اليمن يبلغ أمين عام الأمم المتحدة باستمرار مأساة المعتقلين بسجون ميلشيا الانقلاب

تجاوزوا الـ4414 معتقلاً بنهاية العام الجاري 2016

أبلغ مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير خالد حسين اليماني أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بأن عدد المعتقلين في سجون الميليشيا الانقلابية بصنعاء تجاوز الـ 4414 معتقلاً بنهاية العام الجاري 2016، بينهم سياسيون وأكاديميون وإعلاميون وناشطون وشباب وفئات عمالية.
 
وأوضح اليماني في رسالة بعث بها إلى بان كي مون، وأعادت نشرها "وكالة الأنباء اليمنية الحكومية" أنَّ إجمالي الأطفال المعتقلين بلغ 204 أطفال، فيما تم توثيق 91 حالة اعتقال لأكاديميين ومدرسي جامعات.
 
وقال: "إنَّ العاصمة صنعاء كانت الأعلى في عدد المعتقلين والمفقودين الذي وصل إلى 2973 حالة، تليها الحديدة بعدد يصل إلى 1035 حالة ومحافظة إب بعدد يصل إلى 871 حالة، فيما كان العدد الأكبر للمعتقلين والمفقودين من نصيب أبناء محافظة تعز.

وذكر اليماني في رسالته أنه "لا يزال 15 صحفياً في سجون الحوثيين، حيث تم اعتقال جلهم مؤخراً من مقار عملهم بصنعاء وتعرضوا للتعذيب والاعتداءات الجسدية من بينهم الصحفي عبدالخالق عمران المحتجز في سجن الأمن السياسي والذي يتعرَّض للتعذيب مما ضاعف من سوء حالته الصحية والنفسية جراء استمرار تعذيبه وإصابته البالغة في عموده الفقري.

وأعرب عن الأسف لأن هذا الموضوع لم يحظ بالاهتمام الذي يستحق من قبل المنظمات الدولية ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والإعلام الدولي.

واختتم مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة رسالته بنقل مناشدة آباء وأمهات وزوجات وأطفال المعتقلين وأنينهم لمعالجة موضوع ذويهم والضغط على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في اليمن للإسراع في الإفراج عنهم.

اعلان
اليمن يبلغ أمين عام الأمم المتحدة باستمرار مأساة المعتقلين بسجون ميلشيا الانقلاب
سبق

أبلغ مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير خالد حسين اليماني أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بأن عدد المعتقلين في سجون الميليشيا الانقلابية بصنعاء تجاوز الـ 4414 معتقلاً بنهاية العام الجاري 2016، بينهم سياسيون وأكاديميون وإعلاميون وناشطون وشباب وفئات عمالية.
 
وأوضح اليماني في رسالة بعث بها إلى بان كي مون، وأعادت نشرها "وكالة الأنباء اليمنية الحكومية" أنَّ إجمالي الأطفال المعتقلين بلغ 204 أطفال، فيما تم توثيق 91 حالة اعتقال لأكاديميين ومدرسي جامعات.
 
وقال: "إنَّ العاصمة صنعاء كانت الأعلى في عدد المعتقلين والمفقودين الذي وصل إلى 2973 حالة، تليها الحديدة بعدد يصل إلى 1035 حالة ومحافظة إب بعدد يصل إلى 871 حالة، فيما كان العدد الأكبر للمعتقلين والمفقودين من نصيب أبناء محافظة تعز.

وذكر اليماني في رسالته أنه "لا يزال 15 صحفياً في سجون الحوثيين، حيث تم اعتقال جلهم مؤخراً من مقار عملهم بصنعاء وتعرضوا للتعذيب والاعتداءات الجسدية من بينهم الصحفي عبدالخالق عمران المحتجز في سجن الأمن السياسي والذي يتعرَّض للتعذيب مما ضاعف من سوء حالته الصحية والنفسية جراء استمرار تعذيبه وإصابته البالغة في عموده الفقري.

وأعرب عن الأسف لأن هذا الموضوع لم يحظ بالاهتمام الذي يستحق من قبل المنظمات الدولية ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والإعلام الدولي.

واختتم مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة رسالته بنقل مناشدة آباء وأمهات وزوجات وأطفال المعتقلين وأنينهم لمعالجة موضوع ذويهم والضغط على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في اليمن للإسراع في الإفراج عنهم.

23 ديسمبر 2016 - 24 ربيع الأول 1438
10:51 PM

اليمن يبلغ أمين عام الأمم المتحدة باستمرار مأساة المعتقلين بسجون ميلشيا الانقلاب

تجاوزوا الـ4414 معتقلاً بنهاية العام الجاري 2016

A A A
6
13,188

أبلغ مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير خالد حسين اليماني أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون بأن عدد المعتقلين في سجون الميليشيا الانقلابية بصنعاء تجاوز الـ 4414 معتقلاً بنهاية العام الجاري 2016، بينهم سياسيون وأكاديميون وإعلاميون وناشطون وشباب وفئات عمالية.
 
وأوضح اليماني في رسالة بعث بها إلى بان كي مون، وأعادت نشرها "وكالة الأنباء اليمنية الحكومية" أنَّ إجمالي الأطفال المعتقلين بلغ 204 أطفال، فيما تم توثيق 91 حالة اعتقال لأكاديميين ومدرسي جامعات.
 
وقال: "إنَّ العاصمة صنعاء كانت الأعلى في عدد المعتقلين والمفقودين الذي وصل إلى 2973 حالة، تليها الحديدة بعدد يصل إلى 1035 حالة ومحافظة إب بعدد يصل إلى 871 حالة، فيما كان العدد الأكبر للمعتقلين والمفقودين من نصيب أبناء محافظة تعز.

وذكر اليماني في رسالته أنه "لا يزال 15 صحفياً في سجون الحوثيين، حيث تم اعتقال جلهم مؤخراً من مقار عملهم بصنعاء وتعرضوا للتعذيب والاعتداءات الجسدية من بينهم الصحفي عبدالخالق عمران المحتجز في سجن الأمن السياسي والذي يتعرَّض للتعذيب مما ضاعف من سوء حالته الصحية والنفسية جراء استمرار تعذيبه وإصابته البالغة في عموده الفقري.

وأعرب عن الأسف لأن هذا الموضوع لم يحظ بالاهتمام الذي يستحق من قبل المنظمات الدولية ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والإعلام الدولي.

واختتم مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة رسالته بنقل مناشدة آباء وأمهات وزوجات وأطفال المعتقلين وأنينهم لمعالجة موضوع ذويهم والضغط على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في اليمن للإسراع في الإفراج عنهم.