملة كل 33 عاماً، ويعد شهر "فبراير" أقصر الشهور الميلادية؛ حيث يتراوح بين 28 يوماً و29 يوماً؛ في حين أن 4 أشهر تكمل 30 يوماً، و7 أخرى 31 يوماً.

 

وذكر المؤرخون، أن الرومان هم مَن أطلقوا الأسماء على الأشهر الميلادية؛ وفقاً لوقائع وظروف حياتهم اليومية وهي يناير: نسبة إلى "janus" إله البوابات والبدايات الزمنية عند الرومان واليونان، وفبراير: نسبة إلى كلمة "febra"، وتعني التطهير باللاتينية، وكان الرومان في هذا الشهر يحتفلون بأعياد التطهير؛ فيقوم الناس بالاغتسال والتنظف وسط طقوس وثنية، وهو آخر شهور السنة عند الرومان، ومارس: إله الحرب عند الرومان، وبه كانت تبدأ السنة الشمسية عند الرومان، وإبريل: من كلمة "avril" وتعني الربيع؛ حيث إن شهر إبريل هو بداية الربيع، ومايو: اسم للإلهة "maya" عند الرومان ووالدة الإله عطارد؛ حيث يكون الكوكب المسمى باسمه واضحاً في هذا الشهر في السماء.

 

ويُنسب "يونيو" إلى كلمة "jonious"، وتعني الشباب باللاتينية؛ حيث يحتفل فيه بأعياد الشباب، ويوليو: نسبة إلى الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر "julius caesar"، وأغسطس: نسبة إلى الإمبراطور الروماني أوغسطس "augustus" وهو ابن يوليوس قيصر بالتبني، وسبتمبر: من "septa" وتعني الرقم سبعة وهو ترتيبه عند الرومان، وأكتوبر: من "octa" وتعني الرقم ثمانية وهو كذلك ترتيبه لديهم، ونوفمبر: من "nova" وتعني الرقم تسعة وهو ترتيبه رومانياً، وديسمبر: من "deca" وتعني الرقم عشرة وهو ترتيبه في الشهور الرومانية.

اعلان
الموظفون "وميلادية الرواتب".. شهر مفقود بين ضغط وتوفير.. وذكرى "الإجازة" باقية
سبق

في الوقت الذي لم يتعايش السعوديون بعدُ مع إقرار يوميْ الجمعة والسبت، إجازة رسمية للدولة بدلاً من الخميس والجمعة طيلة العقود الماضية؛ فإن التجربة الجديدة حول استلام رواتب الشهر وفقاً للشهور الميلادية، ستُحدث تضارباً جديداً في المواعيد؛ خصوصاً أن بعض المناسبات الدينية كالحج ورمضان مرتبطة بالشهور الهجرية.

 

ويعزو اقتصاديون أن التوجه الرسمي الذي دفع بتحديد نهاية الشهر الميلادي موعداً لصرف الرواتب لموظفي الدولة من عسكريين ومدنيين؛ سيوفر على الخزينة الرسمية 3% كل شهر، ولن يؤثر على المستفيد إطلاقاً؛ غير أن موعد الصرف لجميع الأجهزة الحكومية والخاصة يتزامن في ليلة واحدة وهو ما يشكل ضغطاً رهيباً على أجهزة الصراف الآلي وأحمال الإنترنت، ويخلق مزيداً من الطوابير البشرية أمام البنوك و"كاشيرات" المراكز والمجمعات التجارية، وأيضاً الحركة المرورية.

 

ويبدو أن تجربة السعوديين الجديدة مع الشهور الميلادية بعد عقود طويلة مرّ عليها 6 ملوك؛ سيتعين عليها شيء من الارتباك في عملية احتساب المواعيد وضبطها، وسيحتاج نسبة كبيرة منهم مزيداً من الوقت لحفظ أسماء 12 شهراً ميلادياً حددها الرومان الأوائل وهي: (يناير، فبراير، مارس، إبريل، مايو، يونيو، يوليو، أغسطس، سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر).

 

ورقمياً؛ فإن الدورة القمرية والشمسية أحدثتا تبايناً في عدد أيام السنة؛ حيث يكون عددها في الميلادي 365 يوماً، ويصبح أيام السنة الهجرية 354 يوماً، والفرق 11 يوماً بين الهجري والميلادي خلال العام الواحد، وفي ثلاثة أعوام يكون هناك شهر مفقود، وسنة كاملة كل 33 عاماً، ويعد شهر "فبراير" أقصر الشهور الميلادية؛ حيث يتراوح بين 28 يوماً و29 يوماً؛ في حين أن 4 أشهر تكمل 30 يوماً، و7 أخرى 31 يوماً.

 

وذكر المؤرخون، أن الرومان هم مَن أطلقوا الأسماء على الأشهر الميلادية؛ وفقاً لوقائع وظروف حياتهم اليومية وهي يناير: نسبة إلى "janus" إله البوابات والبدايات الزمنية عند الرومان واليونان، وفبراير: نسبة إلى كلمة "febra"، وتعني التطهير باللاتينية، وكان الرومان في هذا الشهر يحتفلون بأعياد التطهير؛ فيقوم الناس بالاغتسال والتنظف وسط طقوس وثنية، وهو آخر شهور السنة عند الرومان، ومارس: إله الحرب عند الرومان، وبه كانت تبدأ السنة الشمسية عند الرومان، وإبريل: من كلمة "avril" وتعني الربيع؛ حيث إن شهر إبريل هو بداية الربيع، ومايو: اسم للإلهة "maya" عند الرومان ووالدة الإله عطارد؛ حيث يكون الكوكب المسمى باسمه واضحاً في هذا الشهر في السماء.

