بأمر الملك.. استضافة 1400 مسلم لأداء فريضة الحج هذا العام

من 60 دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- باستضافة 1400 مسلم ومسلمة من 60 دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا؛ لأداء فريضة الحج هذا العام 1437هـ؛ وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تُشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ في تصريح صحفي، أن هذه اللفتة الملكية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، من مبادرات الخير ومآثر الجود التي يتعاهد بها -أيده الله- إخوانه المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؛ رعاية منه وعناية بشؤونهم.

 

وقال: إن هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- هي امتداد للمواقف المشرّفة والجليلة التي يقفها لتوحيد الأمة الإسلامية، والوقوف أمام التحديات التي تواجهها، والتواصل مع المسلمين في جميع أنحاء العالم؛ مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين قد وجّه -وفقه الله- بتسخير الإمكانات كافة لخدمة الضيوف ليؤدوا مناسك حجهم بيسر وسهولة.

 

وأوضح أن الاستضافة ترسّخ رسالة ومكانة المملكة العربية السعودية لدى المسلمين في كل بقاع الأرض؛ مبيناً أن إجمالي عدد المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء مناسك الحج منذ بدء برنامج الاستضافة، بلغ أكثر من 24 ألف حاج وحاجة من جميع قارات العالم.

وأضاف "آل الشيخ": إن المستضافين هذا العام ينتمون إلى دول: إندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، الهند، باكستان، تركيا، بنجلاديش، سيريلانكا، تايلند، أفغانستان، اتحاد ماينمار، المالديف، نيبال، نيجيريا، السنغال، إثيوبيا، الكاميرون، الصومال، غانا، تشاد، مالي، ساحل العاج، النيجر، جنوب إفريقيا، كينيا، إفريقيا الوسطى، بوركينا فاسو، إريتريا، الكونغو برازفيل، سيراليون، زيمبابوي، جزر القمر، توجو، بوتسوانا، جنوب السودان، مقدونيا، البوسنة والهرسك، أوكرانيا، قرقيزستان، أوزباكستان، طاجيكستان، كازاخستان، تركمنستان، أذربيجان، فيجي، ألبانيا، كوسوفا، مقدونيا، سيشل، بيساو، مدغشقر، أوغندا، بنين، غينيا كوناكري، موزمبيق، بوروندي، رينيون، ملاوي، زامبيا.

 

ونوّه معاليه بما يبذله ولاة الأمر -حفظهم الله- في المملكة من جهود جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وإحياء التضامن الإسلامي، وتوحيد الأمة الإسلامية؛ مؤكداً مكانة المملكة المرموقة في العالم الإسلامي بصفتها مهبط الرسالة السماوية السمحة، وراعية للحرمين الشريفين، وكانت -وما زالت- سباقة إلى كل عمل إسلامي نافع للأمة الإسلامية، مسخّرة كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

وأعرب عن فخر وتقدير وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لمنح خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لها شرف الإشراف على هذا البرنامج وتنفيذه؛ مؤكداً أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لإنجاحه، وتتعامل معه بعناية كبيرة؛ لافتاً إلى أن الوزارة تتلقى الكثير من برقيات وخطابات الشكر والامتنان من الحجاج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، يلهجون فيها بالدعاء والثناء على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها حكومة المملكة في سبيل تقديم كل الخدمات اللازمة لحجاج بيت الله الحرام الذين يؤدون مناسك حجهم وعمرتهم في يسر وأمان.

 

واختتم معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، تصريحه سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي عهده، على ما يقدمونه من خدمات للإسلام والمسلمين وحجاج بيت الله الحرام التي أصبحت فخر جميع المسلمين في شتى بقاع الأرض، وأن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، وأن يحقق الله للأمة الإسلامية و العربية الخير والرخاء.

