بالصور.. انطلاق المؤتمر الدولي الثاني للإعلام التفاعلي بالعالم العربي

برعاية إعلامية من "سبق"

انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الدولي الثاني "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي ينظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود تحت رعاية أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز وبرعاية إعلامية من صحيفة "سبق".  

 

وحضر حفل الافتتاح الذي أقيم بقاعة حمد الجاسر بمقر الجامعة بالدرعية نيابة عن أمير الرياض   مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر الذي أكد في كلمته أن قطاع الإعلام ووسائل التواصل ذات أهمية بالغة في الوقت الذي تتعرض فيه المملكة للعديد من الهجمات الإعلامية.

 

وأكد عميد كلية الآداب المشرف العام على المؤتمر الأمير الدكتور نايف بن ثنيان بن محمد أن المؤتمر يأتي في وقت يعد فيه الإعلام سلاحا مهما، موضحا أن المؤتمر يسلط الضوء على ظاهرة التفاعلية لوسائل الإعلام الرقمية الصاعدة في المشهد الإعلامي وتأثيراتها الحالية.

 

وأوضح رئيس قسم الإعلام ورئيس اللجنة العلمية الدكتور علي العنزي أن وسائل الإعلام الجديد وفرت فرصا وسمات اتصالية تخطت الإعلام التقليدي، مشيرا إلى أن المؤتمر يكشف التحول الذي شهده الجمهور العربي في الألفية الثانية وما صاحبه من تغيرات نوعية لطبيعة وسائل الإعلام.

 

وقد ركز المؤتمر على قطاع الإعلام ووسائل التواصل حيث بحث أبرز المستجدات وكيفية الاستفادة منها، كما تلقى المؤتمر أكثر من 230 بحثا، خضعت للتحكيم والتدقيق واختير منها 60 بحثا تتعلق بخمسة محاور أساسية وهي البيئة التفاعلية للإعلام، ومشروعات الإعلام التفاعلي، والفجوة بين الإعلام التقليدي والإعلام التفاعلي، والإعلام التفاعلي والمجتمع.

 

وقد تناولت الجلسة الأولى استخدامات تكنولوجيا الإعلام التفاعلي وتناولت خمس أوراق علمية وهي دراسة تبنت شبكات التواصل في مصر، وإشكاليات استخدام الألعاب الإلكترونية، وتجربة السلفي من وجهة نظر السعوديات، والإبداع في استخدام الألوان وأثره في تطور الإعلام التفاعلي، ودراسة ميدانية عن تنمية مهارات التنمية الإعلامية في الشبكات الاجتماعية.

 

وحملت الجلسة الثانية عنوان استخدامات وسائل الإعلام التفاعلي وتناولت العلاقة بين استخدم الهاتف الذكي كوسيلة اتصال، وواقع استخدام الإعلام التفاعلي في المؤسسات الاجتماعية.

 

أما الجلسة الثالثة فتتطرق لوسائل الإعلام التفاعلية للجمهور وتضم عدة محاور أبرزها العلاقة بين التوجهات الأيدلوجية لمواقع القنوات الإخبارية في تغطيتها للقضايا والأحداث ودراسة مسحية عن الغوغاء الاجتماعية وأثر التفاعلية في الإعلام الجديد، بالإضافة للشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها في مصداقية الصحافة.

 

فيما ركزت الجلسة الرابعة على القائم بالاتصال في وسائل الإعلام التفاعلية وتكشف عن التفاعلية للقائمين بالاتصال في الصحف الأردنية والمعايير المهنية في الصحافة الإلكترونية التونسية بجانب دراسة عن القيم الإخبارية للبوابات الإلكترونية والهوية السياسية لمرشحي الرئاسة الأمريكية عام 2016 م.

 

وفِي نهاية الحفل تم تكريم " سبق " الراعي الإعلامي للمؤتمر بدرع تسلمه نيابة عن رئيس التحرير على الحازمي الزميل عبد الحكيم شار، بعد ذلك انتقل مدير جامعة الملك سعود الدكتور العمر ‏ إلى بهو الجامعة ودشن المعرض المصاحب للمؤتمر.

 

الى هذا يستمر المؤتمر في تقديم أوراقه العلمية لليوم الثاني غدا في قاعة حمد الجاسر وقاعة الدرعية بدأ من الساعة التاسعة والنصف صباحا وحتى الحادية عشر ويتناول محورين الأول العلاقة بين الإعلام التفاعلي والتقليدي والثاني العلاقات العامة في بيئة الإعلام التفاعلي.

