"اياتا": السعوديون يتقدمون حركة مسافري الشرق الأوسط لشهر يونيو

ارتفاع في الطلب بنسبة 7.8 % بالمقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي"اياتا" بياناته الخاصة بحركة المسافرين العالمية لشهر يونيو، التي أظهرت ارتفاعًا في الطلب بنسبة 7.8 % بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاءت هذه النسبة مقاربة للنمو الذي بلغ في شهر مايو الماضي 7.7 %.

وأشارت جميع المناطق إلى تسجيلها نموًّا في الطلب؛ إذ ارتفعت السعات (عدد المقاعد المتاحة) خلال شهر يونيو بواقع 6.5 %، وازداد عامل الحمولة بنسبة 1.0 نقطة مئوية؛ ليسجل 81.9 % .

وفي هذا السياق أكد ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي، أن الأجواء الاقتصادية المتفائلة وانخفاض أسعار الرحلات الجوية ساهما في الحفاظ على معدلات طلب قوي على السفر الجوي، ولكن يمكن لارتفاع التكاليف في القطاع أن يؤدي إلى تلاشي العوامل المساعدة على تخفيض تلك الأسعار.

وأشار تقرير "اياتا" إلى ارتفاع الطلب العالمي على نقل المسافرين بنسبة 7.5 % في يونيو مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي؛ إذ سجلت معظم المناطق نموًّا ملحوظًا، في مقدمتها شركات الطيران الإفريقية. كما حققت القدرة الاستيعابية نموًّا بواقع 6.2 %، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 1.0 نقطة مئوية؛ ليبلغ 80.6 % .

وقد سجَّلت حركة النقل في منطقة الشرق الأوسط في يونيو نموًّا بنسبة 2.5 % متراجعة بذلك عن معدل النمو السابق الذي بلغ 3.7 % خلال شهر مايو الماضي.

وارتفعت القدرة الاستيعابية بنسبة 3.1 %، في حين انخفض عامل الحمولة بمقدار 0.4 نقطة مئوية؛ ليسجل 68.9 %. وبالرغم من أن معظم أسواق المنطقة شهدت تباطؤًا في الطلب إلا أن ذلك كان أكثر وضوحًا على خط الشرق الأوسط - أمريكا الشمالية نتيجة لعدد من العوامل المختلفة، بما في ذلك الحظر الذي تم رفعه مؤخرًا، والذي كان مفروضًا على نقل الأجهزة الإلكترونية الشخصية، إلى جانب التأثيرات السلبية واسعة النطاق لحظر السفر الذي يتم تطبيقه حاليًا على بعض بلدان المنطقة.

وكان التباطؤ الذي تشهده حركة نقل المسافرين بين منطقة الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية قد بدأ فعليًّا منذ بداية عام 2017؛ وجاء نتيجة للوتيرة المعتدلة في نمو كبريات شركات الطيران في المنطقة.

وقد ارتفع الطلب على السفر المحلي بنسبة 8.2 % خلال شهر يونيو بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاء السوق السعودي في المقدمة، وحقق زيادة طفيفة في النمو الذي بلغت نسبته 7.9 % خلال شهر مايو الماضي.

كما ارتفعت القدرة الاستيعابية للنقل المحلي خلال شهر يونيو بنسبة 7.0 %، وازداد عامل الحمولة بمقدار 0.9 نقطة مئوية؛ ليصبح 84.3 %. وتصدرت كل من الصين والهند حجم نمو الطلب على السفر الذي طال جميع الأسواق، ولكن بشكل متباين بين كل سوق وأخرى.

أما عن الأسواق المحلية السبعة للسفر، التي تتوافر لها بيانات تفصيلية، وتشمل 30 % من الإجمالي العالمي لإيرادات المسافرين للكيلومتر، ونحو 82 % من إجمالي إيرادات المسافرين للكيلومتر في الرحلات المحلية، فقد تصدرت الهند جميع الأسواق من حيث نمو الطلب على السفر المحلي، الذي بلغت نسبته 20.3 % خلال شهر يونيو.

فيما شهدت الصين خلال شهر يونيو نموًّا في حركة النقل المحلية بنسبة 17.6 %؛ ليتجاوز بذلك معدلات النمو التي تحققت خلال فترة النصف الأول من العام، والتي بلغت 15.2 %.