 

ويُنسب "يونيو" إلى كلمة "jonious"، وتعني الشباب باللاتينية؛ حيث يحتفل فيه بأعياد الشباب، ويوليو: نسبة إلى الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر "julius caesar"، وأغسطس: نسبة إلى الإمبراطور الروماني أوغسطس "augustus" وهو ابن يوليوس قيصر بالتبني، وسبتمبر: من "septa" وتعني الرقم سبعة وهو ترتيبه عند الرومان، وأكتوبر: من "octa" وتعني الرقم ثمانية وهو كذلك ترتيبه لديهم، ونوفمبر: من "nova" وتعني الرقم تسعة وهو ترتيبه رومانياً، وديسمبر: من "deca" وتعني الرقم عشرة وهو ترتيبه في الشهور الرومانية.

29 سبتمبر 2016 - 28 ذو الحجة 1437
09:51 AM

اقتصاديون: القرار يتيح للخزينة الرسمية 3% كل شهر.. ويحمل على الصرافات والمرور

الموظفون "وميلادية الرواتب".. شهر مفقود بين ضغط وتوفير.. وذكرى "الإجازة" باقية

A A A
60
38,200

في الوقت الذي لم يتعايش السعوديون بعدُ مع إقرار يوميْ الجمعة والسبت، إجازة رسمية للدولة بدلاً من الخميس والجمعة طيلة العقود الماضية؛ فإن التجربة الجديدة حول استلام رواتب الشهر وفقاً للشهور الميلادية، ستُحدث تضارباً جديداً في المواعيد؛ خصوصاً أن بعض المناسبات الدينية كالحج ورمضان مرتبطة بالشهور الهجرية.

 

ويعزو اقتصاديون أن التوجه الرسمي الذي دفع بتحديد نهاية الشهر الميلادي موعداً لصرف الرواتب لموظفي الدولة من عسكريين ومدنيين؛ سيوفر على الخزينة الرسمية 3% كل شهر، ولن يؤثر على المستفيد إطلاقاً؛ غير أن موعد الصرف لجميع الأجهزة الحكومية والخاصة يتزامن في ليلة واحدة وهو ما يشكل ضغطاً رهيباً على أجهزة الصراف الآلي وأحمال الإنترنت، ويخلق مزيداً من الطوابير البشرية أمام البنوك و"كاشيرات" المراكز والمجمعات التجارية، وأيضاً الحركة المرورية.

 

ويبدو أن تجربة السعوديين الجديدة مع الشهور الميلادية بعد عقود طويلة مرّ عليها 6 ملوك؛ سيتعين عليها شيء من الارتباك في عملية احتساب المواعيد وضبطها، وسيحتاج نسبة كبيرة منهم مزيداً من الوقت لحفظ أسماء 12 شهراً ميلادياً حددها الرومان الأوائل وهي: (يناير، فبراير، مارس، إبريل، مايو، يونيو، يوليو، أغسطس، سبتمبر، أكتوبر، نوفمبر، ديسمبر).

 

ورقمياً؛ فإن الدورة القمرية والشمسية أحدثتا تبايناً في عدد أيام السنة؛ حيث يكون عددها في الميلادي 365 يوماً، ويصبح أيام السنة الهجرية 354 يوماً، والفرق 11 يوماً بين الهجري والميلادي خلال العام الواحد، وفي ثلاثة أعوام يكون هناك شهر مفقود، وسنة كاملة كل 33 عاماً، ويعد شهر "فبراير" أقصر الشهور الميلادية؛ حيث يتراوح بين 28 يوماً و29 يوماً؛ في حين أن 4 أشهر تكمل 30 يوماً، و7 أخرى 31 يوماً.

 

وذكر المؤرخون، أن الرومان هم مَن أطلقوا الأسماء على الأشهر الميلادية؛ وفقاً لوقائع وظروف حياتهم اليومية وهي يناير: نسبة إلى "janus" إله البوابات والبدايات الزمنية عند الرومان واليونان، وفبراير: نسبة إلى كلمة "febra"، وتعني التطهير باللاتينية، وكان الرومان في هذا الشهر يحتفلون بأعياد التطهير؛ فيقوم الناس بالاغتسال والتنظف وسط طقوس وثنية، وهو آخر شهور السنة عند الرومان، ومارس: إله الحرب عند الرومان، وبه كانت تبدأ السنة الشمسية عند الرومان، وإبريل: من كلمة "avril" وتعني الربيع؛ حيث إن شهر إبريل هو بداية الربيع، ومايو: اسم للإلهة "maya" عند الرومان ووالدة الإله عطارد؛ حيث يكون الكوكب المسمى باسمه واضحاً في هذا الشهر في السماء.

 

ويُنسب "يونيو" إلى كلمة "jonious"، وتعني الشباب باللاتينية؛ حيث يحتفل فيه بأعياد الشباب، ويوليو: نسبة إلى الإمبراطور الروماني يوليوس قيصر "julius caesar"، وأغسطس: نسبة إلى الإمبراطور الروماني أوغسطس "augustus" وهو ابن يوليوس قيصر بالتبني، وسبتمبر: من "septa" وتعني الرقم سبعة وهو ترتيبه عند الرومان، وأكتوبر: من "octa" وتعني الرقم ثمانية وهو كذلك ترتيبه لديهم، ونوفمبر: من "nova" وتعني الرقم تسعة وهو ترتيبه رومانياً، وديسمبر: من "deca" وتعني الرقم عشرة وهو ترتيبه في الشهور الرومانية.