اعلان
بالصور.. انطلاق المؤتمر الدولي الثاني للإعلام التفاعلي بالعالم العربي
سبق

انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الدولي الثاني "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي ينظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود تحت رعاية أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز وبرعاية إعلامية من صحيفة "سبق".  

 

وحضر حفل الافتتاح الذي أقيم بقاعة حمد الجاسر بمقر الجامعة بالدرعية نيابة عن أمير الرياض   مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر الذي أكد في كلمته أن قطاع الإعلام ووسائل التواصل ذات أهمية بالغة في الوقت الذي تتعرض فيه المملكة للعديد من الهجمات الإعلامية.

 

وأكد عميد كلية الآداب المشرف العام على المؤتمر الأمير الدكتور نايف بن ثنيان بن محمد أن المؤتمر يأتي في وقت يعد فيه الإعلام سلاحا مهما، موضحا أن المؤتمر يسلط الضوء على ظاهرة التفاعلية لوسائل الإعلام الرقمية الصاعدة في المشهد الإعلامي وتأثيراتها الحالية.

 

وأوضح رئيس قسم الإعلام ورئيس اللجنة العلمية الدكتور علي العنزي أن وسائل الإعلام الجديد وفرت فرصا وسمات اتصالية تخطت الإعلام التقليدي، مشيرا إلى أن المؤتمر يكشف التحول الذي شهده الجمهور العربي في الألفية الثانية وما صاحبه من تغيرات نوعية لطبيعة وسائل الإعلام.

 

وقد ركز المؤتمر على قطاع الإعلام ووسائل التواصل حيث بحث أبرز المستجدات وكيفية الاستفادة منها، كما تلقى المؤتمر أكثر من 230 بحثا، خضعت للتحكيم والتدقيق واختير منها 60 بحثا تتعلق بخمسة محاور أساسية وهي البيئة التفاعلية للإعلام، ومشروعات الإعلام التفاعلي، والفجوة بين الإعلام التقليدي والإعلام التفاعلي، والإعلام التفاعلي والمجتمع.

 

وقد تناولت الجلسة الأولى استخدامات تكنولوجيا الإعلام التفاعلي وتناولت خمس أوراق علمية وهي دراسة تبنت شبكات التواصل في مصر، وإشكاليات استخدام الألعاب الإلكترونية، وتجربة السلفي من وجهة نظر السعوديات، والإبداع في استخدام الألوان وأثره في تطور الإعلام التفاعلي، ودراسة ميدانية عن تنمية مهارات التنمية الإعلامية في الشبكات الاجتماعية.

 

وحملت الجلسة الثانية عنوان استخدامات وسائل الإعلام التفاعلي وتناولت العلاقة بين استخدم الهاتف الذكي كوسيلة اتصال، وواقع استخدام الإعلام التفاعلي في المؤسسات الاجتماعية.

 

أما الجلسة الثالثة فتتطرق لوسائل الإعلام التفاعلية للجمهور وتضم عدة محاور أبرزها العلاقة بين التوجهات الأيدلوجية لمواقع القنوات الإخبارية في تغطيتها للقضايا والأحداث ودراسة مسحية عن الغوغاء الاجتماعية وأثر التفاعلية في الإعلام الجديد، بالإضافة للشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها في مصداقية الصحافة.

 

فيما ركزت الجلسة الرابعة على القائم بالاتصال في وسائل الإعلام التفاعلية وتكشف عن التفاعلية للقائمين بالاتصال في الصحف الأردنية والمعايير المهنية في الصحافة الإلكترونية التونسية بجانب دراسة عن القيم الإخبارية للبوابات الإلكترونية والهوية السياسية لمرشحي الرئاسة الأمريكية عام 2016 م.

 

وفِي نهاية الحفل تم تكريم " سبق " الراعي الإعلامي للمؤتمر بدرع تسلمه نيابة عن رئيس التحرير على الحازمي الزميل عبد الحكيم شار، بعد ذلك انتقل مدير جامعة الملك سعود الدكتور العمر ‏ إلى بهو الجامعة ودشن المعرض المصاحب للمؤتمر.

 

الى هذا يستمر المؤتمر في تقديم أوراقه العلمية لليوم الثاني غدا في قاعة حمد الجاسر وقاعة الدرعية بدأ من الساعة التاسعة والنصف صباحا وحتى الحادية عشر ويتناول محورين الأول العلاقة بين الإعلام التفاعلي والتقليدي والثاني العلاقات العامة في بيئة الإعلام التفاعلي.