اعلان
"اياتا": السعوديون يتقدمون حركة مسافري الشرق الأوسط لشهر يونيو
سبق

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي"اياتا" بياناته الخاصة بحركة المسافرين العالمية لشهر يونيو، التي أظهرت ارتفاعًا في الطلب بنسبة 7.8 % بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاءت هذه النسبة مقاربة للنمو الذي بلغ في شهر مايو الماضي 7.7 %.

وأشارت جميع المناطق إلى تسجيلها نموًّا في الطلب؛ إذ ارتفعت السعات (عدد المقاعد المتاحة) خلال شهر يونيو بواقع 6.5 %، وازداد عامل الحمولة بنسبة 1.0 نقطة مئوية؛ ليسجل 81.9 % .

وفي هذا السياق أكد ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي، أن الأجواء الاقتصادية المتفائلة وانخفاض أسعار الرحلات الجوية ساهما في الحفاظ على معدلات طلب قوي على السفر الجوي، ولكن يمكن لارتفاع التكاليف في القطاع أن يؤدي إلى تلاشي العوامل المساعدة على تخفيض تلك الأسعار.

وأشار تقرير "اياتا" إلى ارتفاع الطلب العالمي على نقل المسافرين بنسبة 7.5 % في يونيو مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي؛ إذ سجلت معظم المناطق نموًّا ملحوظًا، في مقدمتها شركات الطيران الإفريقية. كما حققت القدرة الاستيعابية نموًّا بواقع 6.2 %، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 1.0 نقطة مئوية؛ ليبلغ 80.6 % .

وقد سجَّلت حركة النقل في منطقة الشرق الأوسط في يونيو نموًّا بنسبة 2.5 % متراجعة بذلك عن معدل النمو السابق الذي بلغ 3.7 % خلال شهر مايو الماضي.

وارتفعت القدرة الاستيعابية بنسبة 3.1 %، في حين انخفض عامل الحمولة بمقدار 0.4 نقطة مئوية؛ ليسجل 68.9 %. وبالرغم من أن معظم أسواق المنطقة شهدت تباطؤًا في الطلب إلا أن ذلك كان أكثر وضوحًا على خط الشرق الأوسط - أمريكا الشمالية نتيجة لعدد من العوامل المختلفة، بما في ذلك الحظر الذي تم رفعه مؤخرًا، والذي كان مفروضًا على نقل الأجهزة الإلكترونية الشخصية، إلى جانب التأثيرات السلبية واسعة النطاق لحظر السفر الذي يتم تطبيقه حاليًا على بعض بلدان المنطقة.

وكان التباطؤ الذي تشهده حركة نقل المسافرين بين منطقة الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية قد بدأ فعليًّا منذ بداية عام 2017؛ وجاء نتيجة للوتيرة المعتدلة في نمو كبريات شركات الطيران في المنطقة.

وقد ارتفع الطلب على السفر المحلي بنسبة 8.2 % خلال شهر يونيو بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاء السوق السعودي في المقدمة، وحقق زيادة طفيفة في النمو الذي بلغت نسبته 7.9 % خلال شهر مايو الماضي.

كما ارتفعت القدرة الاستيعابية للنقل المحلي خلال شهر يونيو بنسبة 7.0 %، وازداد عامل الحمولة بمقدار 0.9 نقطة مئوية؛ ليصبح 84.3 %. وتصدرت كل من الصين والهند حجم نمو الطلب على السفر الذي طال جميع الأسواق، ولكن بشكل متباين بين كل سوق وأخرى.

أما عن الأسواق المحلية السبعة للسفر، التي تتوافر لها بيانات تفصيلية، وتشمل 30 % من الإجمالي العالمي لإيرادات المسافرين للكيلومتر، ونحو 82 % من إجمالي إيرادات المسافرين للكيلومتر في الرحلات المحلية، فقد تصدرت الهند جميع الأسواق من حيث نمو الطلب على السفر المحلي، الذي بلغت نسبته 20.3 % خلال شهر يونيو.

فيما شهدت الصين خلال شهر يونيو نموًّا في حركة النقل المحلية بنسبة 17.6 %؛ ليتجاوز بذلك معدلات النمو التي تحققت خلال فترة النصف الأول من العام، والتي بلغت 15.2 %.

