انطلاق فعاليات الأيام الثقافية "التركمانستانية" في السعودية

تستمر 4 أيام بين مدينتي الرياض وجدة

تصوير: فايز الزيادي: انطلقت فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في السعودية بحضور وزير الثقافة التركمانستاني قاراجاييف آنا غندي، مساء اليوم الثلاثاء في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
ورحب المستشار المشرف العام على مكتب وزير الثقافة والإعلام الدكتور أحمد الصمعاني، خلال كلمة ألقاها نيابة عن وزير الثقافة والإعلام، بالوفد التركمانستاني في بلدهم الثاني المملكة "البلاد التي تدعو إلى السلام والتسامح والحوار واحترام الآخر، ونبذ العنف والكراهية ومحاربة التطرف والإرهاب". 
 
وأشار الدكتور الصمعاني إلى أن هذه التظاهرة الثقافية تأتي في إطار التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين، وتجسد مستوى العلاقات التاريخية بينهما، حيث إن الشعبين السعودي والتركماني يجمعهما إرث ثقافي على مدى العصور، وحاضرهما ينفتح على أسس ومبادئ مشتركة، هدفها حماية هويتنا الإسلامية، والتمسك بالقيم الثقافية الأصيلة لكل منهما.
 
وأكد أن توجيهات القيادة الرشيدة تنص على ألا تقتصر العلاقات بين البلدين الشقيقين على العلاقات الرسمية فحسب، بل تتعداها إلى أن تكون علاقات ثقافية متصلة بين الشعبين، حيث إن التعاون الثقافي يشكِّل جسراً في دعم العلاقات السياسية والاقتصادية والعلمية.
 
وألقى وزير الثقافة التركمانستاني، قاراجاييف آنا غندي، كلمة أكد فيها على أن الأيام الثقافية في السعودية ستعطي دافعاً جديداً لتوسيع وتطوير العلاقات الثقافية الثنائية، معتبراً أن تلك العلاقات تدل على ازدهار وتطور جوانب التعاون الأخرى بين البلدين الشقيقين من اليوم فصاعداً. 
 
وأكد أن تنظيم مثل هذه المناسبات الثقافية الكبرى باستمرار، تساعد على تطور علاقات التعاون بين البلدين، معرباً عن سعادته بإقامة الفعالية بالمملكة التي تخدم الصداقة والسلام وهي أرض الأخوة.
 
وأشار وزير الثقافة في جمهورية تركمانستان، إلى أن إقامة بلاده لهذه الأيام الثقافية في المملكة العربية السعودية تهدف إلى عرض الإصدارات والمنتجات والأعمال اليدوية من الفنون عامة، كذلك سيتضمن عرضاً لأفلام وثائقية أحدها يتحدث عن الاستعدادات لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية بعنوان "إلى الألعاب الآسيوية 17" إضافة إلى العروض الموسيقية لنجوم من الفن التركمانستاني. 
 
بعد ذلك شهد الحضور عدداً من الفعاليات والبرامج المعدة في جدول الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان، منها العروض الموسيقية وعرض لعدد من الأفلام التي تحكي عن المجتمع التركمانستاني. 
 
ودُشن المعرض الفني الذي يحكي عن جانب من المجتمع والبيئة التركمانية، ويحوي على عدد من التراثيات واللوحات الفنية وجناح للصور الفوتوغرافية والخيول التركمانية، إضافة إلى عدد من الإصدارات الثقافية والأدبية لجمهورية تركمانستان.
 
وصرح المشرف العام على وكالة الوزارة للعلاقات الثقافية الدولية، الدكتور عبدالله الأحمري، عقب الافتتاح، بأن إقامة فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في المملكة، تأتي تفعيلاً للبرنامج الثقافي الذي تفضل بتوقيعه وزير الثقافة والاعلام الدكتور عادل الطريفي مع وزير الثقافة التركمنستاني في مقر الوزارة، وذلك على هامش الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التركماني إلى المملكة في شهر مايو الماضي. ما يؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، وتأتي في إطار لمزيد من التقارب بين الشعبين الصديقين.
 