اعلان
بأمر الملك.. استضافة 1400 مسلم لأداء فريضة الحج هذا العام
سبق

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- باستضافة 1400 مسلم ومسلمة من 60 دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا؛ لأداء فريضة الحج هذا العام 1437هـ؛ وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تُشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ في تصريح صحفي، أن هذه اللفتة الملكية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، من مبادرات الخير ومآثر الجود التي يتعاهد بها -أيده الله- إخوانه المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؛ رعاية منه وعناية بشؤونهم.

 

وقال: إن هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- هي امتداد للمواقف المشرّفة والجليلة التي يقفها لتوحيد الأمة الإسلامية، والوقوف أمام التحديات التي تواجهها، والتواصل مع المسلمين في جميع أنحاء العالم؛ مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين قد وجّه -وفقه الله- بتسخير الإمكانات كافة لخدمة الضيوف ليؤدوا مناسك حجهم بيسر وسهولة.

 

وأوضح أن الاستضافة ترسّخ رسالة ومكانة المملكة العربية السعودية لدى المسلمين في كل بقاع الأرض؛ مبيناً أن إجمالي عدد المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء مناسك الحج منذ بدء برنامج الاستضافة، بلغ أكثر من 24 ألف حاج وحاجة من جميع قارات العالم.

وأضاف "آل الشيخ": إن المستضافين هذا العام ينتمون إلى دول: إندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، الهند، باكستان، تركيا، بنجلاديش، سيريلانكا، تايلند، أفغانستان، اتحاد ماينمار، المالديف، نيبال، نيجيريا، السنغال، إثيوبيا، الكاميرون، الصومال، غانا، تشاد، مالي، ساحل العاج، النيجر، جنوب إفريقيا، كينيا، إفريقيا الوسطى، بوركينا فاسو، إريتريا، الكونغو برازفيل، سيراليون، زيمبابوي، جزر القمر، توجو، بوتسوانا، جنوب السودان، مقدونيا، البوسنة والهرسك، أوكرانيا، قرقيزستان، أوزباكستان، طاجيكستان، كازاخستان، تركمنستان، أذربيجان، فيجي، ألبانيا، كوسوفا، مقدونيا، سيشل، بيساو، مدغشقر، أوغندا، بنين، غينيا كوناكري، موزمبيق، بوروندي، رينيون، ملاوي، زامبيا.

 

ونوّه معاليه بما يبذله ولاة الأمر -حفظهم الله- في المملكة من جهود جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وإحياء التضامن الإسلامي، وتوحيد الأمة الإسلامية؛ مؤكداً مكانة المملكة المرموقة في العالم الإسلامي بصفتها مهبط الرسالة السماوية السمحة، وراعية للحرمين الشريفين، وكانت -وما زالت- سباقة إلى كل عمل إسلامي نافع للأمة الإسلامية، مسخّرة كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

وأعرب عن فخر وتقدير وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لمنح خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لها شرف الإشراف على هذا البرنامج وتنفيذه؛ مؤكداً أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لإنجاحه، وتتعامل معه بعناية كبيرة؛ لافتاً إلى أن الوزارة تتلقى الكثير من برقيات وخطابات الشكر والامتنان من الحجاج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، يلهجون فيها بالدعاء والثناء على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها حكومة المملكة في سبيل تقديم كل الخدمات اللازمة لحجاج بيت الله الحرام الذين يؤدون مناسك حجهم وعمرتهم في يسر وأمان.

 

واختتم معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، تصريحه سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي عهده، على ما يقدمونه من خدمات للإسلام والمسلمين وحجاج بيت الله الحرام التي أصبحت فخر جميع المسلمين في شتى بقاع الأرض، وأن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، وأن يحقق الله للأمة الإسلامية و العربية الخير والرخاء.

28 أغسطس 2016 - 25 ذو القعدة 1437
01:39 PM

من 60 دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا

بأمر الملك.. استضافة 1400 مسلم لأداء فريضة الحج هذا العام

A A A
11
8,601

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- باستضافة 1400 مسلم ومسلمة من 60 دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا؛ لأداء فريضة الحج هذا العام 1437هـ؛ وذلك ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للحج الذي تُشرف عليه وتنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

 

وأكد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على برنامج الاستضافة الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ في تصريح صحفي، أن هذه اللفتة الملكية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، من مبادرات الخير ومآثر الجود التي يتعاهد بها -أيده الله- إخوانه المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها؛ رعاية منه وعناية بشؤونهم.