09 أغسطس 2017 - 17 ذو القعدة 1438
09:07 PM

"اياتا": السعوديون يتقدمون حركة مسافري الشرق الأوسط لشهر يونيو

ارتفاع في الطلب بنسبة 7.8 % بالمقارنة مع الفترة نفسها العام الماضي

A A A
5
5,190

أصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي"اياتا" بياناته الخاصة بحركة المسافرين العالمية لشهر يونيو، التي أظهرت ارتفاعًا في الطلب بنسبة 7.8 % بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاءت هذه النسبة مقاربة للنمو الذي بلغ في شهر مايو الماضي 7.7 %.

وأشارت جميع المناطق إلى تسجيلها نموًّا في الطلب؛ إذ ارتفعت السعات (عدد المقاعد المتاحة) خلال شهر يونيو بواقع 6.5 %، وازداد عامل الحمولة بنسبة 1.0 نقطة مئوية؛ ليسجل 81.9 % .

وفي هذا السياق أكد ألكساندر دو جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي، أن الأجواء الاقتصادية المتفائلة وانخفاض أسعار الرحلات الجوية ساهما في الحفاظ على معدلات طلب قوي على السفر الجوي، ولكن يمكن لارتفاع التكاليف في القطاع أن يؤدي إلى تلاشي العوامل المساعدة على تخفيض تلك الأسعار.

وأشار تقرير "اياتا" إلى ارتفاع الطلب العالمي على نقل المسافرين بنسبة 7.5 % في يونيو مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي؛ إذ سجلت معظم المناطق نموًّا ملحوظًا، في مقدمتها شركات الطيران الإفريقية. كما حققت القدرة الاستيعابية نموًّا بواقع 6.2 %، وارتفع عامل الحمولة بمقدار 1.0 نقطة مئوية؛ ليبلغ 80.6 % .

وقد سجَّلت حركة النقل في منطقة الشرق الأوسط في يونيو نموًّا بنسبة 2.5 % متراجعة بذلك عن معدل النمو السابق الذي بلغ 3.7 % خلال شهر مايو الماضي.

وارتفعت القدرة الاستيعابية بنسبة 3.1 %، في حين انخفض عامل الحمولة بمقدار 0.4 نقطة مئوية؛ ليسجل 68.9 %. وبالرغم من أن معظم أسواق المنطقة شهدت تباطؤًا في الطلب إلا أن ذلك كان أكثر وضوحًا على خط الشرق الأوسط - أمريكا الشمالية نتيجة لعدد من العوامل المختلفة، بما في ذلك الحظر الذي تم رفعه مؤخرًا، والذي كان مفروضًا على نقل الأجهزة الإلكترونية الشخصية، إلى جانب التأثيرات السلبية واسعة النطاق لحظر السفر الذي يتم تطبيقه حاليًا على بعض بلدان المنطقة.

وكان التباطؤ الذي تشهده حركة نقل المسافرين بين منطقة الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية قد بدأ فعليًّا منذ بداية عام 2017؛ وجاء نتيجة للوتيرة المعتدلة في نمو كبريات شركات الطيران في المنطقة.

وقد ارتفع الطلب على السفر المحلي بنسبة 8.2 % خلال شهر يونيو بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وجاء السوق السعودي في المقدمة، وحقق زيادة طفيفة في النمو الذي بلغت نسبته 7.9 % خلال شهر مايو الماضي.

كما ارتفعت القدرة الاستيعابية للنقل المحلي خلال شهر يونيو بنسبة 7.0 %، وازداد عامل الحمولة بمقدار 0.9 نقطة مئوية؛ ليصبح 84.3 %. وتصدرت كل من الصين والهند حجم نمو الطلب على السفر الذي طال جميع الأسواق، ولكن بشكل متباين بين كل سوق وأخرى.

أما عن الأسواق المحلية السبعة للسفر، التي تتوافر لها بيانات تفصيلية، وتشمل 30 % من الإجمالي العالمي لإيرادات المسافرين للكيلومتر، ونحو 82 % من إجمالي إيرادات المسافرين للكيلومتر في الرحلات المحلية، فقد تصدرت الهند جميع الأسواق من حيث نمو الطلب على السفر المحلي، الذي بلغت نسبته 20.3 % خلال شهر يونيو.

فيما شهدت الصين خلال شهر يونيو نموًّا في حركة النقل المحلية بنسبة 17.6 %؛ ليتجاوز بذلك معدلات النمو التي تحققت خلال فترة النصف الأول من العام، والتي بلغت 15.2 %.