وأضاف الدكتور الأحمري، أن التقارب الثقافي بين المملكة وتركمانستان يثري علاقات الصداقة والشراكة البناءة في العديد من المجالات الذي يعد الجانب الثقافي أحد أهم تلك الجوانب، وأكد على أن نافذة التقارب الثقافي تضفي على هذا التقارب فرصة المشاركة والاطلاع بين الشعوب، لما يسهم في امتداد التواصل بين دول العالم الإسلامي، والتي أسهم البلدان في صنع وهجها.
 
حضر حفل الافتتاح عدد من سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة وعدد من المسؤولين في وزارة الثقافة والاعلام وجمع من المثقفين والإعلاميين. 
 
وستعقد فعاليات الأيام الثقافية خلال الفترة من 26 -29 من شهر ذي الحجة الحالي، الموافق 27-30 من شهر سبتمبر 2016م. وتستضيف العاصمة الرياض جزءاً من الفعاليات بمركز الملك فهد الثقافي، وتنتقل لاحقاً إلى جدة، حيث تستضيف منطقة جدة التاريخية فعاليات الأيام الثقافية التركمانية خلال يوم 29 من شهر ذي الحجة الحالي.
 

اعلان
انطلاق فعاليات الأيام الثقافية "التركمانستانية" في السعودية
سبق

تصوير: فايز الزيادي: انطلقت فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في السعودية بحضور وزير الثقافة التركمانستاني قاراجاييف آنا غندي، مساء اليوم الثلاثاء في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
ورحب المستشار المشرف العام على مكتب وزير الثقافة والإعلام الدكتور أحمد الصمعاني، خلال كلمة ألقاها نيابة عن وزير الثقافة والإعلام، بالوفد التركمانستاني في بلدهم الثاني المملكة "البلاد التي تدعو إلى السلام والتسامح والحوار واحترام الآخر، ونبذ العنف والكراهية ومحاربة التطرف والإرهاب". 
 
وأشار الدكتور الصمعاني إلى أن هذه التظاهرة الثقافية تأتي في إطار التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين، وتجسد مستوى العلاقات التاريخية بينهما، حيث إن الشعبين السعودي والتركماني يجمعهما إرث ثقافي على مدى العصور، وحاضرهما ينفتح على أسس ومبادئ مشتركة، هدفها حماية هويتنا الإسلامية، والتمسك بالقيم الثقافية الأصيلة لكل منهما.
 
وأكد أن توجيهات القيادة الرشيدة تنص على ألا تقتصر العلاقات بين البلدين الشقيقين على العلاقات الرسمية فحسب، بل تتعداها إلى أن تكون علاقات ثقافية متصلة بين الشعبين، حيث إن التعاون الثقافي يشكِّل جسراً في دعم العلاقات السياسية والاقتصادية والعلمية.
 
وألقى وزير الثقافة التركمانستاني، قاراجاييف آنا غندي، كلمة أكد فيها على أن الأيام الثقافية في السعودية ستعطي دافعاً جديداً لتوسيع وتطوير العلاقات الثقافية الثنائية، معتبراً أن تلك العلاقات تدل على ازدهار وتطور جوانب التعاون الأخرى بين البلدين الشقيقين من اليوم فصاعداً. 
 
وأكد أن تنظيم مثل هذه المناسبات الثقافية الكبرى باستمرار، تساعد على تطور علاقات التعاون بين البلدين، معرباً عن سعادته بإقامة الفعالية بالمملكة التي تخدم الصداقة والسلام وهي أرض الأخوة.
 
وأشار وزير الثقافة في جمهورية تركمانستان، إلى أن إقامة بلاده لهذه الأيام الثقافية في المملكة العربية السعودية تهدف إلى عرض الإصدارات والمنتجات والأعمال اليدوية من الفنون عامة، كذلك سيتضمن عرضاً لأفلام وثائقية أحدها يتحدث عن الاستعدادات لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية بعنوان "إلى الألعاب الآسيوية 17" إضافة إلى العروض الموسيقية لنجوم من الفن التركمانستاني. 
 