21 فبراير 2017 - 24 جمادى الأول 1438
06:47 PM

بالصور.. انطلاق المؤتمر الدولي الثاني للإعلام التفاعلي بالعالم العربي

برعاية إعلامية من "سبق"

A A A
0
2,442

انطلقت اليوم أعمال المؤتمر الدولي الثاني "البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي: الواقع والمأمول" الذي ينظمه قسم الإعلام بجامعة الملك سعود تحت رعاية أمير منطقة الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز وبرعاية إعلامية من صحيفة "سبق".  

 

وحضر حفل الافتتاح الذي أقيم بقاعة حمد الجاسر بمقر الجامعة بالدرعية نيابة عن أمير الرياض   مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر الذي أكد في كلمته أن قطاع الإعلام ووسائل التواصل ذات أهمية بالغة في الوقت الذي تتعرض فيه المملكة للعديد من الهجمات الإعلامية.

 

وأكد عميد كلية الآداب المشرف العام على المؤتمر الأمير الدكتور نايف بن ثنيان بن محمد أن المؤتمر يأتي في وقت يعد فيه الإعلام سلاحا مهما، موضحا أن المؤتمر يسلط الضوء على ظاهرة التفاعلية لوسائل الإعلام الرقمية الصاعدة في المشهد الإعلامي وتأثيراتها الحالية.

 

وأوضح رئيس قسم الإعلام ورئيس اللجنة العلمية الدكتور علي العنزي أن وسائل الإعلام الجديد وفرت فرصا وسمات اتصالية تخطت الإعلام التقليدي، مشيرا إلى أن المؤتمر يكشف التحول الذي شهده الجمهور العربي في الألفية الثانية وما صاحبه من تغيرات نوعية لطبيعة وسائل الإعلام.

 

وقد ركز المؤتمر على قطاع الإعلام ووسائل التواصل حيث بحث أبرز المستجدات وكيفية الاستفادة منها، كما تلقى المؤتمر أكثر من 230 بحثا، خضعت للتحكيم والتدقيق واختير منها 60 بحثا تتعلق بخمسة محاور أساسية وهي البيئة التفاعلية للإعلام، ومشروعات الإعلام التفاعلي، والفجوة بين الإعلام التقليدي والإعلام التفاعلي، والإعلام التفاعلي والمجتمع.

 

وقد تناولت الجلسة الأولى استخدامات تكنولوجيا الإعلام التفاعلي وتناولت خمس أوراق علمية وهي دراسة تبنت شبكات التواصل في مصر، وإشكاليات استخدام الألعاب الإلكترونية، وتجربة السلفي من وجهة نظر السعوديات، والإبداع في استخدام الألوان وأثره في تطور الإعلام التفاعلي، ودراسة ميدانية عن تنمية مهارات التنمية الإعلامية في الشبكات الاجتماعية.

 

وحملت الجلسة الثانية عنوان استخدامات وسائل الإعلام التفاعلي وتناولت العلاقة بين استخدم الهاتف الذكي كوسيلة اتصال، وواقع استخدام الإعلام التفاعلي في المؤسسات الاجتماعية.

 

أما الجلسة الثالثة فتتطرق لوسائل الإعلام التفاعلية للجمهور وتضم عدة محاور أبرزها العلاقة بين التوجهات الأيدلوجية لمواقع القنوات الإخبارية في تغطيتها للقضايا والأحداث ودراسة مسحية عن الغوغاء الاجتماعية وأثر التفاعلية في الإعلام الجديد، بالإضافة للشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي وتأثيرها في مصداقية الصحافة.

 

فيما ركزت الجلسة الرابعة على القائم بالاتصال في وسائل الإعلام التفاعلية وتكشف عن التفاعلية للقائمين بالاتصال في الصحف الأردنية والمعايير المهنية في الصحافة الإلكترونية التونسية بجانب دراسة عن القيم الإخبارية للبوابات الإلكترونية والهوية السياسية لمرشحي الرئاسة الأمريكية عام 2016 م.

 

وفِي نهاية الحفل تم تكريم " سبق " الراعي الإعلامي للمؤتمر بدرع تسلمه نيابة عن رئيس التحرير على الحازمي الزميل عبد الحكيم شار، بعد ذلك انتقل مدير جامعة الملك سعود الدكتور العمر ‏ إلى بهو الجامعة ودشن المعرض المصاحب للمؤتمر.

 

الى هذا يستمر المؤتمر في تقديم أوراقه العلمية لليوم الثاني غدا في قاعة حمد الجاسر وقاعة الدرعية بدأ من الساعة التاسعة والنصف صباحا وحتى الحادية عشر ويتناول محورين الأول العلاقة بين الإعلام التفاعلي والتقليدي والثاني العلاقات العامة في بيئة الإعلام التفاعلي.