 

وقال: إن هذه اللفتة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- هي امتداد للمواقف المشرّفة والجليلة التي يقفها لتوحيد الأمة الإسلامية، والوقوف أمام التحديات التي تواجهها، والتواصل مع المسلمين في جميع أنحاء العالم؛ مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين قد وجّه -وفقه الله- بتسخير الإمكانات كافة لخدمة الضيوف ليؤدوا مناسك حجهم بيسر وسهولة.

 

وأوضح أن الاستضافة ترسّخ رسالة ومكانة المملكة العربية السعودية لدى المسلمين في كل بقاع الأرض؛ مبيناً أن إجمالي عدد المستضافين ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين لأداء مناسك الحج منذ بدء برنامج الاستضافة، بلغ أكثر من 24 ألف حاج وحاجة من جميع قارات العالم.

وأضاف "آل الشيخ": إن المستضافين هذا العام ينتمون إلى دول: إندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، الهند، باكستان، تركيا، بنجلاديش، سيريلانكا، تايلند، أفغانستان، اتحاد ماينمار، المالديف، نيبال، نيجيريا، السنغال، إثيوبيا، الكاميرون، الصومال، غانا، تشاد، مالي، ساحل العاج، النيجر، جنوب إفريقيا، كينيا، إفريقيا الوسطى، بوركينا فاسو، إريتريا، الكونغو برازفيل، سيراليون، زيمبابوي، جزر القمر، توجو، بوتسوانا، جنوب السودان، مقدونيا، البوسنة والهرسك، أوكرانيا، قرقيزستان، أوزباكستان، طاجيكستان، كازاخستان، تركمنستان، أذربيجان، فيجي، ألبانيا، كوسوفا، مقدونيا، سيشل، بيساو، مدغشقر، أوغندا، بنين، غينيا كوناكري، موزمبيق، بوروندي، رينيون، ملاوي، زامبيا.

 

ونوّه معاليه بما يبذله ولاة الأمر -حفظهم الله- في المملكة من جهود جليلة في خدمة الإسلام والمسلمين، وإحياء التضامن الإسلامي، وتوحيد الأمة الإسلامية؛ مؤكداً مكانة المملكة المرموقة في العالم الإسلامي بصفتها مهبط الرسالة السماوية السمحة، وراعية للحرمين الشريفين، وكانت -وما زالت- سباقة إلى كل عمل إسلامي نافع للأمة الإسلامية، مسخّرة كل إمكاناتها لخدمة الإسلام والمسلمين.

 

وأعرب عن فخر وتقدير وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لمنح خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- لها شرف الإشراف على هذا البرنامج وتنفيذه؛ مؤكداً أن الوزارة تبذل كل ما في وسعها لإنجاحه، وتتعامل معه بعناية كبيرة؛ لافتاً إلى أن الوزارة تتلقى الكثير من برقيات وخطابات الشكر والامتنان من الحجاج ضيوف خادم الحرمين الشريفين، يلهجون فيها بالدعاء والثناء على الجهود الكبيرة التي بذلتها وتبذلها حكومة المملكة في سبيل تقديم كل الخدمات اللازمة لحجاج بيت الله الحرام الذين يؤدون مناسك حجهم وعمرتهم في يسر وأمان.

 

واختتم معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، تصريحه سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي عهده، على ما يقدمونه من خدمات للإسلام والمسلمين وحجاج بيت الله الحرام التي أصبحت فخر جميع المسلمين في شتى بقاع الأرض، وأن يحفظ بلادنا من كل سوء ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، وأن يحقق الله للأمة الإسلامية و العربية الخير والرخاء.