بعد ذلك شهد الحضور عدداً من الفعاليات والبرامج المعدة في جدول الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان، منها العروض الموسيقية وعرض لعدد من الأفلام التي تحكي عن المجتمع التركمانستاني. 
 
ودُشن المعرض الفني الذي يحكي عن جانب من المجتمع والبيئة التركمانية، ويحوي على عدد من التراثيات واللوحات الفنية وجناح للصور الفوتوغرافية والخيول التركمانية، إضافة إلى عدد من الإصدارات الثقافية والأدبية لجمهورية تركمانستان.
 
وصرح المشرف العام على وكالة الوزارة للعلاقات الثقافية الدولية، الدكتور عبدالله الأحمري، عقب الافتتاح، بأن إقامة فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في المملكة، تأتي تفعيلاً للبرنامج الثقافي الذي تفضل بتوقيعه وزير الثقافة والاعلام الدكتور عادل الطريفي مع وزير الثقافة التركمنستاني في مقر الوزارة، وذلك على هامش الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التركماني إلى المملكة في شهر مايو الماضي. ما يؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، وتأتي في إطار لمزيد من التقارب بين الشعبين الصديقين.
 
وأضاف الدكتور الأحمري، أن التقارب الثقافي بين المملكة وتركمانستان يثري علاقات الصداقة والشراكة البناءة في العديد من المجالات الذي يعد الجانب الثقافي أحد أهم تلك الجوانب، وأكد على أن نافذة التقارب الثقافي تضفي على هذا التقارب فرصة المشاركة والاطلاع بين الشعوب، لما يسهم في امتداد التواصل بين دول العالم الإسلامي، والتي أسهم البلدان في صنع وهجها.
 
حضر حفل الافتتاح عدد من سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة وعدد من المسؤولين في وزارة الثقافة والاعلام وجمع من المثقفين والإعلاميين. 
 
وستعقد فعاليات الأيام الثقافية خلال الفترة من 26 -29 من شهر ذي الحجة الحالي، الموافق 27-30 من شهر سبتمبر 2016م. وتستضيف العاصمة الرياض جزءاً من الفعاليات بمركز الملك فهد الثقافي، وتنتقل لاحقاً إلى جدة، حيث تستضيف منطقة جدة التاريخية فعاليات الأيام الثقافية التركمانية خلال يوم 29 من شهر ذي الحجة الحالي.
 

27 سبتمبر 2016 - 26 ذو الحجة 1437
11:41 PM

تستمر 4 أيام بين مدينتي الرياض وجدة

انطلاق فعاليات الأيام الثقافية "التركمانستانية" في السعودية

A A A
4
5,226

تصوير: فايز الزيادي: انطلقت فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في السعودية بحضور وزير الثقافة التركمانستاني قاراجاييف آنا غندي، مساء اليوم الثلاثاء في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
 
ورحب المستشار المشرف العام على مكتب وزير الثقافة والإعلام الدكتور أحمد الصمعاني، خلال كلمة ألقاها نيابة عن وزير الثقافة والإعلام، بالوفد التركمانستاني في بلدهم الثاني المملكة "البلاد التي تدعو إلى السلام والتسامح والحوار واحترام الآخر، ونبذ العنف والكراهية ومحاربة التطرف والإرهاب". 
 
وأشار الدكتور الصمعاني إلى أن هذه التظاهرة الثقافية تأتي في إطار التعاون الثقافي بين البلدين الشقيقين، وتجسد مستوى العلاقات التاريخية بينهما، حيث إن الشعبين السعودي والتركماني يجمعهما إرث ثقافي على مدى العصور، وحاضرهما ينفتح على أسس ومبادئ مشتركة، هدفها حماية هويتنا الإسلامية، والتمسك بالقيم الثقافية الأصيلة لكل منهما.
 
وأكد أن توجيهات القيادة الرشيدة تنص على ألا تقتصر العلاقات بين البلدين الشقيقين على العلاقات الرسمية فحسب، بل تتعداها إلى أن تكون علاقات ثقافية متصلة بين الشعبين، حيث إن التعاون الثقافي يشكِّل جسراً في دعم العلاقات السياسية والاقتصادية والعلمية.
 
وألقى وزير الثقافة التركمانستاني، قاراجاييف آنا غندي، كلمة أكد فيها على أن الأيام الثقافية في السعودية ستعطي دافعاً جديداً لتوسيع وتطوير العلاقات الثقافية الثنائية، معتبراً أن تلك العلاقات تدل على ازدهار وتطور جوانب التعاون الأخرى بين البلدين الشقيقين من اليوم فصاعداً. 
 
وأكد أن تنظيم مثل هذه المناسبات الثقافية الكبرى باستمرار، تساعد على تطور علاقات التعاون بين البلدين، معرباً عن سعادته بإقامة الفعالية بالمملكة التي تخدم الصداقة والسلام وهي أرض الأخوة.
 
وأشار وزير الثقافة في جمهورية تركمانستان، إلى أن إقامة بلاده لهذه الأيام الثقافية في المملكة العربية السعودية تهدف إلى عرض الإصدارات والمنتجات والأعمال اليدوية من الفنون عامة، كذلك سيتضمن عرضاً لأفلام وثائقية أحدها يتحدث عن الاستعدادات لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية بعنوان "إلى الألعاب الآسيوية 17" إضافة إلى العروض الموسيقية لنجوم من الفن التركمانستاني. 
 
بعد ذلك شهد الحضور عدداً من الفعاليات والبرامج المعدة في جدول الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان، منها العروض الموسيقية وعرض لعدد من الأفلام التي تحكي عن المجتمع التركمانستاني. 
 
ودُشن المعرض الفني الذي يحكي عن جانب من المجتمع والبيئة التركمانية، ويحوي على عدد من التراثيات واللوحات الفنية وجناح للصور الفوتوغرافية والخيول التركمانية، إضافة إلى عدد من الإصدارات الثقافية والأدبية لجمهورية تركمانستان.
 
وصرح المشرف العام على وكالة الوزارة للعلاقات الثقافية الدولية، الدكتور عبدالله الأحمري، عقب الافتتاح، بأن إقامة فعاليات الأيام الثقافية لجمهورية تركمانستان في المملكة، تأتي تفعيلاً للبرنامج الثقافي الذي تفضل بتوقيعه وزير الثقافة والاعلام الدكتور عادل الطريفي مع وزير الثقافة التركمنستاني في مقر الوزارة، وذلك على هامش الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس التركماني إلى المملكة في شهر مايو الماضي. ما يؤكد على عمق العلاقات بين البلدين، وتأتي في إطار لمزيد من التقارب بين الشعبين الصديقين.
 
وأضاف الدكتور الأحمري، أن التقارب الثقافي بين المملكة وتركمانستان يثري علاقات الصداقة والشراكة البناءة في العديد من المجالات الذي يعد الجانب الثقافي أحد أهم تلك الجوانب، وأكد على أن نافذة التقارب الثقافي تضفي على هذا التقارب فرصة المشاركة والاطلاع بين الشعوب، لما يسهم في امتداد التواصل بين دول العالم الإسلامي، والتي أسهم البلدان في صنع وهجها.
 
حضر حفل الافتتاح عدد من سفراء الدول المعتمدين لدى المملكة وعدد من المسؤولين في وزارة الثقافة والاعلام وجمع من المثقفين والإعلاميين. 
 
وستعقد فعاليات الأيام الثقافية خلال الفترة من 26 -29 من شهر ذي الحجة الحالي، الموافق 27-30 من شهر سبتمبر 2016م. وتستضيف العاصمة الرياض جزءاً من الفعاليات بمركز الملك فهد الثقافي، وتنتقل لاحقاً إلى جدة، حيث تستضيف منطقة جدة التاريخية فعاليات الأيام الثقافية التركمانية خلال يوم 29 من شهر ذي الحجة الحالي.